المرصد التركي – عدد 44

يتناول المرصد التركي متابعة التطورات تركيا الداخلية والخارجية في النصف الأول من شهر يوليو على عدة محاور؛ سياسياً؛ يتناول المرصد؛ تصريحات وزير الداخلية التركي بإعاقة بلاده دخول أكثر من مليوني مهاجر غير نظامي إلى تركيا، وإحباط 130 عملية إرهابية في 2021، وفي الشأن الخارجي؛ تصريح لسفير تركيا في قطر حول التنسيق الدائم بين أنقرة والدوحة بشأن أفغانستان وتشغيل المطار، وتصريح وزير الدفاع خلوصي أكار أن المنطقة تمر بمرحلة حساسة، مع إعلان وزارة الدفاع التركية استمرار مناورات “الجبهة الديناميكية 2021” بمشاركة الولايات المتحدة، وإشادة من رئيس ألمانيا السابق أن الأتراك المغتربون جزء من تاريخ ونهضة ألمانيا، وعناوين أخرى.

وفي قضية الأسبوع؛ يستعرض المرصد كيف يرى القبارصة الأتراك مستقبل الجزيرة؟، أما في حدث الأسبوع، يتناول المرصد معرض تكنوفست لتطوير الطائرات المسيرة.

اقتصاديا؛ يستعرض المرصد؛ عدداً من الأخبار منها؛ تركيا تهدف لرفع قيمة الصادرات إلى 211 مليار دولار بنهاية 2021، ارتفاع مبيعات المنازل للأجانب 50.7٪ في أغسطس، انطلاق ملتقى الأقمشة في إسطنبول بمشاركة 350 شركة، ارتفاع صادرات تركيا من المنتجات البحرية 37٪، وملفات أخرى.

وفي محور اعرف تركيا: يقدم المرصد نبذة عن تشامباشي. أما شخصية المرصد لهذا الأسبوع فهي فولكان بوزكورت. وختاماً؛ يتناول المرصد مقالاً بعنوان هل ستتبادل تركيا ومصر السفراء؟ للكاتب سعيد الحاج


أولاً: المشهد السياسي

صويلو: عرقلنا دخول أكثر من مليوني مهاجر غير نظامي

أعلن وزير الداخلية سليمان صويلو، أن عدد المهاجرين غير النظاميين الذين تمت إعاقة دخولهم أراضي البلاد من الجهة الجنوبية والشرقية منذ عام 2016، بلغ مليونين و327 ألفا. وأوضح صويلو أن تركيا أقدمت على خطوات ملموسة بشأن الهجرة في وقت كان فيه العالم يظل متفرجا على تدفق آلاف المهاجرين من سوريا نتيجة الحرب الداخلية فيها. ولفت إلى أن تركيا قامت منذ عام 2016، بإعادة 283 ألفا و790 مهاجرا غير نظامي إلى بلدانهم، بينهم 71 ألف أفغاني و40 ألف باكستاني.

سفير تركيا في قطر: تنسيق دائم بين أنقرة والدوحة بشأن أفغانستان

قال سفير تركيا لدى قطر مصطفى كوكصو، إن هناك تنسيقا دائما بين أنقرة والدوحة فيما يخص الشأن الأفغاني. وأن أنقرة والدوحة تناقشان بشكل دائم الأوضاع الإنسانية والتطورات الأمنية والسياسية في أفغانستان لما لها من أهمية ومردود على الشعب الأفغاني الشقيق وأيضا الأمن والسلم الدوليين.

ولفت إلى أن “هناك تعاون مثمر بين تركيا وقطر في إعادة تشغيل مطار العاصمة الأفغانية كابل باعتباره شريان حياة لمن تقطعت بهم السبل في أفغانستان. وتابع: هناك تواصل مستمر بين قطر وتركيا حول تقديم الدعم التقني لتشغيل المطار، وتعزيز التعاون من أجل ضمان أمنه وسلامته وانسياب الحركة فيه.

وأكد السفير توافق الرؤى بين الدوحة وأنقرة حول سبل إرساء الأمن والاستقرار في أفغانستان. كما يتفق البلدان، على ضرورة توحيد الجهود الدولية لحماية المدنيين في أفغانستان.

