المرصد الإسرائيلي – عدد 50

الافتتاحية

شهدت الساحة الإسرائيلية في النصف الأول من مارس جملة من التطورات السياسية الداخلية والخارجية، كان أبرزها الموقف من الحرب الروسية الأوكرانية، وتفاعل مؤسسات الدولة مع هذا التطور الأبرز في القارة الأوروبية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي قبل 3 عقود من الآن.

وبينما حاولت دولة الاحتلال في بداية الأزمة أن تنتهج مسارا متوازنا بعدم الانجرار للتصعيد مع روسيا، خشية من تأثر استراتيجيتها العسكرية في سوريا بسبب التواجد الروسي على حدودها الشمالية، فقد تغير موقفها لاحقا بعد تصويتها ضد الغزو الروسي لأوكرانيا في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد أن رفضت في وقت سابق طلبا أمريكيا للقيام بذات التصويت، وفرضت عقوبات على 25 ملياردير روسي حددتهم الخارجية الأمريكية.

داخليا تعيش إسرائيل حالة طوارئ لاستقبال أكبر موجة هجرة يهودية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، بواقع 100 ألف نازح من المقرر أن يتم إجلاؤهم من أوكرانيا خلال الأشهر القادمة، وتستعد لإيوائهم في 13 ألف غرفة فندقية، على أن يتم استيعابهم في مدن جديدة سيتم تدشينها في مناطق مختلفة من فلسطين المحتلة كالنقب ووادي الأردن ومستوطنات الضفة الغربية.

لم تغب التهديدات العسكرية في هذه الفترة، إذ شن الطيران الإسرائيلي أول هجوم على العاصمة السورية دمشق منذ بدء التصعيد بين روسيا وأوكرانيا، وكشفت الرقابة العسكرية أن مقاتلات من طراز F35 تمكنت في شهر مارس 2021 من إسقاط طائرتين مسيرتين قادمتين من إيران، كانتا في طريقهما إلى قطاع غزة، فيما أجرى جيش الاحتلال مناورات مشتركة مع نظيره الأمريكي في البحر الأحمر للتعامل مع تهديد الطائرات المسيرة.

في سياق متصل، كشف تقرير لمراقب الدولة أن عيوبا كبيرة في طريقة احتفاظها بالمواد الخطرة، لأن تأمينها لا يتم بصورة سلمية، وقد يؤدي استهدافها لوفاة آلاف الإسرائيليين، لاسيما في حالة اندلاع حرب.

على صعيد العلاقات الخارجية، شهدت هذه الفترة زيارات مكوكية لمسؤولين إسرائيليين أبرزها زيارة رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ إلى العاصمة التركية أنقرة، ولقائه بالرئيس رجب طيب أردوغان، فيما حل وزير الخارجية يائير لابيد ضيفا على الأردن في زيارة سرية للملك عبد الله الثاني، والتقى مع حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، في محاولة لتهدئة الأوضاع الأمنية قبل حلول شهر رمضان الذي يتوقع أن يشهد تصعيدا كونه يتزامن مع عيد الفصح اليهودي.

على الصعيد الإسرائيلي الداخلي، أقر الكنيست قانون المواطنة العنصري في القراءتين الثانية والثالثة، رغم اعتراض حزب ميرتس، أحد أعضاء الائتلاف، احتجاجا على البنود المعادية للفلسطينيين الواردة في القانون.


أولا: إسرائيل من الداخل

دولة الاحتلال ليست جاهزة لسيناريو استهداف المواقع الخطرة

كشف تقرير لمراقب الدولة متنياهو انغلمان أن عيوبا كبيرة تحيط بطريقة التعامل، وحماية المواقع التي تحتفظ بمواد خطرة في إسرائيل، كما أن برامج حمايتها لا تتم بصورة سليمة، وفي حال وقوع حرب من الممكن أن تجد إسرائيل نفسها في مواجهة حدث كبير قد يتسبب بوفاة آلاف الإسرائيليين، مع أن مستوى الخطورة في حدث استهداف مواقع تخرن مواد سامة ينقسم إلى مستويين: الأول الدائرة الساخنة (PAC3) يصل بها خطر الموت للماكثين في مناطق مفتوحة، والثاني الدائرة الفاترة التي يتعرض بها من يمكثون بالمنطقة لأضرار صحية لا يمكن الشفاء منها، ويعيش قرابة 1.3 مليون إسرائيلي في الدائرة الساخنة، و3.2 مليون في الدائرة الفاترة، ويوجد في إسرائيل آلاف المواقع التي تحتفظ بمواد خطرة، جزء منها يقع قرب مراكز سكانية مزدحمة، وهذه المنشآت ليست بعيدة عن دائرة الاستهداف من الجهات الخارجية. الرابط

وفي ردها على التقرير قالت وزارة الحرب إن خطة أعدتها الحكومة لحماية هذه المواقع للسنوات الخمس القادمة شارك في إعدادها عدة وزارات، سيتم المصادقة عليها بشكل نهائي حتى نهاية الربع الأول من العام 2022، أما المتحدث باسم الجيش فقال إن الجبهة الداخلية تولي أهمية كبيرة بموضوع المواد الخطرة، وهي تعمل على تطبيق توصيات تقرير مراقب الدولة بموجب الموارد المتاحة لديها وفق سلم الأولويات.

فيما صادقت الحكومة على قرار يقضي بإخلاء المصانع الملوِثة في خليج حيفا دون تحديد موعد نهائي لتنفيذه، ويضم ميناء حيفا أكثر من 60 منشأة صناعية تنفذ العديد من العمليات، باستخدام أكثر من 1500 مصدر للمخاطر والمواد الملوثة  أبرزها الأمونيا. الرابط

دولة الاحتلال تصادر عملات رقمية تابعة لحركة حماس

أصدر وزير الحرب بيني غانتس قرارا بمصادرة  4 ملايين شيكل (1.3 مليون دولار) من 12 حسابا موزعا على 30 محفظة إلكترونية، تتبع لإحدى شركات الصرافة في قطاع غزة، بحجة أن لها ارتباطات مع حركة حماس، وجاء القرار بعد عملية مشتركة بين الهيئة القومية لمكافحة الإرهاب الاقتصادي ووحدة السايبر القٌطرية (لاهاف 433) ودائرة السايبر في النيابة العامة وشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)، وهذه العملية هي الثالثة خلال عام. الرابط

توجه لدى دولة الاحتلال لزيادة تصاريح العمال للحفاظ على الهدوء في غزة

قال وزير الحرب بيني غانتس خلال جولة ميدانية على حدود غزة بحضور رئيس الأركان أفيف كوخافي وقائد المنطقة الجنوبية إليعازر توليدانو، ومنسق العمليات الحكومية غسان عليان، إن إسرائيل أنشأت معادلة ردع جديدة في غزة منذ حرب غزة الأخيرة، تقوم على تراكم القوة، وزيادة فعالية الخطط العملياتية لمواجهة التهديدات في الجبهة الجنوبية، مقابل أن تقوم إسرائيل بجهود لتحسين الحالة الإنسانية من خلال زيادة تصاريح العمال، بغرض الحفاظ على معادلة الهدوء، والمضي قدما في مسار الأسرى والمفقودين المحتجزين لدى حماس.

