المرصد الإسرائيلي – عدد 54

الافتتاحية

شهدت الساحة الإسرائيلية في النصف الأول من مايو 2022 جملة تطورات سياسية وعسكرية وأمنية عديدة، سواء داخلية بين مختلف مكوناتها الحزبية والحكومية، أو خارجية مع الفلسطينيين، وإقليمية مع دول الشرق الأوسط، فيما تشير القراءة الأولية للأحداث الأخيرة أننا أمام أسابيع وأشهر مزدحمة بالتطورات المتلاحقة، خصوصا بعد حادثة اغتيال الصحفية الفلسطينية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة على يد قوات جيش الاحتلال في مدينة جنين.

أثارت حادثة اغتيال أبو عاقلة استنفار المؤسسة السياسية والدبلوماسية في دولة الاحتلال، إذ تعددت رواياتها بشأن المسؤولية الملقاة عن الجريمة، ففي الوقت الذي اعترف فيه الجيش في بداية العملية العسكرية في جنين، بـ “تحييد” مسلحين اثنين، سرعان ما عدلت روايتها بأن مقتل الصحفية جاء بنيران فلسطينية، وفي رواية ثالثة حملت السلطة الفلسطينية مسؤولية التقصير عن معرفة ملابسات الحادثة بسبب عدم التعاون في فتح تحقيق مشترك، وعدم منح الجيش بقايا الرصاصة التي قتلت شيرين، لتحديد نوع البندقية التي أطلق منها العيار الناري وأصابها إصابة قاتلة.

داخليا- تترقب الأوساط السياسية الإسرائيلية بوادر الأزمة داخل الائتلاف الحاكم مع عودة عمل الكنيست في دورته الصيفية الـ 24، في ظل تزايد الضغوط على حكومة بينيت من داخل مركبات الائتلاف الحكومي والمعارضة، التي بدأت بحملة سياسية وشعبية لإسقاطها، مستغلة فشلها في إدارة ملف الأمن، مع وصول عدد القتلى الإسرائيليين من العمليات الفدائية منذ مارس إلى 20 قتيلا.

إقليميا- ظهرت بوادر التوتر للعلاقات الإسرائيلية- الأردنية، نتيجة الخلافات حول ملف الوصاية على المسجد الأقصى، ففي الوقت الذي تتمسك به دولة الاحتلال بأحقية إدارته، يصر الأردن على بقاء الوضع الراهن، وإثبات أحقيته التاريخية في إدارة المقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة.

دوليا- طفت على السطح مجددا العلاقات الروسية- الإسرائيلية بعد اتهام وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لليهود بأنهم أكثر الشعوب معاداة للسامية، مما أثار حفيظة مسؤولي دولة الاحتلال الذين انتقدوا التصريحات، واعتبروها إهانة للشعب اليهودي.

عسكريا- بدأت دولة الاحتلال مناورات هي الأضخم في تاريخها، أطلق عليها “عربات النار” تحاكي تعرضها لهجوم من عدة جبهات في آن واحد، يشارك بها كل الوحدات والأذرع القتالية النظامية والاحتياط.

فيما شن سلاح الجو الإسرائيلي عدة هجمات استهدفت عدة مواقع في سوريا، أسفرت عن مقتل عدد من العسكريين السوريين وإصابة آخرين، في هجمات هي الأعنف منذ أشهر.

المحرر

أولا: إسرائيل من الداخل

تضارب الروايات الإسرائيلية بشأن اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة

تعددت الروايات الإسرائيلية بشأن مقتل الصحفية في قناة الجزيرة القطرية شيرين أبو عاقلة في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، ففي بداية الأمر اعترف الجيش بتحييد اثنين من المطلوبين أثناء اشتباك مسلح بين قوات الجيش ومسلحين فلسطينيين، ثم ادعى رئيس الوزراء نفتالي بينيت بأن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار بشكل عنيف على جنود جيش الاحتلال، كما روجت وزارة الخارجية مقطع فيديو على منصاتها الرسمية بأن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار عشوائيا، وأصابوا الصحفية أبو عاقلة. الرابط

فيما جاءت الرواية الأخرى بنتائج التحقيق الذي أجراه جيش الاحتلال، وجاء فيه أنه لا يمكن تحديد مصدر إطلاق النار الذي أصاب أبو عاقلة، وأن هنالك احتمالان لمصدر إطلاق النار، الأول إطلاق نار كثيف من مسلحين فلسطينيين، والثاني أنه خلال تبادل إطلاق النار أطلق جندي من قوات الاحتلال النار نحو مسلح فأصاب بالخطأ الصحفية. الرابط

وكشفت صحيفة هآرتس أن التحقيق الداخلي الذي أجراه الجيش، أثبت أن أبو عاقلة قتلت برصاص من عيار 5.6 ملم، من بندقية M-16، من مسافة 150 مترا. الرابط

وقال وزير الحرب بيني غانتس إنه “ليس لدينا السبيل لإجراء تحقيق حول مقتل أبو عاقلة، لذلك ناشدنا الفلسطينيين إرسال عينة الرصاصة، نحن في منتصف التحقيق، ولا أريد استبعاد أي سيناريو في الوقت الحالي، يجب أن نتذكر أن ما تقوم به دولة الاحتلال هو جزء من موجة العمليات الدامية التي أودت بحياة 19 مستوطنا، وأنه أرسل توضيحات لعدة دول، بما فيها قطر، تفيد بأن النتائج التي توصلنا إليها تشير لوجود فرصة معقولة لإطلاق النار على أبو عاقلة من قبل مسلحين فلسطينيين”. الرابط

دولة الاحتلال تخشى من أزمة سياسية ودبلوماسية بعد اغتيال أبو عاقلة

استدعت حادثة اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، أن يعرض الاحتلال على السلطة الفلسطينية فتح تحقيق مشترك لمعرفة ملابسات الحادثة، مما يعتبر حدثا استثنائيا لدولة الاحتلال، التي دائما ما ترفض أن يشاركها طرف خارجي في التحقيق في حدث ذو ملايسات أمنية.

ويعتبر هذا التطور نابعا من الخوف من تبعات هذا الاغتيال على العلاقة مع الإدارة الأمريكية، حيث تحمل أبو عاقلة جنسيتها، مما قد يدفع بالعلاقات الدافئة للوراء، خصوصا أن حكومة بينيت تشهد صراعات داخلية قد يؤدي لانهيارها بأي لحظة. الرابط

وبدأ الاحتلال حملة سياسية ودبلوماسية بالطلب من منظومة التسويق القومية ترويج روايته، ومخاطبة الرؤساء والجهات الدولية، خصوصا الولايات المتحدة، بأن الجيش بعيد عن الاتهامات الموجهة إليه، وهو غير مسؤول عما حدث في جنين، والترويج لمقطع فيديو نشرته وزارة الخارجية يدعي تورط مسلحين فلسطينيين في إطلاق النار عليها أثناء الاشتباكات مع قوات الاحتلال.

