المرصد الخليجي – العدد 57

افتتاحية العدد

شهدت منطقة الخليج العديد من التطورات الهامة خلال الأسبوعين الماضيين فيما يتعلق بالعلاقات البينية أو في علاقات دول مجلس التعاون مع المحيط الإقليمي والدولي. فأهم الأحداث التي وقعت في النصف الأول من شهر مارس 2022، فالحرب الدائرة في أوكرانيا والتي تشنها روسيا منذ 24 فبراير الماضي ألقت بظلالها على المشهد في دول الخليج، فعلى سبيل المثال ترفض المملكة العربية السعودية العديد من الطلبات الأوروبية والأمريكية لضخ مزيد من النفط في الأسواق لكبح جماح ارتفاع أسعار الطاقة وليس هذا فحسب بل تسعى الرياض بالاتفاق مع بكين لتسعير النفط المصدر من المملكة إلى الصين بالإيوان الصيني الأمر الذي سيكون له انعكاسات خطيرة على سوق النفط وأيضا سيكون له تبعاته السياسية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

في حوار له مع صحيفة ذا أتلانتيك الأميركية قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن إسرائيل سوف تصبح حليفاً محتملاً للرياض خلال الفترة القادمة وهذا التصريح يعد الأول والمباشر من قبل مسؤول سعودي في هذا السياق بعد العديد من التكهنات عن قرب تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل على غرار ما حصل مع الإمارات والبحرين لكن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها التصريح بهذه الطريقة وبهذا الوضوح مما سيكون له انعكاسات هامة ومباشرة عن علاقة السعودية بالقضية الفلسطينية وأيضا قد يثير التنافس العربي بشأن العلاقات الوطيدة مع إسرائيل.

أما في الملف الداخلي في دول مجلس التعاون الخليجي فقد شهد الأسبوعين الماضيين العديد من التطورات الهامة ففي يوم واحد فقط أعدمت السلطات السعودية 81 شخصاً بتهم تصفها المملكة بالإرهاب والانضمام لتنظيمات تصفها بالإرهابية والتفكيرية، في نفس الوقت أطلق السلطات سراح المدون السعودي المعتقل منذ 10 سنوات رائف بدوي بعد فرض عقوبة منعه من السفر ب 10 سنوات قادمة.

أما فيما يتعلق بالإمارات فقد أعادت شركة طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي تسيير رحلاتها بشكل مباشر إلى إسرائيل بعدما توقفت لأمور أمنية وسياسية، كما شهدت بعض دول الخليج الأخرى عدد هاماً من التطورات الداخلية والخارجية سيتم عرضها في هذا التقرير الخاص بالمرصد([1])


أولا: المحور السياسي

السياسية الخارجية

السعودية تدرس استخدام الإيوان في مبيعات النفط للصين

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الثلاثاء 15 مارس، أن السعودية “تدرس استخدام اليوان الصيني بدلا من الدولار الأمريكي في مبيعات النفط إلى الصين”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة – لم تمسها- قولها إن الرياض “تجري محادثات نشطة مع بكين لتسعير بعض مبيعاتها النفطية إلى الصين باليوان”.

وأوضحت أن هذه الخطوة “من شأنها أن تقلل من هيمنة الدولار على سوق النفط العالمية”.

وكانت توقفت محادثات السعودية مع الصين بشأن عقود النفط المسعرة باليوان منذ 6 سنوات.

لكن وفق الصحيفة الأمريكية، عادت هذه المباحثات إلى الضوء “ُفي أعقاب التوتر القائم في العلاقات بين واشنطن والرياض”.

والإثنين، قالت “وول ستريت جورنال”، إن السعودية وجهت دعوة إلى رئيس الصين شي جين بينغ لزيارتها، بينما تشهد العلاقات بين واشنطن والرياض “توترا” ملحوظا.

وذكرت الصحيفة أن الزيارة من المقرر إجراؤها “في وقت لاحق من مايو/ آيار المقبل بعد انتهاء شهر رمضان”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع – لم تسمه -، قوله إن السعودية “تسعى لتعزيز وتعميق علاقتها مع بكين في ظل تحول جيوسياسي في الشرق الأوسط”، حيث تتطلع الصين وروسيا إلى توسيع نفوذهما في آسيا والمنطقة.

وأشار المصدر إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الصيني “صديقان قريبان، وكلاهما يدرك أن هناك إمكانات هائلة لعلاقات أقوى”، مضيفا أن الأمر ليس مرتبطا بشراء النفط من المملكة والأسلحة من الصين.

ولم تصدر الرياض أو بكين على الفور أي تعليق على ما نشرته “وول ستريت جورنال “بشأن الزيارة المذكورة أو تسعيرة مبيعات النفط السعودي للصين.

وتشتري الصين أكثر من 25 بالمئة من النفط الذي تصدره السعودية. وإذا تم تسعيرها باليوان، فإن هذه المبيعات ستعزز مكانة العملة الصينية.

ومنذ أيام دخلت “أرامكو السعودية” أكبر منتج للنفط في العالم في شراكة استثمارية لتطوير منشأة تضم مصفاة رئيسة ومجمعاً متكاملاً للبتروكيماويات في شمال شرقي الصين.”.