أنقرة: منطقتنا تمر بمرحلة حساسة ونتابع التطورات عن كثب

قال وزير الدفاع خلوصي أكار، إن المنطقة تمر بمرحلة حساسة للغاية وإن بلاده تتابع المستجدات الحاصلة عن كثب. وأكد أكار أن تركيا تحترم سيادة ووحدة أراضي جميع دول الجوار، ولا تطمع في أراضي أي دولة أو انتهاك حدود البلدان المجاورة. وتابع قائلا: “بنفس الوقت لا نسمح لأحد بانتهاك الحدود البرية والبحرية والجوية لتركيا والدول الصديقة والشقيقة لنا، وبقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان أصبح لنا ثقل على المستوى العالمي وتوسع نطاق تأثيرنا”.

“الدفاع” التركية: استمرار مناورات “الجبهة الديناميكية 2021”

أعلنت وزارة الدفاع التركية، استمرار مناورات الجبهة الديناميكية 2021 التي تستضيفها تركيا بمشاركة قوات من الولايات المتحدة وإسبانيا. وانطلقت المرحلة الثانية من المناورات التي تجري بتنسيق من قبل قيادة القوات البرية الأمريكية في أوروبا، في 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، وتستمر حتى 20 من الشهر نفسه.

وكانت تركيا ضمن المرحلة الأولى من مناورات 2021، التي استضافتها ألمانيا وبولندا بين 29 أبريل/ نيسان، و23 مايو/ أيار، والتي ترمي إلى تحضير وحدات المدفعية في الدول الثلاث لعمليات مشتركة، وتطوير القدرة على العمل معا. ويشارك 200 جندي و80 مركبة من تركيا، في المناورات بمرحلتها الثانية التي تجرى بمنطقة بولاتلي بأنقرة، فيما تشارك الولايات المتحدة بـ 260 جنديا و80 مركبة، وإسبانيا بـ 81 جنديا و20 مركبة، إضافة إلى أفراد من قيادة القوات البرية بحلف شمال الأطلسي.

رئيس ألمانيا السابق: الأتراك المغتربون جزء من تاريخنا

قال الرئيس الألماني السابق كريستيان وولف، إن الأتراك الذين قدموا إلى البلاد في إطار اتفاقية العمل، هم جزء من تاريخ ألمانيا. وأعرب وولف، عن شكره للمغتربين الأتراك الذين قدموا إلى ألمانيا عام 1961 وما بعده للعمل، وجعلوا منها وطنهم الثاني. وأضاف: كان الأتراك فرصة لبلدنا. لقد ساهموا ليس فقط في التنمية الاقتصادية، بل أيضا في التنوع الثقافي والاجتماعي. هم جزء من تاريخ ألمانيا. وأشار إلى أن الأتراك الذين جاؤوا إلى ألمانيا حققوا نجاحات في العديد من المجالات، مبديًا الرغبة في نشر قصصهم والتعريف بها.

حزب ألماني: الأتراك ساهموا في نهضة البلاد

قال الرئيس المشارك للحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني نوربرت فالتر بوريانس، خلال اجتماع نظمته رابطة أرباب العمل التركية الألمانية قبيل الانتخابات الفيدرالية المزمع إجراؤها في 26 سبتمبر الجاري، إن الأتراك الذين هاجروا إلى بلاده ساهموا بشكل كبير في وصولها للقوة الاقتصادية الحالية.

ولفت فالتر بوريانس، إلى أن حزبه يتصدر نتائج الانتخابات المرتقبة في ألمانيا بحسب استطلاعات الرأي. وأعرب عن سعادته لرؤية أشخاص ناجحين من أصل أجنبي، مثل التركيين أوغور شاهين وزوجته أوزلَم توريتشي، مؤسسا شركة “بيونتك” التي ابتكرت لقاحًا ضد فيروس كورونا.

