المرصد الإسرائيلي – عدد 52

شهدت الساحة الإسرائيلية في النصف الأول من إبريل 2022، جملة تطورات سياسية وعسكرية وأمنية عديدة، سواء داخلية بين مختلف مكوناتها الحزبية والحكومية، أو خارجية مع الفلسطينيين، وإقليمية مع دول الشرق الأوسط، فيما تشير القراءة الأولية للأحداث الأخيرة أننا أمام أسابيع وأشهر مزدحمة بالتطورات المتلاحقة.

على الصعيد الداخلي، رفعت الأجهزة الأمنية لدولة الاحتلال من درجة الاستنفار للدرجة القصوى، في مشهد لم تشهده منذ أكثر من عقدين، في ضوء تصاعد العمليات التي ضربت العمق الإسرائيلي بقوة في الأسابيع الأخيرة، وتحديدا في مدينة تل أبيب، وبلغت حصيلة القتلى خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة أكثر من 11 قتيلا، مما دفع بالجيش لإرسال تعزيزات من القوات الخاصة لمساندة قوات الشرطة، التي لم تستطع التصدي أو التعرف على نوايا منفذي العمليات الأخيرة أو الخطط التي كانوا بصدد تنفيذها.

على إثر هذه الأحداث تبادلت المعارضة والحكومة الاتهامات بشأن التقصير في مسؤولية توفير الأمن، مما حدا بوزير الحرب بيني غانتس للإعلان عن بدء عملية عسكرية في مناطق السلطة الفلسطينية تحت اسم “كاسر الأمواج” لضرب الخلايا العسكرية المسؤولية عن تجنيد وتنفيذ العمليات الأخيرة، وأصدر رئيس الحكومة نفتالي بينيت قرارا بتخصيص ميزانية ضخمة قدرها 181 مليون شيكل لتعزيز عمل قوات الشرطة، وتجنيد المئات في قوات حرس الحدود وقوات التدخل السريع.

على المستوى السياسي تعيش حكومة بينيت في مأزق داخلي يهدد استقرارها، بعد أن قدمت رئيسة الائتلاف عيديت سيلمان استقالتها من الحكومة، بسبب انتهاك الحكومة للشريعة اليهودية، وسماح وزير الصحة بإدخال الخبز للمستشفيات خلال عيد الفصح.

في القطب الآخر، وتحديدا من المعارضة، هاجم رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، الحكومة، ودعاها لتقديم استقالتها فورا، لأنها لم تعد تمثل الجمهور الإسرائيلي، كما هاجم رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة جهاز الشرطة، ووصفه بالاحتلالي، وطالب من فلسطينيي الداخل بالتمرد، وعدم الالتحاق بأجهزة الشرطة.

على المستوى الإقليمي، أبرمت دولة الاحتلال سلسلة اتفاقيات مع دول التطبيع، وتحديدا مع الإمارات والبحرين والمغرب، لتعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار والسياحة، وزار وفد أمني إسرائيلي السودان، والتقى بقادة المجلس العسكري، واقترح الملك عبد الله الثاني على الرئيس الإسرائيلي إنشاء مستودع مشترك للقمح والمنتجات الغذائية يشمل الفلسطينيين، على خلفية الحرب المستعرة في أوكرانيا.

خارجيا، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أنه يعتزم زيارة دولة الاحتلال في مايو القادم للقاء نظيره يائير لابيد، والتباحث بشأن تبادل السفراء، وإبرام اتفاقات اقتصادية في مجالات أهمها الطاقة.

وهدد وزير الحرب بيني غانتس باللجوء للخيار العسكري لمواجهة إيران إن فشلت مفاوضات الدول الكبرى، بزعم أن دولة الاحتلال لن تقبل بامتلاك إيران سلاحا نوويا، بعد أن وصلت لمراحل متقدمة من تخصيب اليورانيوم.

المحرر


أولا: إسرائيل من الداخل

تفكك الائتلاف الحاكم يهدد بإسقاط الحكومة

أعلنت رئيسة الائتلاف الحكومي عيديت سيلمان من حزب “يمينا” انسحابها من الحكومة، بعد خلافات مع وزير الصحة نيتسان هوروفيتش، إثر سماحه بإدخال الخبز للمستشفيات خلال عيد الفصح، مما يعتبر محرما في الشريعة التوراتية التي تحظر تناول الخبز في أوقات الأعياد اليهودية، وقالت إنني لا أستطيع الاستمرار في إلحاق الضرر بالهوية اليهودية لإسرائيل بعد الآن. الرابط

فيما هدد نير أورباخ من حزب “يمينا” بالسير على خطى سيلمان، والتلويح بخيار الانسحاب من الحكومة، في حال لم يتم تلبية شروطه وهي: دعوة المجلس الأعلى للتخطيط والبناء للانعقاد لتعزيز البناء الاستيطاني في البلدات الواقعة خلف الخط الأخضر، وربط البلدات المأهولة بالكهرباء، وإعادة النظر في مخطط إلغاء إعانات الرعاية لصالح الأشخاص الذين يكرسون جل وقتهم في قراءة التوراة. الرابط

وأثنى زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو على خطوة سيلمان باستقالتها من رئاسة الائتلاف الحكومي، ودعا في خطاب لأنصاره أمام مقر الحكومة في مدينة القدس المحتلة لتقديم الحكومة استقالتها فورا، لأنها تمس بالهوية اليهودية، ولا تستطيع مواجهة التحديات الأمنية في الداخل، والوقوف في وجه إيران. الرابط

ووصل عدد الائتلاف الحاكم 60 مقعدا من أصل 120 عدد مقاعد الكنيست، بما لا يسمح لها بتمرير التشريعات وسن القوانين.

دولة الاحتلال ترفع درجة التأهب بعد عملية ديزنغوف وسط تل أبيب

رفعت دولة الاحتلال درجة التأهب في صفوف قوات الجيش والشرطة، بعد أن شهدت مدينة تل أبيب عملية نوعية أدت لمقتل 3 إسرائيليين وإصابة 14 آخرين، نفذها الشاب رعد حازم من مدينة جنين، بعد أن اقتحم أحد المقاهي في شارع ديزنغوف التجاري، وأطلق النار من مسدسه، قبل أن يستشهد، بعد أن حاصرته قوات الشرطة في أحد مساجد مدينة يافا بعد 9 ساعات من عمليات البحث والمطاردة. الرابط

وأجرى رئيس الحكومة نفتالي بينيت جلسة تقييم أمني في مبنى وزارة الحرب، بحضور وزيري الحرب بنيي غانتس والأمن الداخلي عومر بارليف ورئيس جهاز الشاباك رونين بار والمفتش العام للشرطة يعكوف شابتاي، وأفضى الاجتماع لنشر قوات خاصة من الجيش وهي سيرت متكال وشيلداغ في منطقة غوش دان لتعزيز الأمن في الداخل.

المصادقة على ميزانية طوارئ بـ181 مليون شيكل لمواجهة العمليات الأخيرة في الداخل

صادق رئيس الحكومة نفتالي بينيت على تخصيص ميزانية طوارئ قدرها 181 مليون شيكل على مدار عامين، سيخصص القسم الأول منها بقيمة 111 مليون شيكل في موازنة العام الجاري، و70 مليون شيكل لموازنة العام القادم، لتعزيز قوات ومهام عمل الشرطة في الداخل لمواجهة العمليات الأخيرة التي ضربت العمق الإسرائيلي، ستخصص لإنشاء لواء جديد من قوات الاحتياط ضمن قوات شرطة حرس الحدود، وتجنيد 200 عنصر من قوات الشرطة بشكل دائم، وشراء 6500 سترة واقية و4 آلاف خوذة، و40 دراجة نارية، وتجهيز 10 سرايا من حرس الحدود في الاحتياط، وتجنيد المتطوعين وتوحيد الحرس الوطني. الرابط

الحكومة تعكف على تشكيل لجنة تشريعية لسحب الامتيازات من منفذي العمليات

تقدم زعماء الائتلاف الحاكم في دولة الاحتلال وهم رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد ووزير الرفاه مائير كوهين، بمشروع قانون أمام الكنيست لتشكيل طاقم استشاري من عدة وزارات بالتعاون مع مجلس الأمن القومي، لصياغة تشريعات وقوانين صارمة من شأنها سحب الامتيازات الخاصة بعائلات منفذي العمليات من فلسطينيي الداخل ممن يثبت تورطه في المشاركة، أو المساعدة في عمليات تستهدف الأمن الإسرائيلي، على أن تصدر نشرة العقوبات لتطبيقها خلال مدة 60 يوما، للمصادقة عليها بصيغة نهائية. الرابط

حكومة الاحتلال تصادق على إنشاء بلدات جديدة في النقب

صادقت دولة الاحتلال على إقامة 7 مستوطنات جديدة شرقي وشمالي النقب جنوب فلسطين المحتلة، وأحالت مقترحا آخر للدراسة للجنة التشريعات في وزارة الإسكان تقدمت به وزيرة الداخلية آيليت شاكيد لإقامة خمس مستوطنات إضافية ومنطقة صناعية على طول محور بئر السبع- ديمونا، تشمل بناء 10500 وحدة سكنية، ودراسة مقترح آخر لإنشاء بلدة حضرية جديدة شمالي لهافيم جنوب صحراء النقب، تضم 15 ألف وحدة سكنية بإمكانها استيعاب 80 ألف شخص. الرابط

وأشار وزير البناء والإسكان زئيف إلكين أن إقامة هذه البلدات تحقيق رؤية صهيونية هامة لتقوية وتعزيز النقب، بجانب مضاعفة مستوطني الجولان.

