المرصد الإسرائيلي – عدد 51

شهدت الساحة الإسرائيلية في النصف الثاني من مارس 2022، جملة تطورات سياسية وعسكرية وأمنية عديدة، سواء داخلية بين مختلف مكوناتها الحزبية والحكومية، أو خارجية مع الفلسطينيين، وإقليمية مع دول المنطقة، فضلا عن التفاعل السياسي مع الأزمة الروسية- الأوكرانية، والتنسيق الأمريكي بشأن الاتفاق المحتمل مع إيران.

داخليا: تعيش دولة الاحتلال في واقع أمني معقد، في ضوء عودة العمليات الفدائية التي ضربت العمق الإسرائيلي بقوة، حيث سجل الأسبوع الأخير من مارس تنفيذ 3 عمليات نوعية سقوط فيها 11 قتيلا بين المستوطنين وقوات الشرطة، مما عزا بقيادة المؤسسة الأمنية والعسكرية لرفع درجة الاستنفار إلى الدرجة القصوى، وإرسال مزيد من التعزيزات من قوات الشرطة والجيش، وتجنيد الآلاف من قوات الاحتياط تحسبا لوقوع عمليات أخرى.

وأدى هذا الواقع الجديد الذي تعيشه دولة الاحتلال للمرة الأولى منذ عشرين عاما، وتحديدا منذ 2002، إلى زيادة الاستقطاب بين مؤسسات الدولة، حيث حمّل الكثير من المراقبين جهاز الشاباك والاستخبارات العسكرية مسؤولية الفشل في تقدير الموقف، إذ كانت الأنظار تتجه لتصعيد محتمل في القدس المحتلة والضفة الغربية.

وبالتوازي مع التحركات الميدانية لاحتواء هذا الوضع الجديد، تقود دولة الاحتلال جهودا سياسية ودبلوماسية بين دول المنطقة، وتحديدا مع الأردن والسلطة الفلسطينية لزيادة التنسيق بينهما، منعا لانفجار محتمل للأوضاع في شهر رمضان، وتفاديا لتكرار سيناريو أحداث مايو 2021، في ضوء تزامن استثنائي بين الأعياد اليهودية وشهر رمضان، الذي سيشهد اقتحامات بآلاف المستوطنين لأداء طقوس تلمودية في عيد الفصح الذي يأتي في منتصف إبريل.

إقليميا، احتضنت دولة الاحتلال قمة وصفت بـ “التاريخية” بين وزراء خارجية 4 دول عربية وهي: مصر والإمارات والبحرين والمغرب، إضافة لمشاركة نظيرهم الأمريكي أنتوني بلينكن في منتجع سديه بوكير في النقب، وتصدر الملف النووي الإيراني هذا الاجتماع، وإبداء هذه الدول تحفظاتها على الاتفاق المرتقب بين إيران والدول الكبرى، والخطوة المرتقبة من واشنطن لإزالة الحرس الثوري من قوائم “الإرهاب”، كما ناقش الاجتماع سبل تعزيز العلاقات الثنائية، والدفع بمزيد من الاتفاقيات الاقتصادية والتعاون بين دولة الاحتلال من جهة، وكل من مصر والإمارات والمغرب من جهة أخرى.

عسكريا، تواصل دولة الاحتلال إجراء مناورات عسكرية للتعامل مع التهديدات المحتملة من إيران، فيما أجرى سلاح البحرية مناورات مع الجيش الأمريكي في البحرين الأحمر والمتوسط، وكشفت أوساط عسكرية إسرائيلية أن الجيش الأمريكي أسقط في فبراير طائرتين مسيرتين من إيران كانت في طريقها للانفجار في إسرائيل.

على مستوى التطورات الاجتماعية، أقرت الحكومة سلسلة إجراءات مالية للتخفيف من حدة ارتفاع الأسعار في ضوء معدلات قياسية للتضخم بسبب ارتفاع أسعار الوقود والقمح في ضوء الأزمة الروسية-الأوكرانية.

فيما يتواصل التنسيق الإسرائيلي مع مصر، في ضوء إجراء رئيس الوزراء نفتالي بينيت زيارة لمدينة شرم الشيخ هي الثانية له خلال أقل من 6 أشهر، واتفقا على بدء تسيير الرحلات الجوية بين مطاري بن غوريون وشرم الشيخ ابتداء من أبريل.


أولا: إسرائيل من الداخل

قمة تاريخية في النقب بين وزراء خارجية الدول العربية ودولة الاحتلال

استضاف وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد في منتجع سديه بوكير بصحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة قمة تاريخية جمعته بوزراء خارجية أربع دول عربية وهي: مصر والإمارات والبحرين والمغرب، ونظيرهم الأمريكي، لمدة يومين، ناقش خلاله المجتمعون مجموعة من القضايا أبرزها الملف الإيراني، في ظل المخاوف الإسرائيلية من اعتزام واشنطن إزالة الحرس الثوري الإيراني من قوائم الإرهاب، كجزء من الاتفاق النووي الإيراني بين إيران والدول الكبرى. الرابط

وأعلن لابيد تحول قمة النقب إلى “منتدى دائم”، عبر بناء هيكل إقليمي جديد قائم على التقدم والتكنولوجيا والتسامح الديني والأمن والتعاون الاستخباري، ومن شأن هذا التحالف ترهيب إيران ووكلائها وردعهم. الرابط

وكشفت مصادر إسرائيلية أن الإمارات والبحرين والمغرب طلبت من دولة الاحتلال خلال القمة تزويدها بأنظمة دفاعية، وتحديدا منظومة القبة الحديدية، ورادار الصنوبر الأخضر، ومنظومة حيتس المضادة للصواريخ الباليستية، وجاء رد الاحتلال بأنه سيجري مشاورات مع الإدارة الأمريكية بشأن الموافقة على بيع هذه الأنظمة العسكرية، قبل اتخاذ قرار نهائي فيها. الرابط

رفع درجة التأهب بعد عمليات نوعية في الداخل المحتل

شهدت دولة الاحتلال سلسلة هجمات فدائية فلسطينية ضربت عمقها الداخلي نفذها مقاومون فلسطينيون بالأسلحة النارية والسكاكين، أولاها بمدينة بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة في عملية مزدوجة نفذها محمد أبو القيعان بدهس 4 مستوطنين، ثم قتلهم طعنا بالسكين، والثاني في مدينة الخضيرة شمالا، ونفذها أبناء العم خالد وأيمن اغبارية من مدينة ام الفحم، وأسفر عن قتيلين من شرطة الاحتلال، والهجوم الثالث في قلب تل أبيب في الوسط، أسفر عن مقتل 5 مستوطنين، ونفذها ضياء حمارشة، وتعد هذه الهجمات الأضخم التي تضرب مناطق الداخل المحتل منذ اندلاع انتفاضة الأقصى قبل عقدين من الآن، وبلغ عددها منذ مطلع مارس 10 عمليات سقط فيها 11 قتيلا، وعدد كبير من الإصابات. الرابط

فيما استنفرت دولة الاحتلال قواتها الأمنية بعد هذه الهجمات، إذ أصدر وزير الحرب بيني غانتس سلسلة قرارات لتعزيز الأمن، بينها تعزيز قوات الشرطة بألف عنصر من قوات الجيش، وزيادة المراقبة على الشبكات الاجتماعية، وتولي الجيش مهمة حشد وتجهيز الكتائب الحدودية، وسد الثغرات مع الضفة الغربية، والإيعاز لتسريع تجنيد الآلاف من عناصر حرس الحدود للعمل كاحتياط لدعم الشرطة، وإرسال تعزيزات بـ10 كتائب من وحدات الجيش للضفة الغربية، وكتيبتين على حدود قطاع غزة. الرابط

فيما أدت هذه العمليات إلى ارتفاع الطلبات الإسرائيلية لاقتناء الأسلحة الرشاشة بنحو 700%، بواقع 430 طلبا، مقارنة بـ 60 طلبا هو متوسط اليومي لطلبات الحصول على الأسلحة الرشاشة. الرابط

هجوم سيراني كبير تتعرض له مواقع الحكومة الإسرائيلية

أفادت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني أن دولة الاحتلال تعرضت لأكبر هجوم استهدف وزارات الصحة والعدل والرعاية الاجتماعية والداخلية ومكتب رئيس الحكومة وهيئات رسمية استمر ساعة ونصف، ووصف بأنه الأضخم الذي تتعرض له، واتهمت جهات أمنية إسرائيلية مجموعة تسمى Black Shadow بالمسؤولية عن الهجوم، ردا على هجوم سيبراني نفذته دولة الاحتلال ضد موقع بوردو النووي الإيراني. الرابط