وزارة الداخلية: إحباط 130 عملية إرهابية في 2021

أعلنت وزارة الداخلية التركية، إحباط 130 محاولة هجوم إرهابي خلال العام الجاري. وأوضحت الوزارة أنه بفضل العمل الاستخباراتي والتدابير المتخذة من قبل قوات الأمن تم منع 126 محاولة هجوم إرهابي لتنظيم “بي كا كا”، و3 محاولات إرهابية لتنظيم “داعش”، وأخرى لتنظيم إرهابي يساري. وأضافت أن 120 من المحاولات الإرهابية كان عبر مواد متفجرة، و8 عبر أفراد أو جماعات إرهابية، ومحاولتين عبر سيارات أو مسيرات مفخخة. وخلال العمليات الأمنية، تم ضبط 235.7 كغم مواد متفجرة، و443 قطعة سلاح، و450 قنبلة يدوية، و216 لغما وعبوة ناسفة يدوية، و3 أطنان و819 كغم من مواد تستخدم في المتفجرات، و99 ألفا و542 قطعة ذخيرة.


ثانياً: قضية الأسبوع

كيف يرى القبارصة الأتراك مستقبل الجزيرة؟

أظهر استطلاع للرأي أجرته رئاسة جمهورية شمال قبرص التركية، أن مواطنيها يؤيدون نموذج حل الدولتين. وأفادت الرئاسة، أنها أجرت الاستطلاع قبيل المحادثات المزمع عقدها بشأن قبرص الأسبوع القادم في مدينة نيويورك الأمريكية.

ولفتت إلى أنها كلفت شركة “ريدبوردر للأبحاث والاستشارات” بإجراء الاستطلاع، الذي بحث توجهات وتوقعات شعبها بشأن القضية القبرصية. وأشارت إلى أن الشركة اختارت 1010 أشخاص بشكل عشوائي للمشاركة في الاستطلاع، وتواصلت معهم وجها لوجه. وأوضحت أن أغلبية المشاركين في الاستطلاع وافقوا على مقترح الحل القائم على دولتين متساويتين في السيادة. وتابعت أن 49.2٪ من المشاركين في الاستطلاع أيدوا الحل القائم على دولتين متساويتين في السيادة، فيما أبدى 33.1٪ دعمهم للفيدرالية، 11.3٪ اختاروا “الارتباط بتركيا”، و4٪ “الحل تحت سقف جمهورية قبرص”، و1٪ “الكونفدرالية”، و1٪ “لا فكرة/ لا جواب”، و0.4٪ “ولا واحدة”.

وكانت تركيا رفضت -سابقاً- تنديد مجلس الأمن الدولي بدعمها تقسيم قبرص، ومشاريعها لإعادة فتح مدينة مرعش السياحية المغلقة المهجورة في الشطر الشمالي من الجزيرة المتوسطية منذ عام 1974. ووافق مجلس الأمن الدولي الجمعة على إعلان بالإجماع يدعو إلى تسوية النزاع القبرصي “على أساس نظام فدرالي بمجتمعين ومنطقتين مع مساواة سياسية. وكانت مرعش مغلقة بموجب اتفاقيات عقدت مع الجانب الذي تسيطر عليه اليونان من جزيرة قبرص، عقب العملية العسكرية التي نفذتها تركيا في الجزيرة قبل 47 عاما.

وقبرص مقسمة منذ عام 1974 بين جمهورية قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي تمارس سلطتها على جنوب الجزيرة، و”جمهورية شمال قبرص التركية” التي أُعلنت من جانب واحد في 1983، ولا تعترف بها سوى تركيا. والمفاوضات حول تسوية النزاع في قبرص متوقفة منذ 2017. وفي أبريل/نيسان الفائت، فشلت محاولة قام بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإحياء الحوار بين الجانبين.

وتعاني قبرص منذ 1974، انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.


ثالثاً: حدث الأسبوع

 “تكنوفست 2021”.. مسابقة تطوير الدرون

تتواصل في ولاية بورصة التركية، فعاليات مسابقة تطوير طائرات الطائرات المسيرة، وذلك في إطار مهرجان “تكنوفست 2021” لتكنولوجيا الطيران والفضاء.