الكابينيت يصادق على توسعة جدار الفصل العنصري

صادق المجلس الوزاري الأمني المصغر- الكابينيت- على خطة وزير الحرب بيني غانتس لإقامة سياج أمني جديد بين مناطق السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية ودولة الاحتلال بطول 40 كيلو مترا وبتكلفة 360 مليون شيكل، وسيكون الجدار الجديد خرسانيا ضخما يتضمن إجراءات وقائية وتدابير تكنولوجية ومجسات، ويصل ارتفاعه إلى 9 أمتار، وسيمتد العائق من قرية سالم شمال الضفة الغربية وحتى قرية بات حيفر في منطقة هشارون. الرابط

وأشار وزير الأمن الداخلي عومر بارليف أن استكمال الجدار الفاصل بأكمله على طول خط التماس مع الضفة الغربية، بات ضروريا، ليس فقط لمنع العمليات الأمنية في المدى القريب، ولكن أيضا للمستقبل البعيد، كما أن انتشار الفتحات في الجدار الأصلي يمثل تحديا واستنزافا لقوات حرس الحدود وقوات الجيش. الرابط

ارتفاع قياسي في مبيعات الأسلحة الإسرائيلية للعام 2021

أفادت وزارة الحرب في دولة الاحتلال أن مبيعات الأسلحة خلال العام 2021 سجلت رقما قياسيا، بصادرات تجاوزت قيمتها 11.3 مليار دولار مقارنة بـ8.3 مليار دولار للعام 2020، ومثلت مبيعات الأسلحة لقارة أوروبا 41%، أما منطقة آسيا والمحيط الهادئ فبلغت حصتها 34%، وأمريكا الشمالية بواقع 12%، وأفريقيا وأمريكا اللاتينية 3%، في حين استحوذت الإمارات والبحرين على 7% من صادرات الأسلحة.

وشكلت القذائف والصواريخ وأنظمة الدفاع الجوي الحصة الأكبر من صادرات الأسلحة بنسبة 20%، تلتها أنظمة التدريب بـ15%، والطائرات المأهولة وإلكترونيات الطيران 9%، والطائرات بدون طيار 9%، والرادارات وأنظمة الحرب الإلكترونية9%، وبلغت حصة أجهزة المراقبة والإلكترونيات الضوئية5%، وأنظمة السلاح عن بعد ومنصات الإطلاق 7%، والمركبات وناقلات الجند 7%، وأنظمة الاتصالات 6%، وأنظمة الاستخبارات والأنظمة الإلكترونية 4%، والذخيرة 4%. الرابط

وقال وزير الحرب بيني غانتس إن العلاقات الأمنية جزء لا يتجزأ من العلاقات السياسية لدولة الاحتلال، ونعمل على تعزيز هذه العلاقات عبر خلق شراكات أمنية جديدة.

المحكمة العليا تصادق على تشريع بإلزام السلطة بدفع تعويضات لعائلات القتلى

أصدرت المحكمة العليا في دولة الاحتلال قرارا انتقاميا ينص على أن المدفوعات المالية التي تقدمها السلطة الفلسطينية للأسرى وذويهم تندرج ضمن مشاركتها في أنشطة تضر بالأمن الإسرائيلي، وبذلك تعتبر شريكة بشكل أو بآخر في العمليات الأخيرة التي ضربت العمق الإسرائيلي، وأدت لمقتل العديد من الإسرائيليين، مما يمكن عائلات القتلى من رفع دعوى قضائية ضد السلطة، ومطالبتها بدفع تعويضات مالية عن الضرر الذي لحق بهم. الرابط

انتقادات لطريقة إدارة وسائل الإعلام للعمليات الأخيرة

انتقدت الهيئة الحكومية المشرفة على الإعلام في دولة الاحتلال، طريقة إدارة وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، في تغطيتها للعمليات الأخيرة في مدينة تل أبيب، لأنها كشفت عن معلومات حساسة في طريقة تعامل أفراد وقوات الأمن في تعقب المطاردين، كما أن اقتحام وسائل الإعلام لغرف التحكم والقيادة، والتقاط صور عن طريقة إدارة عمليات البحث والمطاردة يعتبر تصرفا غير مسؤول، لأنه قد يؤدي لتعقيد وتعطيل عملية المطاردة، ويعرض حياة الإسرائيليين وأفراد الأمن للخطر. الرابط

النيابة تحذف آلاف المنشورات على منصات التواصل الاجتماعي بدعوى التحريض

أعلنت وزارة القضاء أن دائرة السايبر في النيابة العامة تعاملت خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة منذ العملية في بئر السبع في 22 مارس مع أكثر من 5,815 شكوى تقدمت بها الأجهزة الأمنية، وطالبت بحذف مضامين تحرض أو تدعم ما تصفها بـ “الإرهاب” على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وجاءت الشكاوي بواقع 3300 منشور تحريضي على موقع Facebook، تم حذف87% منها، و770 منشورا على منصة TikTok تم حذف 84% منها، و620 شكوى تتعلق بمضامين تحريضية على منصة Instagram أزيل منها 85%، 980 شكوى على منصة Twitter تمت إزالة 30% منها، و 109 شكوى على منصة YouTubeحذف منها 90%. الرابط

غانتس أمام عشرات السفراء الأجانب يلوح بالخيار العسكري ضد إيران

كشف وزير الحرب بيني غانتس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية يائير لابيد أمام 80 سفيرا أجنبيا في دولة الاحتلال، أن إيران زادت من كمية اليورانيوم المخصب ذو التركيز 60% من 10 كيلو غرام إلى 50 كيلو غرام، وأن إنتاج قنبلة نووية واحدة يستلزم تخصيب 25 كيلو غرام من اليورانيوم بتركيز 90%، وزعم أننا في “سباق مع الزمن، نراقب المفاوضات الجارية بين إيران والدول الكبرى، ونريد اتفاقا نوويا جيدا يضمن لنا عدم امتلاك إيران لأسلحة نووية، ولكن إذا لم يتحقق هذا الأمر، فنحن نعمل على خطة بديلة، وهي ممارسة القوة والضغوطات الاقتصادية والسياسية لمنع إيران من الوصول لعتبة السلاح النووي”. الرابط

الجنرال تومار بار يستلم مهام منصبه رئيسا لسلاح الجو الإسرائيلي

استلم الجنرال تومر بار منصبه قائدا جديدا لسلاح الجو خلفا للجنرال عميكام نوركين، خلال احتفال في القاعدة العسكرية “تل نوف”، بمشاركة رئيس هيئة الأركان آفيف كوخافي، وقد سبق له أن ترأس قسم العمليات، وقاد أسراب النسر الذهبي، العقرب، فرسان الذيل المزدوج، والمطارق، خلال الأعوام 2014 -2017، كما شغل منصب رئيس قسم العمليات الجوية، ورئيسا لمقر قيادة سلاح الجو، ومنذ يونيو 2020 ترأس قسم التخطيط بسلاح الجو، وبعد أكثر من عام ترقى لتولي أحد أهم المناصب في هيئة الأركان العامة. الرابط

المزيد من الأخبار

  • صادق وزير الحرب بيني غانتس على توصيات جهاز الشاباك بالاعتقال الإداري ضد فلسطينيي48، ممن يشتبه بضلوعه في تنفيذ عمليات أو أنشطة تضر الأمن الإسرائيلي.
  • قدم جهاز الشرطة توصياته لوزير الحرب بيني غانتس بعدم السماح بإعادة جثامين الشهداء من منفذي العمليات الأخيرة خشية أن تتحول جنازاتهم إلى نقطة اشتباك مع قوات الجيش والشرطة.
  • قال قائد لواء القدس في شرطة الاحتلال دورون تورجمان، أن قواته حالت دون تنفيذ 31 هجوما في مدينة القدس المحتلة منذ مطلع العام وحتى بداية شهر رمضان، وكشف رئيس الأركان أفيف كوخافي أن قوات الجيش أحبطت 10 عمليات تستهدف الأمن الإسرائيلي منذ مطلع شهر إبريل.
  • ·       كشف رئيس قسم العمليات في جيش الاحتلال، عوديد باسيوك أن وحدات النخبة في الجيش وقوات شلداغ، وسييريت متكال، وشييطت 13، في أعلى درجات التأهب، وهي تحت تصرف الشرطة لتأمين مدن الداخل تحسبا لوقوع هجمات جديدة، وسيناريوهات اعتقال رهائن واحتجازهم، وتتبع الخلايا النشطة التي تسعى لتنفيذ عمليات في عيد الفصح.
  • شارك وزير الخارجية يائير لابيد في جلسة تقييم للأوضاع في مقر شرطة القدس بحضور مفوض عام الشرطة يعقوب شبتاي، ثم قام بجولة في باب العامود في القدس المحتلة، على خلفية الأوضاع الأمنية وبداية شهر رمضان.
  • وافقت وزارة القضاء على مطلب عضو الكنيست نير أورباخ للبقاء في الحكومة، وهي ربط البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية بالكهرباء، وسينتقل القرار إلى وزارة الأمن للحصول على تصريح رسمي لتنفيذه، وتحديد معايير المنازل التي سيتم ربطها بالكهرباء.
  • وصلت مركبة دراغون الفضائية، التي أقلع على متنها رائد الفضاء الإسرائيلي إيتان ستيبيه، إلى محطة الفضاء الدولية. ليكون رائد الفضاء الثاني في تاريخ دولة الاحتلال الذي يهبط على متن مركبة فضائية بعد إيلان رامون عام 2003.
  • صادق وزير الحرب بيني غانتس على خطة بقيمة 38 مليون شيكل، لإدخال تحسينات على معبر بيت حانون/ إيرز شمال قطاع غزة، لزيادة عدد العمال الذين يدخلون للعمل داخل الخط الأخضر بواقع 10 آلاف عامل يوميا، وستشمل الخطة تركيب أجهزة إلكترونية متقدمة لتسريع التفتيشات الأمنية.

