أنقرة تستدعي سفير واشنطن بسبب قرارات “النواب الأمريكي”

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي بأنقرة، على خلفية قرارات وافق عليها مجلس النواب الأمريكي.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، إنه تم “استدعاء سفير واشنطن لدى أنقرة، ديفيد ساترفيلد، بسبب قرارات مجلس النواب الأمريكي بشأن أحداث عام 1915، حول الأرمن، والتي تفتقر إلى أي أساس تاريخي وقانوني، إلى جانب فرض عقوبات على تركيا بسبب عملية نبع السلام”.

وصوّت أعضاء المجلس بأغلبية 403 أصوات مقابل 16 صوتا لصالح القرار، الذي يطالب الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات وقيود أخرى على تركيا والمسؤولين الأتراك؛ بسبب هجوم أنقرة في شمال سوريا.

كما صوت مجلس النواب الأمريكي، لصالح قرار يعتبر القتل الجماعي للأرمن قبل قرن من الزمان “إبادة جماعية”،

من جهته أعرب إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية، عن استنكاره لقرار مجلس النواب الأمريكي الخاص بالمزاعم الأرمنية بشأن أحداث عام 1915، واصفًا القرار بالمخزي. تقدم بمشروع القانون رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، النائب الديمقراطي آدم شيف، في شهر أبريل/نيسان الماضي، تم قبوله بموافقة 405 نواب، ورفض 11. ومن المنتظر عرض القانون للتصويت داخل مجلس الشيوخ الأمريكي خلال فترة قصيرة، وحالة الموافقة عليه سيكون نافذًا. وتعليقًا على هذا القرار نشر المتحدث باسم الرئاسة التركية، تغريدة على حسابه الشخصي بموقع تويتر قال فيها إن مشروع قرار النواب الأمريكي، أحد النماذج المخزية على استغلال التاريخ لتحقيق مكاسب سياسية. مضيفاً: من يتهمون تركيا بارتكاب إبادة جماعية، عليهم أن ينظروا أولًا لتاريخهم، وللماضي الدموي لتنظيمي بي كا كا، وASALA (الجيش السري الأرمني) الإرهابيين اللذين يدعموهما.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.