وأقيمت المسابقات بتنظيم من مجلس البحوث العلمية والتكنولوجية في تركيا “Tubitak” في إطار مهرجان “تكنوفيست”، وذلك بغرض تعزيز مشاركة الشباب في مجالات التطور التكنولوجي.

وتهدف المسابقة التي تقام للمرة الثانية، في الفترة من 13 إلى 18 سبتمبر/ أيلول الجاري، في مطار “يونسلي” ببورصة، لتوفير نقطة التقاء لطلاب المدارس الثانوية الموهوبين، وتشجيعهم على إجراء دراسات علمية وتقنية لتصنيع طائرات الدرون. ويشارك في المسابقة لهذا العام أكثر من 1500 فريق شبابي.

ويعتبر “تكنوفيست” وسيلة مهمة في تركيا لاكتشاف مواهب الشباب المشاركين لعرض ابتكاراتهم التكنولوجية مثل الصواريخ والروبوتات، بدعم من مؤسسات حكومية. وتلقي الحكومة التركية وعلى رأسها الرئيس رجب طيب أردوغان، اهتماما كبيرا بمجال التكنولوجيا والفضاء، وذلك من خلال تشجيع مثل هذه المسابقات والفعاليات.


المزيد من المشاركات

رابعاً: المشهد الاقتصادي

تركيا تهدف لرفع قيمة الصادرات إلى 211 مليار دولار بنهاية 2021

قال إسماعيل غولّا رئيس مجلس المصدرين الأتراك، إنهم يهدفون لرفع قيمة صادرات البلاد إلى 211 مليار دولار، بحلول نهاية العام الحالي. وأضاف أن إجمالي صادرات البلاد بلغت 140 مليار دولار، خلال الأشهر الـ 8 الأولى من عام 2021. وأكد أن مجلس المصدرين الأتراك، يعمل على تعزيز علامة “صُنع في تركيا”. وحققت الصادرات التركية نمواً بنسبة 37٪، خلال الفترة بين يناير كانون الثاني وأغسطس/آب 2021، وذلك مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ارتفاع مبيعات المنازل للأجانب 50.7٪ في أغسطس

ارتفعت مبيعات المنازل للأجانب في تركيا خلال أغسطس/آب الماضي، بنسبة 50.7٪، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، لتصل إلى 5 آلاف و866 منزلا. وحسب هيئة الإحصاء التركية، إجمالي مبيعات المنازل في تركيا خلال أغسطس الماضي، بلغ 141 ألفا و400. وجاءت إسطنبول في أولا بـ 2729 منزلا، ثم أنطاليا بـ 976، وأنقرة بـ 400، ومرسين بـ 242 منزلا.

وحل الإيرانيون في المرتبة الأولى بين الأجانب الأكثر شراء للمنازل في تركيا خلال أغسطس، بـ 911 منزلا، تلاهم العراقيون بـ 900، والروس بـ 451، والأفغان بـ 313، والكويتيين بـ 264. وخلال الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني إلى أغسطس 2021، بلغ عدد المنازل المُباعة للأجانب 30 ألفا و849، بزيادة 47.6٪ مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

انطلاق ملتقى الأقمشة في إسطنبول بمشاركة 350 شركة

انطلق في مدينة إسطنبول، ملتقى “الأقمشة والنسيج”، ينظمه غرفة التجارة بالولاية، بمشاركة 350 شركة من 6 دول، و77 شركة تركية منتجة. وقال رئيس غرفة تجارة إسطنبول شكيب أوداغيتش، أن الوقت حان من أجل تتحول إسطنبول التي تعد نقطة التقاء الشرق والغرب، إلى مركز عالمي لقطاع النسيج. وأفاد أن قطاع الأقمشة والنسيج حقق في الأشهر الثمانية الأولى من 2021 زيادة بمعدل 41.3٪، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، متجاوزة 8.16 مليارات دولار.