فيما أعلن منسق العمليات الحكومية في المناطق الفلسطينية غسان عليان الموافقة على إصدار ألفي تصريح عمل لعمال غزة، ليرتفع إجمالي التصاريح لـ12 ألف تصريح تم إصدارها منذ نهاية حرب مايو 2021. الرابط

دولة الاحتلال تلوح بالخيار العسكري ضد إيران

كرر رئيس الحكومة نفتالي بينيت في كلمة له أمام مركز المخابرات الخارجية (الموساد) أن إسرائيل ليست ملزمة بأي اتفاق تبرمه الدول الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني، ولأننا نقترب من ساعة الصفر فإن جهاز الموساد سيكون ملقى على عاتقه العمل بشتى الطرق لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وكشف أن الاتفاق النووي الجاري التفاوض حوله سيسمح لإيران خلال سنتين ونصف من العودة لتشغيل أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

فيما ألمح وزير الحرب بيني غانتس إلى لجوء بلاده للخيار العسكري ضد إيران، قائلا إن إسرائيل ومؤسساتها الدفاعية والاستخبارية ستتخذ جميع الإجراءات الضرورية السياسية والاقتصادية والعسكرية من أجل الدفاع عن سيادتنا وضمان مواطني أمن الإسرائيليين.

مخطط استيطاني جديد لاستيعاب المهاجرين اليهود من أوكرانيا

أعلن رئيس قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية يشاي ميرلنغ عن بدء التحرك لإنشاء 1000 وحدة استيطانية جديدة لاستيعاب اليهود المهاجرين من أوكرانيا المتوقع أن يصل عددهم إلى 100 ألفا، وستتضمن المخططات الهندسية للمشروع إقامة مبانٍ سكنية بمساحات مختلفة تتراوح مساحتها بين 55-90 مترا مربعا، سيتم استخدامها كمجمعات لاستيعاب المهاجرين اليهود في الحدود الشمالية للنقب ووادي عربة ووادي الينابيع قرب بيسان ووادي الأردن.

وأوعزت وزيرة الداخلية إيليت شاكيد لرؤساء مجالس المستوطنات البدء بتدشين ما بين 7-12 منطقة سكنية في صحراء النقب والجليل ومستوطنات الضفة الغربية، وتوجيه المهاجرين المحتملين إلى مدن يكثر فيها تركيز من سبقهم من مهاجرين من دول الاتحاد السوفييتي السابق، خصوصا في الجليل والمستوطنات. الرابط

وبدأت وزارة الهجرة والاستيعاب بالتعاون مع الوكالة اليهودية ومؤسسة الصداقة بجمع التبرعات من الاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية لتمويل عملية إيواء النازحين الجدد عبر تخصيص مبلغ مالي سيصرف لكل من يصل إسرائيل من الحرب الأوكرانية، بواقع 1850 دولاراً لكل فرد، و3400 دولار للزوجين، و4700 لكل أسرة لديها أطفال.

وأعلنت الوكالة اليهودية تلقي 9 آلاف طلب هجرة من يهود أوكرانيا، وأعرب 5 آلاف آخرين عن رغبتهم بالهجرة لإسرائيل، وخصصت الوكالة خطا ساخنا لتقديم الطلبات والاستفسارات، وأقامت 6 محطات عند النقاط الحدودية الأوكرانية مع دول بولندا ومولدوفيا ورومانيا والمجر لتقديم المشورة ليهود أوكرانيا، ووصل إسرائيل أكثر من 6 آلاف يهودي من أوكرانيا، بينهم 100 طفلا كانوا في إحدى دور رعاية الأيتام في أوكرانيا، ويتوقع أن يبلغ عدد المهاجرين 15 ألف حتى نهاية الشهر الجاري. الرابط

ارتفاع أسهم شركات الأسلحة الإسرائيلية بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا

ارتفعت أسهم شركات الصناعات العسكرية والأمنية الإسرائيلية بصورة كبيرة بسبب الحرب الجارية بين أوكرانيا وروسيا، أبرزها شركة إلبيت التي ارتفعت أسهمها بنسبة 18% خلال يومين فقط، بسبب الطلب الكبير لخدماتها العسكرية واللوجستية من دول هنغاريا وبلغاريا والتشيك ورومانيا وسلوفاكيا والسويد التي أبدت رغبتها بالتزود فورا بطائرات بدون طيار، وأنظمة قتال إلكتروني، أنظمة تحكم ومراقبة، أنظمة اتصالات وذخيرة.

ورجحت صحيفة “ذي ماركر” أن تكون شركة “إلبيت” المستفيد الأكبر من زيادة الإنفاق العسكري في القارة الأوروبية، وتحديدا من ألمانيا التي خصصت 100 مليار دولار من موازنتها للعام الحالي للإنفاق العسكري، بعد أن أقنعت الشركة المسؤولين الأمنيين في أوروبا بنجاعة منظومة الليزر من طراز  “ديركام” لحماية الطائرات، وأنظمة القتال الإلكتروني، وبث ورؤية ليلية لسلاح البر، واتصالات لسلاح البحرية، ويتوقع أن تحصل الصناعات الأمنية الإسرائيلية على 19% من ميزانية الأمن الألمانية مقابل الصفقات المرتقبة، وتخطط فنلندا لشراء منظومات الدفع الجوي الإسرائيلي المعروفة بالقبة الحديدية تحسبا لأي هجوم روسي محتمل. الرابط

الكنيست يصادق على تأمين شركة “العال” تفاديا للعقوبات المفروضة على روسيا

وافقت لجنة المالية بالكنيست على تقديم ضمان مالي بقيمة ملياري دولار لشركات الطيران الإسرائيلية حتى تواصل تشغيل رحلاتها مع روسيا، لأن سياسات شركات الطيران المدني تنص على توفير تغطية تأمينية للطائرات والرحلات التي تنتهك العقوبات، في ضوء وجود عدد كبير من اليهود في روسيا وأوكرانيا أبدوا رغبتهم بالهجرة لإسرائيل، وقاموا بدفع حجوزات للسفر عبر الطيران الإسرائيلي.

وهاجم وزير الخارجية الأوكرانية ديمتري كوليبا شركة “العال”، متهما إياها بالحصول على دفعات من النظام المصرفي الروسي “مير”، وهي بذلك تستهدف تجاوز العقوبات التي فرضتها الدول الغربية على روسيا، لكن الشركة نفت هذا الادعاء، مؤكدة أنها في حالة تنسيق كامل مع الحكومة لتفادي أي إشكال يتعلق بانتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على روسيا. الرابط

مشروع قانون في الكنيست لحفظ السائل المنوي لجنود الجيش

وافق الكنيست بكامل هيئاته في القراءة الأولية على مشروع قانون يجيز استخدام السائل المنوي لجنود جيش الاحتلال حال وفاته حتى تتمكن شريكته من الحمل، بشرط أن يكون قد أبدى موافقته على هذا الإجراء في حياته، ويجيز التشريع الجديد لوالد الجندي طلب إذن المحكمة لاستخدام السائل المنوي الخاص بنجله، من أجل إخصاب امرأة أخرى إذا أعطى الجندي موافقة خطية مسبقة، وحظي مشروع القانون بتأييد 53 عضوا فيما عارضه نائبان، ومن المقرر أن يحال للجنة الرفاهية للمصادقة عليه. الرابط

مخطط إسرائيلي لبناء مدن جديدة في النقب

تعتزم دولة الاحتلال تشييد مدن جديدة في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة التي يتركز الجزء الأكبر من فلسطينيي الداخل فيها، وقدم الاقتراح وزيرا الإسكان زئيف الكين والداخلية إيليت شاكيد، وينص على إقامة مدينة لليهود الحريديم سيطلق عليها اسم “كاسيف” في منطقة عراد، ستضم 20 ألف وحدة سكنية، ومن المتوقع أن تستوعب ما بين 100-125 ألف نسمة، ومن ضمن المخططات المنوي إقامتها، تشييد منطقة صناعية وتجارية واسعة تلبي احتياجات السكان الجدد، ومركز طبي ومنطقة هايتك ومناطق عامة ومؤسسات تعليمية ومدارس دينية، كما ستسعى الحكومة لإنشاء مدينة جديدة تحمل اسم ” نيتسانة” قرب الحدود مع مصر في منطقة المجلس الإقليمي لـ “رمات نيغيف” من المخطط أن تستوعب نحو 2200 عائلة. الرابط