ثانيا: الصراع العربي الإسرائيلي

الجيش الإسرائيلي يطلق عملية “كاسر الأمواج” لمواجهة العمليات الأخيرة

أعلن جيش الاحتلال البدء بحملة عسكرية في المناطق الفلسطينية تحت اسم “كاسر الأمواج” لمواجهة العمليات الأخيرة التي ضربت العمق الإسرائيلي مؤخرا، وتوجيه ضربة استباقية للخلايا العسكرية النشطة في الضفة الغربية، وتحديدا في مدينة جنين التي تتهمها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بإيوائها لخلايا عسكرية مسؤولة عن الهجمات الأخيرة، وتحديدا عمليتي بني براك وديزنغوف في مدينة تل أبيب. الرابط

وقال وزير الجيش بيني غانتس أن قوات الجيش والشاباك والاستخبارات العسكرية يعملون على مدار الساعة، وفي جميع الساحات خاصة في غزة والضفة الغربية من أجل استعادة الهدوء والأمن، ومنع أي هجمات جديدة، ووجه تحذيرا لحركتي حماس والجهاد الإسلامي من الرد على أي تحرك من طرفهما لإشعال الأوضاع، لأن الدوائر الأمنية على أتم اليقظة لتوجيه رد مؤلم في حال أقدمت حماس على التحرك من جبهة غزة. الرابط

وأمر رئيس الأركان أفيف كوخافي قوات الجيش بالاستعداد لعملية “حارس الأسوار2” في ظل مخاوف أن تقدم حركة الجهاد الإسلامي على إطلاق صواريخ ردا على استشهاد 3 من أفرادها في جنين. الرابط

جيش الاحتلال يفرض حصارا اقتصاديا على مدينة جنين

أعلن جيش الاحتلال البدء بحصار مدينة جنين عبر إغلاق منافذ ومعابر المدينة مع مدن الداخل، وهي معبري الجلمة وريحان، ومنع مرور الأفراد من وإلى المدينة عبر هذه الحواجز ، سواء بالسيارة أو سيرا على الأقدام، وتضمن القرار منع دخول التجار ورجال الأعمال من سكان جنين إلى أراضي الداخل، بما فيها منع الزيارات العائلية للفلسطينيين من سكان منطقة جنين، واقتصار المرور على التصاريح الخمسة آلاف لسكان مدينة جنين. الرابط

وأفاد مسؤولون في جيش الاحتلال أنه يجب إعادة النظر في قرار فرض الحصار على مدينة جنين، كون سكان المخيم يجدون صعوبة في الحصول على تصاريح عمل بشكل قانوني للعمل في الداخل بسبب مكان إقامتهم، لذلك يجب الاستعاضة عن قرار الحصار بمنح جهاز الشاباك صلاحيات البت بمن يحق له دخول دولة الاحتلال. الرابط

وشكك مصدر أمني في قدرة السلطة الفلسطينية على ضبط الأمن في مناطق شمال الضفة الغربية، لأن ما تقوم به أجهزتها الأمنية لا يرتقي لمستوى يمنع بموجبه وقوع عمليات أخرى. الرابط

حكومة الاحتلال تتراجع عن خطوة ذبح القرابين في عيد الفصح داخل المسجد الأقصى

قال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن المزاعم التي ادعت بأن هناك يهود ينوون ذبح القرابين في المسجد الأقصى كاذبة تماما، وهي ادعاءات روجتها التنظيمات الفلسطينية وجهات أخرى بغية التحريض وتأجيج الخواطر وارتكاب عمليات معادية. الرابط

مذكرة تفاهم بين الإمارات والاحتلال لتبادل رخص القيادة

وقع سيف آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي ووزيرة النقل في دولة الاحتلال ميراف ميخائيلي، مذكرة تفاهم بشأن الاعتراف واستبدال رخص القيادة، بهدف تسهيل حركة تنقل حاملي رخص القيادة الصادرة من قبل السلطات الرسمية، واستبدالها دون إجراء اختبار نظري وعملي بهدف تسهيل تنقل حاملي رخص القيادة أثناء الإقامة أو الزيارة. الرابط

 طيران الاحتلال يقصف سوريا في وضح النهار

شن سلاح الطيران الإسرائيلي هجوما على أهداف في منطقة مصياف بين مدينتي حماة وطرطوس وسط سوريا، ويعتبر الهجوم غير عادي، حيث يأتي بعد شهر كامل على آخر غارة شنتها دولة الاحتلال في العمق السوري، كما جاء في أوقات النهار، وهو نهج لم تعتد عليه دولة الاحتلال في قصفها لسوريا. الرابط

واعترف قائد سلاح الجو الاسرائيلي المنتهية ولايته الجنرال عميكام نوركين بصورة علنية ولأول مرة أن حرية العمل الإسرائيلية في لبنان تضررت خلال العام الماضي بصورة كبيرة، بسبب امتلاك حزب الله لصواريخ أرض- جو، ما دفع بسلاح الطيران الإسرائيلي إلى عدم المخاطرة، بعد أن تعرضت إحدى الطائرات التي كانت في طلعة جوية لصاروخ موجه أطلق من دمشق، وكاد أن يصيبها. الرابط

إعفاء التأشيرات لحاملي الجوازات الدبلوماسية بين الاحتلال والمغرب

أعلن رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي لدى المغرب دافيد غوفرين، توقيع اتفاق بين الاحتلال والمغرب بشأن الإعفاء من التأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية، ودخل الاتفاق حيز التنفيذ أوائل إبريل. الرابط

وكشف المكتب الوطني المغربي للسياحة، أنه يراهن خلال العام 2022، على استقطاب ما يزيد عن 200 ألف زائر قادمين من دولة الاحتلال، من خلال رفع عدد الرحلات الجوية المباشرة بين مطار بن غوريون ومراكش إلى 8 رحلات في الأسبوع على أن يرتفع العدد مع السنوات القليلة المقبلة، جاء ذلك بعد أن عقد المكتب الوطني للسياحة سلسلة لقاءات مع شركة “اركيا” التي تعتبر ثالث أكبر شركة إسرائيلية متخصصة في النقل الجوي بعد شركتي “إلعال”، و”يسرائير”، بهدف مناقشة إمكانية إطلاق خطوط جوية جديدة بين دولة الاحتلال والمغرب. الرابط

وقام وفد مغربي رفيع المستوى من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، بزيارة الجامعة العبرية، وذلك من أجل تأسيس كلية طب ومدرسة للصيدلة، وتهدف الزيارة إقامة مدرسة للطب وأكاديمية خاصة بأطباء المستقبل يعتمدون في عملهم على الذكاء الاصطناعي، إضافة لتطوير العمل الأكاديمي في مجالات الزراعة والأعمال والصيدلة والعلوم الطبيعية والرياضيات وهندسة الكمبيوتر. الرابط

دعوى قضائية ضد برنامج بيغاسوس الإسرائيلي في فرنسا

تقدم المحامي الفلسطيني الذي يحمل الجنسية الفرنسية صلاح حموري المعتقل في السجون الإسرائيلية، بدعوى قضائية أمام المدعي العام الفرنسي عبر الاتحاد الدولي للصحفيين ورابطة حقوق الإنسان، ضد شركة الأمن السيبراني الإسرائيلية “NSO” بتهمة اختراق هاتفه المحمول بصورة غير قانونية بواسطة برنامج بيغاسوس، ويقضي العموري عقوبة السجن الإداري لمدة 4 أشهر، بعد أن قضت محكمة عسكرية في بداية مارس المنصرم باعتباره يشكل تهديدا للأمن الإسرائيلي. الرابط

الكشف عن خطة إسرائيلية للحل في سوريا بعيدا عن إيران

كشف النقاب عن خطة متعددة المراحل طرحها رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق مئير بن شبات خلال محادثة مع جون بولتون مستشار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في حينه، وممثل الرئيس الروسي نيكولاي بتروشيف، تتطرق إلى الوضع في سوريا، وإلغاء دور إيران فيها، وتقضي بأن يدعو الرئيس السوري بشار الأسد جميع القوات الأجنبية التي دخلت سوريا بعد عام 2011 لمغادرة بلاده، على اعتبار أنه لم تعد هناك حاجة إليها؛ ثم يتم الإعلان عن قبول سوريا كواحدة من أعضاء جامعة الدول العربية؛ وفي مرحلة تالية تستثمر دول الخليج العربي، بقيادة الإمارات العربية المتحدة، في الاقتصاد السوري بدلاً من إيران، التي تسيطر في الواقع على اقتصاد سوريا وصولاً إلى المرحلة الأخيرة المتمثلة بالإعلان عن إجراء انتخابات شاملة في سوريا. الرابط