وتعرض الهاتف المحمول لزوجة رئيس الموساد ديفيد برنياع لاختراق، وتم نشر محتوياته، ومنها مجموعة من الصور والوثائق الرسمية على قناة “تيليغرام” من قبل جهة مجهولة يعتقد أنها إيرانية. الرابط

وأشارت هيئة السايبر الوطني أن 66 ألف كاميرا منزلية وأمنية في دولة الاحتلال معرضة لخطر الاختراق والتحكم بها عن بعد بسبب هجمات السايبر المتكررة. الرابط

مقترح إسرائيلي لاقتناء جزر يونانية لإجلاء اليهود في حال الكوارث

تقدم إيفري شطينر عضو مجلس إدارة مؤسسة “هيمونتا” إحدى الشركات التابعة للصندوق القومي اليهودي، مقترحا لاقتناء جزر يونانية كخيار آمن لإجلاء اليهود، وإنقاذهم في حال وقوع كارثة أو حرب، وشبه فكرته بإقامة قبة حديدية إضافية للشعب اليهودي، لأنهم باتوا تحت تهديد وجودي بامتلاك أعدائهم لصواريخ قد تصيب جميع المدن الإسرائيلية، كما حدث في حرب لبنان الثانية 2006، التي وصلت إلى نتانيا، وباتت تصل اليوم لمناطق في أقصى الجنوب،  ووقع الاختيار على اليونان كونها أقرب الدول الصديقة للاحتلال، وامتلاكها ـ40 جزيرة خالية من البشر، وتكلفة استئجارها منخفضة مقارنة بأي دولة أخرى. الرابط

المهاجرون اليهود من أوكرانيا يتعرضون لتمييز عنصري

أقر مدير سلطة السكان والهجرة بوزارة الداخلية الإسرائيلية تومير موسموفيتش، بأن دولة الاحتلال تمارس تمييزا في سياسة الهجرة لمصلحة مستحقي قانون العودة، واصفا التعامل مع المهاجرين الأوكرانيين بغير الإنسانية، ولا تتلاءم مع القانون الدولي، وتشترط السلطات إيداعهم كفالة مالية بآلاف الشواكل للعيش كمهاجرين في الدولة، وكشف أن 10-12 رحلة جوية تصل مطار بن غوريون يوميا قادمة من: بولندا ورومانيا وهنغاريا ومولدوفا وسلوفاكيا، وفور وصول المهاجرين يخضعون لتحقيق السلطات، وتوجه إليهم أسئلة: من أين جئتم، ولماذا، وماذا تعملون في أوكرانيا، وهل ستعودون إلى بلادكم؟ الرابط

وانتقدت السفارة الأوكرانية لدى الاحتلال تعامله مع لاجئيها، وأن السياسة الحالية لا تعطي حلولا لمواجهة التحديات الرئيسية التي تواجههم. الرابط

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن وزارة الرفاه، ووحدة الاتجار بالبشر بوزارة القضاء الإسرائيلية، أن 100 فتاة ممن قدمن من أوكرانيا عُرض عليهن العمل في الدعارة فور وصولهن لمطار بن غوريون، وأن شبكات من رجال أعمال إسرائيليين تواصلوا معهن أثناء تواجدهن في أوكرانيا، وعرضوا عليهن تغطية تكاليف رحلة السفر، والإقامة في فندق عدة أيام، ومنحهن مبلغا ماليا لتيسير أمورهن عند وصولهن لإسرائيل مقابل العمل معهم في وظائف قذرة كالأعمال المنزلية والخدمات الجنسية، الرابط

خطة إسرائيلية لاستقدام 10 آلاف يهودي من الفلاشا

صادق الاحتلال على طلب وزيرة الهجرة بنينا شطا برفع الحظر المفروض على جلب اليهود من أثيوبيا، بتفعيل قانون لم الشمل، ومن خلاله سيسمح بتقديم طلبات الهجرة لليهود الأثيوبيين ممن لهم أقارب من الدرجة الأولى، ويعيشون في دولة الاحتلال، وبموجب الخطة سيتم جلب 10 آلاف من يهود الفلاشا على عدة مراحل ستكون الأولى بثلاثة آلاف مهاجر، مع أن قانون المواطنة لا ينطبق على يهود الفلاشا، كونه مزدوجي الديانة. الرابط

قلق إسرائيلي من إسقاط روسيا لطائراتها في سوريا

قال وزير الخارجية يائير لابيد إن موقف حكومته من الحرب الروسية في أوكرانيا تقوم على حفاظ إسرائيل على مصالحها بعيدة المدى مع جميع الأطراف، وبما يخدم أمنها القومي في سوريا، منعا لاحتمال حدث سقوط طيار إسرائيلي في سوريا وأسره، في إشارة لإمكانية استخدام روسيا أسلحة مضادة متطورة لإسقاط الطائرات الحربية التي تستهدف الأراضي السورية. في ضوء تكرار حوادث اعتراض الطائرات الإسرائيلية في الأجواء السورية، ويرجح مسؤولون إسرائيليون أنها تتم برضا روسيا. الرابط

وقال السفير الروسي في سوريا ألكسندر يفيموف أن إسرائيل تحاول استفزاز روسيا للقيام برد فعل على استمرار الهجمات التي ينفذها سلاحها الجوي على سوريا، وأن استمرار الهجمات من شأنه تصعيد التوتر، وإفساح المجال للغرب للقيام بنشاطات عسكرية في سوريا. الرابط

حكومة الاحتلال ترفض خطوة واشنطن بإزالة الحرس الثوري من قوائم “الإرهاب”

أصدر رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير لابيد بيانا مشتركا موجها للإدارة الأمريكية دعيا فيه للتراجع عن خطوة مرتقبة لشطب الحرس الثوري من قائمة “الإرهاب”،  بزعم أنه مسؤول عن هجمات استهدفت مسؤولين كبار في الحكومة الأمريكية، ويقفون خلف قتل العديد من المدنيين والجنود الأمريكيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وقتل مئات آلاف المدنيين السوريين، ودمروا لبنان، ومتورطين في قمع وقتل المعارضين الإيرانيين. الرابط

ابتكار إسرائيلي لكشف المخاطر خلف الجدران

صممت شركة كاميرو الإسرائيلية جهاز استشعار جديد يمكن مستخدميه من الرؤيا عبر الجدران، واستشعار وجود أجسام جامدة، أو كائنات حية عبر جدران أو ركام بارتفاع يفوق 50 مترا، ومن شأنه مساعدة فرق الإنقاذ بالعثور على أشخاص محاصرين تحت الأنقاض في المناطق المنكوبة أو مبانٍ تحترق، وتوظيفه في المداهمات العسكرية للعثور على المطلوبين من أفراد المقاومة، أو فك الرهائن المحتجزين، وتوظيفه في المداهمات البوليسية ضد تجار المخدرات،

وبدأت الشركة بتطوير نسخة من الاختراع وهو جهازXLR80″ ” الذي يرسم صورة ثلاثية الأبعاد لما خلف الجدران على بعد 100 متر، والتفاصيل المتعلقة بعدد الأشخاص في الغرف المحصنة، وما يميز سهولة نقله وخفة وزنه، ويعمل وفقا لنظرية بث أمواج إليكترونية بترددات مختلفة وتذبذبات سريعة جدا تقاس بالنانو ثانية. الرابط

البدء بتطوير نظام الليزر لاعتراض الصواريخ

كشفت إدارة تطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية التابعة لجيش الاحتلال عن استثمار بمئات الملايين من الشواكل لاستكمال تطوير وإنتاج نظام ليزر قوي لاعتراض الصواريخ والقذائف والطائرات المسيرة باسم “ماغين أور” سيتم دمجه بجانب منظومة القبة الحديدية، ووضعه على حدود قطاع غزة ولبنان، ويعمل هذا النظام بطاقة ليزر تزيد عن 100 كيلو واط، قد يصل مداه 10 كم، ويتوقع أن يدخل الخدمة لتشغيله خلال 3 سنوات، ووصف وزير الحرب بيني غانتس النظام بأنه فعال أمام التهديدات المتزايدة المحيطة بإسرائيل. الرابط