جيش الاحتلال يبدأ مناورات “عربات النار” للتعامل مع سيناريو حرب متعددة الجبهات

بدأ جيش الاحتلال مناورات “عربات النار”، الأضخم في تاريخه، لرفع جاهزية قوات الجيش للتعامل مع سيناريو حرب شاملة متعددة الجبهات، وسيشمل جميع الوحدات العسكرية النظامية والاحتياط من كافة القيادات والأذرع والأقسام كقوات المشاة والبحرية وسلاح الجو، والفضاء الإلكتروني (السايبر)، والجبهة الداخلية، لرفع كفاءة التعامل مع التهديدات والتحديات في فترة التصعيد العسكري، إضافة لمشاركة عدة وزارات في هذا التدريب كالخارجية والمالية ودائرة المعلومات الوطنية. الرابط

وقال رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، أن الإنجازات التي يسعى إليها هذا التدريب الضخم هو تحسين نظام العمليات والجاهزية للحرب، بالتشديد على تنفيذ العمليات بوتيرة أسرع، وبضربات ودفاع ومناورات متعددة الأبعاد، وأن استخلاصات معركة سيف القدس سيتم تطبيقها في هذه المناورات. الرابط

وقال المتحدث باسم الجيش ران كوخاف، أن هذه المناورات تسعى للدمج بين القدرات البرية والبحرية والجوية ومجال السايبر والرد اللوجستي وعمليات إطلاق النار، وفحص كيفية التعامل مع التحديات والأحداث المتفجرة في كافة جبهات القتال.

خلافات إسرائيلية- أردنية بشأن الوصاية على المسجد الأقصى

شدد رئيس الوزراء نفتالي بينيت أن جميع القرارات الخاصة بالمسجد الأقصى، ستتخذ من قبل الحكومة من منطق اعتبارات السيادة وحرية العبادة والأمن، وليس نتيجة الضغوطات السياسية من عوامل خارجية، وأن الحكومة تلقت طلبا من الأردن لزيادة موظفي الوقف في الأقصى بـ50 شخصا، وتم إبعاد 6 من حراس الأوقاف الأردنية كونهم منتمين لحركة حماس، وتعيين 12 جديدا وفقا لمعايير الاحتلال، وليس هناك أي ظرف يستعدي إجراء ترتيبات تخص الوضع الراهن. الرابط

ورد وزير الخارجية الأردني أنه لا سيادة إسرائيلية على الأماكن المقدسة في القدس المحتلة، وما تتعامل به إسرائيل من قرارات وسياسات خاصة بالمسجد الأقصى هو بحكم قوة الاحتلال، وأن السيادة على المقدسات هي مسؤولية الأوقاف الأردنية، وهي الجهة الوحيدة التي تديرها، ونرفض أي إجراء إسرائيلي يمس بالوضع القائم في المسجد الأقصى. الرابط

دولة الاحتلال تتجهز لمرحلة ما بعد الرئيس أبو مازن

أعد جهاز الأمن العام- الشاباك بالتعاون مع الشرطة والجيش خطتي عمل للتعامل مع اليوم التالي لوفاة الرئيس محمود عباس ضمن حملة “غروب الشمس”، برسم عدة سيناريوهات للتعامل مع الواقع الميداني والسياسي للضفة الغربية، تتضمن نشر قوات الأمن على الطرق الرئيسية، والسيطرة على المفترقات المركزية، وتسيير حركة السير من قوات الشرطة، وتأمين موكب جثمانه فور وصوله من الخارج. الرابط

تقدم الخطة تفاصيل جاهزة لمواجهة أعمال العنف التي قد تندلع في حال وفاة عباس، بنقله لتلقي العلاج في أحد المشافي الأردنية، ومن خلال نقل جثمانه من جسر النبي، حيث ستشارك قوات الجيش في تأمين نقله من معبر الكرامة وصولا إلى رام الله.

وأجرت قوات الأمن تدريبات تحاكي التعامل مع أحداث قد تصل حد الاشتباكات التي قد تندلع في المدن والقرى الفلسطينية، فور إعلان وفاة عباس، عبر دمج قوات الشرطة والجيش للتعامل مع سيناريو تعرض نقاط التماس لمظاهرات، أو حالات رشق بالحجارة، أو إطلاق النار على قوات الجيش والمستوطنات.

أما المرحلة الثانية فتتضمن انشغال قوات الأمن في مراسم دفن عباس، وحتى تولي رئيس جديد، وفي هذه الحالة فإن تقديرات الشاباك تشير أن فصائل ومجموعات مسلحة ستقوم بفرض نفسها لخلافة عباس في رئاسة السلطة، وبذلك يتوقع الشاباك وقوع تبادل لإطلاق النار بين الحمائل والعشائر، مما سيكون له تأثير على حركة السير، لذلك فإن هذا الحدث سيكون له تأثير على حركة انتقال المستوطنين، لذلك فإن الهدف الرئيسي في هذه الحالة هو تأمين حياة المستوطنين.

فتح تحقيق موسع بشأن المسؤولية الإسرائيلية حول الهجوم على سفن إيرانية

فتح قسم المعلومات في جيش الاحتلال، تحقيقا مع المئات من ضباطه وجنوده، في إطار معرفة مصدر تسريب المعلومات للصحافة الأجنبية بشأن المسؤولية وراء اعتراض البحرية الإسرائيلية لناقلات إيرانية محملة بالنفط والأسلحة كانت في طريقها إلى سوريا في عام 2019. الرابط

جاء هذا التحقيق بطلب رسمي تقدمت به المستشارة القضائية للحكومة، التي طالبت بتقديم رأي من قبل الجيش والشاباك والموساد، بشأن مسؤولية أي منهما عن تسريب المعلومات، كون الضرر الأمني المحتمل من نشر هذه المعلومات حول المسؤولية الإسرائيلية وراء هذا الهجوم يصنف بأنه خطير للغاية.

ورد الجيش على النيابة العامة بعد التحقيق الذي أجراه مع ضباطه وجنوده، أن التحقيقات لم تثبت تورط مؤسسة الجيش بهذا التسريب الذي رغم خطورته، لم يلحق أي ضرر فعلي قد يمس بالأمن القومي الإسرائيلي، وقال المتحدث باسم الجيش ران كوخاف إنه في إطار التحقيقات الأمنية لم يتم العثور على مؤشرات بشأن مصدر التسريب، وبعد النتائج تمت صياغة توصيات وتحديد للمبادئ التوجيهية والتعليمات بين الجهات ذات الصلة في الجيش، وهي قيد التنفيذ بالفعل اليوم.

وأفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أنه في مارس 2021، استهدف الاحتلال 12 قافلة إيرانية متجهة إلى سوريا، وعقب هذا التقرير بدأت البحرية الإيرانية باستهداف سفن بملكية إسرائيلية، وأن الجيش يقدر أنه في أعقاب هذا النشر فإن المعركة البحرية الإسرائيلية ضد إيران قد تضررت.