هذه الخطوة حال إتمامها سوف تؤدي إلى أزمة كبيرة في العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية لاسيما وأنها سوف تؤثر بشكل مباشر على ربط أسعار النفط بالدولار.

وأيضا توجه السعودية نحو الصين الغريم التقليدي للولايات المتحدة قد يتسبب في زيادة التوتر الحاصل بين الرئيس الأميركي جو بايدن وولي العهد السعودي بشأن عدد كبير من القضايا أهمها اغتيال الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول التركية.

وول ستريت جورنال: السعودية تدعو الرئيس الصيني لزيارة المملكة

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal) اليوم الاثنين -عن أشخاص مطلعين- أن السعودية وجهت دعوة للرئيس الصيني شي جين بينغ لزيارة الرياض، في مسعى لتعزيز العلاقات بين البلدين، وفي ظل التوتر الحالي مع واشنطن.

وأضاف تقرير “وول ستريت جورنال” أن هذه الزيارة قد تأتي بعد نهاية شهر رمضان المقبل.

وذكرت الصحيفة أن السعودية تنوي تنظيم استقبال حار للرئيس الصيني على غرار استقبالها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب عام 2017 عندما زار المملكة في أول رحلة خارجية له بصفته رئيسا.

ونقل التقرير عن مسؤول سعودي قوله “ولي العهد (السعودي محمد بن سلمان) وشي صديقان حميمان وكلاهما يدرك أن هناك إمكانات هائلة لتعزيز العلاقات، ليس الأمر مجرد أنهم يشترون منا النفط ونشتري منهم أسلحة”.

التلويح السعودي بطوير العلاقة بهذا الشكل بين الصين والسعودية يثير الشكوك عن التحالف الراسخ بين الرياض وواشنطن ويدفع في تجاه دخول بكين على خط العلاقة الاستراتيجية مع السعودية والتي تتوتر علاقاتها بشكل ملحوظ مع الولايات المتحدة منذ وصول الرئيس الأميركي جو بايدن للحكم قبل عام ونصف تقريباً.

رئيس الوزراء البريطاني في الخليج من أجل النفط وتوحيد الموقف الدولي ضد روسيا

أعلنت الحكومة البريطانية، الثلاثاء 15 مارس 2022، أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سيلتقي، الأربعاء، مع قادة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية لـ”تنسيق الرد على الغزو الروسي لأوكرانيا“.

وقالت الحكومة البريطانية، في بيان، إن “زيارة جونسون لأبوظبي والرياض ليوم واحد هي جزء من جهود المملكة المتحدة لضمان عمل دولي منسق بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا”.

وسيلتقي رئيس الوزراء البريطاني في الإمارات بولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد قبل أن يتوجه إلى الرياض للقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف البيان أن جونسون سيناقش “زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على روسيا”، وأنه من المتوقع أن يناقش القادة “الجهود المبذولة لتحسين أمن الطاقة وتقليل التقلبات في أسعار الطاقة والغذاء”، وأن بوريس جونسون “سيركز على تنويع إمدادات الطاقة للمملكة المتحدة”.

وذكر البيان أن جونسون سيقول أنه “يجب على العالم أن يتوقف عن استخدام النفط والغاز من روسيا وحرمان بوتين من استخدامهما”.

الزيارة التي يقوم بها جونسون لدول الخليج تسير سياق بحث الغرب عن توحيد موقف دول الشرق الأوسط مع الموقف الأوروبي والأميركي ضد روسيا خاصة بعد رفض الإمارات والسعودية ضح مزيد من النفط في الأسواق لتعويض النفط الروسي وفي نفس الوقت يبدو أن جونسن مرسل من قبل واشنطن التي لا تريد أن تظهر بمظهر المستجيب للضغوط الخليجية بشأن قضايا الطاقة وحقوق الإنسان محل الخلاف بين الولايات المتحدة وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

السيسي في السعودية ليوم واحد: دعم اقتصادي ووساطة بترولية وأمور أخرى

زار عبد الفتاح السيسي، العاصمة السعودية الرياض، حيث كان في استقباله بمطار الملك خالد الدولي، ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ونائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية إن هذه الزيارة تأتي في إطار تعميق العلاقات المصرية السعودية وما يربط بين الدولتين الشقيقتين من علاقات أخوة وتعاون على جميع الأصعدة، لافتاً إلى أن الرئيس سيبحث، خلال الزيارة، مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان، العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع بين البلدين، فضلاً عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خلال المرحلة الراهنة، والتي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ “العربي الجديد”، فإن “الزيارة التي تستغرق ساعات قليلة، تأتي في وقت يعاني فيه النظام المصري من أزمة اقتصادية عنيفة، كانت قد بدأت تبرز قبل اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا، وتضاعفت بشكل أكبر بسبب تداعيات هذه الحرب”.

وأضافت المصادر أن الرئيس المصري “يعوّل كثيراً على الجانب السعودي في الحصول على حزمة مساعدات اقتصادية، وشحنات إضافية من البترول السعودي، لتأمين احتياجات السوق المصري، في ظل الارتفاع غير المسبوق في الأسعار الذي صاحب الغزو الروسي لأوكرانيا”.