وصادقت حكومة الاحتلال على خطة “الدفاعية الإقليمية” لتعزيز الدفاعات الجوية والصاروخية على الحدود مع سوريا، وأوعزت اللجنة الوزارية لشؤون التسليح بتخصيص مئات ملايين الشواكل لشراء صواريخ اعتراضية لمنظومة القبة الجديدة ورادارات ومعدات عسكرية أخرى، واستنساخ الإستراتيجية التي اتبعها الجيش في الحرب الأخيرة ضد غزة، ورفع درجة التأهب لدى قوات الجيش والاستخبارات للدرجة القصوى لمواجهة تهديدات إيرانية محتملة.  الرابط

مشاركة عربية في المعرض الدولي للدفاع والأمن الداخلي في تل أبيب

شهدت مدينة تل أبيب أكبر معرض دولي للدفاع والأمن الداخلي والانترنت ” “ISDEFفي نسخته الـ11 بمشاركة المئات من شركات الدفاع لعرض أحدث تقنياتها العسكرية في التحكم عن بعد، واستمر الحدث 3 أيام بمشاركة ممثلين عن 40 دولة، بينهم دول عربية تشارك للمرة الأولى في المعرض وهي البحرين والمغرب. الرابط

اسقاط طائرات مسيرة إيرانية كانت في طريقها لإسرائيل

أفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أن طائرات أمريكية أسقطت يوم 20 مارس طائرتين مسيرتين إيرانيتين كانتا في طريقها للانفجار في دولة الاحتلال، ورجح مسؤولون إسرائيليون إقدام إيران على هذا الهجوم بسبب مساعدة الاحتلال للقوات الأمريكية في مهاجمة الحوثيين في اليمن وجماعات أخرى مدعومة من إيران، وهذا الاسقاط الثاني لطائرات مسيرة إيرانية في أجواء العراق خلال شهر. الرابط

وقال الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة الوسطى للجيش الأمريكي إن “تبادل الضربات بين إسرائيل وإيران يعرض القوات الأمريكية في سوريا والعراق للخطر، ولا تزال إيران ملتزمة بفكرة تدمير إسرائيل، مما يجعلها تتخذ خطوات للدفاع عن نفسها”. الرابط

وأعلنت إيران استهدافها لمركز معلومات وعمليات خاصة يتبع لجهاز الموساد بمدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمال العراق، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين، والتزم الاحتلال الصمت إزاء الهجوم. الرابط

الشاباك يلقي القبض على خلية جندها حزب الله في الجليل

أعلن جهاز الأمن العام- الشاباك بالتعاون مع الشرطة والجيش اعتقال فلسطينيين اثنين من منطقة الجليل الغربي خلال فبراير، بعد تجنيدهما للعمل لصالح حزب الله وتحت إشراف المخابرات الإيرانية، وتهريب الأسلحة والمخدرات من لبنان إلى دولة الاحتلال، والتواصل بجهات معادية. الرابط

المزيد من الأخبار

  • صادق الاحتلال على أداء الخدمة الوطنية في البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية، بما فيها المزارع الصادرة ضدها أوامر هدم وإخلاء، وسيتم تخصيص متطوعين يتم اختيارهم وفقا لمنظمة Hashomer YOSH لحراسة المزارع، واعتبارهم ضمن حرس الحدود، والمزارع هي البؤر الاستيطانية الأكثر شيوعا في الضفة الغربية يقدر عددها بـ 50 مزرعة يتم السيطرة عليها لتوسعة وزيادة مساحة المستوطنات على حساب الأراضي الفلسطينية التي يرعون فيها، ومساحتها الإجمالية 20 ألف دونم.
  • أعلن قائد شرطة الاحتلال في القدس المحتلة إحباط 31 عملا معاديا في المدينة منذ مطلع 2022، وإصدار 17 أمر اعتقال إداري بحق مشتبهين بهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات في المدينة.
  • دعا رئيس الوزراء نفتالي بينيت الإسرائيليين لحمل السلاح، لمواجهة العمليات الأخيرة في الداخل.
  • أعلنت وزيرة الداخلية إيليت شاكيد أن 30% فقط من المهاجرين الأوكرانيين الذين وصلوا إسرائيل تنطبق عليهم شروط قانون العودة، بواقع 5 آلاف نازح.
  • وجه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب له أمام الكنيست، انتقادات لسياسة الاحتلال لرفضه تزويد بلاده بأنظمة الاعتراض الصاروخي “القبة الحديدية”، والانضمام لقائمة الدول التي تقاطع روسيا، أو تفرض عليها عقوبات، وشبه ما تتعرض له بلاده بما تعرض اليهود في الحرب العالمية الثانية من “الهولوكوست”، وأبدى نواب الكنيست اعتراضهم على هذه المقارنة.
  • قررت وزارة الاتصالات الروسية حجب القناة 9 الإسرائيلية، وموقع فيستي التابع لمجموعة يديعوت أحرونوت، في روسيا بعد تغطيتهم حرب أوكرانيا، ووصفهما الوضع بأنه حرب، فيما تصفها للوائح الروسية بأنها عملية عسكرية خاصة.

ثانيا: الصراع العربي-الإسرائيلي

تعاون إسرائيلي- مغربي في مجالات الاقتصاد والطيران المدني والفضاء

احتضنت تل أبيب المنتدى الاقتصادي الإسرائيلي- المغربي، بمبادرة من الاتحاد العام للمقاولين المغربي وهيئة المشغلين وأصحاب الأعمال الإسرائيلية، على هامش تدشين الرحلة الافتتاحية للخطوط الملكية المغربية بين تل أبيب والرياض، وحضر عن الجانب الإسرائيلي وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريح، ورئيس اتحاد الصناعيين رون تومر ورئيس اتحاد غرف التجارة أوريل شاني، وممثلين عن 300 شركة إسرائيلية، فيما مثل المغرب رئيس الاتحاد العام للمقاولات شكيب لعلج، ورئيس مكتب الاتصال المغربي بدولة الاحتلال عبد الرحيم بيوض، وممثلين عن 80 شركة مغربية، بهدف وضع أسس شراكة اقتصادية وتجارية مستدامة، من شأنها خلق قيمة مضافة وتوفير فرص عمل جديدة. الرابط

وأبرم الاحتلال والمغرب سلسلة اتفاقيات في مجال تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري، في قطاعات الصناعة الغذائية والأدوية والزراعة والفلاحة والنسيج وصناعة السيارات خدمات الطيران المدني.

ووقعت وزارة الصناعة المغربية وشركة الصناعات الجوية الإسرائيلي “IAI” مذكرة تفاهم تشمل أنشطة الابتكار والصيانة والتحول للاستفادة من الخبرات الإسرائيلية في هذا المجال، ونقلها للمغرب، إضافة للعمل المشترك في صناعة الطيران والفضاء للمركبات وقطع المحركات لقطاع صناعة الطيران.

مسؤولون إسرائيليون في الأردن منعا للتصعيد قبل رمضان

وصل رئيس الاحتلال إسحاق هرتسوغ للعاصمة الأردنية عمان، للقاء الملك عبد الله الثاني، ضمن جهوده السياسية لاحتواء أي تصعيد مرتقب في شهر رمضان.

تأتي الزيارة بعد أيام من زيارة وزيري الحرب بيني غانتس والأمن الداخلي عومر بارليف لعمان بشكل منفصل، والتقيا بالملك عبد الله ووزير الخارجية أيمن الصفدي، وجرى التوافق على إجراءات منعا لتدهور أمني قد تشهده القدس في رمضان، بينها طلب الأردن زيادة عدد حراس الوقف في المسجد الأقصى ، إلا أن الاحتلال اعترض بسبب الاشتباه بوجود عناصر من حماس بين الحراس، ووافق الاحتلال على طلب الأردن تغيير السجاد الخاص بالمسجد الأقصى بعد سنوات من رفضه. الرابط

رحلات جوية يومية بين الإمارات والاحتلال

أغلنت شركة طيران الإمارات البدء بتسيير رحلات يومية إلى تل أبيب بتخصيص أسطول الطائرات من نوع بوينغ 777-300ER.، بدء من 23 يونيو 2022، وستخصص الشركة خدمة الشحن الجوي عبر هذه الطائرات بسعة 20 طن، ليتم من خلالها تصدير واستيراد الأدوية والأجهزة التقنية العالية والخضروات والفواكه والسلع الأخرى سريعة التلف، ونقل المواد الخام وتبادل الطرود بين سكان. الرابط

وألغت شركات الطيران الإسرائيلية عشرات الرحلات إلى مطار دبي رغم بيع التذاكر، بسبب استمرار الخلافات حول الإجراءات الأمنية، رغم إعلان جهاز الشاباك التوصل لاتفاق بشأن الإجراءات الأمنية.  الرابط

ووقع وزير الزراعة والتنمية الريفية عوديد فورير مع وزيرة المناخ والبيئة في الإمارات ميريام المهيري، مذكرة تفاهم للتعاون الزراعي تتضمن إنشاء فرق خبراء مشتركة وتوسيع التعاون الزراعي.