عودة عمل الكنيست وسط ترقب الأزمة السياسية داخل الائتلاف الحاكم

انطلقت الدورة الصيفية للكنيست الـ24، بعد انتهاء عطلة الربيع التي استمرت لشهرين، وسط حالة من الترقب لما ستؤول إليه الحالة السياسية في إسرائيل عقب استقالة رئيسة الائتلاف الحكومي عيديت سيلمان، واعتبار النائب عن كتلة يمينا عميحاي شيكلي منشقاً، وتجميد القائمة العربية الموحدة لعضويتها في البرلمان بسبب أحداث المسجد الأقصى خلال شهر رمضان. الرابط

وأجرى نواب المعارضة اجتماعا في مقر حزب الليكود لمناقشة تقديم مشروع قانون داخل الكنيست لسحب الثقة من الحكومة، إلا أنها تراجعت بعد أن أبدت القائمة العربية المشتركة دعمها لبقاء حكومة بينيت. الرابط

ورد رئيس الوزراء نفتالي بينيت على خطوة المعارضة بعقد اجتماع لقادة الائتلاف الحكومي، وقال بينيت أن الانتخابات في هذه المرحلة ستؤدي إلى حالة من الفوضى السياسية، كما صادق نواب الائتلاف الحكومي على تعيين النائب بوعاز توبوروفسكي قائما بأعمال رئيس الائتلاف في الكنيست.

جهاز الإحصاء الإسرائيلي ينشر بيانات السكان في الذكرى الـ74 للنكبة

أفادت بيانات جهاز الإحصاء الإسرائيلي عشية الذكرى الـ 74 للنكبة، أن عدد سكان دولة الاحتلال لعام 2022، وصل 9.5 مليون نسمة، بزيادة قدرها 176 ألفا عن 2021 بنسبة نمو 1.9%، وبلغ عدد السكان اليهود 7 ملايين، يشكلون 73.9% من إجمالي عددهم، وبلغ عدد المواطنين العرب مليوني نسمة يشكلون 21% من إجمالي السكان، وقرابة نصف مليون مواطن تحت بند آخرون (بدون هوية دينية أو عرقية).

وهناك 28% من المواطنين من الأطفال دون سن 14، وأن 12% من السكان هم أبناء الجيل 65 عاما فما فوق، وأن 45% من يهود العالم يعيشون في دولة الاحتلال، و79% من اليهود من مواليد دولة الاحتلال، وبلغ عدد المهاجرين من الخارج لدولة الاحتلال 55 ألفا، ووصل عدد الوفيات 52 ألفا.

وبلغ عدد المهاجرين منذ تأسيس دولة الاحتلال إلى 3.3 مليون مهاجر، شكلت حقبة التسعينات النسبة الأكبر من المهاجرين بنسبة 44% بواقع 1.5 مليون مهاجر، وبموجب التقديرات فمن المتوقع أن يصل عدد السكان في 2030 إلى 11.1 مليون نسمة، وفي 2040 إلى 13.2 مليون نسمة، وفي يوم الاستقلال الـ100 (2048) سيصل عدد السكان إلى 15.2 مليون نسمة. الرابط

أول مخطط استيطاني في عهد حكومة بينيت رغم اعتراض واشنطن

صادق مجلس التخطيط والبناء في دولة الاحتلال على مخطط استيطاني هو الأول في عهد حكومة بينيت، يتضمن إنشاء 3988 وحدة استيطانية جديدة ستقام على أراضي الضفة الغربية المحتلة، على النحو التالي: 761 وحدة استيطانية في بيتار عيليت، و 500 في الكانا، و 534 في شفوت راحيل، و 364 في دوليف و 286 في كدوميم، 192 في شعري تكفا، 170 في عمانويل، 156 في كريات أربع، و136 وحدة في جفعات زئيف المجاورة للقدس. الرابط

جاءت الموافقة على المخططات الاستيطانية كشرط لبقاء عضو الكنيست عن حزب يمينا نير أورباخ، الذي هدد بتقديم استقالته، وفض الائتلاف الحكومي، في حال لم يصادق على تسريع البناء الاستيطاني، واعترض رئيس مجلس مستوطنات يوسي دغان على قرار الحكومة بتقليص ألفي وحدة استيطانية، تمت المصادقة عليها في وقت سابق من 2021، استجابة لضغوط واشنطن. الرابط

وصادق قائد المنطقة الوسطى في الجيش يهودا فوكس على أمر بإقامة مجلس محلي جديد للمستوطنات شمال الضفة الغربية تحت اسم شاعر هشومرون، عبر دمج مستوطنتي عتس إفرايم وشعري تيكفا، لأول مرة منذ إنشاء أخر مجلس محلي للمستوطنات وهو مجلس بيت إيل قبل 24 عاما. الرابط

وجاء القرار بعد مصادقة وزيري الحرب بيني غانتس والداخلية إيليت شاكيد على القرار، بعد أن تم تمرير مشروع القرار بعدة محطات بدأت بالحصول على توصية من لجنة الحدود في وزارة الداخلية، ثم مصادقة قائد المنطقة الوسطى في الجيش على القرار.

وفيما رحب رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات يوسي دغان بهذه الخطوة، لما لها من مساهمة في نمو التجمع الاستيطاني في هذين التجمعين، مما سيجعله مركزا حضاريا كما هو الحال في مجلس أريئيل، فقد حثت الولايات المتحدة الأمريكية على الامتناع عن هذه المخططات الاستيطانية إلى حين انتهاء زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لدولة الاحتلال الشهر القادم.

ونقل مسؤول حكومي إسرائيلي رسالة للإدارة الأمريكية أشار فيها أنه لا يوجد خيار، لأن الأمر لا يتعلق بالاحتياجات على أرض الواقع، في حال لم يصادق المجلس الأعلى للتخطيط على بناء هذه المستوطنات سيسقط الائتلاف الحكومي، إلا أن الولايات المتحدة ترى بأن الإصرار الإسرائيلي على بناء المستوطنات هي بمثابة تحدٍ للإدارة الأمريكية.

وردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية على الخطوة الإسرائيلية، بوجوب الامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب التي من شأنها أن تزيد التوترات وتضع العراقيل أمام الحفاظ على حل الدولتين. الرابط

الرقابة العسكرية تزيل الستار عن عملية سرية في سوريا قتل فيها أحد الضباط

كشف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، عن حدث مُنِعَ نشره لمدة 38 عاما، وهي عملية سرية في العمق السوري، سقط فيها أحد ضباط الجيش وهو الرقيب باراك شرعابي، وظلت تفاصيل العملية سرية حتى هذا التاريخ.

وقد خدم شرعابي في دورية الأركان العامة في أكتوبر 1981، وكان في مهمة سرية داخل الأراضي السورية، وقتل في حادث سيارة، وشارك في جنازته مسؤولون كبار في الجيش، ولاحقا تم إبلاغ عائلته بالمهمة التي قمم بها داخل سوريا. الرابط