دولة الاحتلال تسقط طائرتين مسيرتين إيرانيتين كانتا في طريقها إلى غزة

كشف الرقابة العسكرية الإسرائيلية أن سلاح الجو اعترض في مارس 2021 طائرتين إيرانيتين بدون طيار كانتا في طريقهما لقطاع غزة محملتان بمسدسات، وتشير التقديرات أن إيران حاولت معرفة ما إذا كان من الممكن فتح طريق جديد لتوريد الأسلحة إلى غزة باستخدام طائرات بدون طيار، وتم الاعتراض بواسطة طائرات  F-35في إحدى الدول المجاورة دون تحديد هويتها. الرابط

وأجرى جيش الاحتلال مناورات مشتركة مع نظيره الأمريكي في البحر الأحمر للتعامل مع سيناريوهات التعرض لهجوم بالطائرات المسيرة، كما وقعت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني الإسرائيلية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية اتفاقيات لتعزيز التعاون في مجال الأمن السيبراني خلال مؤتمر سايبر تيك الدولي الذي عقد في مدينة تل أبيب، ويقضي الاتفاق بتسهيل التبادل بين الخبراء لاكتشاف وإدارة المخاطر من التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمية والتشفير متماثل الشكل ومكافحة التهديدات الإلكترونية.

المزيد من الأخبار:

  • قررت حكومة الاحتلال الانضمام للعقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على 25 ملياردير روسي مقربون من الرئيس فلاديمير بوتين، بمنع طائراتهم من الهبوط في مطار بن غوريون، أو السماح لـ”اليخوت” الخاصة بهم من الرسو في أي من الموانئ الإسرائيلية، فيما طالب السفير الأوكراني في دولة الاحتلال بحجب القنوات الإعلامية الروسية، إلا أن تل أبيب رفضت الموافقة على هذا الطلب.
  • قدمت حكومة الاحتلال 100 طن من المساعدات الإنسانية لأوكرانيا، وأعلنت وزارة الصحة أن وفدا طبيا وصل أوكرانيا لإقامة مستشفى ميداني سيديره مركز “شيبا” الطبي بالتعاون مع خدمات الصحة العامة (صندوق المرضى)، وسيتولى مهمة استيعاب الأطفال والبالغين وتقديم خدمات الطوارئ والرعاية الأولية، وقال مسؤول رفيع في حكومة الاحتلال إنها تركز على نقل المساعدات الإنسانية، وليس المساعدات ذات الاستخدام المزدوج.
  • أفادت دائرة الإحصاء المركزية أن صادرات دولة الاحتلال من خدمات صناعة التكنولوجيا الفائقة باستثناء الشركات الناشئة ارتفعت بنسبة 22.3 في المائة من 36.3 مليار دولار في عام 2020 إلى 44.4 مليار دولار في عام 2021، وتصدرت برمجة الكمبيوتر والاستشارات والأنشطة ذات الصلة ومعالجة البيانات والأنشطة المتعلقة باستضافة المواقع أبرز الصادرات التكنلوجية، وبلغ إجمالي صادرات خدمات الشركات الناشئة 2.8 مليار دولار بزيادة 371 % من 754 مليون دولار في عام 2020.
  • قال وزير الاتصالات يوعاز هاندل، إن إسرائيل لن تتنازل عن هضبة الجولان، أو تتخلى عن غور الأردن مقابل أي ضمانات أمنية في أي عملية سياسية مستقبلية، وأن هذا الموقف نابع من الدروس المستفادة من الحرب الروسية على أوكرانيا، لذلك يجب علينا أن نتعلم كيف يجب أن تظل إسرائيل قوة إقليمية، تعرف كيف تدافع عن نفسها.
  • كشفت معطيات لمجلس يشع الاستيطاني، أن عدد المستوطنين في الضفة الغربية، بما يشمل وادي الأردن، سيصل إلى نصف مليون مستوطن بحلول نهاية عام 2022، وقد زاد عددهم بـ15 ألفا خلال 2021، ويبلغ عددهم في الضفة الغربية ووادي الأردن 491 ألفا، يتوزعون على 150 مستوطنة وبؤرة استيطانية، وخلال السنوات العشر الأخيرة تضاعفت أعدادهم بنسبة 43% بمعدل 3.7% سنويا.
  • بلور الائتلاف الحكومي حزمة مصالحة لتسوية الخلافات مع زعيم حزب أزرق- أبيض بيني غانتس، تشمل المصادقة على قانون معاشات التقاعد في الجيش، وتقديم منح دراسية للجنود المقاتلين، وينوي الائتلاف تسريع قانون التجنيد في لجنة الأمن والخارجية، في مسعى لتمريره بالقراءتين الثانية والثالثة قبل انتهاء دورة الكنيست الشتوية. الرابط
  • أجرت وحدة النقل الدولي بوزارة الجيش وقسم تكنولوجيا الأراضي واللوجستيات وهيئة المطارات مناورة تحاكي استقبال مساعدات الطوارئ الدولية في مطار رامون قرب إيلات، ويأتي التمرين احتياطا لاستخدام المطار كميدان بديل لمطار بن غوريون الخاص بطائرات الركاب الروتينية والطوارئ.

ثانيا: الصراع العربي الإسرائيلي

الإمارات تطمح لشراكة اقتصادية طويلة الأمد مع إسرائيل

توقع الرئيس التنفيذي لبورصة تل أبيب إيتاي بن زئيف, أن تشهد العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الإمارات نموا كبيرا خلال العام الحالي، فيما أكد الرئيس والمدير التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم أن تصبح دولة الاحتلال من أكبر الشركاء التجاريين لإمارات خلال السنوات الخمس القادمة، وتأمل الإمارات من إنهاء المفاوضات الجارية مع دولة الاحتلال بشأن اتفاقيات التجارة الحرة الصيف القادم. الرابط

فيما أعلن جهاز الشاباك توصله لتفاهمات مع الأمن الإماراتي بشأن الترتيبات الأمنية للخطوط الجوية الإسرائيلية في مطار دبي، مما سيسمح بمواصلة الرحلات الجوية المنتظمة لشركات الطيران بين تل أبيب ودبي.

كوخافي يصل البحرين لمناقشة ملفات أمنية

وصل رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي للعاصمة البحرينية المنامة في زيارة هي الأولى من نوعها، ورافقه رئيس هيئة الاستراتيجية والدائرة الثالثة، وهو المسؤول العسكري عن ملف إيران- تال كالمان، ورئيس لواء العلاقات الخارجية إفي دفرين، ورئيس الدراسات في شعبة الاستخبارات العسكرية عميت ساعار، وهدفت الزيارة لإجراء سلسلة لقاءات مع مسؤولين أمنيين بحرينيين وخليجيين أبرزها لقاؤه بكل من رئيس الأركان البحريني الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي ومستشار الأمن الوطني الأمين العام لمجلس الدفاع الأعلى في البحرين ناصر بن حمد آل خليفة وقائد الأركان القطري سالم بن حمد بن عقيل، وقائد الأسطول الخامس الأميركي الأدميرال تشارلز براد كوبر، وقال كوخافي  على هامش الزيارة أن إسرائيل أقامت شبكة تعاون أمني استراتيجي بالشرق الأوسط. الرابط

لابيد في الأردن لمناقشة الأوضاع الأمنية قبيل شهر رمضان

وصل وزير الخارجية يائير لابيد للعاصمة الأردنية عمان للقاء الملك عبد الله الثاني، وهذه الزيارة الثانية التي يجريها لابيد للأردن خلال الأشهر الستة الأخيرة، واتفق الطرفان على ضرورة تعزيز التفاهم المشترك لتهدئة التوتر في القدس، خاصة في الفترة التي تسبق شهر رمضان وعيد الفصح. كما بحث اللقاء في مسار العلاقات بين الجانبين.