الاحتلال يخفف قيوده على الفلسطينيين خشية تصعيد قبل رمضان

للمرة الأولى منذ خمس سنوات، لم يفرض الاحتلال إغلاقا شاملا في الضفة الغربية بسبب الأعياد اليهودية، في ضوء تقدير المؤسسة الأمنية والعسكرية أن هذا القرار من شأنه الحفاظ على الهدوء النسبي، ونزع فتيل أي أزمة اقتصادية بسبب إغلاق المعابر، وتوقف العمال الفلسطينيين عن العمل في الداخل المحتل.

وأعلن الاحتلال أنه سيسمح لسكان غزة بزيارة المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وسيسمح لأهالي معتقلي غزة بزيارة ذويهم، ويجري دراسة مقترح زيادة عدد تصاريح العمال لسكان غزة إلى 20 ألف عامل. الرابط

وأصدر جيش الاحتلال أمرا لجنوده في الضفة الغربية، بأن على كل جندي على الحواجز والثكنات العسكرية جمع تفاصيل وصور 50 مواطنا فلسطينيا يوميا، وتزويدها في نظام المراقبة اليومي ضمن تطبيق “ذئب أزرق” الذي تم تدشينه من قبل المؤسسة العسكرية قبل عامين ونصف، لجمع المعلومات عن الفلسطينيين، ومتابعة تحركاتهم ومراقبتهم، ويقوم التطبيق بتخزين المعلومات عن الفلسطينيين كرقم الهوية والسن والجنس وعنوان السكن ورقم السيارة. الرابط

الشاباك يعترف بإقامة سجون سرية جنوب لبنان

كشف جهاز الأمن العام “الشاباك” عن وثائق أرشيفية بطلب من المحكمة العليا بعد رفع المحامي الحقوقي إيتاي ماك دعوى قضائية باسم أهالي معتقلين لبنانيين، لتوثيق الظروف القاسية التي عانوا منها في سجن الخيام الذي أقامه الشاباك وجيش الاحتلال بشكل سري قبل انسحابه من جنوب لبنان في عام 2000، وشملت الوثائق كشف أصناف التعذيب، وهي ضربات بالصواعق الكهربائية والتجويع، ومنع العلاج الطبي، والاعتقال لفترات غير محددة من دون أي إجراءات قضائية. الرابط

المزيد من الأخبار

  • يواصل الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال، وعددهم 490، مقاطعة المحاكم للشهر الثالث على التوالي، كتعبير عن رفضهم لسياسة الاعتقال الإداري بدون محاكمة، ويواصل الاحتلال إصدار أوامر الاعتقال الإداري، وبلغ عدد المعتقلين إداريين منذ بداية 2022، 203 حالة اعتقال، وبلغت حالات الاعتقال الإداري منذ 2015 أكثر من 8700.
  • أفرجت سلطات الاحتلال عن محافظ القدس المحتلة عدنان غيث، بكفالة مالية 10 آلاف شيكل، وحظرت عليه التنقل خارجها، وفرضت عليه منعا للسفر عبر معبر الكرامة.
  • أحبط الاحتلال محاولة تهريب 61 قطعة سلاح عبر قرية الغجر على الحدود اللبنانية، وأحبط تهريب 37 قطعة سلاح من وادي عربة على الحدود الأردنية كانت معدة للنقل إلى الخليل.
  • زارت بعثة إسرائيلية عن وزارة الطاقة برئاسة مدير عام الوزارة، ليؤور شيلات، ‎الأردن، والتقت بنظرائها الأردنيين لمناقشة التقدم في المشروع المشترك لإسرائيل والأردن والإمارات “الكهرباء مقابل المياه”.
  • كشف قائد فرقة بنيامين في جيش الاحتلال عن إصابة 12 جنديا خلال مواجهات عنيفة وقعت في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، بعد أن توجهت قوة راجلة قوامها 40 جنديا لاعتقال أحد الفتيان في المخيم، إلا أن أهالي الحي اكتشفوا تسلل القوات، وقاموا بمهاجمتها بالحجارة وقنابل المولوتوف.
  • أعلن جهاز الأمن العام -الشاباك- بالتعاون مع الشرطة اعتقال 4 مواطنين من صور باهر وبيت حنينا بالقدس خططوا لإشعال الوضع فيها ضد المستوطنين وقوات الأمن خلال شهر رمضان بدعم وتمويل من حماس في تركيا، وتلقوا تدريبات على إطلاق النار تحت إشراف شخصيات مقربة من الحركة.
  • أبرمت شرطة الاحتلال اتفاقا مع نظيرتها المغربية يقضي بتبادل المطلوبين وتسليم المجرمين.

ثالثا: علاقات خارجية

عريضة أمريكية تطالب بإغلاق شركة مقامة على أراضي المستوطنات

وقع 11 ألف أمريكي على عريضة تطالب شركة “جنرال ميلز” الأمريكية بإغلاق مصنع بيلسبري المقام على أراضي مستوطنة عطروت شرقي القدس ، لأن الأمم المتحدة صنفتها كواحدة من 112 شركة تنتهك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان من خلال العمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأنها تجني أرباحا من نظام الفصل العنصري، وباتت متواطئة في احتلال الضفة الغربية. الرابط

دعوى قضائية ضد وزارة الدفاع الإسرائيلية وجنرالات في الجيش بتهمة سرقة أسرار  تكنولوجية

تقدمت شركة كونفلكت كنتيكس كبرى الشركات الأمريكية لإنتاج التكنولوجيا العسكرية بدعوى قضائية ضد وزارة الحرب الإسرائيلية ورئيس وحدة المظليين فيها بتهمة سرقة أسرار تكنولوجية، واستخدامها في تدريبات عسكرية لوحداته القتالية دون إذن، حيث سافر برفقة وفد كبير من ضباط الجيش، واطلعوا على أسرار عملياتية نفذتها الشركة لصالح الجيش الأمريكي ووكالة الاستخبارات المركزية “CIA، ولكن تبين لاحقا أن الوفد وثق هذه الأنظمة والتدريبات ونقلها دون إذن للجيش الإسرائيلي. الرابط

أنهى نائب رئيس الأركان هرتسي هاليفي زيارة عمل للولايات المتحدة بهدف المشاركة في ندوة أمنية إستراتيجية بجانب نظرائه في الهيئات المشتركة الأمريكية والقيادتين المركزية والأوروبية للجيش الأمريكي، وأجرى سلسلة لقاءات في البنتاغون ومع مسؤولين آخرين. الرابط

هبطت  3 طائرات من طراز F35 في قاعدة نيفاتيم في جنوب فلسطين المحتلة، مما سيرفع أسطول الطائرات من هذا الطراز إلى 33 طائرة. الرابط

مناورات ضخمة شرق المتوسط بمشاركة الاحتلال ودول عربية للمرة الأولى

ستجري دول شرق البحر المتوسط ​​تدريبات جوية واسعة النطاق، وهي واحدة من أكبر المناورات في المنطقة في السنوات الأخيرة باسم “أنيوخوس 2022” بمشاركة أسلحة الجو من الاحتلال والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا والنمسا وكندا، وستشارك مصر والكويت والهند والمغرب والسعودية لأول مرة بصفة مراقب. الرابط

قررت دولة الاحتلال المشاركة في المناورات البحرية السنوية “نوبل دينا” مع أعضاء الناتو، بجانب الولايات المتحدة وفرنسا واليونان وقبرص، في ضوء التوترات الشديدة في أوكرانيا بين روسيا والغرب والناتو، وناقشت دولة الاحتلال ما إذا كانت ستلغي مشاركتها كي لا يُنظر إليها بأنها تنحاز بجانب الغرب، لكن رئيس الأركان كوخافي قرر المشاركة كما هو مخطط. الرابط

سنغافورة تعتزم فتح سفارة في تل أبيب

أعلنت وزارة الخارجية أن دولة سنغافورة تعتزم للمرة الأولى فتح سفارة لها في تل أبيب، بعد لقاء جمع وزير الخارجية يائير لابيد ونظيره السنغافوري فيفيان بالاكريشنان في القدس المحتلة، ويقيم البلدان علاقات تجارية منذ العام 1965. الرابط