ارتفاع صادرات تركيا من المنتجات البحرية 37٪

ارتفعت صادرات تركيا من المنتجات البحرية خلال الأشهر الثماني الأولى لعام 2021، بنسبة 37٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. بإجمالي عائدات بلغت مليارين و82 مليون دولار. وأوضحت المعطيات أن تركيا كانت قد جنت من المنتجات البحرية خلال الأشهر الثماني الأولى للعام المنصرم، مليار و526 مليون دولار. وجاء العراق في مقدمة الدول المستوردة للمنتجات البحرية التركية، بقيمة 334 مليون دولار، ثم روسيا بـ 196 مليون دولار، وإيطاليا بـ 108 مليون دولار.

زيادة صادرات الخضار والفواكه في أغسطس 14%

سجلت تركيا زيادة في صادرات الخضار والفواكه الطازجة، في أغسطس آب الماضي بمعدل 14٪ مقارنة مع نفس الشهر من 2020، بقيمة 148.3 مليون دولار.

وسجلت الصادرات التركية في أغسطس زيادة 14٪، بـ 247 ألفا و155 طنا. وحل العنب في مقدمة المنتجات المصدرة بقيمة 36 مليون دولار، يليه الدراق بـ 26.1 مليون، ثم الطماطم بـ 20.2 مليون دولار. وجاءت روسيا في المرتبة الأولى في قائمة المستوردين، بقيمة 41.5 مليون دولار، وبزيادة 5٪، تليها ألمانيا بـ 20 مليون دولار، بزيادة 24%، ثم سوريا بقيمة 10.1 ملايين دولار، بزيادة 162%.


خامساً: اعرف تركيا

“تشامباشي”

تقع الهضبة بقضاء قبادوز بولاية أوردو المطلة على البحر الأسود على ارتفاع ألفي متر عن سطح البحر

تجذب هضبة “تشامباشي” بولاية أوردو المطلة على البحر الأسود شمالي تركيا، اهتمام السياح المحليين والأجانب بجمال طبيعتها ومناظرها الساحرة وغاباتها الشاسعة المترامية الأطراف وهوائها النقي. وقد أصبحت في السنوات الأخيرة محط اهتمام عشاق الطبيعة وأحد مراكز السياحة البديلة عن السياحة الشاطئية، ووجهة للراغبين في قضاء عطلة هادئة بعيداً عن صخب المدينة.

ويتمكن زوار المنطقة من شراء المنتجات المحلية من أطعمة ومشغولات يدوية، كما يلتقطون الصور التذكارية لتخليد ذكرى اللحظات السعيدة والمناظر الرائعة التي يشاهدونها.


سادساً: شخصية المشهد

فولكان بوزكير

درس بوزكير القانون في جامعة أنقرة. وبعد التخرّج، التحق بالسلك الدبلوماسي في عام 1972. وشغل عدّة مناصب خلال حياته المهنية التي استمرت 39 عاما، منها نائب القنصل بالقنصلية العامة في شتوتغارت، ألمانيا، والسكرتير الأول للسفارة في بغداد، ومستشار الممثل الدائم لدى منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، والقنصل العام في نيويورك، والسفير في بوخارست، والممثل الدائم لتركيا لدى الاتحاد الأوروبي. وعمل بوزكير مستشارا للسياسات الخارجية لدى رئيس الوزراء تورغوت أوزال، ومدير الديوان وكبير المستشارين للسياسات الخارجية لدى الرئيسين تورغوت أوزال وسليمان ديميريل، ونائب الأمين العام لشؤون الاتحاد الأوروبي، ونائب وكيل وزارة الخارجية لشؤون الاتحاد الأوروبي، وأمينا عاما لشؤون الاتحاد الأوروبي.

وانتُخب عضوا في البرلمان أوّل مرة في عام 2011، ثم بعد ذلك في الانتخابات البرلمانية الثلاثة التالية. وخلال السنوات التسع التي قضاها في البرلمان، شغل بوزكير منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية، ورئيس تجمع الصداقة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، والرئيس المشارك للمنتدى المدني التركي الروسي. وعُيّن في آب/أغسطس 2014 في منصب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين، وظلّ يشغل هذا المنصب حتى حزيران/ يونية 2016. وفي تموز/يوليه 2018، تم انتخابه للمرة الرابعة رئيساً للجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية الكبرى لتركيا. وهو يرأس أيضا مجموعة الصداقة البرلمانية التركية الأسترالية.

