الإمارات ترسل طائرة ملكية لنقل إسرائيليين علقوا في المغرب

بسرية تامة، وبطائرات فاخرة تابعة لأحد الأمراء المقربين من الدائرة الحاكمة في الإمارات، تم “تخليص” مجموعة من الإسرائيليين الذين علقوا في المغرب، قبل نحو أسبوعين، في ظل الإغلاق وتعطيل حركة الطيران على الصعيد الدولي ضمن إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا.

وتوجهت الحكومة الإسرائيلية قبل نحو أسبوعين، سرًا إلى المسؤولين الإمارات، وطلبت المساعدة في إعادة مجموعة من الإسرائيليين العالقين في المغرب، “نظرًا للعلاقات الجيدة التي تربط الطرفين”، وفق ما جاء في تقرير للقناة 12 الإسرائيلية.

وأشارت القناة إلى أن الإمارات وافقت على الامتثال لطلب الحكومة الإسرائيلية، وأرسلت أكثر من طائرة ملكية خاصة لجلب مجموعة الإسرائيليين العالقين في المغرب.

وطلب المسؤولون في الإمارات من المجموعة الإسرائيلية، بالامتناع عن التصوير خلال رحلتهم على متن الطائرة، كما طالبوا السلطات الإسرائيلية التكتم على الخبر، بحسب ما جاء في تقرير القناة 12.

واستطردت القناة في وصف الطائرة الملكية وقالت إنها تمتاز بطلاء ذهبي وكراسي فاخرة ومرحاض خاص، وشددت على أنها تتبع لأحد الأمراء في الإمارات العربية المتحدة.

وأضافت القناة أنه على الرغم من محاولات الإمارات الحثيثة للتكتم على الخبر، إلا أن أحد الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة، سرب فيديو يوثق عملية نقل مجموعة الإسرائيليين من المغرب على متن الطائرة الملكية الإماراتية، ما أثار غضب السلطات في الإمارات.

ولفت التقرير إلى أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية، شكرت بشكل سري، الإمارات على المساعدة التي قدمتها من أجل إنقاذ الإسرائيليين؛ وأكدت القناة أن ذلك يأتي على ضوء “تعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل والإمارات في السنوات الأخيرة، سواء كان ذلك على المستوى العلني أو السري”، ووصفت العلاقات بين الطرفين بأنها “جيد للغاية.

وخلال السنوات الأخيرة، تتسارع الخطوات الإماراتية الرسمية للتطبيع مع إسرائيل، والتي تجلت في لقاءات علنية وسرية بين المسؤولين في الإمارات ونظرائهم الإسرائيليين، بحجة “التهديد الإيراني المشترك”، بالإضافة إلى دور الإمارات ودول خليجية وعربية أخرى بالترويج لخطة الإملاءات الأميركية الإسرائيلية المعروفة إعلاميًا بـ”صفقة القرن”.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، زارت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيليّة السابقة، ميري ريغيف، الإمارات، مع وفد رياضي إسرائيلي، حيث عُزف النشيد الإسرائيلي في أبوظبي، بعد إحراز لاعب الجودو الإسرائيلي، الميدالية الذهبية في مسابقة “غراند سلام” الدولية.

كما شارك وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، في “مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات 2018” في دبي. كما زار المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية يوفال روتيم، دبي، في إطار الاستعدادات لمعرض “إكسبو 2020″، ووقَّع على اتفاق المشاركة. (الرابط)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.