الزيارة تأتي في وقت يعاني فيه النظام المصري من أزمة اقتصادية عنيفة

وأشارت المصادر في الوقت ذاته إلى أن “نتائج زيارة السيسي الأخيرة إلى الكويت لم تكن على المستوى المأمول به من حيث الدعم الاقتصادي الذي ذهب السيسي طالباً إياه”.
من جانبه، قال مصدر خاص لـ”العربي الجديد”، إن السيسي “ذاهب برسالة للسعوديين، مفادها بأن الوضع في مصر بات على شفا انفجار، وقد يصعب على الجميع وفي المقدمة دول الخليج، السيطرة على تداعياته”.

وبحسب المصدر، فإن لدى صانع القرار المصري “اقتناعاً بأن دول الخليج الغنية بالنفط، تعيش أياماً تعد الأفضل منذ الخسائر التي سببتها جائحة كورونا، وذلك بسبب تأثيرات الأزمة الروسية الأوكرانية على سوق النفط، وهو ما سيجعلها قادرة على تقديم يد العون له”.

من جهته، كشف مصدر دبلوماسي رفيع المستوى في وزارة الخارجية المصرية، أن من بين ما يحمله السيسي ضمن الملفات الخاصة بزيارته للسعودية، رسالة أميركية للمسؤولين في المملكة، بشأن ضرورة زيادة الإنتاج اليومي من النفط، للسيطرة على سوق الطاقة العالمي، بسبب الصعود الهائل في الأسعار نتيجة الأزمة الروسية الأوكرانية.

زيارة السيسي للسعودية قد يكون وراءها أيضا محاولة تهدئة السعودية التي باتت منزعجة من التقارب المصري الكبير مع الدوحة رغم دفء العلاقات بين الرياض والدوحة عقب اتفاق العلا لكنها محاولة من السيسي لعودة علاقاته مع السعودية في الوقت الذي لم تعد علاقاته مع الإمارات كما كانت في السابق.

وزير الخارجية القطري يلتقي نظيره الروسي في موسكو

أجرى الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري زيارة للعاصمة الروسية موسكو ضمن الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة الأوكرانية وبحث خفض التصعيد وضمان سلامة المدنيين.

واجتمع آل ثاني الاثنين مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وفق ما نقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).

وأضاف الأنصاري أن “هذه الزيارة تأتي في مرحلة حرجة نظرا للظروف التي يعيشها العالم نتيجة التصعيد في أوكرانيا”.

وأوضح أنها “تتضمن مناقشة آخر التطورات في الأزمة الروسية الأوكرانية، وبحث الجهود الدبلوماسية المستمرة لحل هذه الأزمة”.

وذكر الأنصاري أن “قطر تسعى لدعم الجهود الدولية القائمة لتوفير الظروف اللازمة لحل سلمي للأزمة”.

وأفاد بأن وزير الخارجية القطري “سيؤكد خلال محادثاته مع الجانب الروسي على أن الحل السلمي هو السبيل الوحيد لإنهاء هذه الأزمة، وأنه سيشدد على ضرورة تضافر الجهود لحلها بشكل عاجل وفق ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي”.

تجنب التصعيد

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية القطرية أن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بحث مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا مستجدات الأزمة بين روسيا وأوكرانيا.

وقالت الوزارة إن الوزير القطري دعا جميع الأطراف لضبط النفس وحل الخلاف عبر الحوار والدبلوماسية، كما شدد على ضرورة تجنب التصعيد وضمان سلامة المدنيين.

وفي السياق ذاته، أفادت الخارجية الأميركية بأن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بحث في اتصال أمس السبت مع وزير الخارجية القطري “الحرب الروسية غير المبررة على أوكرانيا”.

تحاول قطر من وراء هذه الزيارة اختراق جدار الأزمة ولعب دور سياسي هام فيها ولو كلل له النجاح سيكون له انعكاسات كبيرة على مكانة الدوحة في المنطقة نظراً لكونها حليفاً للولايات المتحدة وفي نفس الوقت تربطها مصالح مع روسيا

محور السياسة الداخلية

“هدد جدة”: عمليات تطوير في ثاني أكبر مدن السعودية تثير غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي

اشتكى سكان أحياء هدمت حديثاً في مدينة جدة السعودية، لبناء مشروع استثماري، من عدم تلقيهم تحذيرات مسبقة أو تعويضات قبل هدم منازلهم.

وصنفت السلطات السعودية المناطق المستهدفة الممتدة على مساحات شاسعة من جدة القديمة، بأنها عشوائية، وتشكل معقلاً “للجريمة والرذيلة”، بحسب تقرير لـ “بي بي سي”

لكن سكان هذه الأحياء، ينفون ذلك، ويؤكدون أنهم يعيشون هناك منذ فترات طويلة مع أسرهم، إذ توفر تلك الأحياء سكناً مريحاً للمواطنين والمغتربين الأقل دخلاً.

وأثار الأمر سخطاً نادراً بين المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً تويتر وتيك توك، وانتقد المشاركون انعدام العدالة والمساواة، في خطط الحكومة لتطوير المناطق المستهدفة.

وانتشرت مقاطع فيديو مصورة لهدم أبنية سكنية كبيرة على الإنترنت، وانتشر هاشتاغ “هدد_جدة” على تويتر لعدّة أسابيع.

وأظهرت بعض المقاطع أشخاصاً يودعون بعض المعالم المحببة في وسط المدينة.