في 17 حزيران/يونية 2020، انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة، ڤولكان بوزكير رئيساً لدورتها الخامسة والسبعين التي تمتد من أيلول/سبتمبر 2020 إلى أيلول/سبتمبر 2021. ومُنح السيد بوزكير وسام نجمة رومانيا، ووسام الاستحقاق برتبة فارس في الجمهورية الإيطالية، ووسام الذكرى المئوية لوزارة خارجية أذربيجان. وهو متزوّجٌ وله طفلان وثلاثة أحفاد.


سابعاً: مقال المشهد

هل ستتبادل تركيا ومصر السفراء؟

سعيد الحاج

اختتمت يوم الأربعاء الماضي “الجولة الاستكشافية الثانية” من الحوار التركي-المصري بعد يومين من المباحثات في العاصمة التركية، التي زارها وفد مصري برئاسة نائب وزير الخارجية المصري حمدي لوزا، بعد الجولة الأولى التي أجريت في القاهرة في أيار/ مايو الفائت.

وقد أصدر الجانبان بياناً مشتركاً قالا فيه إنهما ناقشا “قضايا ثنائية فضلاً عن الموضوعات الإقليمية”، مثل ليبيا وسوريا والعراق وفلسطين وشرق المتوسط. وأضاف البيان إنهما “اتفقا على مواصلة تلك المشاورات، وتأكيد رغبتهما في تحقيق تقدم بالموضوعات محل النقاش، والحاجة لاتخاذ خطوات إضافية لتيسير تطبيع العلاقات البينية”.

وبنظرة أولية يمكن القول إن الشهور الأربعة التي فصلت بين جولتي الحوار لم تشهد اختراقاً مهماً على صعيد العلاقة بين الجانبين، كما أن مخرجات الجولة الثانية من الحوار تشي بشيء مشابه. لكن لعله من المفيد تقييم جولة الحوار بناء على سياقها وليس فقط مخرجاتها كشيء منفصل.

ذلك أن الطرفين قطعا طريقاً طويلة ضمت مراحل عديدة في طريق ترميم العلاقات شبه المقطوعة – دبلوماسياً – بينهما منذ ثماني سنوات. وقد بدأت هذه الطريق ببعض الإشارات في ليبيا وشرق المتوسط، حيث صدّرت أنقرة رسائل تتعلق باحترامها حساسيات الأمن القومي المصري في ليبيا ورسّمت القاهرة حدودها البحرية مع اليونان في المتوسط بما لا يضر بمصالح تركيا، بل يدعم سرديتها.

ثم استمر المسار بمرحلة تجنب إضرار الطرفين ببعضهما البعض على الساحة الدولية، وفق تصريح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ثم بلقاءات على مستوى جهازي المخابرات، ثم بتواصل دبلوماسي. ثم جاءت خطوة “تأطير” الإعلام المصري المعارض في تركيا مقابل وقف الحملات الإعلامية المصرية ضد تركيا، كبادرة حسن نية من الجانبين وربما لإظهار جديتهما في تحسين العلاقة، قبل أن تأتي أخيراً جولتا الحوار في كل من القاهرة وأنقرة، وقد أتت الثانية بعد المساهمة التركية في إجلاء البعثة الدبلوماسية المصرية من كابول حسبما أورد موقع العربي الجديد.

في اليوم الأول من جولة الحوار، قال تشاووش أوغلو إن تبادل السفراء بين البلدين في نهاية الجولة ممكن. وهو التصريح الذي قابله نظيره سامح شكري بإبداء حرص بلاده على إيجاد حل وصيغة لإعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا، لكنه لم يبدُ بنفس درجة تفاؤل نظيره التركي، حيث قال أيضاً إن هناك “المزيد من العمل الذي يتعين القيام به”، رابطاً إحراز مزيد من التقدم بشعور مصر “بالرضا عن حل القضايا العالقة”.

من جانبه، توقع رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، في لقاء قبل أيام مع شبكة بلومبيرغ، عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هذا العام في حال “تغلبت الدولتان على القضايا العالقة بينهما”، مؤكداً على أن القضية الأهم بالنسبة لبلاده هي ليبيا.

