السيسي يكشف عن “عقل الدولة”

على عمق 14 مترًا تحت اﻷرض، ويتكلف 25 مليار جنيه، ويتم العمل به منذ سنتين، هذه هي المعلومات التي نعرفها عن العقل الجامع للدولة المصرية، والتي كشف عنه السيسي خلال جلسة التحول الرقمي، ضمن فعاليات المؤتمر السابع للشباب. وكشف السيسي أن ما وصفه بـ «عقل الدولة» يخضع لتأمين مشدد، في منطقة لم يكشف عنها، بخلاف وجود عقل آخر تبادلي بنفس القدرات في مكان آخر بعيد عنه، موضحًا أن هذا العقل هو مجمع سيرفرات اﻷجهزة الحكومية يمثل قاعدة شاملة للبيانات، يمكن من خلالها تحليل أحوال المصريين واتخاذ قرارات تخصهم باستخدام الذكاء الاصطناعي، قائلًا إن هذه الخطوة تمنع تكرار ما حدث في 2011 بعد تحرك الناس لتغيير الواقع نتيجة وجود مشكلات في مختلف قطاعات الدولة. لم يفصح السيسي خلال حديثه عن معلومات أخرى تخص «عقل الدولة»، لتبقى المعلومات الوحيدة المتاحة هي ما نُشر في مارس الماضي عن مناقصة إنشاء مركز بيانات العاصمة الإدارية، التي تقدمت لها ست شركات، من بينها شركتا «هواوي» الصينية، و«نوكيا» الفنلندية. وخلال الجلسة نفسها أكد السيسي أن بيانات المواطنين «سيتم التعامل معها بسرية مناسبة ولا يمكن أبدًا أن تكشف إلا بتنسيقات أمنية مختلفة، طبقًا لقواعد محطوطة». ولم يوضح الرئيس ماهية القواعد التي أشار إليها، خاصة مع عدم إقرار قانون حماية البيانات الشخصية حتى اﻵن، والذي ينتظر أن يقره مجلس النواب في دور انعقاده المقبل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.