ألمانيا تدرس شراء نظام “حيتس3” الإسرائيلي لاعتراض الصواريخ

تتطلع ألمانيا لشراء أنظمة الدفاع الصاروخي “حيتس3” التي طورته شركة (IAI) بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، للتعامل مع الصواريخ الباليستية والصواريخ الفوق صوتية والعابرة للقارات، وناقش المستشار الألماني أولاف شولتس مع المفتش العام للدفاع والأمن الألماني إيبرهارد تسورن الاستعانة بأنظمة الدفاع الصاروخي التي تنتجها دولة الاحتلال لمواجهة التهديدات الروسية. الرابط

المزيد من الأخبار

  • قضت محكمة رومانية بسجن 3 إسرائيليين مع وقف التنفيذ وهم دان زوريلا، وآفي يانوس، غال فارتشي بعد تهديد المدعية العامة والرئيسة السابقة لهيئة مكافحة الفساد، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن المدانين ضباط في الاستخبارات الإسرائيلية ويعملان في شركة “بلاك كيوب” الأمنية.
  • انتخب الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي “الشاباك” آفي ديخير نائبا لرئيس لجنة مكافحة “الإرهاب” في الاتحاد البرلماني الدولي في دورته الـ144 الذي عقد في مدينة بالي الأندونيسية.
  • أرسلت خدمة الطوارئ 4 سيارات إسعاف مضادة للرصاص إلى أوكرانيا، لمساعدة فرق الإغاثة على إجلاء المصابين، وأعلنت وزارة الصحة إرسال طواقم طبية لإقامة مشفى ميداني غرب أوكرانيا كجزء من حزمة المساعدات الإغاثية التي تعهدت بها دولة الاحتلال، . الرابط

رابعا: تطورات مجتمعية

المصادقة على خطط مالية لمواجهة ارتفاع الأسعار في دولة الاحتلال

أعلن وزيرا المالية أفيغدور ليبرمان، والزراعة عوديد فورير، البدء بتطبيق خطة الإصلاح في مجال الزراعة للسنوات الخمس القادمة، عبر التوقيع على أوامر فورية برفع الجمارك المفروضة على أنواع من الخضار والفواكه المستورد من الخارج وهي منتجات الأفوكادو والثوم والبازيلاء والفاصوليا والتين والأناناس والفقع والفواكه المجففة، لتوفير الانفاق الاستهلاكي للأسر بقيمة 820 مليون شيكل سنويا، وتواجه دولة الاحتلال موجة حادة من ارتفاع الأسعار، في ضوء الحرب بين روسيا وأوكرانيا. الرابط

مؤشرات مقلقة عن التمييز العنصري ضد فلسطينيي الداخل

طرح النائب العربي في الكنيست سامي أبو شحادة عضو قيادة حزب التجمع الوطني الديمقراطي ورئيس كتلة القائمة المشتركة، على جدول الأمم المتحدة، سلسلة قضايا تتعلق بوضع فلسطينيي الداخل، وسياسة التمييز التي يتعرضون لها من سلطات الاحتلال، وتحديدا ما تتعرض له البلدات والقرى العربية في النقب المحتل، وعقد سلسلة اجتماعات مع دبلوماسيين وسفراء في الأمم المتحدة لطرح القضية للنقاش في الجمعية العامة ومؤسسات الأمم المتحدة، لمحاكمة المسؤولين الإسرائيليين عن ممارسة التمييز العنصري ضد فلسطينيي الداخل. الرابط

وأظهر استطلاع للرأي أجراه المركز التقدمي للدين والدولة التابع لجامعة حيفا، أن 94% من فلسطيني الداخل تعرضوا للعنصرية والتمييز، و69% تعرضوا لتمييز على أساس الهوية في الأماكن العامة، و41% شعروا بتمييز عنصري في الجامعات الإسرائيلية بسبب انتمائهم للهوية العربية، و26% تعرضوا للتمييز في أماكن العمل، 11% في الأماكن التجارية، و65% تعرضوا لفحص هوية على حواجز الشرطة، و58% أرغموا على الرد على أسئلة الشرطة بطريقة غير اعتيادية تحت التهديد، و75% شعروا بأن هذه الإجراءات تمس كرامتهم، و67% تم رفضهم من التقدم لفرص عمل بسبب هويتهم العربية. الرابط

وأفاد تقرير للوحدة الحكومية لتنسيق مكافحة العنصرية التابعة لوزارة القضاء، أن معظم الشكاوى ضد الممارسات العنصرية جاءت من عرب وأثيوبيين، بواقع 24% لكل منهما و10% للحريدين، 4% لليهود الشرقيين، ووثق التقرير 458 شكوى حول أشكال مختلفة من العنصرية والتمييز، مقارنة بـ506 شكوى للعام 2020، و497 شكوى للعام 2019.

وأفاد تقرير لمركز مساواة أن الشرطة الإسرائيلية متهمة بقتل 47 من فلسطينيي الداخل بالرصاص الحي بدوافع عنصرية، وأغلقت النيابة 45 قضية من أصل 47 شكوى تقدموا بها أهالي الضحايا لإدانة الشرطة على جرائمها.

وفاة الزعيم الروحي لطائفة الحريدين الأشكناز الليتوانيين

توفي الحاخام شمارياهو كانييفسكي الزعيم الروحي للحريدين الأشكناز الليتوانيين، عن 94 عاما، ويعتبر زعيما بارزا في المجتمع الحريدي الليتواني، ولديه مئات آلاف المريدين الذين يعتبرونه مرجعيتهم الدينية العليا، وهو رئيس كلية بونوفيتس الدينية، وشخصية ذات سلطة في الأوساط الحريدية، ولعب دورا قياديا في محاولة رأب الصدع داخل المجتمع الحريدي. الرابط

المزيد من الأخبار

  • أفاد تقرير لمصلحة التشغيل الإسرائيلية ارتفاع طلبات العمل في أوساط البلدات العربية في الداخل المحتل، حيث تصدرت مدينة أم الفحم الرقم الأكبر لطلبات العمل بنسبة 10%، تلتها مدن رهط وسخنين والناصرة وعكا وديمونا وطبرية وطمرة وصفد وشفا عمرو.
  • تخطط وزيرة الداخلية إيليت شاكيد للترويج لمشروع قانون يهدف لحرمان فلسطينيي الداخل ممن تصفهم بالمعادين من حمل الجنسية الإسرائيلية، وسيفقد كل مواطن من فلسطيني الداخل معاشاته من الدولة إن ثبتت مشاركته بأي عمل “عدائي”، ويتلقى إعانة ودعم من السلطة الفلسطينية.
  • أعلن ديوان رئيس الوزراء إصابة نفتالي بينيت بكورونا، ولذلك ألغى زيارة مقررة للهند مطلع إبريل.

خامسا: مصر في الإعلام الإسرائيلي

قمة ثلاثية في شرم الشيخ تجمع الإمارات ومصر ودولة الاحتلال

اجتمع رئيس الوزراء نفتالي بينيت  بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان في مدينة شرم الشيخ، وتناول اللقاء تداعيات التطورات العالمية، خاصة ما يتعلق بالطاقة، واستقرار الأسواق، والأمن الغذائي، وهذه الزيارة الثانية التي يجريها بينيت لشرم الشيخ بعد زيارة أجراها في سبتمبر 2021. الرابط

تفعيل مسار الطيران بين مطار شرم الشيخ وبن غوريون

أعلن المتحدث باسم حكومة الاحتلال التوصل لاتفاق بين مصر وإسرائيل لتدشين خط طيران مباشر بين مدينتي شرم الشيخ وتل أبيب، تتويجا لمباحثات أجراها بينيت مع السيسي في أيلول، وأنهى جهاز الأمن العام (لشاباك) وهيئة الأمن القومي استعداداته لتأمين الرحلات التي ستنطلق مع عيد الفصح اليهودي في أبريل. الرابط

المزيد من الأخبار

  • تعهد رئيس الوزراء نفتالي بينيت بالمساعدة في إقناع الإدارة الأمريكية ببيع طائرات F15 لمصر، من خلال الضغط على اللوبي الإسرائيلي في مجلس الشيوخ والنواب، وإقناع المسؤولين الأمريكيين بعدم ربط المساعدات العسكرية بملف حقوق الإنسان في مصر، نظرا للدور الكبير الذي تلعبه في الحفاظ على أمن واستقرار الشرق الأوسط.