بعض من كبروا في ثاني أكبر المدن السعودية، رثوا المنطقة التب كانت تشكل يوما، قلب المدينة، لكنها أصبحت مهملة خلال العقود الأخيرة.

ولكن السلطات لا ترى الأمر على هذا النحو.

فمشروع التطوير الذي تصل ميزانيته إلى نحو 20 مليار دولار، لا يقدّم كمجرد مشروع تحديث جدة، ولكن أيضاً كترميم لتراثها الثقافي وقيمتها المعمارية. فالمدينة عرفت كميناء للتجارة، بين الشرق والغرب، عبر السنين، كما أنها تعد نقطة استقبال لأعداد لا تحصى من المسلمين، خلال موسم الحج السنوي.

وتضم مخططات المنطقة، إنشاء دار للأوبرا، ومتحفاً بحرياً، وملعب كرة قدم، وميناءاً ضخماً، وشاطئ عام.

وحسب مخطط الحكومة، ستبقى بعض المعالم في مكانها، مثل برج تحلية المياه، والذي سيتحول إلى متحف صناعي، كما ستبنى 17 ألف وحدة سكنية.

لكن السكان الذين اعتادوا الإقامة في المنطقة، يؤكدون أنهم لن يستطيعوا العودة إليها لأن العقارات المخطط لها، ستصبح عالية الكلفة، ومخصصة للأثرياء.

الكويت.. حكم بحبس نائب وتجديد الثقة بوزير الأشغال

قضت محكمة الاستئناف بالكويت بحبس متهمين بإجراء انتخابات فرعية، بينهم النائب الحالي مرزوق الخليفة لمدة سنتين مع الشغل، في حين جدد مجلس الأمة الثقة في وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون الشباب علي الموسى.

ووجهت النيابة العامة الكويتية، وفق ما أوردته صحيفة “القبس” المحلية، اليوم الأربعاء، للمتهمين في القضية تهمة إجراء انتخابات فرعية، ومخالفة الاشتراطات الصحية.

وفي 2019، أحالت أجهزة الأمن الكويتية المتهمين إلى النيابة العامة بتهمة إجراء انتخابات فرعية، في 29 سبتمبر 2018.

وقضت محكمة الجنايات الكويتية، أبريل الماضي، بحبس الخليفة و7 متهمين آخرين عامين مع الشغل، وألزمتهم بدفع كفالة قدرها 5 آلاف دينار (16.9 ألف دولار) لوقف تنفيذ الحكم.

وفي سياق آخر، أظهرت نتيجة التصويت على طلب طرح الثقة بوزير الأشغال، في جلسة برلمانية اليوم الأربعاء، موافقة 21 نائباً ورفض 22 آخرين من إجمالي الحضور وعددهم 43 نائباً.

يشار إلى أن استجواب الوزير تم بعد تقدم 10 نواب بطلب قدمه النائب عبد الله المضف، في 8 مارس الجاري.

وتقضي المادة (101) من الدستور بأن “كل وزير مسؤول لدى مجلس الأمة عن أعمال وزارته، وإذا قرر المجلس عدم الثقة بأحد الوزراء اعتبر معتزلاً للوزارة من تاريخ قرار عدم الثقة ويقدم استقالته فوراً”.

الكويت: تأجيل استجواب رئيس الوزراء ورفض استقالة نائب

عقد مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) جلسته العادية، الثلاثاء، بغياب نائبين فقط، وتصدرت جدول أعمال المجلس مناقشة الاستجواب الثلاثي المقدم من النواب حسن جوهر وخالد المونس العتيبي ومهند الساير، إلى رئيس الحكومة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، والمكون من ثلاثة محاور.

وتم تأجيل الاستجواب مدة أسبوعين، حتى 29 مارس/آذار الجاري، بناء على طلب الشيخ صباح الخالد، بعد أن أجاب رئيس المجلس مرزوق الغانم على سؤاله: “هل ترغب بمناقشة الاستجواب في جلسة اليوم أم تطلب التأجيل؟” بالقول: “إعمالاً بالمادة 100 من الدستور والمادة 135 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة فإنني أطلب مد الأجل المقرر لمناقشة هذا الاستجواب لحين استكمال مدة الأسبوعين”، وعقّب عليه النائب مهند الساير، أحد مقدمي الاستجواب، قائلاً: “لا نحرم أحداً من حقه، رغم تصريحاتك السابقة بأنك لن تؤجل ولن تحيل للجنة التشريعية، ونراك بعد أسبوعين”.

وتمنح المادة 135 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة لمن وجه إليه الاستجواب “أن يطلب مد الأجل المنصوص عليه إلى أسبوعين على الأكثر، فيجاب إلى طلبه. ويجوز بقرار من المجلس التأجيل لمدة مماثلة. ولا يكون التأجيل لأكثر من هذه المدة إلا بموافقة أغلبية أعضاء المجلس”.

ويتعلق المحور الأول، وفق صحيفة الاستجواب، بـ “الممارسات غير الدستورية لرئيس الوزراء”، أما الثاني: “تعطيل مصالح المواطنين وعدم التعاون مع المؤسسة التشريعية”، ويتناول الأخير “النهب المنظم للأموال العامة والعبث بثروات الشعب الكويتي”.