إنشاء وحدة إسرائيلية لمتابعة البناء غير المرخص في المناطق (ج)

تدرس سلطات الاحتلال إنشاء وحدة خاصة مهمتها متابعة نشاطات البناء للفلسطينيين في المناطق (ج)، ويأتي هذا الاقتراح من قبل وزير الأمن الداخلي عومر بارليف الذي سيقدمه لوزيري القضاء جدعون ساعر والحرب بيني غانتس ورئيس المحكمة العليا للموافقة عليه ليصبح قانونا عسكريا، وستكون مهمة الوحدة اتخاذ إجراءات جنائية ومحاكمة أي شخص بمن فيهم رؤساء مجالس البلدية والقروية.

واستهدفت سلطات الاحتلال 238 منشأة سواء بالإخطار أو الهدم بحجة البناء غير المرخص في المناطق الفلسطينية المصنفة (ج) خلال شهر فبراير، في حين بلغت عمليات الهدم في النقب خلال العام 2021، أكثر من 3 آلاف منشأة سكنية مقارنة بـ2533 هدم للعام 2020.

وطالب المفوض العام للشرطة كوبي شبتاي بتعليق تنفيذ أوامر الهدم في البناء غير المرخص في مناطق الداخل، وتحديدا في النقب، حتى نهاية شهر رمضان القادم، تفاديا لأي تصعيد أمني. وطالبت المستشارة القانونية للحكومة غالي بهراف من المحكمة العليا تأجيل قرار هدم حي الخان الأحمر شرق القدس لمدة 30 يوما، ليكون الطلب السابع للحكومة بتأجيل قرار هدم حي الخان الأحمر. الرابط

سلاح الجو يقصف دمشق، والجيش يتحسب لرد انتقامي من إيران

استهدف سلاح الجو الإسرائيلي عدة أهداف في العاصمة السورية دمشق، في أول هجوم منذ بدء الحرب الروسية-الأوكرانية، وأسفر عن مقتل اثنين وإصابة 6 آخرين، فيما رجحت وسائل إعلام إسرائيلية بأن أحد من لقى حتفه في الهجوم مسؤول عسكري كبير في الحرس الثوري الإيراني، مما دفع بالجيش لرفع حالة التأهب تحسبا لرد انتقامي قد تنفذه إيران. الرابط.

تفعيل مسار الطيران بين تل أبيب والرباط

دشنت الخطوط الجوية المغربية خط رحلات مباشر إلى تل أبيب، بعدما أقلعت من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء طائرة على متنها وفد من 80 شخصا من رجال الأعمال يتبعون للاتحاد العام للمقاولين في المغرب، ومن المقرر أن يحضر الوفد منتدى اقتصادي بمبادرة وزارة الخارجية الإسرائيلية، كما سيلتقون نائب وزير الخارجية عيدان رول في زيارة تستمر 3 أيام، فيما أعلن نائب رئيس البعثة الإسرائيلية في العاصمة المغربية الرباط، إيال دافيد، تعيين دوريت أديداس في منصب قنصل ورئيسة الإدارة بمكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب. الرابط

قيود إسرائيلية صارمة على دخول المحاضِرين الأجانب للضفة الغربية

 تسعى إسرائيل لفرض مزيد من القيود المشددة التي تهدف للتحكم في المحاضرين والطلبة الأجانب المسموح لهم بالتدريس والدراسة داخل الجامعات الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، بتحديد أعدادهم، وتحديد التخصصات والمواضيع المسموح بتدريسها ودراستها، وبحسب تلك المعايير، يجب أن يكون المحاضِر أو الباحث “متميزاً” وحاصلاً على درجة الدكتوراه على الأقل، وأن يتقدم بطلب تأشيرة للقنصلية الإسرائيلية في بلاده قبل السفر للضفة الغربية، بحيث لا يزيد عدد التأشيرات الممنوحة للطلبة الأجانب عن 150 تأشيرة، على أن يبدأ سريان هذا القرار في مايو القادم. الرابط

المزيد من الأخبار:

  • وبناء كورنيش محاذٍ لأسوار البلدة القديمة، كما جمدت المحكمة العليا عمليات طرد أربع عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة، واعترفت بهم “كمستأجرين محميين” مقابل دفع إيجار سنويا رمزي قدره 2400 شيكل إلى حين البت في موضوع الملكية والحقوق.
  • الرابط
  • .

ثالثا: العلاقات الخارجية

زيارة تاريخية لرئيس دولة الاحتلال لأنقرة

وصل رئيس دولة الاحتلال إسحاق هرتسوغ للعاصمة التركية أنقرة بناء على دعوة وجهها له الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس إسرائيلي منذ 14 عاما، وناقش الاجتماع مستجدات الملف الأوكراني الروسي، وملف شرقي المتوسط، ومشروع مد خط أنابيب غاز من إسرائيل لأوروبا مرورا بالأراضي التركية. وقال أردوغان إن التبادل التجاري مع دولة الاحتلال ارتفع بنسبة 36% خلال 2021 ليسجل مستوى 8.5 مليارات دولار، وأن البلدان يهدفان لرفع التبادل التجاري لمستوى 10 مليارات دولار سنويا، كما أن بلاده منفتحة للتعاون مع دولة الاحتلال في مجال الطاقة والدفاع، واستمرت الزيارة ليومين متتاليين اجتمع خلالها الرئيس هرتسوع بممثلي الجالية اليهودية في أكبر كنيس سفارادي يدعى نيفي شالوم في إسطنبول، ومن المتوقع أن يصل وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو لدولة الاحتلال الشهر القادم. الرابط

فيما استضاف مركز موشيه ديان الإسرائيلي للدراسات الشرق أوسطية والإفريقية اجتماعا مغلقا مع كبار الباحثين من مؤسسة البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التركية (سيتا)، وشارك عن الطرف الإسرائيلي الباحثان حي إيتان كوهين ياناروكاك ونير بومس ومسؤولين حكوميين ودبلوماسيين، في حين مثل الطرف التركي الباحث برهان الدين دوران رئيس مركز سيتا. الرابط

بينيت يلتقي بوتين في موسكو لإنهاء الحرب في أوكرانيا

وصل رئيس الوزراء نفتالي بينيت للعاصمة الروسية موسكو على رأس وفد رفيع المستوى ضم رئيس هيئة الأمن القومي إيال حولاتا، والمستشارة الدبلوماسية شمريت مائير، والناطق باسم رئيس الوزراء متان سيدي، وزير الإسكان والبناء زئيف ألكين للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ضمن جهود الوساطة لإنهاء الحرب في أوكرانيا، وتحفظ الجانبان من التعليق على نتائج الزيارة، إلا أن مصادر روسية أشارت إلى رفض بوتين للوساطة الإسرائيلية لإنهاء الحرب. الرابط

إسرائيل تدين روسيا في الجمعية العامة للأمم المتحدة

أعلن وزير الخارجية يائير لابيد أن إسرائيل انضمت لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدين الغزو الروسي لأوكرانيا، لأن ما يحدث يتطلب منا أن  نبقى في الجانب الصحيح من التاريخ، عبر إدانة قرار الحرب الروسي بحق أوكرانيا، وقال لابيد أن إسرائيل أنشأت فريقا مشتركا من عدة وزارات لفحص آثار ونتائج العقوبات على الاقتصاد والسياسية على المواطنين والمصالح الإسرائيلية. الرابط

كما توجه لابيد في رحلة سياسية إلى دولتين حدوديتين مع أوكرانيا “رومانيا وسلوفاكيا”، التقى خلالها بمسؤولي وزارة الخارجية الذين يعملون في الميدان، وناقش مع قادة الدول الوضع في أوروبا، والعلاقات مع إسرائيل، وسبق هذه الزيارة لقاء جمعه بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في لاتفيا.