وحظيت الخطة بمباركة رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو. وسعى بن شبات إلى عرضها على الدول العربية التي تقيم علاقات مع دولة الاحتلال، بما في ذلك دول الخليج. وقد أبدى الأردن اهتماما بالغا بتلك الخطة ليعفي اقتصاد بلاده من العبء الثقيل لملايين اللاجئين السوريين الذين تحتضنهم الأردن خلال سنوات الحرب، وبما أن الحرب الأهلية في سوريا لم تفلح بإزالة الأسد من المشهد العام، فقد أدركت دولة الاحتلال أن أفضل ما يمكن عمله هو المصالحة مع الخصم المخضرم وهي روسيا، ودفع إيران للخروج من هذه الحلبة عبر التوافق مع الروس. الرابط

وفد أمني إسرائيلي في زيارة سرية للخرطوم

كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “كان” أن وفدا أمنيا إسرائيليا زار سرا العاصمة السودانية الخرطوم، والتقى بمسؤولين عسكريين رفيعي المستوى من بينهم اللواء عبد الفتاح البرهان، وهذه الزيارة هي الثالثة لوفد أمني إسرائيلي للخرطوم خلال نصف عام. الرابط

المزيد من الأخبار

  • استنكرت سفارات الإمارات والبحرين في دولة الاحتلال، العمليات الأخيرة التي ضربت العمق الإسرائيلي، ووصفتها بـ “الإرهابية”.
  • أجرى رئيس الحكومة نفتالي بينيت اتصالا هاتفيا مع ولي عهد البحرين سلمان آل خليفة لتهنئته بقدوم شهر رمضان.
  • حكمت الإمارات بالإعدام على فلسطينية تحمل الجنسية الإسرائيلية وهي فداء كيوان من حيفا، بعد إدانتها بحيازة نصف كيلو غرام من الكوكايين، وقالت وزارة خارجية الاحتلال أنها تتابع القضية عبر دائرة الإسرائيليين في الخارج في القسم القنصلي وممثلين إسرائيليين في الإمارات، ويرجح أن يستبدل الحكم بعقوبة السجن لسنوات طويلة.
  • توصلت دولة الاحتلال والإمارات لاتفاقية للتجارة الحرة، تشمل إعفاء جمركيا بشكل فوري أو تدريجي لـ 95% من المنتجات التي تنتقل عبر الحدود، وهي المنتجات الغذائية والزراعية ومستحضرات التجميل والمعدات الطبية والأدوية، ومن المتوقع أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بمجرد توقيعها من قبل وزيرة الاقتصاد أورنا باربفاي ونظيرها الإماراتي.
  • اقترح العاهل الأردني الملك عبد الله على رئيس دولة الاحتلال إسحاق هرتسوغ خلال زيارته الأخيرة للملكة الشهر الماضي، إنشاء مستودع مشترك للقمح والمنتجات الغذائية يشمل الفلسطينيين، على خلفية الحرب المستعرة في أوكرانيا.
  • أعلن جيش الاحتلال، أن قواته نجحت في اعتقال أحد مهربي الأسلحة كان بحوزته 30 قطعة سلاح مختلفة الاستخدام على الحدود الأردنية.
  • تواصل قوات الشرطة والجيش حملة اعتقالات في صفوف فلسطيني الداخل طالت العشرات منهم، وتتركز عمليات الاعتقال في مدن المثلث ورهط وأم الفحم وبئر السبع.
  • أعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية غسان عليان، أنه بعد تقييم الوضع الأمني ​​وتعليمات وزير الحرب بيني غانتس، سيتم فرض إغلاق شامل على منطقة الضفة الغربية وإغلاق المعابر مع قطاع غزة قبل عيد الفصح اليهودي، يومي 15و16 إبريل.
  • بدأ جيش الاحتلال بمهمة إغلاق الثغرات في جدار الفصل بين الضفة الغربية والمستوطنات، بناء على توصيات وزير الحرب بيني غانتس، كجزء من توصيات الحكومة بتشديد عمليات الرقابة لمنع تسلل المواطنين الفلسطينيين للداخل.
  • أمنت قوات جيش الاحتلال مهمة ترميم قبر النبي يوسف في نابلس وإصلاحه، بعد أن تضرر القسم الخارجي للضريح إثر مواجهات نشبت بين الشبان الفلسطينيين والمستوطنين.

ثالثا: العلاقات الخارجية

وزير الخارجية التركي يستعد لزيارة دولة الاحتلال الشهر القادم

أكد وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو أنه سيقوم بزيارة الاحتلال منتصف مايو برفقة وزير الطاقة فاتح دومينوز، للقاء نظيره الاسرائيلي يائير لابيد للتباحث بشأن إعادة تبادل السفراء بين البلدين والتعاون بشأن إقامة أنبوب للغاز المسال بين تركيا ودولة الاحتلال، بهدف تقليل الارتباط والاعتماد على الغاز الروسي.

وقال أوغلو، أن أنقرة تسعى إلى إقامة علاقة دائمة مع دولة الاحتلال، لأن البلدين لديهما مصالح مشتركة وأن بلاده مستعدة لتطوير التعاون الثنائي والحوار الإقليمي من خلال أجندة إيجابية، كما أن تركيا تسعى لتعزيز التعاون مع دولة الاحتلال في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والأمن الغذائي. الرابط

التحالف الأمني الدولي ينعقد في دبي بمشاركة إسرائيل للمرة الرابعة

عقد التحالف الأمني الدولي اجتماعا وزاريا رابعا في دبي، بمشاركة 11 دولة وهي الامارات والمغرب ودولة الاحتلال، وفرنسا وإيطاليا والبحرين وإسبانيا والسنغال وسنغافورة وسلوفاكيا وهولندا لتعزيز جهود مواجهة الجرائم المنظمة والعابرة للحدود ومحاربة التطرف والراديكالية بجميع أشكالها، ومناقشة مستجدات عمل لجان التحالف ونتائج التمرين الافتراضي الأخير الذي “تضمن مواجهة طائرة مسيرة على مطار مدينة افتراضية” والذي يعد الأول من نوعه عالميا،  كما اعتمد الاجتماع مشاريع ومبادرات مستقبلية تستهدف في مجملها تعزيز أمن وسلامة الدول الأعضاء بما يتوافق مع مصالحها، ومثل الوفد الإسرائيلي وزير الأمن الداخلي عمر بار ليف. الرابط

رئيس وزراء الهند يعزي بينيت في قتلى العمليات الأخيرة

شكر رئيس الحكومة نفتالي بينيت نظيره الهندي ناريندرا مودي على إدانته للعمليات الأخيرة، وعبر عن أسفه باسمه وباسم الشعب الهندي على الخسائر بالأرواح متمنيا الشفاء للمصابين، وقال إنه يتطلع لاستقبال بينيت في الهند قريبا جدا لمواصلة المحادثات. الرابط

المزيد من الأخبار

  • طالب السفير الأمريكي لدى الاحتلال توم نيدس بوقف مدفوعات السلطة الفلسطينية لعائلات منفذي العمليات الفدائية. ليكون رادعا أمام عمليات أخرى.
  • فحص جهاز الأمن العام- الشاباك- اشتباها بإمكانية إرسال السفارة الصينية في دولة الاحتلال أجهزة تنصت أرسلت عن طريق السفارة لعدة وزراء في الحكومة الإسرائيلية بمناسبة عيد الفصح، وبعد الفحص تبين أن الاشتباه كان خاطئا.
  • أفاد الفاتيكان أن البابا فرانسيس يعتزم زيارة مدينة القدس المحتلة في يونيو القادم، لتكون هذه الزيارة هي الأولى له منذ العام 2014.

رابعا: تطورات مجتمعية

أيمن عودة يدعو فلسطينيي الداخل لعدم الانضمام للشرطة

دعا رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة الشبان العرب المنخرطين في صفوف قوات الامن إلى إلقاء السلاح وترك الخدمة، عبر مقطع فيديو بثه من أمام باب العمود في المسجد الأقصى، وأن هنالك مواطنين عرب اشتكوا له من قيام الشرطة بالاعتداء عليهم والاساءة إليهم، وأنه من العار أن يقبل أي شاب عربي الانخراط في قوات الامن التي وصفها بقوات الاحتلال. الرابط

وفتحت النيابة العامة تحقيقا بعد أن تقدمت الشرطة الإسرائيلية بشكوى جنائية بشبهة التحريض على العنف والتمرد ضد النائب في الكنيست أيمن عودة، وقال نائب وزير الأمن الداخلي يوآف سيغالوفيتش أن هذه التصريحات ضد أفراد الشرطة العرب أمر خطير قد يرتقي الى مستوى جريمة جنائية، لأن هؤلاء الشرطيين يدافعون علينا جميعا. الرابط

فيما أفاد المفوض العام للشرطة يعكوف شبتاي أن جهاز الشرطة الإسرائيلية يضم 745 شرطيا مسيحيا، و2120 شرطيًا درزيا، و1232 شرطيا مسلما. الرابط

توقعات بموجة سادسة من كورونا بعد عيد الفصح

حذر منسق مكافحة فيروس كورونا البروفسور سلمان زرقا من إمكانية دخول دولة الاحتلال موجة سادسة من فيروس كورونا بعد انتهاء أعياد الفصح. وأن القلق لدى جهاز الصحة الإسرائيلي هو ظهور متحورات جديدة لا تستطيع اللقاحات والتطعيمات مقاومتها، لذلك فإن الاستعدادات الحالية تتمثل في دعوة الجمهور لأخذ الجرعة الرابعة التعزيزية لعمر فوق الستين عاما، كونهم الفئة العمرية الأكثر تأثرا بسبب ضعف المناعة. الرابط