ورفض مجلس الأمة قبول استقالة النائب يوسف الفضالة، بعد نحو عام تقريباً على تقديمها في 7 إبريل/نيسان 2020، حيث وافق على طلب الاستقالة 19 نائباً من أصل 60 عدد الحضور، بينما امتنعت الحكومة عن التصويت.


ثانيا: المحور الاقتصادي

تراجع أسعار النفط والذهب وانخفاض مؤشرات البورصة في الخليج

واصلت أسعار النفط خسائرها اليوم الثلاثاء 15 مارس 2022 ووصلت إلى أدنى مستوى لها في أسبوعين، وتراجعت أسعار الذهب لجلسة الرابعة على التوالي، فيما سجلت أسواق البورصة في الخليج انخفاضا بسبب تطورات حرب روسيا على أوكرانيا.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 5.95 دولارات أو 5.6% إلى 100.95 دولار للبرميل صباح اليوم، كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى ما دون مستوى 100 دولار لأول مرة منذ الأول من مارس/آذار الجاري، وننزل 5.49 دولارات أو 5.3% إلى 97.52 دولارا للبرميل.

وقال توشيتاكا تازاوا المحلل لدى شركة “فوجيتومي” (Fujitomi) للأوراق المالية “عززت التوقعات بحدوث تطورات إيجابية في محادثات وقف إطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا الآمال في تخفيف شح (المعروض) في سوق الخام العالمية. كما أثارت عمليات الإغلاق الجديدة للحد من جائحة كوفيد-19 في الصين مخاوف متعلقة بتباطؤ الطلب”.

من جانب آخر، انخفضت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم، وواصلت التراجع للجلسة الرابعة على التوالي، مع ترقب اجتماع بنك الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأميركي)، إضافة إلى متابعة المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا لوقف الحرب.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم أبريل/نيسان بنسبة 1.28% أو 25.10 دولارا، وتداولت عند 1935.7 دولارا للأوقية. وتراجعت أسعار الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.96% أو 18.65 دولارا وسجلت 1932.23 دولار للأوقية.

وتترقب الأسواق اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي غدا الأربعاء، لمناقشة السياسة النقدية في ظل تسارع معدل التضخم الأميركي، والذي من المرجح أن يشهد رفع أسعار الفائدة لأول مرة منذ 2018. كما ينتظر المستثمرون عما ستسفر عنه جولة رابعة من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، انطلقت أمس الاثنين، في إطار بحث سبل التوصل إلى حل للأزمة بين البلدين.

ويعد الذهب أحد الأصول التي يتم التحوط بها ضد ارتفاعات التضخم، وضد المخاطر الجيوسياسية وأوقات الأزمات الاقتصادية والحروب.

تراجع أسواق الخليج

وسجلت أسواق الخليج تراجعا اليوم متتبعة انخفاض أسعار النفط. وتصدر المؤشر القطري الخسائر في المنطقة متراجعا بما يصل إلى 1.3%. وانخفض سهم شركة الكهرباء والماء القطرية 7.3% بعد موافقة الجمعية العمومية للشركة على الاستحواذ على 40% من رأس مال شركة نبراس للطاقة.

بنوك الكويت تحقق طفرة في الأرباح السنوية

سجلت البنوك الكويتية العشرة قفزة بأرباحها السنوية بنحو 424.28 مليون دينار (1.3 مليار دولار)، بما نسبته 92.78%، وذلك من 457.3 مليون دينار (1.5 مليار دولار) في 2020 إلى 881.578 مليون دينار (2.8 مليار دولار) في 2021.

يأتي ذلك مع اكتمال إعلانات المصارف الكويتية عن أرباحها لعام 2021، بإفصاح البنك التجاري عن نتائجه المالية للسنة المالية الماضية، بحسب ما أوردت صحيفة “الراي” المحلية الثلاثاء.

وجاء النمو الكبير مدفوعاً بتراجع إجمالي مخصصات البنوك بنحو 40.77% (ما يعادل 433.29 مليون دينار تقريباً)، وذلك من 1.062 مليار دينار في 2020 إلى 629.577 مليوناً في 2021، إضافة إلى ارتفاع الإيرادات التشغيلية بـ6.38% تقريباً (171.16 مليون دينار) من 2.683 مليار دينار إلى 2.854 مليار.

وتحقق النمو نتيجة التحسن في الأداء إثر تراجع قيود فيروس كورونا وتداعياته، والانفتاح الاقتصادي الذي سجله العام الماضي مقارنة بما شهدته ذروة الجائحة في 2020 من إغلاقات وحظر وإجراءات احترازية؛ ما كان له الأثر الواضح على الكثير من الأنشطة الاقتصادية، ومن بينها القطاع المصرفي.

واستحوذ بنكا الكويت الوطني “الوطني” وبيت التمويل الكويتي “بيتك” على نحو 68.7% من إجمالي أرباح المصارف في 2021.

وفيما يتعلق بالإيرادات، سجلت 9 بنوك نمواً في إيراداتها التشغيلية تراوح بين 0.8 و36.2% عن عام 2020.

وتراجعت مخصصات 8 بنوك من المصارف العشرة بنسب تراوحت بين 11.5 و73.58% في 2021 مقارنة مع 2020، فيما ارتفعت مخصصات بنكين بواقع 28.1 و10.8%

الاقتصاد السعودي ينمو 6.7% بالربع الرابع و3.2% في 2021

أظهرت تقديرات الهيئة العامة للإحصاء السعودية، ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 6.7% في الربع الرابع من 2021، مقارنة بالربع المماثل من 2020، وبالمقارنة بالربع الثالث من 2021 فقد حقق نمواً بنسبة 1.6%.