سادسا: المقالات والتحليلات

العمليات التي تضرب الداخل تتطلب استخدام أدوات جديدة لمواجهتها

روعي شارون- أخبار كان

ليس هناك عنوان دقيق للهجمات الأخيرة، مما يتطلب من المؤسسة الأمنية اتخاذ قرارات في ظروف من حالة عدم اليقين، فيما حكومة بينت تواجه الاختبار الاكثر صعوبة منذ إنشاءها.

موجة الهجمات التي اجتاحت شوارع اسرائيل في الأيام الأخيرة تضع جهاز الأمن الاسرائيلي أمام تحديا جديدا ومفاجئا تتطلب وتيرة الهجمات اتخاذ إجراءات سريعة، لكن أحد سمات الهجمات الحالية في هذه الموجة أنه لا يوجد حقاً عنوان منظم للتصدي له. ليست هناك بنية تحتية توجه المهاجمين ولا مقرا تنطلق منه الهجمات. حصدت هجمات الأسبوع الماضي ثمنا مرتفعاً بلغ 11 قتيلا في ثلاث ساحات، كلها داخل الخط الأخضر.

 في موجة الهجمات عام 2015 التي استمرت حوالي عام ونصف، قُتل 47 إسرائيلياً، معظمهم بالطعن أو الدهس، وعدد قليل بالأسلحة النارية. في حارس الأسوار، نفذ عرب إسرائيل هجمات على شكل عمليات حرق متعمد وأعمال عنف غير سرية. خلال سنوات الانتفاضة الثانية قتل مئات الإسرائيليين معظمهم في هجمات- انتحارية – وسيارات مفخخة في مراكز المدن.

شن هجمات الأسبوع الاخير ثلاثة من عرب إسرائيل، في اثنان من الهجمات استخدمت بنادق آلية غير مصنعة، لم يكن حول اي من هذه الهجمات إنذار استخباراتي، فاجأ المهاجمون جميعهم القوات الأمنية والمتواجدين في المكان، وجميعها تم توثيقها ونشرها وسط فرحة العدو بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعي. خاصية أخرى مماثلة لموجات العنف السابقة هي بالطبع انتشار التقليد. لذلك، لدحر موجة الهجمات، لا جدوى من استخدام أدوات من الماضي.

لكي ننجح بإحباط الهجوم القادم، لن يكون مجديا شن الهجمات على المسلحين في جنين، ولا الوساطة المصرية مع قيادة حماس. السمة الوحيدة التي تتقاطع فيها كل الانتفاضات والخطوط الخضراء هي الدافع لقتل اليهود. ومن غير المتوقع اختفاءها، لذلك فان المؤسسة الامنية مطالبة باتخاذ قرارات في ظروف من عدم اليقين.

أولها وأكثرها إثارة للاهتمام يتعلق بالتسهيلات المرتقبة للفلسطينيين في شهر رمضان. من أجل التمييز بين ساحات الضفة الغربية وشرقي القدس وغزة وفلسطيني48، طلبت قوات الأمن بالسماح للفلسطينيين بدخول المسجد الأقصى للصلاة. ولكن هجوم بني براك الذي نفذه فلسطيني وحد ساحتين فعليا، ويتطلب الامر إعادة التفكير بسبب الخوف من أن يستخدم المزيد من الفلسطينيين تصاريح الدخول إلى إسرائيل لتنفيذ هجمات. أي قرار سيتم اتخاذه سيصبح مخاطرة – الخوف من مزيد من الهجمات داخل الخط الأخضر، مقابل الخوف من اندلاع موجة من الهجمات في المناطق كذلك.

 أيضا التوقع بأن الدفع بمزيد من القوات سيلحق الهزيمة بالهجمات المتفشية مبالغ فيه بعض الشيء. حاملو بطاقة الهوية الزرقاء لا يتوقفون عند نقاط التفتيش ولا ينقص المجتمع العربي أسلحة غير قانونية، والمهاجم الذي يخرج لتنفيذ هجومه سيستطيع ان يجد دائما ساحة لا يتواجد فيها عناصر الامن.  قد يساعد نشر عناصر الشرطة المساهمة في الشعور بالأمان (عندما لا يكون هناك أمن هو أيضاً شيء مهم) كما يساعد بإعطاء رد سريع أثناء الهجوم.

سيُطلب من قوات الأمن تعميق الاختراق الاستخباري في اوساط فلسطينيي48، باستخدام الإجراءات التي تم استخدامها حتى الآن بشكل أساسي ضد الفلسطينيين، بما فيها برامج التجسس وأوامر الاعتقال الإداري وجمع المعلومات الاستخبارية، وربما أيضاً عن طريق الردع عبر القيام بإجراءات قاسية مثل هدم منازل المهاجمين.

جمع السلاح في المجتمع العربي حاجة ماسة في هذه الحملة. لا نتوقع أن نرى دبابات في شوارع أم الفحم، كما ان الشرطة لديها عدد ليس قليلا من المهمات. من المحتمل أن يستغرق جمع الأسلحة وقتاً طويلاً جداً، ولكن ربما حان الوقت للعمل في هذا المجال.

عاد الخوف إلى الشوارع هذا الأسبوع، وتواجه حكومة بينيت الآن أصعب اختبار لها منذ إنشائها. حقيقة أخرى هي أن دولة إسرائيل تواجه موجات عنف كل بضع سنوات وقد هزمتهم جميعاً. كما سيتم هزيمة هذه الحالية في النهاية، والسؤال بالطبع هو كم من الوقت سيستغرق وما هي التكلفة.

https://www.kan.org.il/Item/?itemId=124821

قمة النقب.. تحالف أمني إقليمي ضد إيران

يونتان ليس- هآرتس

قبل العملية في الخضيرة تركز اليوم الأول لـ “قمة النقب” على تجميع وزراء خارجية دول الشرق الأوسط الذين وصلوا إلى إسرائيل. واحد تلو الآخر هبط أمس في مطار نفتيم وزراء خارجية البحرين والإمارات والمغرب ومصر، وانضم اليهم فيما بعد وزير الخارجية الأميركي انطوني بلينكن. وزير الخارجية، يائير لبيد، دون ارتداء ربطة عنق، استقبل الوزراء على مدخل فندق كدما في كيبوتس سديه بوكر.

لبيد قام بتنظيم المؤتمر بشكل تلقائي تقريبا في غضون بضعة ايام، منذ اللحظة التي عرف فيها عن زيارة بلينكن في إسرائيل. وهو لم يحدد قائمة أهداف واضحة للقاء المخطط له. فبصورة رسمية لم يتعهد أي أحد بأن المشاركين سيحاولون صياغة بيان مشترك ضد إيران، واستخدام ضغط علني مشترك على الإدارة الأميركية في موضوع الحرس الثوري الإيراني، ولن يعملوا على التوصل إلى اتفاق على زيادة إنتاج النفط في دول الخليج، وهي الخطوة التي تعمل عليها الإدارة الأميركية من أجل تقليل اعتماد المنطقة على النفط من روسيا وإيران.

مع ذلك، في اللقاء الأول أمس، طرحت الأطراف أفكارا للدفع قدما بالتعاون من أجل حماية نفسها من إيران، وهي خطوة أطلقوا عليها اسم “هندسة الأمن الاقليمي”، التي استهدفت بلورة حلول رادعة أمام التهديد من الجو والبحر. مصادر مطلعة على المحادثات قدرت أن الاطراف يمكنها أن تعرض ايضا “استخلاصات” وتفاهمات في هذا الموضوع في ختام القمة.

الروح المركزية التي مكنت من عقد اللقاء التاريخي في النقب هي، بدرجة كبيرة، الفرصة التي لاحظها وزراء الخارجية لعقد لقاء مباشر ودون وساطة مع بلينكن، الذي بكر زيارته في المنطقة ببضعة أيام. الخوف من التغيير الدراماتيكي في السياسة الخارجية الأميركية في المنطقة وحرف الانتباه عن الشرق الأوسط وافريقيا وتوجيهه نحو روسيا والصين، أثار مؤخرا عددا غير قليل من التخوفات في بعض الدول. في مكتب لبيد لاحظوا الفرصة على الفور بعد تأكيد بلينكن على قدومه بشكل نهائي. في البداية قاموا بدعوة وزراء خارجية دول الخليج والبحرين، وهم الشركاء في القلق من تهديد إيران. ثم انضم وزيرا خارجية مصر والمغرب بعد اظهار اهتمامهما بالقمة.