ضبط كميات كبيرة من الأسلحة في النقب مخبأة تحت الأرض

كشفت الشرطة الإسرائيلية أنها تمكنت من العثور على مخزن كبير من مئات الأسلحة في بلدة اللقية البدوية جنوب فلسطين المحتلة كانت مخبأة في براميل بلاستيكية تحت الأرض بعمق 4 أمتار، وجاء في بيان الشرطة أن ما تم ضبطه هي أسلحة غير مشروعة وليست مرخصة، وتستخدم في الجريمة المنظمة والجرائم الأمنية، وجاءت العملية بتعاون بين جهاز الشاباك وشرطة مكافحة الإرهاب والجريمة. الرابط

ضغط كبير على مطار بن غوريون بسبب عيد الفصح

شهد مطار بن غوريون ازدحاما شديدا في ضوء تدفق مئات آلاف من المسافرين للاحتلال، ووصله خلال مارس 1.2 مليون مسافر، ويتوقع أن يصل خلال إبريل 1.5 مليون مسافر، استعدادا لعيد الفصح، وعزا مدير المطار شموئيل زكاي هذا الازدحام لنقص العاملين في المطار، وانخفاض عدد العدادات لتثبيت محطات فحص PCR الخاصة بفيروس كورونا، إضافة لعدم لجوء عدد كبير من  المسافرين لاستخدام التقنيات التكنلوجية في تسجيل السفر مما يعيق إتمام معاملات الوصول، كما أن الواقع الجديد الذي فرضته جائحة كورونا فرضا نظاما جديدا في المطارات، إذ يتعين على الركاب تقديم المزيد من الوثائق التي تطلبها دولة المقصد مما يطيل الإجراءات. الرابط

المزيد من الأخبار

  • أعرب مسؤولون في سلطة مكافحة الحرائق عن خشيتهم من نشوب حرائق واسعة النطاق في أحراش الضفة الغربية ومحيط القدس نتيجة لارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح خماسينية جافة، وفي إطار الاستعدادات تجنبا لسيناريو حرائق 2021 حينما التهمت 11 ألف دونما من الغابات، بدأ أفراد الدفاع المدني تمرينا ختاميا بعد أن قامت جميع محطات الإطفاء بالتدرب على الاستجابة التشغيلية وتحسينها في الأسابيع الأخيرة لضمان الاستعداد الكامل.
  • تدرس السلطات الإسرائيلية توسيع الحصول على رخصة سلاح للمواطنين اليهود للتعامل مع أي تطورات مفاجئة في ضوء تصاعد العمليات الأخيرة في الداخل، فيما اقترح رئيس الحكومة نفتالي بينيت منح حراس المدارس الليلية رخصة حمل السلاح، وتشير التقديرات إلى وجود أكثر من 150 ألف قطعة سلاح مرخصة في دولة الاحتلال.
  • رفض رئيس الحكومة نفتالي بينيت أي مقترحات بشأن انضمام القائمة المشتركة للحكومة بعد تقديم رئيسة الائتلاف الحاكم عيديت سليمان استقالتها، وقال بينيت نحن مسيطرون على الوضع ليس هنالك أي داعٍ لانضمام أيمن عودة وشركائه للحكومة الحالية.

خامسا: مصر في الإعلام الإسرائيلي

وزارة الخارجية تصدر تعليمات جديدة لليهود الراغبين في السفر إلى سيناء

وجهت خارجية الاحتلال تحذيرا لليهود الراغبين بالسفر لسيناء ومدينة شرم الشيخ في ضوء الارتفاع الكبير في الحالات التي يتورط بها إسرائيليون في مأزق مع السلطات الأمنية في سيناء، بسبب عدم الامتثال للقوانين المحلية، ووقعت في الآونة الأخيرة عدة حالات لإسرائيليين في المعبر الحدودي بسبب وجود أسلحة أو مخدرات ضبطت في حقائبهم، أو انتهاء التأشيرة الخاصة بهم، أو بسبب تصرفات لا تحترم العادات المحلية، وبموجب ذلك على الراغبين في السفر فحص حقائبهم تفاديا لأوامر اعتقال أو محاكمة. الرابط

إحباط محاولة تهريب مخدرات بين مصر  ودولة الاحتلال

أحبط جيش الاحتلال محاولة تهرب مخدرات وزنها 120 كيلو غرام، بقيمة 2.4 مليون شيكل، على الحدود المصرية مع دولة الاحتلال، وتم الكشف عن الحدث بعد أن رصدت كاميرات المراقبة قيام بعض الأشخاص بإلقاء المخدرات عبر السياج الفاصل بين جزيرة سيناء ودولة الاحتلال، ليلتقطها مهربون من البدو، وتكررت مثل هذه الأحداث في الأعوام الأخيرة حيث يقوم المهربون بتهريب المريجوانا والهيروين. الرابط


سادسا: المقالات والتحليلات

حتى “السور الواقي 2 ” لن يوفر لنا حماية مطلقة

يوآف ليمور- إسرائيل اليوم

قال قائد لواء جنين “نحن نعمل هنا على مدار الساعة، بلا قيود”، أعلن العقيد أريك موئيل، الذي من جبهته خرج المهاجمان اللذان نفذا العمليتين الأخيرتين، في بني براك في تل أبيب “نحن لا نخاف أحدا وسنصل الى كل من ينبغي أن نصل اليه. ولكن أيضا لا توجد مصلحة لنا لإشعال المنطقة. واجبنا أن نفكر أيضا باليوم التالي”.

في مقابلة خاصة مع ملحق “إسرائيل اليوم”، يقول موئيل إنه في بداية شباط (فبراير) تقرر في الجيش الإسرائيلي تغيير الميل. حتى ذلك الحين لم تنفذ أعمال هجومية في داخل مدينة جنين، مع التشديد على مخيم اللاجئين فيها. في محاولة للسماح لأجهزة الأمن الفلسطينية أن تستعيد لنفسها السيطرة في الجبهة. ولما كان هذا لم يحصل، فقد بدأوا في الجيش الإسرائيلي يضغطون على الدواسة. “قررنا تنظيف المنطقة في أقرب وقت قبل رمضان. نفذنا منذئذ أكثر من 150 عملية إحباط، اعتقالات، حواجز مفاجئة، تمشيطات للعثور على الأسلحة. اقتحامات للقرى والأماكن التي حتى ذلك الحين تجولنا فيها قليلا، بما في ذلك مخيم اللاجئين”.

لقد أصبح مخيم اللاجئين في جنين مؤخرا رمز المقاومة الفلسطينية. فقد كان هكذا في الانتفاضة الثانية، وفي الأشهر الأخيرة ازداد فيه العنف على خلفية فقدان سيطرة السلطة الفلسطينية وضخ مكثف للأسلحة والمال من جانب منظمات، وعلى رأسها الجهاد الإسلامي الذي يعد تقليديا التنظيم الأقوى في شمال الصفة الغربية. “لقد خلق مخيم اللاجئين لنفسه رواية تقضي بأنه يختلف عن كل الضفة. إنه غزة الصغرى. وهذا بالطبع ليس كذلك. في نهاية الأمر هذه جماعات افترت وعلينا الآن أن نعطيها ضربة على الأنف لننهي هذا”.

عشرة فقط يجتازون في اليوم. يرد موئيل النقد -الذي جاء أيضا من العقيد احتياط اورن زيني، الذي كان في الماضي قائد الضفة، قال: الجيش الإسرائيلي أخطأ حين امتنع عن العمل في مخيم اللاجئين على مدى بضعة أشهر.

لم يعد هناك مناطق أ. هذا اصطلاح غير ذي صلة”، يقول موئيل. “قبل السور الواقي لم نعمل داخل جنين. أما اليوم فليس لدي مشكلة. أنا أعمل حيث أريد، كيف أريد ومتى أريد. أحيانا علنا وأحيانا مستعرب. نحن يمكننا أن نقتل مطلوبين في كل ساعة، ولكن لا مصلحة لها في قتل عشرات الأشخاص في كل حملة وإشعال كل المنطقة. نحن نحاول أن نعمل بمنطق وبعقل وأن نكون دقيقين ومهنيين”.

في الفترة التي لم نعمل فيها علنا أيضا في مخيم اللاجئين قمنا بأعمال أخرى، بطرق أخرى. لكن كان لهذا سبب: نحن نعم نريد لأجهزة الأمن الفلسطينية أن تكون هناك كي يكون لنا شريك. توجد لنا مصلحة في أن تسيطر أجهزة الأمن الفلسطينية في المنطقة إذ سيتعين علينا أن نعمل معها في المستقبل أيضا.

أولم يكن من الصواب القيام بهذه الحملة من قبل، قبل موجة العمليات، وربما النجاح في منع هذه العمليات؟”.
“هذه حكمة في نظرة الى الوراء، ولا سيما من السابقين. لقد أدير هذا بشكل معين كان له منطق، وعندما وصلت معلومات عن مطلوبين عالجناهم بطرق أخرى. صحيح أن عمليتين نجحتا، لكننا منعنا عشرات العمليات قبل ذلك. بما في ذلك خلايا. حياة مئات الإسرائيليين أنقذت بفضل إحباطنا لهذه العمليات”.

المهمة التي أضيفت الآن هي حماية مجال التماس، الذي اخترق تماما في السنوات الأخيرة. “حتى موجة العنف كان يمر هنا بالمتوسط 7 آلاف شخص في اليوم عبر الثغرات في الجدار”، يقول قائد اللواء. “يوم الأحد من هذا الأسبوع أنهينا مع عشرة مجتازين فقط. من جهة هذا إنجاز رقمي، من جهة أخرى هذا تحد مجنون، إذ إن كل واحد منهم يمكنه أن ينفذ عملية، بما في ذلك ضد قواتنا”.