المزيد من الأخبار


رابعا: تطورات مجتمعية

المحكمة تبرئ سارة نتنياهو من التهم الموجهة إليها

برأت محكمة العمل في إسرائيل سارة نتنياهو من التهم التي وجهتها عاملة النظافة سيلفيا جينسيا، والتي أدعت في شكواها أنها تعرضت للتنكيل والنصب والاحتيال، ولم تحصل على حقوقها، وجاء في قرار المحكمة بإلزام المدعية بدفع مصاريف القضية، ودفع تعويضات لسارة عن الضرر الذي لحق بها، فيما رحب زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو بالقرار، واصفا إياه بالنصر الكاسح لزوجته. الرابط

وأمر قاضي محكمة الصلح في تل أبيب بنيامين نتنياهو وزوجته سارة وابنهما يائير بدفع 3500 شيكل نفقات لرئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت لأنهم رفضوا الإجابة على الأسئلة التي طرحها الأخير في المحكمة بشأن حالتهم العقلية، بعدما وصفهم سابقا بأنهم مختلون عقليا، ويحتاجون للعلاج.

تقليص موازنة البلدات العربية داخل فلسطين المحتلة48

قلصت وزارة المالية مخصصات الهيئات المحلية العربية في الداخل المحتل بنحو 700 مليون شيكل المعروفة ببند “هبات التوازن”، من أصل 4 مليارات شيكل تم رصدها في موازنة عام 2021، ويأتي هذا التقليص للعام الثاني على التوالي بنفس القيمة التي تعاني البلدات العربية من عجز كبير في موازنتها التشغيلية، حيث تعتمد الهيئات المحلية العربية على ثلث إيراداتها ذاتيا في حين تصل النسبة في المدن الإسرائيلية لـ60%. الرابط

إسرائيل تتجه لشرعنة استخدام المرجوانا

يعتزم وزير القضاء جدعون ساعر تمرير مشروع قانون في الكنيست يجيز إضفاء الشرعية القانونية لحيازة المرجوانا (القنب الهندي) لأغراض ترفيهية، وفي حال تم تمرير مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة، سيتم إزالة التوصيف الجنائي والوصمة التي صاحبها حيازة هذا النوع من المخدرات، وشطب السجلات الجنائية للمدمنين من سجلات شرطة مكافحة المخدرات. الرابط

الكنيست يصادق على قانون المواطنة العنصري

أقر الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة لصالح تمرير قانون المواطنة العنصري، الذي يقضي بسن تشريع مؤقت، بموجبه لن يكون بمقدور وزير الداخلية خلال سريانه منح مواطنة أو رخصة إقامة في إسرائيل لمن يسكن في الضفة الغربية أو قطاع غزة، ولمواطن أو مقيم لدول عضو كما يحددها القانون، ولن يكون بمقدور القائد العسكري في المنطقة منح ترخيص المكوث في إسرائيل لمن يسكن في المنطقة، ما عدا الحالات الاستثنائية. الرابط

مخاوف من انتشار فيروس شلل الأطفال في دولة الاحتلال

أفادت وزارة الصحة الإسرائيلية عن تشخيص أول إصابة بفيروس بوليو (شلل الأطفال) لطفل يبلغ من العمر 4 سنوات في القدس المحتلة لم يتم تطعيمه ضمن التطعيمات الروتينية، وعلى إثر هذه الحادثة فتحت الوزارة تحقيقا وبائيا لتعقب الطفل، ولوحظ أن الفيروس موجود في عينات الصرف الصحي بالمنطقة، وتسبب في قتل 762 إسرائيليا بين عامي 1950-1954، وتعد هذه الحالة الأولى التي يتم تشخصيها منذ العام 1989. الرابط

المزيد من الأخبار

  • F-35 فوق مناطق تل أبيب ومحيطها، حيث سمع سكان تلك المناطق صوت انفجار ضخم جراء الاختراق ما تسبب بحالات هلع.
  •  
  •  شتيبل أكبر مطاحن الدقيق في دولة الاحتلال التجار وسلاسل التسويق أنها سترفع سعر الطحين بنحو 18% بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وفي حال استمر التوتر في القارة الأوروبية، قد يصل الارتفاع إلى 50%.
  • .
  • 52% الوساطة الإسرائيلية لإنهاء الحرب في أوكرانيا، مقابل 32% يعارضونها، و55% يؤيدون استقبال لاجئين من أوكرانيا، لكن بحدود، 26% يؤيدون بلا حدود، 15% يرفضون استقبالهم، 49% يعتبرون رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو شخصية أكثر نفوذاً من بينيت في إدارة السياسة الخارجية بشكل أفضل في الأزمة الروسية-الأوكرانية، 23% يعتبرون بينيت أفضل.

خامسا: المقالات والتحليلات

أردوغان لم يصبح صديقًا لإسرائيل

عوديد غرانوت- إسرائيل هيوم

تربط الأوساط الإسرائيلية بين زيارة هرتسوغ المعد لها قبل أسابيع، والتطورات الجارية في شرق أوروبا، وطبيعة مواقف تل أبيب وأنقرة من الحرب الأوكرانية الروسية، واحتمال أن يسفر تقارب موقفهما منها في زيادة وتعزيز العلاقات، دون رفع سقف التوقعات عالياً.

زيارة هرتسوغ إلى تركيا ربما تشكل فرصة لبداية استعادة العلاقات المتقطعة للغاية بين أنقرة وتل أبيب، بعد أن أظهرتا تردداً في مواجهة الغزو الروسي لأوكرانيا، وقد راقبت تركيا عن كثب عرض الوساطة الذي قام به رئيس الحكومة نفتالي بينيت بين موسكو وكييف في محاولة لوقف الحرب، ولذلك ربما يكون لأردوغان مصلحة أكبر من بينيت في نجاح الوساطة، للكثير من الأسباب”.

وأضاف أن زيارة هرتسوغ تأتي في ذروة الحرب الروسية-الأوكرانية، ولا تخفي أنقرة، كما تل أبيب، قلقها من اتساع رقعة الحرب.

فضلا عن التطور الطارئ بشأن الحرب الأوكرانية-الروسية، التي يتوقع أن تحوز على نقاشات هامة بين هرتسوغ وأردوغان في أنقرة، فإنها تأتي بالأساس عقب إرسال الأخير إشارات عديدة في كل الاتجاهات التي تحمل توجها باهتمامه بتحسين العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب، التي تدهورت إلى أدنى مستوياتها مع طرد السفير الإسرائيلي من أنقرة قبل أربع سنوات، وقد تحدث أردوغان مع هرتسوغ ثلاث مرات، ومرة واحدة مع وزير الخارجية يائير لابيد، ولمح أكثر من مرة لرغبته في إعادة السفير واستعادة العلاقات إلى مسارها الصحيح.

وتتحدث الأوساط الدبلوماسية الإسرائيلية عن رغبة تركيا في استعادة علاقتها بإسرائيل تزامنا مع استعادتها لعلاقاتها مع باقي دول المنطقة، مثل مصر والإمارات والسعودية، ومع ذلك فإن علاقاتها مع الولايات المتحدة ما زالت ضعيفة، وفي الوقت ذاته فإنه ليس لدى تل أبيب سبب لرفض الذراع التركية الممدودة لها، ولا تعارض استئناف العلاقات معها بشكل كامل.

رغم كل ذلك، لا تتردد المحافل الأمنية والسياسية الإسرائيلية المنخرطة في مفاوضات استئناف العلاقات بين أنقرة وتركيا في الكشف عن فرضياتها السائدة لديها، ومفادها أن إسرائيل لا تخدع نفسها من خلال الاقتناع فجأة بأن أردوغان قد غير موقفه منها، بل إنه منظّر صارم قد ينقلب على إسرائيل مرة أخرى في أي صراع قادم قد ينشب في غزة أو القدس أو الضفة الغربية، والعودة لاتهامها بقتل أطفال فلسطينيين أبرياء.

https://www.israelhayom.co.il/opinions/article/8927899

الثمن السياسي لوساطة بينيت لإنهاء الحرب في أوكرانيا

شلومو شامير- معاريف

يراقب الإسرائيليون تطورات الحرب الأوكرانية الروسية، وسط مخاوف من تبعاتها المتوقعة عليهم، خاصة بعد الوساطة الفاشلة التي أجراها رئيس الحكومة نفتالي بينيت بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فلودومير زيلنيسكي.

