الجار التركي للاتحاد الأوروبي – صعب معه وصعب بدونه

معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي التابع لجامعة تل أبيب INNS
شمعون شتاين وعوديد عران

التحدي الذي تواجهه تركيا للاتحاد الأوروبي متعدد الأبعاد: ثقافي وديموغرافي وسياسي واقتصادي وأمني.

إن الحل لهذا التحدي المعقد ليس في الأفق. يعد التقرير المقدم إلى المجلس الأوروبي في مارس الماضي تعبيراً عن الانقسامات العميقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وفي السياق السياسي، يشير التقرير إلى التدهور المستمر في العلاقات في السنوات الأخيرة، ويرجع ذلك أساساً إلى نشاط تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​- الأزمة القبرصية الغاز – مصحوباً بإجراءات تهديدية وخطاب عدائي، وكذلك توكيد في مناطق الأزمات الأخرى: سوريا وليبيا وروسيا وناغورنو كاراباخ.

يضاف إلى ذلك التدهور المستمر في مجال الشؤون الداخلية في تركيا – تقويض سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان، وانتهاك استقلال القضاء، وانتهاك حرية التعبير، واستمرار تركيز صلاحيات الرئيس أردوغان، ينظر الاتحاد الأوروبي إلى هذا السلوك على أنه يضر بمصالحه وبالتالي الرغبة في المضي قدماً في تحقيق قائمة طويلة من القضايا الثنائية على جدول الأعمال، طالما لم يكن هناك تغيير في مواقف تركيا.

يكمن مفتاح بداية التغيير في العلاقات في التقدم نحو إيجاد حل للصراع المستمر بين تركيا واليونان وقبرص، وكلاهما عضو في الاتحاد الأوروبي وكانا في نفس الجانب من الأزمة.

في نوفمبر 2019، تم توقيع مذكرة تفاهم بين أنقرة وحكومة الوفاق الوطني الليبية، حددت بموجبها ليبيا وتركيا ترسيم حدود المناطق في البحر الأبيض المتوسط ​​حيث يتمتعان بحقوق اقتصادية حصرية – المناطق الاقتصادية الخالصة – مع تجاهل حقوق اليونان وقبرص، كما يتهم زعماء الاتحاد الأوروبي تركيا بوقف المحادثات بينها وبين اليونان في 2016؛ بسبب الخلافات البحرية.

في يناير 2021، تم استئناف المحادثات الاستكشافية في هذا السياق، وفي أغسطس 2020، كانت سفينة التنقيب عن الغاز الطبيعي التركية تتمركز بالقرب من جزيرة كاستيلوريزو اليونانية، على بعد بضع كيلومترات من الساحل التركي (تم تحويل السفينة بعد إشارات تحذيرية من فرنسا، وفي الخلفية، تهدد تركيا بانتظام باستخدام القوة لممارسة حقوقها الاقتصادية، كما تفسرها، في المنطقة البحرية جنوب ساحل تركيا في البحر الأبيض المتوسط.

وتجدر الإشارة إلى أن قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يوصون بمعالجة القضية في إطار ميثاق الأمم المتحدة لقانون البحار (ميثاق الأمم المتحدة لقانون البحار)، وإذا لزم الأمر، في محكمة العدل الدولية.

وتتعلق هذه التوصية بشكل غير مباشر “بإسرائيل”، التي ليست طرفاً في الاتفاقية رغم أنها تعمل نيابة عنها، ولأنه من المتوقع أن تُحال إلى محكمة العدل الدولية بشأن حل النزاعات الحدودية البرية والبحرية مع جيرانه،. سيتم رفضه صراحة.

إن مناقشة الموضوع في محكمة العدل الدولية قد يشجع، على سبيل المثال، لبنان على اللجوء إلى هذه المؤسسة، في محاولة للوصول إلى قرار لصالحه في الخلاف مع “إسرائيل” حول ترسيم الحدود البحرية. موقف “إسرائيل” المبدئي هو أن الخلافات بينها وبين جيرانها، بما في ذلك تلك المتعلقة بالحدود المشتركة، يجب حلها في المناقشات الثنائية – وهو الموقف الذي يعتمد، على الخبرة السلبية المتراكمة “لإسرائيل” في الهيئات الدولية، ولا سيما القضائية.

