“العدالة والتنمية” يحيل داوود أوغلو إلى اللجنة التأديبية والتوصية بالفصل

قررت اللجنة التنفيذية في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بالإجماع، إحالة 4 أعضاء من الحزب إلى اللجنة التأديبية  مرفقا بطلب الفصل النهائي. جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الذي انعقد في وقت سابق اليوم الإثنين، برئاسة رئيس الحزب رجب طيب أردوغان. وبحسب وكالة الأناضول للأنباء؛ فإن اللجنة أحالت كلا من أحمد داود أوغلو وسلجوق أوزداغ وأيهان سفر أوستون وعبد الله باشجي إلى اللجنة التأديبية، كما أرفقت اللجنة التنفيذية إجراء الإحالة بطلب الفصل النهائي من الحزب. ونقلت وكالة الأناضول؛ أن اللجنة التنفيذية تعتزم إحالة الرئيسين السابقين لفرعي الحزب في العاصمة أنقرة واسطنبول إلى اللجنة التأديبية مع طلب الفصل النهائي.

وينهي قرار اللجنة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية الذي اتخذ بحضور رئيس الحزب رجب طيب أردوغان، مشوار أحمد داوود أوغلو مع الحزب، وكان الخلاف قد ظهر بين أردوغان وداود أوغلو مع ظهور “ملف البجعة”، التي وجهت اتهام لداوود أوغلو ورفاقه بالعمل على الانقلاب على أردوغان. ومن الملفات الخلافية بينهما؛ قضية التحالف مع حزب الحركة القومية، بالإضافة إلى الانتقال للنظام الرئاسي في تركيا؛ حيث قال داوود أوغلو: إن الحركة القومية لم يدعم مقترحاتي لمكافحة الإرهاب عندما كنت رئيسا للوزراء وكنت بأمس الحاجة لدعمه لتمريرها. ونُقِل أن الرئيس رجب طيب أردوغان قال خلال اجتماع اللجنة التنفيذية: إنه لا يجب التردد في إخراج وفصل من هم مسجلين على كشوف الحزب ولكن قلوبهم وطرقهم منفصلة عنه، مضيفاً: إنهم لم يقدموا أي دعم للحزب في الانتخابات البلدية الأخيرة. ويرى محللون أن الطريق أصبح ممهداً أمام داوود أوغلو لتأسيس حزب جديد خصوصا وأن تركه للحزب لم يتم عبر استقالته بل عبر طرده منه. وكان أحمد داوود أوغلو له مسيرة طويلة في الحزب، كنائب برلماني ووزير خارجية ورئيس للوزراء. 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.