 تشير تقديرات إلى أن بينيت قد يدفع ثمناً باهظا بسبب فشل وساطته بين أوكرانيا وروسيا، مع إمكانية أن يبتلع الاتفاق النووي بهدوء مع إيران، فضلا عن الفشل بإيجاد حل للصراع مع الفلسطينيين.

في الوقت ذاته، من الواضح أن بينيت ليس قادرا على منع القوى الدولية الست من توقيع اتفاق نووي مع إيران، وبالتالي فلن يتم الاعتراف به كعامل دولي، وبالتالي فسيتم تسجيل فشله في إحباط الاتفاقية على أنه إهانة لموقع رئيس الوزراء الإسرائيلي، رغم أنه التقى بوتين، وتحدث معه عبر الهاتف، وحاول الحصول على تنازلات منه، لكنه رفض التجاوب معه، ويا للمفارقة، فقد بدأ يحارب الاتفاق النووي الذي بذلت روسيا بقيادة بوتين جهدًا هائلاً لتحقيقه، أكثر من الجهود الأمريكية.

بينيت يعمل بجد لتقوية الصداقة مع جو بايدن، لكن لم يُبذل جهد أقل لمنع وتأخير تجديد الاتفاق مع إيران، وهو ما يسعى بايدن وكبار مسؤوليه الحكوميين لتحقيقه، وفي الوقت ذاته، يُظهر بينيت تقديرًا للمستشار الألماني أولاف شولتز، لكنه في الوقت ذاته يحتقر الاتفاق النووي مع إيران الذي تهتم ألمانيا جدًا بالتوصل إليه، وهذه ليست الطريقة التي يتصرف بها سياسي ذو شخصية عالمية”.

كما أن بينيت الذي يسعى لإظهار نفسه زعيما يشارك بنشاط في جهود الوساطة بين روسيا وأوكرانيا، لا يبذل الجهد ذاته لإظهار مهاراته في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لأنها منطقة يبتعد عنها بينيت، كما هو معروف، ويتم حرمانها من أي لمسة أو حركة، خاصة في ساحة الأمم المتحدة، وعواصم الدول الكبرى في أوروبا وآسيا، لأنه سيكون هناك رجال دولة وشخصيات سياسية ستقول إن النشاط الدبلوماسي يجب أن يهدف لكسر الجمود الذي طال أمده بين إسرائيل والفلسطينيين، وبذل جهد لاختراق الجمود السياسي بينهما”.

لا يمنح الإسرائيليون اهتماما كثيرا بوساطة بينيت بين بوتين وزيلينسكي لاعتقادهم أنها لن تؤتي نتائج إيجابية، فهو أصغر من أن يكبح جماح حرب عالمية ثالثة تلوح في الأفق، وفي الوقت ذاته يتوقعون منه أن يبذل جهدا سياسيا موازيا مع الفلسطينيين لحل الصراع معهم، رغم عدم اليقين بأنه سينجح في الوساطتين. 

في الوقت ذاته، فإن ما يجعل الأوساط السياسية والدبلوماسية أقل تفاؤلا من نجاح وساطة بينيت أن البيت الأبيض ذاته لم يتردد في الإعلان أن احتمالات حصول بينيت على تنازل أو إيماءة من بوتين ضئيلة، حتى أن التقارير التي تحدثت عن تنسيق بينيت مع البيت الأبيض بشأن اتصالاته الشخصية مع بوتين، تبدو مبالغا فيها، والنتيجة أنه لا أثر للثقة في بوتين، أو الأمل في انتزاع تنازل منه، وبالتالي فإن إخفاق بينيت في وساطته ستترك آثارها السلبية على إسرائيل بأسرها.

https://www.maariv.co.il/journalists/Article-903555

الدرس الإسرائيلي من غزو روسيا لأوكرانيا

جدعون ليفي_ هآرتس

درس اليمين في إسرائيل، تقريبا جميع الإسرائيليين، من الحرب في أوكرانيا هو قاطع، فقط إسرائيل قوية. مثل الدرس الذي يتم تلقيمه لبعثات اوشفيتس وهو القوة والقوة والمزيد من القوة، العسكرية بالطبع. إسرائيل يمكنها الاعتماد على نفسها فقط. ليس صورة أخلاقية أو مكانة دولية، الكارثة وأوكرانيا تعلمنا، فقط بالقوة. هذا الدرس يعفي إسرائيل من الالتزام الأخلاقي أو التضامن الدولي. لا يجب استيعاب لاجئين أو الاستجابة للقانون الدولي، يمكن مواصلة الاحتلال والاستخفاف بالعالم. فقط اعطوا إسرائيل المزيد من القنابل وهي ستتدبر أمرها. من مجمل ادعاءات إسرائيل هذا هو الادعاء الأكثر الذي لا يوجد له أساس والأكثر إثارة للغضب.

إسرائيل بدون دعم الغرب هي لا شيء. بدون المكانة الدولية الخاصة التي نجحت في خلقها لنفسها، بحق أو بدون حق، لكانت محيت منذ زمن. ليس القنابل هي التي تحمينا، بل المكانة التي تشبه مكانة الدولة العظمى التي بنتها لنفسها، هي التي تلقي الرعب على نصف العالم بابتزاز التعاطف، اكثر بكثير من قدرتها العسكرية. بالتحديد لهذا السبب فان درس إسرائيل من أوكرانيا يجب أن يكون معاكسا، لا تكفي القوة العسكرية، ولا يمكن أن تنجو وحدك، هناك حاجة الى مكانة دولية قوية، وهذه لا يتم تحقيقها بتطوير الطائرات بدون طيار التي تلقي القنابل.

من المحزن رؤية كيف أن كل شيء يعيد الإسرائيليين الى التمسك بإيمانهم الأسطوري بالقوة. بدون جيش الدفاع الإسرائيلي كنا بالفعل سنكون في البحر، ولولا الطيارين كنا سنكون في الأفران. هذه حقيقة مضللة. نحن بالطبع بحاجة الى قوة عسكرية، لكن من غير المجتمع الدولي كنا سنضيع. أولا، لأن القوة العسكرية لإسرائيل ترتكز على المساعدات الأمريكية. يوم بدون أمريكا وإسرائيل لن تعود إسرائيل. ليس فقط في الأمم المتحدة، بل أيضا في ساحة الحرب. مقاطعة برغي واحد وآلة الحرب ستتعطل. اسألوا سلاح الجو. لذلك، القوة العسكرية المبجلة والمطلوبة ترتبط بحسن نوايا المجتمع الدولي.

أساس قوة إسرائيل جاء من المكانة الخاصة التي كسبتها لنفسها. العالم يخاف من إسرائيل، وهو مشلول إزاء سلوكها منفلت العقال أحيانا وعاجز أمام أخطائها ووقاحتها. إسرائيل تقول “لاسامية” والعالم يصمت.

هذا ليس بسبب ديمونة، بل بسبب “يد واسم”. مشاعر الذنب لدى العالم، التي تعرف إسرائيل تطويرها واستغلالها من اجل مصالحها، ودعم المؤسسة اليهودية القوية، هي التي تعطي إسرائيل مكانتها التي لا تصدق. أيضا الباب المفتوح على مصراعيه في واشنطن، اكثر مما هو لأي دولة أخرى في العالم، يعطيها القوة الدولية، من موسكو وحتى دلهي، من كييف وحتى أبو ظبي. عندما تريد المانيا الإذن لبيع الغواصات والولايات المتحدة لبيع الطائرات فهذا ليس بسبب قوتها العسكرية. فلادمير بوتين يقوم بفتح الباب لرؤساء حكومات إسرائيل ليس بسبب دورية رئاسة الأركان، بل بسبب مكانتها الخاصة التي يجب تطويرها.