اسرائيل تلعب دورا رئيسيا في المحور الذي يربط دول المنطقة وأميركا”، قال الدكتور غيل مورسياني، مدير عام معهد متفيم للسياسة الخارجية الاقليمية. “لا سيما على خلفية الرؤية المتصاعدة لتخلي أميركا والبرود الشديد في العلاقات بين الولايات المتحدة والإمارات. هكذا تغيرت الظروف، إذا كانت الولايات المتحدة في السابق هي العراب الذي أوجد العلاقة بين إسرائيل والإمارات فانه الآن إسرائيل هي التي تساعد في الحفاظ على العلاقة بين أميركا والخليج.

على أي حال، اللقاء الدراماتيكي في الفندق في الجنوب هو بحد ذاته اشارة واضحة للنظام في طهران وايضا للإدارة الأميركية التي تتفاوض معه في هذه الفترة: التقارب الأمني بين دول الخليج والمغرب ومصر وبين إسرائيل في كل ما يتعلق بمواجهة عمليات الطائرات المسيرة وجهود الذرة، ليس فقط حقيقة واقعة، في الإمارات. “كل دولة لها حساسيتها الخاصة حول موضوع إيران، سواء كان الأمر يتعلق بالإرهاب أو يتعلق بالذرة. يجب السير بحذر بين المصالح المختلفة.

بالضبط مثل اللقاء بين رئيس الحكومة نفتالي بينيت والرئيس المصري والإماراتي في الأسبوع الماضي في شرم الشيخ، فإن الأطراف ستتناول أيضا المشكلات الجارية، مثل أزمة القمح التي ترفع أسعار الخبز في المنطقة في اعقاب غزو روسيا لأوكرانيا والمبادرات الزراعية ومحاولة توجيه النفط والغاز من منطقة الشرق الأوسط وتصديرهما إلى أرجاء العالم في أعقاب الازمة. في ظل غياب ضرورة انتظار “الدخان الأبيض” فان لبيد يستثمر في الجو: فندق كدما على مدخل سديه بوكر تم استئجاره بشكل كامل من اجل الحدث. وزراء الخارجية سيلتقون مع بعضهم بصورة شخصية، وجميع الوزراء الستة تمت استضافتهم على وجبة عشاء خاصة دون البعثات ووسائل الإعلام. “أجواء كامب ديفيد”، هكذا وصفوا الحديث في وزارة الخارجية. الهدف هو تحطيم الجليد بين الوزراء وتحويل اللقاء إلى حدث اجتماعي لطيف وتمكينهم من بناء أساس لعلاقات مباشرة دون وسطاء أيضا في المستقبل.
اللقاء التاريخي في النقب هو دليل آخر على تدهور مكانة السلطة الفلسطينية في العالم العربي. فرغم أن الموضوع موجود على الطاولة إلا أنه لا أحد من المشاركين اشترط اللقاء بالدفع قدما بعملية سياسية مع السلطة الفلسطينية. اختيار سديه بوكر خفف أيضا على المشاركين في اللقاء. الدول العربية لم يكن عليها التعرج حول مكانة القدس. ولبيد لم يكن عليه مواجهة مسألة لماذا وافق على “التنازل” عن القدس لصالح قمة سياسية في “العاصمة البديلة” تل ابيب.

https://www.haaretz.co.il/digital/daily/1.10703636

 

ترتيب إسرائيلي- أردني لاحتواء التصعيد في الأقصى

باراك رفيد- موقع واللا

زار وزير الأمن الداخلي عومر بارليف الأردن سراً، والتقى وزير الخارجية أيمن الصفدي، وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن الهدف من الاجتماع هو التنسيق في رمضان من أجل تخفيف التوترات ومنع التصعيد في القدس.

في هذا العام وبشكل غير عادي يحدث مرة كل عقد، هناك تداخل بين تواريخ شهر رمضان الإسلامي، وعيد الفصح اليهودي، وعيد الفصح المسيحي، هذه الظروف تثير مخاوف إسرائيل والأردن والولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية وذلك خشية من اشتباكات في الأماكن المقدسة في القدس يمكن أن تؤدي إلى التصعيد.

قال مسؤول إسرائيلي إن اللقاء بين بارليف ووزير الخارجية الأردني كان في جو جيد جداً، تناول جزء رئيس من الاجتماع الوضع في البلدة القديمة في القدس والمسجد الأقصى، قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الجانب الأردني يريد زيادة عدد حراس الوقف في الأقصى، وإن الجانب الإسرائيلي أعرب عن قلقه من أن بعض أعضاء الوقف من أنصار حماس.

وأضاف لقد توصلنا إلى اتفاق على أن الأردنيين سوف يتأكدون من عدم وجود أنصار لحماس بين أعضاء الوقف، وستوافق إسرائيل على زيادة طفيفة في عدد حراس الوقف عندما يمر الجميع بتفتيش إسرائيلي للتأكد من أنه غير مرتبط “بمنظمة معادية”.

الأردنيون هم من بادروا إلى الاجتماع، وقد تم تنسيقه من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية وبمعرفة وزير الخارجية لابيد ورئيس الوزراء بينيت، فيما التقى قبل أيام بارليف بحسين الشيخ أيضاً من أجل تنسيق المواقف ومنع إشعال الأوضاع في القدس.

إحدى القضايا التي تم حلها خلال الاجتماع بين بارليف ووزير الخارجية الأردني تتعلق بموضوع ثانوي نسبياً، ولكنه عالق منذ سنوات عديدة، حيث أراد الملك عبد الله أن يهدي سجاداً جديداً للمسجد الأقصى.

‏وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن القضية عالقة لفترة طويلة بسبب الخلاف حول نوع الغراء الذي سيتم تركيب السجاد به، إذ تخشى هيئة الآثار من أن يؤدي استخدام مادة لاصقة معينة إلى الإضرار بأرضية المسجد في المستقبل، وفي الاجتماع تم الاتفاق على نوع الغراء ويمكن الآن نقل السجاد إلى المسجد.

https://news.walla.co.il/item/3497339

كيف نفهم قضية اللاجئين الأوكرانيين؟

جلال البنا- إسرائيل اليوم

مسألة استيعاب اللاجئين الأوكرانيين في إسرائيل تشكل التحديات الأكبر التي شهدتها الدولة. صحيح أنه لا توجد حدود تربط بين الدولتين، ولكن توجد مصالح عديدة مشتركة، أساسا اقتصادية واجتماعية، في مركزها العلاقة بين مئات آلاف المهاجرين القدامى من أوكرانيا مع أصدقائهم وابناء عائلاتهم المتواجدين في بلاد وطنهم الذي يعاني من الحرب.

من جهة إسرائيل، كدولة “يهودية”، تريد أن تساعد وتعين الكثير جدا من اللاجئين، ولكن بالمقابل يفترض بالاعتبار الديمغرافي ان يمنع أصحاب القرار من أن يمدوا اليد وان يستوعبوا هنا لاجئين بكميات غير محدودة.

في كل مسألة يتغلب الاعتبار الديمغرافي في إسرائيل على كل اعتبار آخر، مع أن إسرائيل تريد اليوم أن تلعب دورا مهما جدا وربما حاسما في النزاع بين روسيا وأوكرانيا. ليس صدفة أن قرر رئيس الوزراء نفتالي بينيت أن يلعب دور الوسيط، بل وأن يسافر في السبت إلى روسيا وإلى المانيا في محاولة لتحقيق وقف للنار وحوار لان الواضح تماما بان تداعيات الحرب، وليس فقط في مسألة اللاجئين، ستصل آجلا أم عاجلا إلى إسرائيل أيضا، بسبب العلاقة الخاصة الاقتصادية والسياسية مع الطرفين. مع روسيا العلاقة هي أيضا أمنية، لكونها قوة عظمى تتخذ سياسة وتأثيرا على ما يجري في الشرق الأوسط، وبخاصة في الحدود الشمالية والشمالية الشرقية لإسرائيل، والتي أصبحت تهديدا كبيرا في العقد الأخير.

اصطلاح لاجئين، لاجئي حرب، مخطوط في تاريخ دولة إسرائيل منذ قيامها – سواء بسبب اللاجئين اليهود، الذين يعرفون كمهاجرين أو كمهاجرين يهود جاءوا إلى دولتهم؛ أم بسبب اللاجئين الفلسطينيين الذين الكثيرين منهم يوجدون في الدول المجاورة – والذين يعرفون كـ “غائبين” (حتى انه سن قانون خاص تحت اسم “قانون أملاك الغائبين”، والذي حتى الآن أمم أو باع معظم أملاكهم الخاصة).