يقول موئيل إن التخوف الأساس هو أنه رغم الجهد الهجومي والردع الواسع ستخرج عملية أخرى من جبهته. “متوقع مني أن أفي بهذه المهمة. أنا لا أوهم نفسي بأننا يمكننا أن نحقق مائة في المائة نجاحا، لكن هذا هو الهدف -صد الموجة”، يقول. “حتى حين يكون هنا سور، لن تكون لنا حماية مطلقة. دوما سيطلقون النار في طولكرم، وستسقط الرصاصات في بات حيفر. هذا جزء من الواقع هنا. لا أريد أن أحافظ على الجدار، ولكن هذه هي المهمة. كنت أفضل أن أكرس هذه القوات للإحباط، لكن الآن ليس لنا بديل”.

المستقبل يكمن في الاقتصاد. باستثناء مخيم اللاجئين، في كل سبت يدخل اليها أكثر من 3 آلاف سيارة لعرب إسرائيليين، يتركون فيها ملايين الشواكل. “معظم السكان هنا يكرهون مخيم اللاجئين لأنه دمر لهم حياتهم. وهم يريدون أن نعالج هذا المكان ونهدئه”.

كما أن منع العبور عبر الجدار مس جدا باقتصاد المدينة. هذه صناعة كاملة. يوجد مسافرون الى الجدار ومسافرون من الجدار. يوجد حتى من أقاموا محلات ويجبون من كل سيارة فلسطينية 10 شيكل لأجل حمايتها في أثناء اليوم، الى أن يعود الماكث غير القانوني الى بيته. تقف هناك 400 سيارة في اليوم وهذه مبالغ طائلة بمقاييس فلسطينية. الكثير جدا من العمال ممن لهم تصاريح فضلوا الخروج عبر الثغرات في الجدار توفيرا للوقت والتفتيش. والآن آمل بأن نرتب هذا الأمر وننهيه.

https://www.israelhayom.com/2022/04/13/i-operate-where-i-want-how-i-want-and-when-i-want-says-idf-commander-in-jenin/

في غزة سيجدون صعوبة في ضبط النفس تجاه ما يجري في القدس

عاموس هرئيل- هآرتس

موجة المقاومة ما تزال في الذروة، حتى لو سجلت الآن فترة استراحة من العمليات في مراكز المدن منذ عملية إطلاق النار في تل أبيب الخميس الماضي. الجيش الإسرائيلي يواصل نشاطا موسعا في منطقة جنين، الذي يكتنفه احتكاك مع فلسطينيين مسلحين. في الوقت نفسه تحدث كل يوم محاولات لتنفيذ عمليات في أرجاء الضفة. التوتر الأمني يمكن أن يستمر حتى عيد الفصح في الأسبوع المقبل، حيث في الخلفية هناك محفزات محتملة لاشتعال أكبر، مواجهات في القدس أو قرار للجهاد الإسلامي بإطلاق الصواريخ من القطاع على الأراضي الإسرائيلية ردا على القتلى الفلسطينيين في مواجهات في الضفة.

مجموعة أحداث الأيام الأخيرة تدلل على الوتيرة المتزايدة للأحداث، في مغارة الماكفيلا في الخليل أطلق رجال شرطة النار على فلسطينية وقتلوها بعد أن طعنت شرطي وأصابته إصابة طفيفة؛ في قرية حوسان في غرب بيت لحم قتل الجنود بالنار فلسطينية عجوز، التي حسب قولهم “اقتربت منهم بصورة مشبوهة”؛ قرب عسقلان أطلق قائد لواء في الجيش النار على شخص اختطف السلاح من جندية وتبين فيما بعد أنه يهودي هرب من مستشفى للأمراض النفسية؛ في جنوب بيت لحم قتل فلسطيني ألقى زجاجة حارقة؛ في جنين أطلق الجنود النار على سيارة كان فيها اثنان من أخوة منفذ عملية تل ابيب، الأخوان هربا ولكن راكب الدراجة الفلسطيني الذي أطلق النار على القوات الإسرائيلية أطلقت النار عليه وقتل؛ في نابلس قام فلسطينيون بأعمال شغب حيث أحرقوا وتسببوا بأضرار بقبر يوسيف، إسرائيليان حاولا التسلل إلى القبر وأطلقت النار عليهما وأصيبا إصابة طفيفة من قبل الفلسطينيين. هذا هو الحصاد الدموي الذي بلغ خمسة قتلى خلال 48 ساعة تقريبا.

في معظم هذه الأحداث ما يزال المشاركون فيها هم أفراد، يعملون بشكل عام أيضا بتأثير ظروف شخصية صعبة أو خلايا محلية صغيرة. ولكن التنظيمات الفلسطينية الآن تنتظر وراء الزاوية. من الواضح لأجهزة الأمن الإسرائيلية أن العمليات المتواترة في منطقة جنين، التي خرج منها المنفذون في ثلاث عمليات من العمليات الخمسة المركزية، ستجذب إلى المدينة، ولا سيما لمخيم اللاجئين، مقاومة مسلحة من جانب نشطاء المنظمات. الجهاد الإسلامي هو التنظيم العسكري الأقوى في المنطقة، لكن هناك منافسة، إلى جانب التعاون، أيضا مع حماس ومع الذراع العسكري لفتح.

في تقديرات الوضع التي تجرى في القيادة الأمنية العليا قيل “إن العمليات في جنين في الفترة القريبة المقبلة تقتضي تعاملا لطيفا. مخيم اللاجئين بشكل خاص هو رمز للمقاومة الفلسطينية ويوجد لقيادات التنظيمات مصلحة في التصادم فيه مع الجيش الإسرائيلي بصورة تذكر بالعملية التي وقعت في عملية “السور الواقي” قبل عشرين سنة بالضبط. السلطة الفلسطينية توجد لها مشكلة سيطرة متواصلة في شمال الضفة، ولا سيما في مخيم جنين للاجئين وفي منطقة نابلس”.

منذ سنوات تجد الأجهزة الأمنية الفلسطينية صعوبة في العمل هناك خوفا من مواجهة مع نشطاء مسلحين. قبل بضعة أشهر تم التنسيق لعملية للأجهزة في جنين بدعم من إسرائيل، لكن نجاحها كان جزئيا فقط. في شهر شباط (فبراير)، للمرة الأولى منذ نصف سنة، عادت قوات الجيش الإسرائيلي إلى عمليات الاعتقال في المخيم. الآن حجم ووتيرة العمليات أكبر. هذا يحدث لأنه بقي للجيش أهداف، تطرح أسماء المزيد من النشطاء على اعتبار أنهم يعملون في تخطيط العمليات، أيضا لأن إسرائيل وجدت لنفسها ساحة يمكنها فيها التصادم مع الفلسطينيين. في بداية موجة العمليات تولدت خيبة أمل في جهاز الأمن في أعقاب غياب أهداف للضرب؛ كون المنفذين الأخيرين من منطقة جنين خلق لإسرائيل والشباك عنوانا للرد.

في الوقت نفسه، في إسرائيل ينظرون بقلق إلى ساحتين. الأولى هي القدس التي فيها يتم في هذه الاثناء الحفاظ على الهدوء الحذر، بفضل التعامل المسؤول حتى الآن من قبل شرطة اللواء. الثانية هي قطاع غزة، في السابق اعتاد الجهاد الإسلامي على الرد على قتل نشطائه في جنين ونابلس بإطلاق الصواريخ من القطاع على إسرائيل. في هذه الأثناء يبدو أن حماس تستخدم ضغطا كبيرا على الجهاد في غزة من أجل تجنب انضمامه للمعركة. رئيس حماس في غزة، يحيى السنوار، يتحدث بين حين وآخر مع الأمين العام للجهاد زياد نخالة الموجود في بيروت. وحتى الآن كلما ازداد عدد القتلى في الضفة فمن المرجح أن حماس ستجد صعوبة في مواجهة سياسة الاحتواء ومن شأنها أن تطلق العنان للجهاد أو حتى لنشطائها وتسمح لهم بإطلاق الصواريخ.

رغم العمليات إلا أن الجيش والشباك لم يغيروا توصياتهم للمستوى السياسي بعدم منع دخول العمال الفلسطينيين إلى داخل الخط الأخضر (حتى لو كان من المرجح أن يفرض إغلاقا في فترة عيد الفصح). الادعاء الرئيسي هو أنه في هذه الأثناء الجمهور الفلسطيني الواسع لم ينجر إلى داخل موجة العمليات، وأن الوقف القسري للعمل في إسرائيل فقط سيدفع الكثير من الأشخاص إلى العنف. في المقابل، بعد سنوات من التأجيل والتملص، بدأ جهاز الأمن بمعالجة ترميم جدار الفصل في خط التماس. الكنيست صادق الأحد الماضي على خطة لإصلاح الجدار في المنطقة بين سالم في جنين وبين بت حيفر بتكلفة 360 مليون شيكل.