وقالت الهيئة، إن النمو الاقتصادي يعود في الأساس إلى الارتفاع المُحقق في الأنشطة النفطية، البالغ 10.9% على أساس سنوي، و1.8% على أساس ربعي، كما بلغ النمو في الأنشطة غير النفطية 5.1% على أساس سنوي، و1.2% على أساس ربعي.

وسجلت الأنشطة الحكومية نمواً بنسبة 2.4% على أساس سنوي، و1.5% على أساس ربعي.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالربع الرابع من 2021 نحو 705.52 مليار ريال، مقارنة بنحو 661.19 مليار ريال في الربع المماثل من 2020.

كان معدل نمو الاقتصاد السعودي قد تحول إلى النطاق الإيجابي بعد تداعيات جائحة كورونا، منذ الربع الثاني من 2021 بنمو قدره 1.9% ونما بنسبة 7% في الربع الثالث من 2021.

وبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 23.737 ألف ريال في الربع الرابع من 2021، بارتفاع نسبته 19.3% عن الربع الرابع من 2020، و3.7% عن الربع الثالث من 2021.

وحقق الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي نمواً بنسبة 3.2% في العام 2021، مقارنة بالانخفاض البالغ 4.1% في 2020.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء، إن الارتفاع نتج عن تعافي الاقتصاد من جائحة كورونا من خلال نمو الأنشطة غير النفطية بمعدل 6.1%، كما حققت الأنشطة الحكومية معدل نمو قدره 1.5%، فيما حققت الأنشطة النفطية نمواً قدره 0.2%.

وبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 87.415 ألف ريال في عام 2021، بارتفاع نسبته 16.4% عن عام 2020.


ثالثا: المحور المجتمعي

الهوية المجتمعية ومحاولات التغيير:

السعودية تعيد تشكيل دور الوهابية من الشراكة إلى الوظيفية

وصف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الشيخ محمد بن عبد الوهاب بــ “الداعية”، فهو “ليس رسولا.. وهو ليس السعودية، فالمملكة لديها المذهب السني والشيعي، وفي المذهب السني توجد أربعة مذاهب، ولدى الشيعة مذاهب مختلفة كذلك، ويتم تمثيلها في عدد من الهيئات الشرعية”.
وأضاف في مقابلة مع مجلة أتلانتيك الأمريكية الخميس، 3 آذار (مارس) الجاري: “لا يمكن لشخص الترويج لإحدى هذه المذاهب ليجعلها الطريقة الوحيدة لرؤية الدين في المملكة، وربما حدث ذلك أحيانا سابقا، خصوصا في عقدي الثمانينيات والتسعينيات، ومن ثم في أوائل القرن الحادي والعشرين، لكن اليوم نحن نضعها على المسار الصحيح”. 

تأتي تصريحات ولي العهد السعودي في سياق تحولات دينية واسعة تشهدها المملكة، تصب في اتجاه إعادة تشكيل الحالة الدينية برمتها، ومن أبرز ملامحها إعادة تشكيل دور المؤسسة الدينية، الحافظة والحارسة لتعاليم الدعوة الوهابية، بتجريدها من صلاحيتها الواسعة، كشريك يتولى إدارة الشؤون الدينية، اكتسبته بعد التحالف التاريخي الذي تأسست عليه المملكة بين الأمير محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبد الوهاب. 

الوهابية من الشراكة إلى الوظيفية

واستنادا إلى ذلك التحالف القائم بين “المعرفة والسلطة، أو القلم والسيف، فقد تم إسناد تدبير الشأن الديني إلى آل الشيخ، وإسناد الشأن السياسي إلى آل سعود، وهو الثابت والمعروف تاريخيا، وهو ما أطلق يد السلطة الدينية في رعايتها وتدبيرها للشأن الديني، طيلة العقود السابقة” وفق الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، حسن أبو هنية. 

واستدرك أبو هنية في حديثه لـ “عربي21”: “لكن ومع إنشاء هيئة كبار العلماء في المملكة، بدأ دور المؤسسة الدينية يتراجع بشكل ملحوظ، لصالح سيطرة أوسع وأكبر للسلطة السياسية، إلا أن اللافت ما جرى في عهد ولي العهد، محمد بن سلمان من وقوع الانفصام بين السلطة السياسية، والسلطة الدينية، بتجريدها من صلاحيتها وإعادة تشكيل دورها”.    

وأوضح أن “الأمير محمد بن سلمان بإجراءاته المتتابعة يهدف إلى تحجيم دور المؤسسة الدينية، ورسم دورها تماما كدور المؤسسات الدينية الأخرى في الدولة القومية العربية، بتحديد دورها الوظيفي، والذي من أبرز مهامه إضفاء الشرعية الدينية على النظام السياسي، وتنفيذ سياساته ومباركتها”.