قسم كبير من اللاجئين الفلسطينيين ما يزالون يوجدون في دولة إسرائيل. وقد حصلوا على مواطنة الدولة الشابة التي قامت في العام 1948 ويسكنون في بلدات عربية او مختلطة، ولكنهم لا يسمح لهم حسب قانون “أملاك الغائبين” أن يعودوا إلى تلك الأراضي أو تلك الأملاك التي أخذتها الدولة لملكيتها بعد أن تركوها في مكان سكنهم الذي هربوا منه او هُربوا منه. بعض من الاراضي صادرتها لأغراض عامة، وبعض باعته، وأدخلت المردودات إلى صندوقها. عمليا، عشرات آلاف الفلسطينيين يعرفون حتى اليوم كـ “حاضرين – غائبين”، حاضرين في الدولة وغائبين عن أملاكهم. إسرائيل، بالتالي، ساعدت دولة معينة في أوروبا في أثناء الحرب، لكنها أهملت وتجاهلت عن قصد (وهناك من سيقول رفضت أن تمد اليد) عشرات آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين بقوا هكذا منذ العام 1948.

https://www.israelhayom.co.il/opinions/article/9154951/?fbclid=IwAR0JkY6Tu8ryTEVe1H_daKlgQju4CLH2mtcqeTP1pgoQOnDN0bQpQ9t693k

أين الشاباك مما يحدث في الداخل

يوسي يهوشوع- يديعوت أحرونوت

الهجوم الذي وقع الليلة ، نفذه اثنان من سكان أم الفحم، وهذه هي المرة الثانية خلال أربعة أيام التي ينفذ فيها أشخاص مواطنون يحملون الهوية الزرقاء هجوماً ويقتلون إسرائيليين، لا يمكن الحديث هنا عن الصدف، لقد نُفذت سبع من الهجمات التسع الأخيرة من قبل حاملي بطاقة الهوية الزرقاء، معظمهم من سكان القدس الشرقية.

لكن هذه المرة كما في بئر السبع يبدو أن منفذي العمليات لهم “ماض معادي”، استطاع محمد أبو القيعان أن يقضي أربع سنوات في “سجن إسرائيلي” لعضويته في تنظيم إرهابي، وكان من المفترض أن يكون تحت مراقبة الشاباك، لكن الشاباك فوته وزعم أنه راقبه ولاحظ بتراجع مستوى القومية لديه.

هذه المرة أيضاً على ما يبدو أن هؤلاء الذين نفذوا عملية الليلة واحد منهم على الأقل كان على صلة “بتنظيم خارجي”، مع كل الحذر فقد بدأ هذا وكأنه فشل لجهاز الأمن الداخلي “الشاباك” الذي لم يركز الجهد في مواجهة هذه الخلايا المسلحة التي تعمل في “إسرائيل”.

كانت تقديرات الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام الشاباك قبل رمضان هو أنه إذا كان سيحدث هناك تصعيد – فسيحدث في القدس وأراضي الضفة الغربية، لكن هذا الهجوم لم يكن عفوياً، وهو مخطط له مسبقاً، ووصل المسلحون منظمين بشكل مهني، ولم يكتشفهم جهاز الأمن العام.

يجب أن يقال إن جهاز الأمن العام “الشاباك” أقوى في المناطق الفلسطينية منه بين فلسطينيي الداخل، لكن يجب أن يأتي بنتائج أفضل.

نميل دائما إلى القول إن “عملية حارس الأسوار” كانت بمثابة دعوة للاستيقاظ “لدولة إسرائيل” لتستعد لحدث متعدد الساحات، مع التركيز على المواطنين العرب، لكن جهاز الأمن العام لم يتفوق في تقديم إنذار مسبق بالأحداث ولا في أثناء الاضطرابات.

صحيح أن الشاباك محدود، لكن لست متأكداً من أنه تعلم كل الدروس من العملية الأخيرة، وبالتأكيد ليس في مجال تتبع من يجب اتباعه.

قد يكون ذلك بسبب إهمال القسم العربي في الشاباك، كما يدعي مسؤولون سابقون في المنظمة، على الرغم من النتائج الممتازة ضد الإرهاب في المناطق الفلسطينية، والتي يجري تدريسها في جميع أنحاء العالم، إلا أن المنظمة تفشل مراراً وتكراراً عندما يتعلق الأمر بفلسطينيي الداخل، وهذا يتطلب إعادة نفض للشباك.

لكن الدروس لا تنتهي عند هذا الحد، فلم يتم حتى الآن إنشاء حرس وطني على أساس جنود احتياط من شرطة حرس الحدود، وتنتظر الشرطة منحها الوظائف التي تسمح بذلك، أو سيقوم “الجيش الإسرائيلي” بالعمل نيابة عنهم.

https://www.ynet.co.il/news/article/hybrccyx9

حرب الطائرات المسيرة بين إيران وإسرائيل

أمير بوحبوط – واللا نيوز

قال مسؤولون أمنيون إسرائيليون، إن هناك مخاوف من وقوع هجمات ضد إسرائيل في مواجهة الضغط الذي تمارسه ضد إيران وذلك من خلال العلاقات مع دول الخليج.

المتحدث باسم جيش الاحتلال قال أمس إن نائب رئيس أركان الجيش اللواء هرتسي هاليفي وصل إلى واشنطن لعقد سلسلة من اجتماعات العمل مع كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية يرافقه رئيس شعبة الإستراتيجية وإيران اللواء “تال كالمان”.

في الأيام الأخيرة نُسب إلى كيان العدو الهجوم على قاعدة عسكرية إيرانية للطائرات بدون طيار داخل إيران، دمر خلاله عدد من الطائرات، قابله هجوم إيراني ضد مبانٍ في أربيل، قالت إيران إنه استهداف لمنشآت تعود لـ “الموساد” انطلقت منها الهجمات على معسكر الطائرات المسيرة داخل إيران.

ورفض مسؤولون أمنيون في الكيان التعليق على الأنباء الأجنبية أو الهجمات المنسوبة للكيان، لكنهم قالوا: إن زيارة “هاليفي” للولايات المتحدة تتعلق بالأنشطة الإرهابية لإيران في الشرق الأوسط والاتفاق النووي الإيراني.

التهديدات من إيران لا تنتهي عند المشروع النووي، فإطلاق الطائرات بدون طيار باتجاه إسرائيل هو أحد الإجراءات العديدة التي يحاول الإيرانيون التقدم والدفع بها ضد الجبهة الداخلية الإسرائيلية، وسنفعل كل ما في وسعنا لحماية مصالحنا الأمنية”.

لم يستبعد المسؤولون احتمال قيام الحوثيين بإطلاق طائرات مسيرة من اليمن باتجاه الكيان، كما رفضوا التعليق على مزاعم إيرانية تنسب تدمير مئات الطائرات بدون طيار لإسرائيل.

لكنهم قالوا إن للإيرانيين صناعات دفاعية مختلفة تتنافس مع بعضها بعضا في صناعة مجموعة متنوعة من الطائرات بدون طيار في إنتاج متسلسل، وإنهم ينقلون هذه الطائرات بدون طيار إلى المنظمات في الشرق الأوسط ويشغلونها من خلالهم.

وأضاف المسؤولون في بعض الحالات يسلم الإيرانيون طائرات بدون طيار لمنظمات معادية ليطلقوها، وأحيانا يشغلونها بأنفسهم من دول أخرى ويتحملون المسؤولية لإخفاء آثارهم.

وقالت مصادر أمنية أيضا، إن الهدف من رحلة هاليفي وأعضاء الوفد الآخرين هو التأثير على الاتفاق النووي، ولكن أيضا لبحث قضايا أخرى تهدف لتشكيل تحالف مشترك بين جيش العدو والقوات الأمريكية ودول أجنبية أخرى في الشرق الأوسط، من أجل توسيع نشر أنظمة الدفاع ضد الهجمات الإيرانية.

رد إيران الأخير بالقصف على “أربيل” له دوافع إقليمية، وهي إظهار نفسها كقوة إقليمية في ظل التقارب الإقليمي مع “إسرائيل” والساحة الداخلية في العراق، والمحادثات الدولية النووية في فيينا والضعف الأمريكي ولدوافع داخلية، ولرغبة في إظهار القوة من الداخل في مواجهة الهجمات المتكررة على الأهداف الإيرانية داخل إيران وخارجها.

https://news.walla.co.il/item/3494821

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.