الهدف هو إقامة جدار، في جزء منه يعتمد على جدار إسمنتي مرتفع بطول 40 كم. وليس بالصدفة أن هذا هو المقطع الأول في الضفة الذي بدأ العمل فيه في صيف العام 2002 بعد عملية السور الواقي. الإهمال الطويل والتخريب المتعمد للجدار من قبل عمال فلسطينيين أرادوا الدخول إلى إسرائيل دون تصاريح جعلت الجدار لا يؤدي الغرض منه. لم يتقرر بعد إذا كان سيتم إغلاق الفتحات الواسعة التي لم تغلق في أي يوم في جنوب الضفة وفي صحراء الضفة. مشروع الجدار يظهر الآن مثل مشروع أبدي، لن يتم الإعلان عن نقطة نهايته.

https://www.haaretz.com/israel-news/.premium.HIGHLIGHT-israel-will-strain-to-curb-west-bank-death-toll-and-gaza-may-respond-with-rockets-1.10735641

جدار الفصل الجديد وهم لا يحقق الردع

موشيه ليشيم- نيوز ون

البيانات الأساسية عن الجدار الجديد تتحدث أن طوله 320 كم، أطول أو أقصر قليلاً بسبب التضاريس، وتبلغ تكلفة السياج بمكوناته الأولية، دون أنظمة ثانوية للرادارات وكاميرات التليفزيون وأنظمة النسخ المتطابق، مليون شيكل لكل كيلومتر، أما صيانته المستمرة على كافة مكوناته، بما فيها القوى العاملة، فتبلغ مليار شيكل سنويا، ورغم كل ذلك فإن الجدار بحد ذاته ليس عقبة أمنية أمام الهجمات الفدائية الفلسطينية”.

الجدار مزود بوسائل استشعار إلكترونية تسمح بالكشف والإنذار عن الاختراق، وفي الأماكن القريبة من تجمعات المستوطنين، هناك جدار خرساني لمنع إطلاق النار من مسار مسطح، وتوضع الكاميرات في مناطق حساسة، أرضية، مركبة على بالونات أو أي وسيلة أخرى، فضلا عن زرع الألغام ضد الأفراد، بجانب نصب بوابات الدخول على طول الشرايين الرئيسية، وتجهيزها بآلات انعكاس للمركبات، وأجهزة الكشف عن المعادن للبشر، وغيرها من وسائل التفتيش والكشف، وتعبيد مئات الكيلومترات من الطرق التي تتيح كشف آثار الاختراق وحركة الدوريات الآلية.

رغم كل المعطيات الواردة أعلاه، فإن القناعة الإسرائيلية المتزايدة، لا سيما في أوساط العسكريين، أن الجدار يحتمل الكثير من الأعطال في القيادة والسيطرة بسبب مشاكل التماس، دون القدرة على التصدي لكمائن الجهات المعادية، وإطلاق النار من مسار مسطح على المستوطنات، وإطلاق قذائف الهاون والصواريخ في مسار حاد، وبالتالي فإن دولة الاحتلال ستشهد وضعا تصفه بـ”الـعبثي”، لأنه كلما زادت كفاءة السياج ومنع الاقتحام، زاد خطر إطلاق النار من فوقه.

في الوقت ذاته، وطالما أن عمق الجدار متوافق مع الظروف الطبوغرافية والتهديدات التي يواجهها الاحتلال، فإن قواته ستصبح هدفًا لقوى المقاومة، ما يستدعي منها استثمار الكثير من الموارد، مثل أنظمة المخرجات الأرضية والمركبات المحمية ووسائل المراقبة والتنبيه، ما يجعل من الجدار فرصة لـ”ابتلاع” جيش الاحتلال بأكمله، فضلا عن جزء كبير جدًا من قوات الاحتياط، وفي نفس الوقت ستكون أكثر عرضة للخطر والتورط، نتيجة خطأ التعرف على الجهات المعادية.

هناك نقطة سياسية غائبة عن دعوات الإسرائيليين في ترميم الجدار، وتتمثل في أنه سينمو ويتسع، وبالتالي سيصبح حقيقة حدودية بين دولتين، وستقام دولة فلسطينية غربي الأردن تكون حدودها مع إسرائيل ذات الجدار، وستصبح المستوطنات في الضفة الغربية خارج الجدار، ويصبح المستوطنون يهودا يعيشون في أرض معادية، وحينها ستزداد الأخطار فقط، وسيصبح اقتحام المستوطنات هدفا رئيسيا لقوى المقاومة، خاصة عرقلة حركة المرور على الطرق، كما كان الوضع في قطاع غزة، وأكثر خطورة، قبل الانسحاب منه، وبالتالي فسيضطر الجيش لضخ المزيد من قواته، ويزداد العبء عليها.

مع مرور الوقت، سيقع معظم العبء الأمني على كاهل المستوطنين، أما أنصار دعوات “الأسوار الفاصلة”، فسيمتد بهم الحديث للمطالبة بإخلاء المستوطنات ذاتها، ثم يأتي دور المستوطنات “البعيدة”، وكلما زاد الضغط على قوات الجيش على الأرض، وسقوط العديد من الخسائر الإسرائيلية، استنزف ذلك مزيدا من ميزانية الدولة، بجانب العبء البشري، لتخرج المنظمات اليسارية المطالبة بإعادة الجنود من “مستنقع” الضفة الغربية، والخلاصة أن ترميم الجدار يعني تبدد عامل الردع الإسرائيلي، وهو العامل الذي تآكل على مر السنين، وكاد ينهار كلما وقعت عملية بين حين وآخر.

https://www.news1.co.il/Archive/0026-D-153910-00.html

تفكك الائتلاف الحالي.. بداية سقوط حكومة بينيت-لابيد

يهودا شليزنغر- إسرائيل اليوم

رحيل سيلمان هو بداية النهاية، فسيلمان بدأت في إحداث انهيار جليدي قد ينتهي بسقوط الحكومة الحالية، حيث تشمل طرق تفكيك حكومة “بينيت – لابيد” تصويتًا بناء على حجب الثقة، حيث تقوم المعارضة بتجنيد 61 صوتًا لإسقاط حكومة “بينيت-لابيد” وتشكيل حكومة بديلة برئاسة مرشح توافقي.

في حين أن هذا قد يبدو مسارًا سهلاً وفوريًا؛ إلا أن الليكود لا يسارع إلى تبنيه لأنه سيكون من الصعب على الليكود اقتراح مرشح من بين صفوفه توافق القائمة العربية المشتركة -بقيادة أيمن عودة- على دعمه.

في غضون ذلك، لا تزال المعارضة تحتاج إلى استقالة أخرى من قبل عضو في الائتلاف، لذلك يفضل الليكود إجراء انتخابات مبكرة، فالأغلبية العادية كافية لحل الكنيست”.

ويستبعد احتمال أن تعلن الحكومة عن حل نفسها، أو أن تقترح مشروع قانون لحل الكنيست حتى خلال فترة الإجازة للكنيست، لأنه وفقا لاتفاقيات الائتلاف السارية، إذا تسبب عضو في كتلة بينيت “من يمينا أو الأمل الجديد” في تفكيك الحكومة، فسيستمر التناوب على رئاسة الحكومة كما كان مقرراً، وسيشغل لابيد منصب رئيس الوزراء المؤقت خلال الفترة الانتقالية”.

كما أن التحالف وجد صعوبة في العمل مع 61 عضواً، حيث لم يتمكن التحالف من تمرير عدد من التشريعات، وأن الإنذارات الصادرة عن وزير الجيش بيني غانتس وراعم شلت عمل الحكومة”.

ولكن الآن بعد أن تم تقليص عدد أعضاء التحالف إلى 60 عضوًا فقط، سيجد أنه من المستحيل تحقيق أي شيء، يمكن تمرير قوانين “بسيطة” بأغلبية 60 صوتاً، لكن القوانين التي تتطلب 61 صوتاً على الأقل لن يتم تمريرها، وستجد إسرائيل نفسها معطلة”.

وأخيرا بات من الواضح أن القائمة العربية المشتركة تريد حل الكنيست، وستفعل كل ما بوسعها للتأكد أن “راعم” لا تستفيد منه، حيث يمكن للحكومة أن تعمل لمدة خمسة أسابيع فقط، وبعد انتهاء العطلة، من المحتمل أن تكون الانتخابات على الأبواب.

https://www.israelhayom.co.il/news/politics/article/9791580

مترو حماس ما زال يعمل

تل ليف رام- معاريف

في الليلة التي نفذ فيها الجيش الإسرائيلي التكتيك الخداعي الذي سبق هجوم سلاح الجو على أنفاق حماس في شمال قطاع غزة “ضربة البرق” بهدف تدميرها وقتل العديد من عناصر حماس المحاصرين بداخلها، قدمت الاستخبارات معلومات مفادها أن حماس فهمت أن هذه كانت عملية خداعية حتى قبل مهاجمة الطائرات، وعلى الرغم من ذلك، قرر “الجيش الإسرائيلي” الاستمرار في الإعداد، وما زالت قيادة “الجيش الإسرائيلي” تؤمن حتى اليوم بأن قرار تنفيذ الخطة وتنفيذ الهجوم كان القرار الصائب.

وأعد الجيش الإسرائيلي لسنوات الخطة، التي تم تعريفها بأنها خطة استراتيجية، وحافظ عليها حتى الوقت الذي سيكون لها أقصى قدر من الفعالية لمعركة أوسع، والتي سيتم في إطارها أيضاً للدخول البري.

كان الموعد المختار لتنفيذ تلك الخطة أثناء عملية “حارس الأسوار”، إذ تقرر تنفيذ خطة الخداع بشكل محدود ومختلف عن الخطط الأصلية، وكشف في معاريف أن قرار تنفيذ الخطة سبقه عدد من المناقشات، وخلال جلسة الاستماع الأخيرة، اعترض قائد القوات الجوية آنذاك “عميكام نوركين” على تنفيذها قائلاً: “يستغرق إعداد مثل هذه الخطة من خمس إلى عشر سنوات”، أوصى بحفظها حتى تنفيذها في وقت آخر.