المزيد من الأخبار

  • تعرضت مدينة إلعاد وسط دولة الاحتلال لعملية نفذها شابان فلسطينيان من مدينة جنين باستخدام فأس، أوقعت 3 قتلى من المستوطنين وجرح 7 آخرين، وتواصلت عملية البحث قرابة 60 ساعة متواصلة، قبل أن تلقي قوات الأمن القبض عليهم في أحد الأحراش على أطراف المدينة.
  • أعلن رئيس بلدية تل أبيب رون خولدائي، عن إلغاء عرض الألعاب النارية التقليدي في ذكرى تأسيس الدولة، لمراعاة مشاعر قدامى المحاربين العسكريين الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.
  • قدمت شمريت مئير المستشارة السياسية لرئيس الوزراء نفتالي بينيت استقالتها من منصبها بسبب الانقسامات داخل الائتلاف الحكومي.
  • كشفت الرقابة العسكرية عن هوية الضابط في سرية هيئة الأركان “سيرت متكال” الذي قتل في عملية خاصة في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة في نوفمبر 2018، وهو المقدم الدرزي محمود خير الدين، الذي شغل قائد قسم العمليات الخاصة في شعبة المخابرات العسكرية.
  • قدم الوزير ماتان كهانا استقالته من منصبه كوزير للشؤون الدينية، وسيعود للعمل كعضو في الكنيست عن حزب يمينا، بموجب القانون النرويجي الذي تم سنه في الدورة الـ23 للكنيست، والتي تتيح استقالة أعضاء الكنيست والوزراء من مواقعهم واستبدالهم بآخرين ضمن القائمة الانتخابية دون أن يؤثر ذلك على الائتلاف الحكومي.
  • افتتحت شركة التكنولوجيا الزراعية Saffron-Tech، مركزا جديدا لتطوير زراعة الزعفران في كيبوتس موشاف مافكيئيم في غلاف غزة بقيمة 1.5 مليون شيكل، ويهدف المشروع إلى استخدام التكنلوجيا الدقيقة في زراعة الزعفران عالي الجودة طوال العام للمرة الأولى داخل دولة الاحتلال.

ثانيا: الصراع العربي الإسرائيلي

الإمارات تحتفل بالذكرى الـ 74 لإنشاء دولة الاحتلال

أقامت سفارة دولة الاحتلال في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، احتفالا بالذكرى الـ74 لقتلى جنود الاحتلال، في حدث هو الأول من نوعه الذي تشهده دولة عربية لتكريم قتلى جنود الاحتلال.

وتخلل الاحتفال تلاوة صلاة “يزكور” والصلاة على قتلى الجنود الإسرائيليين الذين قضوا في المعارك التي خاضتها دولة الاحتلال. الرابط

تقديرات للجيش: حماس تقود موجة العمليات الأخيرة، لكنها لا تقف خلفها

قدمت قيادة جيش الاحتلال تقدير موقف لرئيس الحكومة نفتالي بينيت بشأن خلفية موجة العمليات الأخيرة التي تضرب العمق الإسرائيلي منذ شهرين، ويقدر الجيش أن الهجمات لم تحمل من وجهة نظر استخباراتية أي آثار لحركة حماس التي تضع حسابات للحفاظ على ميزان الردع، وأن سلوك منفذي العمليات يقودها أفراد يحركهم دوافع دينية، بسبب تأثرهم في التوتر الذي ساد في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

فيما رجح الجيش أن وصف المسؤولين الحكوميين بمسؤولية زعيم حماس في غزة يحيى السنوار بالوقوف خلف موجة العمليات يؤدي لتعزيز موقعه، ويزيد من تأييد الشارع الفلسطيني إليه . الرابط

عقاب جماعي لعائلات منفذي العمليات الفدائية

صادق وزير الحرب بيني غانتس على حظر دخول أكثر من 1130 من أقارب منفذي العمليات الأخيرة للخط الأخضر، بواقع 206 من أقارب عائلة أسعد الرفاعي وصبحي صبيحات منفذي عملية “إلعاد”، و137 من أقارب عائلة نذير مرزوق منفذ عملية الطعن في باب العمود، و124 من أقارب معتصم عطا الله منفذ عملية إطلاق النار في مستوطنة تكوع، والمئات من أقارب منفذي عملية أرئيل وتل أبيب وبني براك. الرابط

وقال مسؤول أمني بأنه “لن نسمح لأبناء عائلات منفذي العمليات الدخول لدولة الاحتلال لأغراض العمل والتجارة، وكل فلسطيني سيلحق ضررا بأمننا، سيتسبب في ضرر جسيم لعائلته”. الرابط

وأشار مصدر أمني أخر أن “المؤسسة الأمنية ترى بأن اتخاذ عقوبات جماعية ضد الفلسطينيين سينعكس علينا بشكل سلبي، نحن لا نريد جر جميع السكان إلى عقوبات من شأنها أن تضعف من موقف شركائنا في السلطة الفلسطينية”.

جيش الاحتلال يحبط محاولة تهريب أسلحة من مصر إلى غزة عن طريق البحر

زعم جيش الاحتلال إحباط عملية تهريب أسلحة لقطاع غزة عبر البحر كانت متوجهة إلى كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس، بالتعاون مع جهاز الأمن العام- الشاباك وقسم الاستخبارات العسكرية والوحدة البحرية 13.

وجاءت تفاصيل الحدث بأن الجيش رصد ثلاثة أشخاص خرجوا في ساعات الليل من شواطئ غزة في رحلة بحرية تجاه المنطقة البحرية على الحدود مع مصر، وحاولوا اجتياز المياه البحرية الإقليمية المصرية لاستلام شحنة أسلحة كانت في اتجاهها لقطاع غزة، وأن أحد المعتقلين الثلاثة كان قد اعتقل قبل عامين خلال محاولة تهريب أسلحة لقطاع غزة، وحوكم بالسجن لمدة عام، ثم أطلق سراحه. الرابط

هجمات إسرائيلية متتالية تستهدف سوريا

شن سلاح الجو الإسرائيلي هجوما استهدف منطقة مصياف بريف حماة وسط سوريا، أدى لتدمير مستودعات ومراكز بحوث لتطوير الصواريخ، فيما أسفر الهجوم الذي وصف بالأعنف منذ أشهر عن مقتل 4 عسكريين من القوات السورية وإصابة 7 أخرين. الرابط

ويعتبر هذا الهجوم الثاني الذي تشنه دولة الاحتلال في سوريا خلال شهر مايو الجاري بعد استهدف مدينة القنيطرة، ليرتفع إجمالي الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف سورية منذ مطلع العام إلى 12 هجوما.

المزيد من الأخبار

  • هنأ رئيس دولة الاحتلال إسحاق هرتسوغ ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، والملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس بعيد الفطر.
  • شهدت العاصمة الإماراتية أبو ظبي توقيع اتفاق تعاون بين مركز تريندز للبحوث والاستشارات الإماراتي وقناة I24NEWS الإسرائيلية، تشمل تعزيز التعاون البحثي، وتتيح للجانبين العمل معا لإنتاج محتوى إعلامي وتبادل البيانات والخبراء كضيوف ومعلقين في أنشطة المركز وبرامج القناة.
  • قال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، أن بلاده تتطلع إلى انضمام السعودية لنادي اتفاقيات أبراهام التطبيعية، وأن دولة الاحتلال تتطلع بشغف إلى لقاء علني في السعودية.
  • فرض الجيش الإسرائيلي إغلاقا شاملا للأراضي الفلسطينية لمدة ثلاثة أيام عشية ذكرى إقامة دولة الاحتلال.
  • شدد وزير الحرب بيني غانتس، على أن حرية العبادة يجب أن تكون فوق أي اعتبارات سياسية، وأن بلاده ستواصل الحفاظ على حرية العبادة، مع الأخذ بالاعتبارات الأمنية لتحقيق هذه الحرية.
  • زعم الاحتلال إحباط محاولة تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية، بمساعدة قوات الجيش وبتغطية من سلاح الجو، إذ تم إلقاء القيض على 3 أشخاص بحوزتهم حقيبة تحتوي على 10 مسدسات ورصاصات تصل قيمتها لـ250 ألف شيكل.
  • اعتقل الاحتلال 3 متسللين دخلوا من الحدود اللبنانية، كان بحوزتهم خمسة بنادق MP5، وبندقية M-16.
  • أعلن جيش الاحتلال مقتل ضابط من وحدة “اليمام” نوعام راز خلال اشتباكات خاضتها قوات الاحتلال في مدينة جنين.
  • اعتقلت قوات الاحتلال 9 فلسطينيين من الضفة الغربية، ساعد اثنان منهم منفذي عملية إلعاد.