في نوفمبر 2020، زار أردوغان الجزء التركي من قبرص للتعبير عن دعمه لافتتاح الشاطئ في الحي اليوناني المهجور في وارسو، في مدينة فاماغوستا، التي احتلها الجيش التركي في غزو عام 1974.

ودعا البرلمان الأوروبي تركيا إلى وقف مثل هذه التحركات وفرض عقوبات على تركيا من قبل الاتحاد الأوروبي. كرر المجلس الأوروبي هذه الدعوة ودعا تركيا إلى الموافقة على حل النزاع في قبرص على أساس فيدرالي ثنائي الطائفتين وإقليمين. في 29-27 إبريل، من المقرر استئناف المحادثات حول مستقبل الجزيرة.

بالنسبة للاتحاد، فإن العمل على تحقيق التوازن بين الرغبة في تحسين العلاقات مع تركيا والدفاع عن مصالح قبرص واليونان صعب بشكل خاص لأن تركيا ليست وحدها المسؤولة عن حالة الجمود وعدم إحراز تقدم نحو حل النزاع القبرصي. سيتم حظر دخول تركيا إلى الاتحاد طالما أنهم لا يوافقون على حل لأعضاء الاتحاد اليونان والجزء اليوناني من الجزيرة، ويتوقع منهم حتى محاولة الحد من توسيع التعاون بين تركيا والاتحاد في إطار البديل عن العضوية الكاملة.

كما تضمنت قائمة الخلافات بين تركيا والاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة الاحتلال التركي لأجزاء من شمال سوريا، مما أدى إلى نزوح أجزاء من السكان المحليين – معظمهم من الأكراد – من منازلهم، ومحاولات تركية لنقل اللاجئين السوريين إلى تركيا. -المنطقة الخاضعة للسيطرة.

يؤكد قادة الاتحاد الأوروبي لأنقرة موقفهم بضرورة الحفاظ على وحدة أراضي سوريا، يمكن أن يضاف إلى الانتقادات الأوروبية لسياسة تركيا النشاط المستمر ضد حزب العمال الكردستاني. علاوة على ذلك، فإن استئناف الصراع بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة ناغورنو كاراباخ في سبتمبر – نوفمبر 2020 أضاف جانباً إلى قائمة المشاكل بين تركيا والاتحاد الأوروبي، ويرجع ذلك أساساً إلى اقتراح تركيا لحل النزاع في منتدى يضم إيران وروسيا، بينما يسعى الاتحاد الأوروبي لمناقشة القضية داخل “مجموعة مينسك”، التي تأسست عام 1994 كجزء من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، من بين القضايا التي تثير قلق الاتحاد الأوروبي مسألة اللاجئين السوريين في تركيا.

في أعقاب أزمة اللاجئين في عام 2015، والتي واجه عدد غير قليل من أعضاء الاتحاد الأوروبي عواقبها حتى الآن، اتفق الاتحاد الأوروبي وتركيا على إطار عمل للتعاون في مجال الهجرة.

تتمثل أهداف الاتحاد في منع الهجرة غير الشرعية إليه، ومنع تهريب اللاجئين إلى أراضيها وفقدان الأرواح البشرية، وتحسين الظروف المعيشية للاجئين في تركيا نفسها. وتحقيقا لهذه الغاية، قرر الاتحاد في عام 2016 مساعدة تركيا بمبلغ ست مليارات يورو.

تدرك تركيا قيمة قضية اللاجئين الذين يشقون طريقهم إلى أوروبا كوسيلة ضغط، والاتحاد، الذي يدرك بدوره استخدام تركيا للاجئين، ليس لديه خيار سوى الانتقاد مع الاستمرار في تقديم المساعدة المالية لتركيا.

بعد ما تم اعتباره منذ نهاية عام 2020 سلوكاً بناءً ومساهمة في خفض التصعيد من جانب تركيا، وبهدف تشجيع هذا الاتجاه، قرر الاتحاد الأوروبي صياغة “أجندة إيجابية”، والتي تشمل القضايا التالية: تحسين إدارة قضايا الهجرة – إعادة اللاجئين من اليونان إلى تركيا وإعادة توطين اللاجئين في أوروبا، وكذلك دراسة إمكانية زيادة المساعدة المالية لإعادة توطين اللاجئين – أكثر من ستة مليارات، وتحديث الاتحاد الجمركي (مع مراعاة التغيرات في سياسة تركيا فيما يتعلق بالخلافات بينها وبين الاتحاد)، وكذلك استئناف المحادثات رفيعة المستوى حول الطاقة.