ولعل تصريحات مدبولي المشار لها هي الأقرب لتوصيف الآفاق المستقبلية بين الجانبين، فمقدار التحسن في العلاقات مرهون بمدى توافق البلدين في القضايا العالقة، وفي مقدمتها الأزمة الليبية. وهو ما يعني أن ليبيا قد تكون مفتاح التقارب بين الجانبين، وقد تكون اللغم الذي يفجر المسار برمته.

لا تحدد تصريحات المسؤولين المصريين ما الذي يريدونه بالضبط من تركيا في ليبيا. مدبولي طالب بـ”عدم التدخل في ليبيا، وترك الليبيين” ليقرروا مستقبلهم بأنفسهم، لكنه يبقى تصريحاً فضفاضاً. ذلك أنه إن كان المقصود المطالبة بخروج تركيا من ليبيا بشكل كامل ونهائي فذلك مما لن تقبله أنقرة بأي حال، ليس فقط لأهمية العلاقات مع ليبيا حالياً بالنسبة لها بما يتعلق بثروات المتوسط والتنافس الجيوسياسي في المنطقة، ولكن أيضاً لأنها لا ترى لأطراف ثالثة الحق في هذه المطالَبَة، وتقول إن الطرف الوحيد المخول بطلب ذلك منها هو حكومة ليبية شرعية ومنتخبة تتحدث باسم الكل الليبي. وهو ما يعني أن انسحاباً تركياً قبل الانتخابات الليبية المقبلة، والمنتظر إجراؤها في نهاية العام، غير مرجح، بل إن تركيا تراهن على رغبة الليبيين في استمرار دورها ووجودها هناك بعدها.

لكن في نهاية المطاف تركيا حريصة على إبداء حسن النوايا تجاه مصر في ليبيا، وقد كانت أعلنت على لسان الناطق باسم الرئاسة إبراهيم كالين عن احترامها للأمن القومي المصري في ليبيا. وبالتالي يمكن توقع بعض المقاربات التي يمكن أن تجمع الطرفين في ليبيا قبل الانتخابات وبعدها، إذا ما كان ذلك مرضياً للقاهرة. كما أن الأخيرة لا تملك أن تفرض على أنقرة شيئاً في ليبيا بعد التحولات الأخيرة في المشهد بعد التدخل التركي.

وأما ما يتعلق بالعلاقات البينية فليس هناك الكثير مما قد يشغب عليها، فالعلاقات التجارية لم تنقطع يوماً وثمة توقعات بنموّها وازديادها. كما أن موضوع المعارضة المصرية لن يشكل عقبة كبيرة في ظل الملفات الأكثر أهمية والتي يمكن للجانبين التفاهم حولها، وفي ظل إجراءات “حسن النوايا” التي سبق ذكرها، واستعداد الطرفين فيما يبدو للمزيد في هذا الصدد.

ولعل مما يدعم مسار تطبيع العلاقات بين أنقرة والقاهرة حالة الحوار والتلاقي التي سادت بين مختلف الفرقاء الإقليميين، مثل مصر- قطر، وقطر- السعودية، وأخيراً تركيا- الإمارات. وهو ما يعني أن مسار الحوار ليس محصوراً بين تركيا ومصر ولكن يشترك به حلفاء الأخيرة وخصوصاً الإمارات، بمعنى أنه مسار بين أنقرة والمحور العربي- الإقليمي الذي يواجهها في السنوات القليلة الأخيرة.وعليه، ختاماً، يمكن القول إن المسار القائم بين البلدين ما زال مستمراً في نفس الطريق الإيجابي، وإن أخذت كل خطوة بينهما وقتاً طويلاً نسبياً، ولعل من إشارات ذلك صدور بيان مشترك للطرفين بصياغات تختلف عما صدر بعد الجولة الأولى. وبالتالي يمكن توقع تعيين كل من البلدين سفيراً لدى الطرف الآخر قريباً، لكن أمر التوقيت سيكون رهناً بقضايا وملفات التفاوض بينهما.([1])


([1]) الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.