إذا استمرت إسرائيل في الاعتماد على قوتها العسكرية فقط وعلى مشاعر الذنب وابتزاز التعاطف فان مكانتها ستتلاشى. الأجيال الجديدة الذي لم تعرف يوسيف لن تعرف لماذا يجب عليها مواصلة الانحناء أمام الدولة الصغيرة في الشرق الأوسط والتي تقوم بالابتزاز. احتمالية الحفاظ على هذه المكانة الرائعة هي بالتحديد بالتعاون مع المجتمع الدولي وليس إدارة الظهر له. سيأتي يوم سيمل فيه من وقاحة إسرائيل، فهي دائما تأخذ ولا تعطي أبدا. وسيأتي يوم سيسألون فيه في واشنطن لماذا هي من بين جميع الدول يحق لها أن تكون هي التي يتم إعطاؤها هذا القدر الكبير من الأموال والسلاح على حساب دافع الضرائب الأميركي. هذا اليوم يقترب.

الحرب في أوكرانيا كان يمكن أن تكون فرصة للبدء بتفكير مختلف في إسرائيل. أن يتم الإدراك بأنه عبر هذه الهستيريا لا يمكن البقاء بدون دعم العالم، ولا يمكن كسب دعمه برفض جميع قراراته والوقوف جانبا إزاء كوارثه. ليس الدرس هو الذي يدعو إسرائيل لإغلاق أبوابها والتركيز فقط على اليهود فيها والاعتماد فقط على جيشها. هذا هو الدرس الحقيقي من كييف.

روسيا وإسرائيل والسير على خيط رفيع في سوريا

ران أدليست- معاريف

تدور اليوم رحى حرب يوجد فيها على نحو واضح أخيار ضد أشرار، ويمكن أن نرى ونشعر كيف يعمل شرير متوحش تجاه مدنيين. لدولة إسرائيل، الموصومة بارتكاب أعمال وحشية على المستوى اليومي، هذه فرصة حقا لأن تكون في الجانب الخير من البشرية والذي يسمى أيضا الجانب الصحيح من التاريخ، وحتى هذه الفرصة تسارع دولة إسرائيل الى تفويتها. وعندها يتباهون ببادرات طيبة لدعم إنساني، ويوجد هنا رئيس وزراء يتنقل في العالم كي ينقذ ليس واضحا من، ولكن هذه دولة تختفي حين تكون مطالبة بأن تقوم بالفعل الصحيح.

حين يحدث بينيت أصواتا سياسية دولية، فإن هذا على ما يرام كي يواصل سحق نتنياهو والبيبية بل ولعله يقطع لنفسه بطاقة انتخابية في الاستطلاعات التالية وهذا الحراك شبه الدبلوماسي يفترض أن يكون أكثر من مجرد “على ما يرام”، وربما كفيل بأن يمدد الشراكة الائتلافية. غير أن حكومة بينيت تصر على مواصلة سياسة الكتلة البيئية – من الهجمات في سورية وحتى المصاعب التي تراكمها أمام اللاجئين الأوكرانيين. ناهيك عن أن إسرائيل (باستثناء مقاطعة التحويلات والخوف من البنوك الأميركية) تكاد لا تساهم في حرب العقوبات. تماما مثل دكتاتوريات إيران، الصين وكوريا الشمالية. وكل ذلك بسبب “المصالح” الأمنية حيال الروس.

يقال لنا إن الهجمات في سورية تستوجب موافقة روسية، أي إذا لم تكن موافقة روسية، فإن الإيرانيين سيسيطرون على سورية، وعندها كما هو معروف راحت علينا. يدور الحديث ببساطة عن ترهات تستهدف استغباء الجمهور. في هذه المرحلة إسرائيل تخدم مصلحة بوتين، الذي يريد لسورية أن تكون متعلقة به تماما. من جهته فلنبيد الإيرانيين، وماذا تعرفون؟ لا يهمهم أن يقتل أيضا سوريون، ومن مصادر سرية يبلغونني بأنه حتى إذا ما قتل يهود، فهذا حقا لن يهم بوتين.

من حيث المبدأ، الحرب في سورية، مثلما في حينه في مصر وفي لبنان، في الضفة وفي القطاع، ستنتهي في موعد ما بوقف نار ما وبسؤال: ما الذي على الإطلاق فعلناه هناك؟ هاجمنا وسائل قتالية؟ حسب فهمي منظومة العلاقات الدولية، مسموح للدول – حتى الظلامية – أن تتزود بالسلاح، وماذا في ذلك؟ السوريون والإيرانيون سيهاجموننا بمبادرتهم من حدود سورية؟ لماذا؟ فقط لنتنياهو وشركائه حلول، وفي هذه الأيام بينيت هو الآخر يفترض أن يجيب على هذا السؤال وهو يتملص بالمعاذير العادية “ايران .. إيران”.

كما أن التخوف من الضرر الاقتصادي عقب الانضمام للعالم المتنور في حرب العقوبات مبالغ به جدا هو الآخر. فإجمالي التجارة الإسرائيلية مع روسيا في العام 2021 كانت نحو مليار دولار تصدير، والذي هو أقل من 1 % من التصدير السنوي و 2.5 مليار دولار استيراد، نحو 2 % من الاستيراد. وما يزال وفي هذه الأثناء تتذبذب الحكومة وكأنها لم تشفى بعد من السياسة السامة لنتنياهو وشركائه. وبالأساس تتصرف كمن ما تزال لم تقرر ما الذي تريد عمله حتى لو لم تنمو. بينيت يشد يمينا، لبيد يشد يسارا، غانتس يشد مرة إلى هنا ومرة إلى هنا، لكن أي منهم ليس لديه قوة الجذب التي تجعل الحكومة تهبط على أرض الواقع وتنفذ التغيير الموعود واللازم.

https://www.maariv.co.il/journalists/Article-903016

السفر محظور على 10 آلاف فلسطيني سنويا

هاجر شيزاف- هآرتس

إسرائيل حظرت على أكثر من 10 آلاف فلسطيني من الضفة الغربية السفر الى الخارج في العام 2021، وصادقت بأثر رجعي على 30 % على الالتماسات التي قدمت بهذا الشأن. هذا حسب معطيات الإدارة المدنية. مصدر قال للصحيفة إنه في حالات كثيرة هذا الحظر تقرر بشكل تلقائي بواسطة حاسوب، مثلا بسبب القرابة مع أشخاص متورطين في أعمال مقاومة. وبعد استئناف المسافر على هذا القرار يتم فحصه بشكل تفصيلي وبعد ذلك يتم إلغاؤه.

المعطيات التي تم الحصول عليها في أعقاب التماس لحرية المعلومات، الذي قدمته “موكيد” للدفاع عن الفرد، بعد عدم رد الإدارة المدنية على طلب حرية المعلومات الذي قدمته خلال تسعة أشهر. حسب البيانات، فإنه في 2017 كان هناك 13937 فلسطينيا اعتبروا ممنوعين من السفر الى الخارج لأسباب أمنية. وفي 2021 وصل العدد الى 10594 فلسطينيا ممنوعين لأسباب أمنية. الأمر لا يتعلق بالضرورة بفلسطينيين وصلوا فعليا الى الحدود، بل بفلسطينيين تعتبرهم إسرائيل ممنوعين من السفر.