ثالثا: العلاقات الخارجية

بطلب أمريكي.. دولة الاحتلال تصنف 4 قيادات من تنظيم داعش كإرهابيين

صادق وزير الحرب بيني غانتس على طلب أمريكي بتصنيف 4 من قيادات تنظيم داعش على أنهم شخصيات إرهابية، وهم : فرهاد هومر، سراج ميللر، عبد الله حسين أباديغا، وبيتر تشارلز مباغا، الذين تتهمهم الولايات المتحدة بالمسؤولية عن تشكيل خلايا لتنظيم الدولة في جميع أنحاء القارة الأفريقية، وجمع الأموال والتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية.

وأشار مكتب وزير الحرب أن القرار تم اتخاذه تماشيا مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1373 الذي يدعو الدول الأعضاء إلى المساعدة في الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب العالمي، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تصنف فيها دولة الاحتلال نشطاء إرهابيين أجانب بناء على طلب من الولايات المتحدة الأمريكية. الرابط

غضب إسرائيلي من تصريحات لافروف

عبر الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ عن اندهاشه من تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، التي أشار فيها أن زعيم النازية أدولف هتلر كان له دم يهودي، وأن دولة الاحتلال تدعم نظام النازيين الجدد في أوكرانيا، وأن اليهود هم من أكبر المعادين للسامية، متهماً لافروف بنشر الأكاذيب الرهيبة التي تفوح منها رائحة معاداة السامية، مطالبا إياه بالتراجع عن تصريحاته، ووقف إهانات الشعب اليهودي. الرابط

ورد رئيس الحكومة نفتالي بينيت على تصريحات لافروف بأن كلامه غير مقبول ومرفوض جملة وتفصيلا، لأن هذه الأكاذيب هدفها إلقاء اللوم على اليهود، واتهامهم بأفظع الجرائم التي تم اقترافها بحقهم، وإعفاء أعدائهم من مسؤوليتهم عنها. الرابط

هاجمت روسيا دولة الاحتلال بعد تصريحات وزير الخارجية يائير لابيد التي اعتبرت أنها تمثل انتهاكا للحقائق التاريخية، وتعكس عن دعم دولة الاحتلال للنظام النازي في أوكرانيا. الرابط

وتلقى هرتسوغ اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هنأه بذكرى تأسيس دولة الاحتلال الـ 74، وأكد بوتين على متانة العلاقات الروسية-الإسرائيلية، لأنها مبنية على الصداقة والاحترام المتبادل. الرابط

وغادر السفير الروسي لدى دولة الاحتلال اناتولي فكتوروف جلسة الكنيست غاضباً، بعد أن هاجمه نواب إسرائيليون بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، واتهام روسيا بارتكاب جرائم حرب فيها.

ترقب إسرائيلي لمفاوضات الاتفاق النووي الإيراني

قال وزير الحرب بيني غانتس إن مفاوضات الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الكبرى، قد تتأخر، ويمكن ألا يحدث قط، لأن هنالك الكثير من الثغرات التي يجب على أطراف التفاوض سدها، وكون دولة الاحتلال ليست طرفا فيها، لكننا نحاول التأثير على الصيغة النهائية للاتفاق في ضوء الاعتبارات الاستراتيجية الإقليمية، لأن وصول إيران لعتبة السلاح النووي يشكل تحديا للعالم بأسره، وليس فقط على الاحتلال.  الرابط

رئيس الإكوادور في زيارة رسمية لدولة الاحتلال

أجرى رئيس الإكوادور غييرمو لاسو أول زيارة رسمية لدولة الاحتلال برفقة وفد حكومي ضم وزراء الخارجية والتجارة والابتكار، التقيا خلالها بالرئيس إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزراء الخارجية يائير لابيد والاقتصاد اورنا بربيباي، والابتكار والعلوم اوريت فركش-هكوهين لافتتاح مكتب للابتكار في مدينة القدس المحتلة. الرابط

وقال رئيس الإكوادور إننا نولي أهمية لهذه الزيارة وللعلاقات مع دولة الاحتلال، ونتطلع للاستعانة بالخبرات الإسرائيلية في مجالات الأمن والاقتصاد والابتكار والتعاون المشترك في مجالات أخرى.

وأشار بيان وزارة خارجية الاحتلال، أن وجود حكومة في الإكوادور داعمة للعلاقات معها، أمر نوليه اهتماما كبيرا، ونحن نتطلع لشراكات أكبر مع دول في أمريكا اللاتينية، وأن نتائج الزيارة أفضت لتوقيع اتفاق بشأن إلغاء الضرائب المزدوجة بين السلع العابرة للحدود بين الطرفين مطلع عام 2023. الرابط

المزيد من الأخبار

  • هنأ الرئيس التركي رجب أردوغان نظيره الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ بذكرى تأسيس دولة الاحتلال الـ 74.
  • تلقى وزير الخارجية يائير لابيد اتصالا هاتفيا من نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن لتهنئته بذكرى تأسيس الدولة الـ74، وأكد أن التحالف بينهما قائم على أساس المبادئ المشتركة، وأن واشنطن ملتزمة بالحفاظ على أمن دولة الاحتلال أمام التحديات العالمية، بما فيها التهديدات الإيرانية.
  • عقد وزير الخارجية يائير لابيد لقاء افتراضيا عبر الإنترنت مع نظرائه في اليونان وقبرص والولايات المتحدة، لمناقشة المسائل المشتركة، والتأكيد على أهمية الحفاظ على الاستقرار في منطقة شرق المتوسط
  • أعلن جهاز الأمن العام -الشاباك، إحباط محاولة تجنيد عملاء قامت بها المخابرات الإيرانية من خلال حساب مزيف باسم “سارة بوبي”، من أجل جمع معلومات حول كبار المسؤولين الإسرائيليين، وبث تحريض من شأنه توتير العلاقات بين روسيا ودولة الاحتلال على خلفية الحرب في أوكرانيا.

رابعا: تطورات مجتمعية

لابيد يهاجم نتنياهو بسبب توظيفه للهجمات الأخيرة لمصالحه السياسية

هاجم وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، متهما إياه بالرقص على دماء الإسرائيليين، وأنه بعد كل عملية يقوم باستغلالها لمصالح انتخابية. الرابط

وتطرق لابيد للتهديد بالقتل الذي وصل رئيس الوزراء نفتالي بينيت، زاعما أن التحريض ضد هذه الحكومة لم يكن موجودا منذ الفترة التي سبقت اغتيال رابين. الرابط

اعتقال مشتبهة بإرسال تهديدات بالقتل لرئيس الوزراء

أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال إيلانا سبورتا حنية (65 عاما) من مدينة عسقلان، بعد ثبوت إرسالها تهديدات بالقتل لرئيس الحكومة نفتالي بينيت داخل مظروف يحتوي على رصاصة من سلاح حي.