ولاحظ أبو هنية أن “التوجهات الجديدة في حقبة ولي العهد، التي يُراد لها أن تقدم السعودية بأنها الأكثر انفتاحا وتسامحا، ضاقت ذرعا بالاتجاهات الإسلامية الأخرى، في حين أن السعودية الرسمية في العقود السابقة كانت أشد تسامحا وتقبلا لها، وهي التي احتضنت قيادات إخوانية مصرية وغيرها، وسمحت لها بتولي مناصب تربوية وأكاديمية وإدارية مرموقة، وتغاضت عن نشاطات جماعة الدعوة والتبليغ، على عكس التوجهات الجديدة، التي أضحت أكثر تشددا وانغلاقا تجاهها”.

وعن تأثير الدعوة الوهابية على الحالة الدينية داخل السعودية وخارجها، لفت أبو هنية إلى أنها “ساهمت بشكل ملحوظ في نشر الدين وتعاليمه، وكانت لها مشاركات جيدة في قضايا المسلمين، لكن مشكلتها الكبرى كانت في انغلاقها على نسقها الديني، وعدم تبنيها للتعددية الدينية وتقبل الآخر (الإسلامي)، ونزعتها الشديدة في احتكار الحق بوصفها الوريثة لمنهج السلف الصالح”.

تراجع حضور الوهابية

من جهته لفت الباحث والأكاديمي المغربي، الدكتور عبد الله الجباري إلى أن “الدعوة الوهابية حينما تحالفت مع آل سعود، تبنت مفاهيم دينية شاذة، بحيث اعتبرت الدعوة من خرج عن بيعة آل سعود أو من لم يبايعهم كفارا، لذلك أضفت الشرعية الدينية على التنكيل بهم، وكان من ضحاياها علماء وشرفاء ومفتون”.

وأضاف في حواره مع “عربي21”: “بعد مرور الزمن، تقوى تحالف العائلتين، آل سعود وآل الشيخ، ووقعت بينهما مصاهرات، وكان بينهما تبادل أدوار، لآل سعود الدولة، ولآل الشيخ الدعوة، واليوم تتبرأ الدولة من الدعوة، وترجع تاريخ التأسيس إلى ما قبل محمد بن عبد الوهاب لتسحب منه شرف التأسيس، ولكن للحق وللتاريخ، فإن محمد بن عبد الوهاب لم يصبح اليوم عبئا على الدولة، بل صار كذلك في حياته” على حد قوله.

العادات والجوانب الثقافية:

انطلاق مهرجان سيف الاتحاد 2022 للهجن في سلطنة عمان

عرضت قناة euronews عربي، فيديو يؤكد أنه منذ عقود طويلة مضت، كان العرب والبدو يمارسون رياضة سباق الهجن، ولا تزال هذه الرياضة التي تعود إلى القرن السابع الميلادي، تلاقي حتى يومنا هذا، شعبية واسعة في شبه الجزيرة العربية.

وأضاف الفيديو، أنه بتنظيم من الاتحاد العماني لسباقات الهجن، انطلق مهرجان “سيف الاتحاد” 2022 للهجن ومدته 4 أيام ويعكس المهرجان هذه الرياضة بأبهى صورها، ويعتبر جزءا لا يتجزأ من الثقافة والتراث العماني الغني.

وأوضح الفيديو، أن المهرجان يتوافد عليه المئات من السكان المحليين والسياح لمتابعة السباقات، ويشارك فيه ما يصل إلى 1600 حيوان في مجموعة متنوعة من السباقات والفئات.

نادي تراث الإمارات يطلق فعاليات مهرجان السمحة الحادي عشر

افتتح نادي تراث الإمارات ، فعاليات الدورة الحادية عشرة من «مهرجان السمحة التراثي» التي تستمر حتى الأحد المقبل في مدينة السمحة.

حضر حفل الافتتاح علي عبدالله الرميثي، المدير التنفيذي للدراسات والإعلام في النادي، وعبدالله المحيربي، مستشار مكتب المدير العام، والمقدم محمد المنهالي، نيابة عن مدير مركز شرطة الرحبة، والدكتور أحمد العوضي، مدير الاتصال المجتمعي في شركة «G42» للرعاية الصحية، ووجهاء وأعيان منطقة السمحة، وممثلو الجهات الراعية والجهات الداعمة الأخرى، ومديرو الإدارات بنادي تراث الإمارات.

وأشار سعيد المناعي، مدير إدارة الانشطة، إلى أن المهرجان نقطة انطلاق نحو المحافظة على تراث الآباء والأجداد، وتنفيذ وصية الأب القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، بأن نجعل التراث حجر زاوية ننطلق منه نحو الخمسين القادمة.

وقام علي عبد الله الرميثي والحضور بجولة في أركان المهرجان، إيذاناً بانطلاق فعالياته، وشملت الجولة المراكز التابعة للنادي، ومنها مركز السمحة النسائي، وبيت الواحات، ومركز أبوظبي الشبابي، ومركز زايد للدراسات والبحوث، ومركز العين النسائي، ومركز أبوظبي النسائي. وزيارة الدكاكين الشعبية ومعرفة ما تحويه.

وشهد اليوم الأول من المهرجان إقامة عدد من الفعاليات والأنشطة التراثية والثقافية والترفيهية وتضمنت تقديم مجموعة من الورش التراثية وأنشطة الألعاب الشعبية والرسم والتلوين، بالإضافة إلى المسابقات ذات الجوائز القيمة.