 أضافت تركيا إلى قائمة مطالبها استمرار المفاوضات بشأن انضمامها إلى الاتحاد الذي تم تجميده في عام 2019، وتحرير نظام التأشيرات، الذي تأخر بسبب عدم استيفاء الشروط التي حددها الاتحاد.

بعيداً عن هذه القضايا، هناك سؤال محوري ومؤثر هو: هل الاتحاد الأوروبي مستعد لأخذ تركيا إلى صفوفه

وهي خطوة ستجعل تركيا، التي يبلغ تعداد سكانها خمسة وثمانين مليون مسلم، أكبر دولة عضو. في ظل عدم وجود اتفاق بين أعضاء الاتحاد الأوروبي، فإن فرص انضمام تركيا ضئيلة حتى لو استوفت جميع المتطلبات الموضوعة لها، وفي ظل عدم وجود القدرة أو الرغبة في التعامل مع نتائج الاعتراف بأن خيار الانضمام قد سقط، يقدم الاتحاد حلولاً مرقعة بدلاً من تقديم صفقة شاملة لتركيا – الصفقة الكبرى، قد تشمل مكوناته الرئيسية: العودة إلى الديمقراطية، حل قضية قبرص، ترسيم حدود المناطق الاقتصادية في البحر الأبيض المتوسط ​​بترتيب لا يعتمد فقط على السيادة اليونانية على الجزر المتاخمة للساحل التركي، ترتيب قانوني-مالي طويل الأمد لقضية اللاجئين السوريين وتوطينهم الدائم في تركيا ؛ تركز الخروج التدريجي للقوات التركية من سوريا، وعلى وجه الخصوص، اقتراح العضوية المقيدة لتركيا في الاتحاد الأوروبي، في جوهرها هو المشاركة في عملية صنع السياسة في الاتحاد الأوروبي عبر مجموعة من القضايا ذات الصلة بتركيا.

يمكن تفسير سياسة أردوغان الخارجية والداخلية في السنوات الأخيرة على أنها نابعة من الاعتراف (حتى وإن لم يكن صريحاً) بأن فرص تركيا في الانضمام إلى الاتحاد ضئيلة، وبالتالي لا ينبغي إجراؤها مع مراعاة مواقف الاتحاد. بدون الرغبة والقدرة على تقديم العضوية الكاملة كعقوبة أو اعتباراً كاملاً للوفاء بجميع شروط ومتطلبات الاتحاد، سيواصل النظام في تركيا محاولة التنقل بين سياسته الداخلية والخارجية وبين سياسة إدارة بايدن وأوروبا، من خلال المؤسستين الرئيسيتين – الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وهكذا، بسبب سياسات أردوغان المتضاربة وعدم وجود استجابة شاملة للخلافات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، والتي نشأ بعضها في السنوات التي سبقت صعوده إلى السلطة، إن الاتحاد وتركيا ينجران إلى جولات من الإجراءات الحازمة والعدوانية من قبل تركيا، والتهديدات بالعقوبات الأوروبية وتنفيذها، انسحابات جزئية لتركيا لبعض الخطوات التي اتخذتها. بالتزامن مع تدهور العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، تضرر حلف شمال الأطلسي، وتعتبر تركيا ركيزة مهمة له بسبب حجمه الجغرافي والديموغرافي وقربه من روسيا.

“لإسرائيل” مصلحة مزدوجة في الطريقة التي سيتم بها تسوية العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

عدم وجود حل كامل للنزاعات سيجعل تركيا تقوض الاستقرار في الحلبة الاستراتيجية التي تجد “إسرائيل” نفسها فيها. وفيما يتعلق بالقضايا الرئيسية “لإسرائيل”، ولا سيما النقل الاقتصادي للمياه والغاز الطبيعي، تتخذ تركيا خطوات قد تضر بالمصالح الإسرائيلية؛ لذلك، يجب أن تكون “إسرائيل” مهتمة باقتراح أوروبي لتركيا لرفع مستوى العلاقات، ولكن ليس إلى درجة العضوية الكاملة.  الرابط

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.