وأفاد بيان الشرطة أن المتهمة كانت على الشبكات الاجتماعية ضد رئيس الوزراء، وتصفه بالقاتل والخائن، وهي معروفة بتأييدها لزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو ولحزب الليكود. الرابط

شرطة الاحتلال تجري مناورة لضبط الآمن في المدن العربية في الداخل

أجرت شرطة الاحتلال مناورة تحت اسم “الطريق الآمن” تحاكي تعرض دولة الاحتلال لهجمات صاروخية من لبنان وغزة، يعقبها تصعيد تندلع شرارته في الضفة الغربية، ثم يمتد لمدينة القدس وأراضي الداخل، وتحديدا اللد وسخنين والناصرة وأم الفحم والقرى البدوية في النقب. الرابط

وشملت المناورة التي تجري لأول مرة من قبل جهاز الشرطة للتعامل مع سيناريوهات كالتي حدثت في هبة القدس في مايو 2021، إغلاق شارع 65 الذي يقطع وادي عارة، لتأمين مرور قوات الأمن وعناصر حفظ النظام، وأشار مصدر في الشرطة أن أحد السيناريوهات التي تخللها المناورة التعامل مع حوادث إطلاق النار في ضوء انتشار السلاح في أيادي فلسطيني الداخل.

استطلاع للرأي يظهر عمق الأزمة السياسية في دولة الاحتلال

استعرض استطلاع إسرائيلي رؤية الجمهور الإسرائيلي لمستقبل الأزمة السياسية والأمنية التي تمر بها دولة الاحتلال، حيث عبر 64% عن عدم شعورهم بالأمان، وأن 34% يرون أن حكومة بينيت أقل كفاءة في التعامل مع التحديات الأمنية الداخلية مقارنة برئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، وأعرب 57% من المستطلعة آراءهم أنهم لا يرون في نفتالي بينيت مؤهلا لرئاسة الحكومة، ويرى 37% أنه شخص جيد لهذا المنصب الحكومي، وأيد 49% حل الكنيست، والذهاب لانتخابات جديدة.

واعترض 41% على خطوة حل الكنيست، ويرى 15% أن حكومة بينيت ستستمر لشهر واحد فقط، 21% يرون أنها ستستمر لثلاثة أشهر، 20% ستستمر لنصف عام، 11% لعام قادم، 16% ستستمر حتى انتهاء ولايتها. الرابط

المزيد من الأخبار

  • أوصت المستشارة القضائية لحكومة الاحتلال غالي بهاراف، بتوجيه لائحة اتهام ضد الشيخ يوسف الباز، إمام المسجد الكبير في مدينة اللد بتهمة التحريض على الدولة خلال مشاركته في المظاهرات التي اندلعت في اللد خلال شهر رمضان.
  • فتحت شرطة الاحتلال تحقيقا مع سكرتارية محكمة الصلح في مدينة القدس المحتلة لنشرها منشورا ضد الجيش بعد مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، قالت فيه إنه احتلال جبان، وقد كشفت شيرين الحقيقة أمام العالم.
  • جدد رئيس الوزراء نفتالي بنيت تأكيده على التزام حكومته بإعادة الأسرى والمفقودين في غزة.

خامسا: مصر في الإعلام الإسرائيلي

احتفاء إسرائيلي بتدشين مسار الطيران بين مطاري شرم الشيخ وبن غوريون

قال وزير السياحة في حكومة الاحتلال يوئيل رازفوزوف في حفل خاص أقيم في مطار بن غوريون للاحتفال بوصول طائرة (Air Cairo) قادمة من مطار شرم الشيخ، إن السياحة تمثل جسرا لإقامة العلاقات بين الدول، وأن اتفاقية السلام التاريخية مع مصر، وبعدها اتفاق السلام مع الأردن، وأخيرا دول الخليج، خلق لنا تعاون سياحي يربط الجسور الجوية بين هذه البلدان.

وبدأ مسار الرحلات اليومية بين مطار شرم الشيخ ومنتج سيناء ومطار بن غوريون بواقع 12 رحلة أسبوعيا، تتوزع مناصفة بين شركات الطيران الإسرائيلي وهي إلعال، أركيا، إسراي، وشركات الطيران المصري، على أن ترتفع حصة شركات الطيران الإسرائيلي خلال أشهر الصيف القادمة لـ 10 رحلات أسبوعيا. الرابط

المزيد من الأخبار

اعتقلت السلطات المصرية سائحين إسرائيليين اثنين لمدة يومين كانا يقضيان إجازتهما في شبه جزيرة سيناء، وخالفا الأوامر والتعليمات المصرية بدخول سيناء، بعد أن رفعا العلم الإسرائيلي، والرقص حوله، ونشر مقطع الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


سادسا: المقالات والتحليلات

معركة الرواية في مقتل شيرين أبو عاقلة.. من ينتصر أولا؟

غريك رومان- معاريف

تواجد قوات الجيش الإسرائيلي في أطراف مخيمات اللاجئين في جنين أمر عادي. ويشكل جزءً لا يتجزأ من تصنيف وتصفية محافل القوة في حماس وفي الجهاد الإسلامي، وحسب التقارير، في أثناء تبادل لإطلاق النار أدارته قوات جيش الاحتلال مع مسلحين فلسطينيين في مخيم اللاجئين جنين، قتلت شيرين أبو عاقلة (51) عاما مراسلة شبكة الجزيرة في الضفة الغربية، وسرعان ما بدأت محافل التحريض في الإعلام وفي القضاء الدولي في هجمة على جيش الاحتلال.

ردود الفعل في الميدان مهمة، فما بالك بسرعتها. الناطق بلسان جيش الاحتلال، ومكتب رئيس الوزراء ووزير الحرب كانا من الأوائل للعمل في ساحة النفي من خلال بلاغات ومقابلات وتصريحات لوسائل الإعلام. في الساحة الدولية دعا وزير الخارجية وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ لفتح تحقيق مشترك، من الجهة الأخرى، نشرت محافل الحكم في السلطة الفلسطينية نفيا عن مكتب أبو مازن، قاموا بطقوس جنازة، نشروا صور حداد.

من خلف هذه الأحداث يوجد صراع على الرواية والوعي الدولي، في الوقت الحالي سياسة الرد يجب أن تجتاز تغييرا جوهريا، من يرد، يعمل، يبادر ويبدد الشائعات أولا – سيكون هو الذي سيحظى على ما يبدو بشرعية أكبر، في معركة الإعلام، سيحاول الطرف الفلسطيني النفي، ممارسة الضغط، في أحداث من هذا القبيل، قيادة الإعلام الوطني، جيش الاحتلال ووزارة الخارجية يجب أن يأخذوا المسؤولية في أيديهم، عمل مبادر إليه، سياسة رد قيمية، انتباه لما يجري في الساحة الإعلامية – كله مهم بلا قياس، ودون ذلك سيتقزم مرة أخرى عمل جيش الاحتلال في الساحة الدولية، وسيبقى الجيش يعتبر كقاتل للأبرياء.