الفلسطينيون الذين يريدون السفر الى الخارج يجب عليهم السفر عبر جسر النبي، وهو معبر تسيطر عليه إسرائيل. خلال السنين تم توثيق حالات كثيرة وصل فيها فلسطينيون الى المعبر وتم منعهم من العبور، دون المعرفة مسبقا بأنهم ممنوعون من السفر. الإدارة المدنية تجمع بيانات فيما يتعلق بطلبات إلغاء المنع فقط من 2019. وحسب بيانات الإدارة المدنية، في 2019 تم تقديم 838 طلبا لإلغاء المنع و352 منها (42 %) تمت المصادقة عليها. في 2021 تم تقديم 339 طلبا لإلغاء المنع و143 منها (49 %) تمت المصادقة عليها. وحقيقة أن نصف الالتماسات التي تم تقديمها في 2021 تمت الموافقة عليها تدل على الطريقة الاعتباطية التي تتخذ فيها القرارات في هذا الشأن.

حسب إجراءات الإدارة المدنية، فإنه يجب عليها الإجابة عن هذا الطلب خلال ثمانية أسابيع. وحسب البيانات التي قدمتها، فإن نحو 70 % من الطلبات تمت الإجابة عنها في إطار هذه الفترة الزمنية في السنوات الثلاث الأخيرة. في حالة أن الطلب الذي قدمه فلسطيني لإلغاء الحظر على السفر الى الخارج تم رفضه فإنه يجب تقديم تفصيل عن السبب له، الذي هو مجرد سطر يصف الظروف التي أدت الى الحظر. مثلا “أنت ناشط في حماس”. في هذه الحالة عدد من الفلسطينيين يقدمون الالتماسات إدارية ضد قرار حظر سفرهم.

ليث أبو زياد، من سكان الضفة ويعمل في “امنستي”، منع من السفر الى الخارج مدة سنتين. وقد اكتشف ذلك للمرة الأولى في 2019 عندما حاول السفر من الضفة من أجل حضور جنازة أحد أبناء عائلته في عمان. الالتماس الإداري الذي تم تقديمه بشأنه للمحكمة المركزية تم رفضه بذريعة أنه توجد له علاقة مع الجبهة الشعبية، رغم أنه قام بنفي ذلك. في كانون الأول (ديسمبر)، بعد أن قدم التماس للمحكمة العليا، تم إلغاء المنع، وبعد فترة قصيرة سافر أبو زياد الى لندن، وهو يعمل هناك كناشط في منظمة العفو الدولية.

على مدى السنين وثقت “موكيد” حالات فيها طلبات إلغاء منع السفر لم يتم الرد عليها خلال ثمانية أسابيع. وفقط عندما تم تقديم التماس تم الرد على الطلب وتم إلغاء المنع. في إحدى الحالات في 2019، قدم محاضر من نابلس طلب للسماح له بالسفر الى الخارج للمشاركة في ورشة عمل لكتاب القصة القصيرة في ألمانيا. منع السفر الى الخارج عرف عنه للمرة الأولى في حزيران (يونيو) من السنة نفسها عندما وصل الى المعبر ومنع من العبور. الالتماس قدمه بعد شهر من ذلك، لكن الطلب لم يتم الرد عليه حتى نهاية شهر أيلول (سبتمبر). فقط بعد أن تم تقديم التماس بشأنه تم الحصول على رد بأن المنع تم إلغاؤه.

في حالات أخرى، ألزمت إسرائيل فلسطينيين حظر سفرهم الى الخارج بالتوقيع على نموذج “الامتناع عن (المقاومة ضد الاحتلال)”. وفي 2020 وصل الى جسر النبي فلسطيني، شقيقه مريض بالسرطان وتم علاجه في مصر، من أجل الوصول الى المستشفى الذي يتم علاج شقيقه فيه. بعد حظر خروجه قدم التماسا على ذلك. الحظر ألغي فقط بعد تقديم التماس بهذا الشأن شريطة أن يوقع على نموذج تعهد “الامتناع عن (المقاومة ضد الاحتلال)”. وعندما وصل الى الحدود تم احتجازه من قبل رجل الشاباك الذي طلب منه التوقيع على تعهد آخر ينص على أنه إذا خرق الشروط التي تم تحديدها، فإنه لن يسمح بسفره مرة أخرى من الضفة. على خلفية حقيقة أنه ألزم بالتوقيع على تعهد مختلف في المعبر، قال قاضي المحكمة المركزية في القدس، موشيه سوبول، إن الدولة يجب عليها دفع نفقات محكمة الاستئنافات.

https://www.haaretz.co.il/news/politics/.premium-1.10660663

الكنيست يقر قانون المواطنة رغم الاعتراضات

دانييل روت- إسرائيل هيوم

قانون المواطنة الذي سيمنع لم شمل العائلات الفلسطينية في إسرائيل، أقر، أول من أمس، أخيرا في الكنيست، في ختام مساء دراماتيكي في أثنائه أعرب حزبا ميرتس والموحدة عن معارضتهما. وكان تصدر القانون المعدل النائب سمحا روتمان من الصهيونية الدينية.

أيد 45 نائبا القانون بالقراءة الثالثة فيما عارضه 15 نائبا. وقبل التصويت، وبدلا من الطلب للنظر إليه كتصويت حجب ثقة اقترح النائب أحمد الطيبي على النائب منصور عباس التوقيع على مشروع قانون لحل الكنيست. أما النائبة ستروك فسألت وزيرة الداخلية آييلت شكيد إذا كان هناك اتفاق مع الموحدة يقضي بأن تتنازل الحكومة للموحدة في موضوع النقب مقابل تمرير القانون فأجابت الوزيرة بأنه لا يوجد اتفاق. “هذا قانون صهيوني، قومي وأمني من الدرجة الأولى”، قالت شكيد بعد إقراره، “ما كان يمكن إيداعه إلا لأسباب السياسة الصغيرة. أشكر النواب الذين أبدوا المسؤولية وصوتوا في صالحه. تضافر القوى بين الائتلاف والمعارضة جلب النتيجة المهمة لأمن الدولة ولترسيخها كدولة يهودية”.

وقال النائب روتمان بعد التصويت “إن السور الواقي لإسرائيل سيتلقى اليوم تعزيزا مهما ما كان يمكن له أن يحصل لو أنه في تلك الليلة، قبل سبعة أشهر خضعنا أو تنازلنا عن مطالبنا بالشفافية كشرط لتأييد تمديد أمر الطوارئ. دولة إسرائيل هي دولة يهودية وهكذا ستبقى”.

من جهتها، تقدمت كتلة ميرتس، كما أسلفنا، بنحو 50 ألف تحفظ على القانون كي لا يطرح على التصويت ولأجل إسقاطه، لكن معظمها ردت. وهنأ النائب موسيه راز من ميرتس من ناحيته النائب روتمان “الذي بعد 32 انتصارا للمعارضة على الائتلاف، في تصويتات عديمة الأهمية تماما سيقوض هنا الى نصر هائل للمعارضة على الائتلاف، على العدل، على الأمن، على الديمقراطية، على المساواة، والائتلاف ببساطة يرفع يديه”. أما النائب عباس، فقال “عندما تريد الموحدة أن تقرر إذا كان مجديا لها أن تسقط الحكومة أو أن تبذل مزيدا من الجهد وتحقق قرارات وقوانين وسياسة جديدة في صالح المجتمع العربي، فإننا سنقرر وفقا للاعتبار العام بما يتجاوز نقطة واحدة. فلا شك أن هذا القانون جدير بأن تسقط عليه حكومات”.

أما رئيس الصهيونية الدينية النائب بتسلئيل سموتريتش، فقال: “اتخذنا خطوة مهمة وعززنا عبر القانون المتجدد دولة إسرائيل كدولة يهودية. بمهنية وبتصميم أدخلنا مادة الهدف وأجزنا مادتي الشفافية والسقوف اللتين ستمنعان الثغرة في القانون وتسمحان لم شمل آلاف الفلسطينيين وتدخلهما من البوابة الخلفية في حق عودة زاحف الى داخل دولة إسرائيل”.

https://www.israelhayom.co.il/news/politics/article/9003135

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.