وطبقاً للخطة التي تم تنفيذها في نهاية المطاف، فقد وضع الجيش الإسرائيلي 20 دبابة قرب الحدود الشمالية للقطاع تتجه نحو السياج، لكنها لم تتخطاه، وكان الهدف الذي حدده رئيس الأركان من العملية إيقاع ما بين 75 و100 قتلى في صفوف عناصر حماس.

وقال ضابط استخبارات القيادة الجنوبية في جلسة الاستماع إنه تمكن من تقديم المعلومات التي من شأنها أن توضح ما إذا كانت شروط تنفيذ الخطة ستتحقق بالفعل وقد، فهمت حماس في الواقع أن “الجيش الإسرائيلي” لم يكن ينوي دخول قطاع غزة وأن هذه كانت عملية خداعية، لذلك أمرت الحركة عناصرها بعدم دخول الأنفاق حتى لا يتعرضوا للأذى.

وعلى الرغم من نقل المعلومات إلى كبار ضباط الجيش من خلال ضابط الاستخبارات، فقد تقرر مواصلة العملية وتفعيل سلاح الجو، ولا يزال “الجيش الإسرائيلي” يعتقد اليوم أنه على الرغم من مقتل عدد قليل من العناصر في الهجوم، إلا أن عملية هدم الأنفاق يعتبر هدفاً قائماً بذاته وكان له تأثير حتى يومنا هذا، حتى لو لم تنجح عملية الخداع.

ورغم أن المعلومات الاستخباراتية قدمت في الوقت الحقيقي لهيئة الأركان العامة، وتفيد في تلك المرحلة، وقبل هجوم القوات الجوية، بأنه كان هناك عشرات النشطاء في جميع كتائب حماس، وهو أقل من الهدف المحدد، وتشير التقديرات لمقتل عدد منهم في الهجوم، فعلياً تقرر مواصلة العملية وخرجت 160 طائرة لتنفيذ العملية، وأصيب عدد قليل فقط من النشطاء في ذلك الهجوم.

في البرنامج الاستقصائي “الحقيقة” مع “إيلانا ديان”، والذي سيبث الليلة على القناة 12، سيجري لأول مرة مقابلة مع رئيس الأركان السابق “غادي إيزنكوت” الذي خطط للعملية، وكان التصميم الأصلي مختلفاً، حيث كان من المفترض أن تخدم عملية الخداع عملية أوسع، كداعم لعملية برية، وفي المناقشات حول هذا الموضوع في السنوات الأخيرة، قدر “الجيش الإسرائيلي” أن الأنفاق في مثل هذه العملية ستصبح أفخاخ موت، وأن عدد القتلى في صفوف نشطاء حماس قد يصل إلى 800 قتيل.

https://www.maariv.co.il/journalists/Article-911021

هجوم إسرائيلي ضد الرئيس بايدن بسبب مواقفه من إيران

داميان بيتر- إسرائيل اليوم

المعطيات الإسرائيلية تتحدث أن الرئيس الديمقراطي يحظى بشعبية نصف الشعب الأمريكي فقط، والنصف الآخر هو المعارض له، ومع ذلك فإن المكان الوحيد الذي يتمتع فيه بايدن بالدعم الكامل داخل حزبه بنسبة 82% فقط، وتعتقد إسرائيل أن أحد أهم أسباب هذا التراجع هو التراخي الذي يقوم به إزاء النووي الإيراني.

ما تراه المحافل الأمنية والسياسية الإسرائيلية بشأن السلوك الأمريكي تجاه إيران، ينبئ عن سياسة مترهلة من البيت الأبيض تجاه قضايا الشرق الأوسط”.

آخر مثال على ذلك توجه بايدن بشطب الحرس الثوري من قائمة التنظيمات الإرهابية، مع أن بايدن لن يستطيع التوقيع على اتفاق النووي مع إيران دون حصوله على تعهد من مجلسي النواب والشيوخ بتوفيره الأغلبية في حال تم طرحه للتصويت”.

لا يتورع الإسرائيليون عن الإشارة إلى أن الإخفاق الذي يغطي على بايدن يقف خلفه فشل استخباراتي خطير بين المخابرات الأمريكية، التي أخطأت على ما يبدو في تقديم تقديرات خاطئة عن التطورات الجارية في الشرق الأوسط، سواء في ما يتعلق بملف النووي الإيراني، أو الانسحاب من أفغانستان بهذه الطريقة المهينة، الأمر الذي يترك آثاره على مكانة إسرائيل في المنطقة.

وتتحدث المحافل الأمنية الإسرائيلية عن أن ما تورطت فيه السياسة الأمريكية في المنطقة لن يتوقف عند إيران أو أفغانستان، وقبلهما تجاه تنظيم الدولة، وكل ذلك، وفق التقييم الإسرائيلي، يستند إلى ضعف استخباراتي متراكم، ألقى بظلاله من خلال تراخي البيت الأبيض تجاه ملفات الشرق الأوسط، ووجد نتائجه المدوية في زيادة تطلعات روسيا التوسعية، لأن الرئيس فلاديمير بوتين، كما يبدو، اشتم رائحة الضعف، وقدّر الرد الغربي المتواضع بشكل صحيح.

وتتابع الأوساط العسكرية الإسرائيلية الأداء القتالي الضعيف تجاه الحرب الروسية في أوكرانيا، صحيح أن الاقتصاد الروسي قد تضرر بشدة من عقوبات البيت الأبيض والاتحاد الأوروبي، لكن بايدن لم يصل إلى مرحلة استخدام حلف شمال الأطلسي بغرض توجيه رسائل ردعية لمنع الروس من العمل ضد الدول المنضوية تحت لوائه، الأمر الذي يوجه رسائل سلبية لإسرائيل مفادها أن أمريكا لن تحارب عنها، ولن تضحي بجنودها من أجل أمنها، لاسيما في حال نشوب حرب مع إيران.

https://www.israelhayom.co.il/news/world-news/usa/article/9791881

الأزمة الروسية-الأوكرانية ترفع التوقعات بأرقام قياسية لصادرات الأسلحة الإسرائيلية

أمير بوخبوط -واللا نيوز

أعلن رئيس شعبة المساعدة الدفاعية بوزارة الحرب عن قفزة حادة في حجم الصادرات العسكرية 2021، وتوقيع عقود جديدة قيمتها 11.3 مليار دولار.

وزارة الحرب تقدر أن حجم الصادرات سيرتفع بشكل كبير بعد حرب أوكرانيا وروسيا، وبحسب مصادرها، فإن هذا يمثل زيادة بأكثر من 30% مقارنة بعام 2020، وبلغت الصادرات 8.55 مليار دولار، وتمكنت 120 صناعة عسكرية، بمساعدة ودعم الوزارة، من توقيع مئات العقود المهمة حول العالم، بما فيها صفقات ضخمة بقيمة مليار دولار أو أكثر لكل معاملة”.

بلغة الأرقام، فإن هناك 20 بالمائة من الصفقات تعلقت بالتدريب وخدمات التعليمات، و15 بالمائة خاصة بأنظمة الطائرات بدون طيار والطائرات الشراعية، و9 بالمائة خاصة بأنظمة الرادار والحرب الإلكترونية، ومثلها للطائرات المأهولة، فيما تصدر إسرائيل معدات المراقبة والبصريات بنسبة 5 بالمائة والأسلحة النارية ومعدات الإطلاق بنسبة 7 بالمائة، والمركبات والأسلحة بنسبة 7 بالمائة، وتكنولوجيا المعلومات وأنظمة الاتصالات بنسبة 6 بالمائة، والمعلومات والاستخبارات الإلكترونية بنسبة 4 بالمائة، والذخيرة والأسلحة بنسبة 4 بالمائة، والأنظمة البحرية بنسبة 2 بالمائة، وكذلك خدمة العملاء”.

مع العلم أن البيانات الصادرة عن وزارة الحرب الإسرائيلية تكشف أن 41 بالمائة من الصادرات العسكرية تذهب إلى دول الاتحاد الأوروبي، وما نسبته 34 بالمائة تصدرها إلى دول آسيا والمحيط الهادي، و12 بالمائة إلى دول أمريكا الشمالية، و7 بالمائة من الصادرات العسكرية الإسرائيلية تذهب إلى الدول الموقعة على اتفاق التطبيع، حيث وقعت على اتفاقيات تسلحية وصفقات عسكرية تزيد قيمتها على 800 مليون دولار، و3 بالمائة إلى دول أفريقيا، و3 بالمائة إلى أمريكا الجنوبية.

الجنرال يائير كوليس المسؤول في شعبة الصادرات العسكرية الإسرائيلية قال إن “عتبة التصدير التسلحي الإسرائيلي حققت قفزة قياسية بنسبة 55 بالمائة في غضون عامين، ووفق الأرقام والمعطيات، فإن أزمة كورونا العالمية لم تؤدِ إلى انخفاض في الميزانيات العسكرية لمختلف الدول، بل على العكس من ذلك، فإن الطلب على منتجات الصناعات العسكرية قد ارتفع أيضًا نتيجة عدة صراعات عالمية أهمها: الصين والولايات المتحدة، وروسيا مع دول الناتو”.

https://news.walla.co.il/item/3500326

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.