ينضم هذا الحدث إلى أحداث في السنة الأخيرة صممت وعي الساحة الدولية، مثلا موت الفلسطيني الذي أوقفته كتيبة جنود نيتسح يهودا أو قصف مبنى الجلاء، حيث قنوات تلفزيونية عديدة، في أثناء معركة سيف القدس 2021، هذه أحداث تستوجب إعدادا للوعي – تحقيق صحيح للأحداث، فهم تداعياتها في الميدان وفهم الضغط الدولي الذي من شأنه أن يمس بأعمال القوات وبالحوكمة الوطنية.

https://www.maariv.co.il/journalists/opinions/Article-917194

صراع خفي بين بينيت ولابيد يهدد الاستقرار الحكومي

تال شاليف- واللا نيوز

بينيت ولابيد أعلنا في تغريدة مصحوبة بمقطع فيديو أن “الحكومة هنا لتبقى”، ورغم أن هذه التغريدة تافهة، لكنها أيضا رمزية، وتعكس تقسيم العمل الذي حدث بينهما في محاولة لتحقيق الاستقرار في الائتلاف وحل الأزمة مع القائمة العربية الموحدة لإنقاذ الحكومة، مع العلم أنه في حال تم حل الكنيست، والتحضير لخوض الانتخابات المبكرة الخامسة فسيحصل لابيد على موقع رئيس الحكومة خلال هذه المرحلة الانتقالية خلال خوض الحملة الانتخابية، وهي بطاقة ثمينة له ستساعده في تحقيق نتائج أفضل.

كما أن تسلسل الأحداث في المسجد الأقصى قد تلقي بظلالها المتعارضة على الاثنين، بينيت ولابيد، لأنها تسببت بنشوب عاصفة داخل الائتلاف الحكومي، رغم حديثهما عن ضرورة التعاون البرلماني مع القائمة المشتركة، وعدم استبعاد إمكانية تصويتها لإعطاء الحكومة شبكة أمان في الكنيست، الأمر الذي سيكون من شأنه زيادة الضغط القادم من الجناح اليميني داخل الحكومة، وقد يدفع مزيدا من الأعضاء اليمينيين للانضمام إلى عيديت سيلمان التي انسحبت مؤخرا من رئاسة الائتلاف الحكومي.

فضلا عما تقدم من تطورات حكومية وبرلمانية علنية، فإن هناك معركة سرية تجري بين لابيد وبينيت حول مصير موقع رئاسة الحكومة، سواء في حال بقيت الأمور على حالها، وحينها سينتقل الموقع إلى لابيد في تشرين الثاني/ نوفمبر 2023، أما في حال انفراط عقد الائتلاف، وبدء التحضير لانتخابات جديدة، فإن لابيد سيستلم هذه المهمة خلال الشهور الثلاثة الخاصة بالانتخابات، وتشكيل الحكومة الجديدة، لكن ذلك من شأنه التسبب بحالة من الضوضاء، وبث الخلافات، وإحداث المشاكل الداخلية.

الاستنتاج الإسرائيلي يكمن في أنه إذا استقرت الحكومة خلال الأسابيع المقبلة، ونجحت بالاستمرار رغم الزخم الحاصل، فحينها يمكن للاثنين، لابيد وبينيت التغلب على مصالحهما المتضاربة، ولكن طالما استمرت الحلبة السياسية في التغيرات المتلاحقة، فإن المعركة السرية بينهما حول من سيقود الحكومة، قد تقربها من نهايتها، وفي الوقت ذاته انفراط عقد شراكتهما.

https://news.walla.co.il/item/3505903

المسجد الأقصى ساحة لتوتر العلاقات الإسرائيلية مع الأردن

يوني بن مناحيم- نيوز ون

زيارة الملك عبد الله للولايات المتحدة تثير المتابعة الإسرائيلية، حيث التقى قادة مسيحيين وحذرهم من استمرار التهديد الإسرائيلي للوجود المسيحي في القدس، لأن بعض ممتلكات الكنيسة المسيحية في الأراضي المحتلة صودرت من قبل منظمات يهودية متطرفة، وممتلكات أخرى تخضع لضرائب إسرائيلية عالية، رغم أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت قد لا يغامر بالموافقة على أي تآكل لسيطرة الاحتلال على هذه المقدسات، خاصة في ضوء احتمال حل الكنيست، والذهاب لانتخابات جديدة في وقت لاحق من هذا العام.

الملك الأردني بجانب زيارته للولايات المتحدة، فقد تواصل مع عدد من الدول العربية حول نفس الموضوع، لكسب التأييد العربي لمطالبه، وبالتنسيق الكامل مع السلطة الفلسطينية، خاصة بعد الغضب الأردني من تصريحات بينيت الأخيرة حول عدم وجود تغيير في سيادة الاحتلال على الأماكن المقدسة، والزعم بأن الوضع الراهن سيستمر، الأمر الذي يثير مخاوف أردنية بشأن مطالبة إسرائيلية محتملة باستبدال وصايته على الأماكن المقدسة في القدس، وتسليمها للسعودية، لذلك فإن الأردن يراهن على صداقته الوثيقة مع واشنطن بأنها ستساعده في الحفاظ على موقعه هذا، من خلال ممارسة ضغوط شديدة على تل أبيب للحد من ممارساتها في المسجد الأقصى.

تجدر الإشارة إلى أن إحدى القضايا الملتهبة بخصوص المسجد الأقصى هي مطلب الأردن لزيادة عدد حراس الوقف، حيث يوجد اليوم 250 حارسا وقفياً، حيث رفض الأردن الشروط الإسرائيلية باجتياز الحراس للفحص الأمني الإسرائيلي، وإقصاء الحراس المقربين من حركة حماس، فيما أكدت وزارة الأوقاف الأردنية أن مسؤولية تعيين حراس الوقف في المسجد الأقصى تقع على عاتق الأردن فقط، لأنه في 2016 تم تعيين 70 حارسا دون الحصول على أي موافقة من حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

مع العلم أن هذه الأزمة الأردنية الإسرائيلية تسببت بتوجيه انتقادات إسرائيلية داخلية على قرار وزير الحرب الأسبق موشيه ديان حين منح الأردن حق الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس المحتلة في 1967، وفي 1994 جاء رئيس الوزراء ووزير الحرب يتسحاق رابين بمنح هذه الرعاية الأردنية مصادقة إسرائيلية من خلال اتفاق التسوية في وادي عربة، مما يعتبره الإسرائيليون استكمالا للخطأ السابق.

https://www.news1.co.il/Archive/0026-D-154385-00.html

استمرار الأزمة السياسية في إسرائيل يزيد فرص جولة خامسة من الانتخابات

موتي كارفيل- مكور ريشون

مع عودة عمل الكنيست فإن المعارضة الإسرائيلية تستعد لجولة جديدة من الانتخابات ستكون الخامسة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة لأنها منشغلة بمحاولة الإطاحة بالحكومة الحالية على آمل أن تقود هذه الحملة إلى الذهاب لجولة جديدة من الانتخابات.

ولكن مثل هذا الخيار فإن الجاهزية التي أدت لفشلها في المقام الأول قد تعود بالأزمة إلى نقطة الصفر، حتى أن بنيامين نتنياهو، الذي فشل في المرات الأربع الأخيرة، ليس هناك ترجيحات بأن ينجح هذه المرة رغم وجود بعض المنطق في محاولة الإطاحة بحكومة بينيت- لابيد لخوض انتخابات جديدة.

علينا أن ندرك أن الانتخابات ليست لعبة في كازينو، ومشكلة المعارضة ليست في شخص بينيت ذاته، صحيح أن إسقاطه أسهل من إسقاط نتنياهو رئيس الوزراء السابق، لأن قوته السياسية كافية لعدم السماح لأي تحالف آخر بإدارة الدولة، لكن هذا لا يكفي للسماح له بتشكيل ائتلافه الخاص، ومع ذلك، فلا يبدو أن هناك أي شخص في ائتلاف نتنياهو يمكنه إخباره بذلك من أجل تغيير استعدادات المعارضة للانتخابات المقبلة”.

رغم توثب اليمين الإسرائيلي لإسقاط حكومة بينيت- لابيد، لكنها تأخذ على المعسكر اليميني أنه لم يتعلم شيئاً من إخفاقات الماضي، ولا يزال يطمح إلى حكومة يمينية مطلقة، وكأن مثل هذه الحكومة يمكن أن تحقق أحلام هذا المعسكر، رغم أن حكومة كهذه لم تتشكل في الانتخابات الأربعة الأخيرة.

في الوقت ذاته، ورغم أن اليمين له أغلبية انتخابية في دولة الاحتلال، لكن العديد من مواقع السلطة العلنية في يد من تبقى من معسكر اليسار والوسط، مما قد يدفع باتجاه إيجاد قناعات جديدة مفادها أن ما يحتاجه الإسرائيليون ليس حكومة يمينية مطلقة، بل حكومة تشارك فيها جميع القوى الرئيسية في السياسة الإسرائيلية، وإلا فإن الإصرار على حكومة يمينية مستقبلية يعني أنهم لم يتعلموا شيئاً من الماضي، رغم أن ذلك قد يستدعي من قادة التحالف الحالي العثور على “كبش فداء” لتبرير فشلهم.

التخوف اليميني الإسرائيلي أنه بعد إسقاط حكومة بينيت-لابيد، أن يقود قادة تحالف نتنياهو أنصاره بغمضة عين إلى فشل آخر متوقع مسبقاً للمعسكر اليميني، أي إلى مزيد من التدهور المستمر للسياسة الإسرائيلية، والدخول في حالة من الفوضى التي ليس لها نهاية وشيكة.

https://www.makorrishon.co.il/opinion/484321/

العمليات الفردية في الداخل.. علينا توقع الأصعب

عاموس يادلين- يديعوت أحرونوت

بعض الإجراءات المطلوبة قبل الذهاب لتنفيذ سياسة الاغتيالات تتمثل في إغلاق الفتحات المنتشرة على طول الجدار الفاصل مع الضفة الغربية أخيراً، والتعامل مع المقيمين الفلسطينيين غير القانونيين داخل حدود 48، لأن جزءاً كبيرا من المحرضين على هذه العمليات ليسوا من غزة أو لبنان، بل موجودون في الأراضي التي يسيطر عليها الاحتلال، وتحديدا في شرقي القدس، والجليل وأم الفحم، وهنا يمكن اتخاذ خطوات أكثر أهمية مما تم فعله في الشهرين الماضيين.

وفي الوقت الذي تنافس فيه الوزراء والمحللون الإسرائيليون على إطلاق التهديدات ضد الفلسطينيين، ما زال هناك خلاف إسرائيلي حول الشروع بتحرك عسكري واسع النطاق في غزة، مع التوجه نحو رد فوري في الضفة الغربية، من خلال تنفيذ عملية واسعة تستهدف مدينة جنين ومخيمها.

النقاشات التي تشهدها المحافل الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تدور حول فرضية مفادها أن الموجة الحالية من العمليات سوف تستمر، وأننا في فترة هجمات محاكاة كما حدث في “انتفاضة السكاكين” عامي 2015-2016، ورغم أن الجيش والأمن قررا استمرار إغلاق معابر قطاع غزة، لكنهما لا يصرحان بأي إشارة أو رغبة في التصعيد مع قطاع غزة، أما المستوى السياسي فما زال منقسما حول الموضوع.

استمرار الحصار على غزة يهدف لإرسال رسالة لحماس بأن هذا ثمن تحريضها على العمليات، سواء كانت هناك صلة بينها وبين الهجمات أم لا، مع بقاء السياسة الإسرائيلية القائمة بترسيخ الفروقات الكبيرة في الاستجابة لأحداث الضفة الغربية وقطاع غزة، لأنه بينما تنفذ إسرائيل في الأولى سلسلة اعتقالات وملاحقات، فإنها تختار مع الثانية فرض العقوبات الإنسانية والمعيشية.

https://www.ynet.co.il/news/article/rkmyidfs9

بوادر أزمة سياسية مع الإدارة الأمريكية بسبب المشاريع الاستيطانية

إليشع بن كيمون- يديعوت أحرونوت

الاجتماع الاستيطاني المزمع هو الأول منذ نصف عام، رغم أن إدارة بايدن أوضحت منذ البداية أنها تعارض توسيع المستوطنات الذي يؤدي لتفاقم التوترات، ويقوض الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مما يجعل من هذه الخطط الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات ضررا شديدا على إمكانية تنفيذ حل الدولتين، وستجعل من الصعب الحفاظ على قابلية حصوله من الأساس، وليس معروفا بعد كيف ستؤثر هذه الخطط على زيارة الرئيس المتوقعة.

خطط البناء الاستيطاني لا تشمل فقط الكتل الاستيطانية القائمة أصلا، بل المعزولة نسبياً، حيث يعيش الأرثوذكس المتطرفون فيها، ومنها إلكانا، وعمانويئيل، وكدوميم، وشعاري تيكفا، وميفا هارون، ودوليف، ونوكديم، وإفرات، وجفعات زئيف، ومعاليه آدوميم، وشيفوت راحيل، ومعاليه مخماس، ونيريا، وسكوبس، وبات مناش، وبيتار إيليت، وكريات أربع، وريفافا، مع أن هذه المخططات كانت من بنود الإنذار التي قدمها عضو الكنيست نير أورباخ لرئيس الوزراء نفتالي بينيت كشرط لبقائه في الائتلاف الحكومي، ويأمل أعضاء مجلس الوزراء الآن أن تعطي تصاريح البناء الاستقرار للائتلاف، على الأقل من اليمين.

لم يكتف المستوطنون بهذه المشاريع الاستيطانية التي قد تفجر زيارة الرئيس بايدن قبل حدوثها أصلا، لأنهم يتهمون الحكومة الحالية بالاستسلام للهجمات الفلسطينية، ويعتبرون أن استئناف المشاريع الاستيطانية هو الرد الحقيقي على هذه الهجمات، مع أنهم طالبوا بإضافة مستوطنات “ميفوت أريحا، وتل تسيون، وكفار تبواش، وميفو دوتان” لهذه المخططات الحالية.

رئيس اللوبي الإسرائيلي في الكنيست يوآف كيش وعضو الكنيست أوريت ستروك، زعما أن تعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية واجب صهيوني، أما دعم البناء في التجمعات السكانية الفلسطينية فهو مساعدة “للعدو”، أما يوسي داغان رئيس مجلس المستوطنات “ييشع” فزعم أن “الحكومة التي يقودها نفتالي بينيت أصبحت مجففة للاستيطان، لأنها تتخلى عن النقب والضفة الغربية، ولذلك فإنها ستسقط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.