رابعاً: قضايا وملفات

الحرب في اليمن

مساع خليجية لإجراء مشاورات يمنية تشمل الحوثيين في العاصمة السعودية الرياض

يدرس مجلس التعاون الخليجي بدء مشاورات في العاصمة السعودية الرياض في محاولة لإنهاء النزاع الدامي في اليمن والمتواصل منذ عام 2015. ويرى الكاتب والمحلل السياسي السعودي سعد عبد الله الحامد أن مساعي مجلس التعاون الخليجي تهدف إلى استثمار الأجواء المواتية في هذه الفترة عبر جمع الأفرقاء اليمنيين ومن ضمنهم جماعة “أنصار الله” الحوثية لوضع حد للحرب في اليمن وإيجاد تسوية سياسية لإرساء الاستقرار في هذا البلد المنكوب.

ينظر مجلس التعاون الخليجي في إمكانية دعوة جماعة الحوثي وأطراف يمنية أخرى لإجراء مشاورات في الرياض هذا الشهر في إطار مبادرة ترمي إلى تعزيز مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة، حسب ما قال مسؤولان خليجيان.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما قبل صدور إعلان رسمي هذا الأسبوع إن دعوات رسمية سترسل في غضون أيام لإجراء محادثات تتناول الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للحرب بين الحوثيين المتحالفين مع إيران وتحالف تقوده السعودية. وتدخل الحرب عامها الثامن الثلاثاء.

وقال المسؤولان إن المسؤولين الحوثيين سيكونون “ضيوفا” على نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون في مقر المجلس بالرياض بضماناته الأمنية إذا ما قبلت الجماعة الدعوة للمشاركة في المحادثات المقرر أن تتم في الفترة من 29 مارس/ آذار إلى السابع من أبريل/ نيسان.

وتعليقا على تقرير رويترز، لمح مسؤول حوثي إلى أن الجماعة ربما لا توافق على السفر إلى السعودية، التي تؤيد الحكومة المعترف بها رسميا وعلى رأسها الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي أطاح به الحوثيون من العاصمة صنعاء في أواخر 2014. ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا وعدوانا خارجيا.

وقال محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة في تغريدة على تويتر “الرياض طرف في الحرب وليست وسيطا”. وستكون سلطنة عمان، عضو مجلس التعاون الخليجي والتي يقيم بها بعض المسؤولين الحوثيين، والكويت، التي استضافت محادثات سلام سابقة في عام 2015، أرضا أكثر حيادا لمثل تلك المشاورات.

وقال المسؤولان إن هادي المقيم في الرياض وافق على المحادثات. وتواجه الرياض صعوبات لانتشال نفسها من الحرب باهظة الكلفة التي سقط فيها عشرات الآلاف من القتلى أغلبهم من المدنيين ودفعت باليمن إلى شفا المجاعة.

وتعد الحرب، التي يرى كثيرون أنها حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، نقطة خلاف بين الرياض وواشنطن. ومن المقرر أن يعقد مؤتمر للمانحين في 16 مارس/ آذار. وفي الأسبوع الماضي أجرى مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن محادثات مع الأطراف اليمنية بهدف إعداد إطار عمل لمفاوضات سياسية شاملة. وفشلت في العام الماضي جهود بذلتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة لتحقيق وقف إطلاق النار وتصاعدت حدة العنف. 

ويواصل الحوثيون محاربة قوات التحالف على الأرض في محافظة مأرب المنتجة للطاقة وهي آخر معاقل الحكومة اليمنية في شمال البلاد. وتسعى السعودية والإمارات للحصول على دعم الولايات المتحدة مجددا في حرب اليمن لأسباب منها الحصول على مزيد من الأسلحة وذلك بعد أن أنهت إدارة الرئيس جو بايدن العام الماضي الدعم لعمليات التحالف الهجومية ورفعت اسم جماعة الحوثي من قوائم التنظيمات الإرهابية وسط مخاوف إنسانية.

يبدو أن هذه الخطوة التي لجأت إليها السعودية والإمارات تأتي في إطار المناورة مع الولايات المتحدة بعد طلب محمد بن سلمان من الرئيس الأميركي حسم هذا الملف مقابل ضخ مزيد من النفط ومن ثم فإن هذا الأمر قد يكون رسالة إلى بايدن بأن بن سلمان قادر على المضي في خطته بعيداً عن الموقف الأميركي.

قيادي حوثي: السعودية لا يمكن أن تكون وسيطا في حرب اليمن

قال مسؤول في جماعة الحوثي، الثلاثاء 15 مارس 2022، إن السعودية لا يمكن أن تكون وسيطا في حرب اليمن، في إشارة إلى تقرير نشرته رويترز ويفيد بأن مجلس التعاون الخليجي يدرس الدعوة لإجراء مشاورات بين الأطراف اليمنية في العاصمة السعودية الرياض.

وأضاف محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة في تغريدة على تويتر، “الرياض طرف في الحرب وليست وسيطا”.

وقال مسؤولان خليجيان إن المجلس الذي يقع مقره في السعودية يبحث دعوة الحوثيين والأطراف اليمنية الأخرى لإجراء مشاورات في الرياض هذا الشهر في إطار مبادرة تهدف إلى دعم جهود السلام التي تقودها الأمم المتحد

العلاقة مع إيران:

محمد بن سلمان: يران دولة جارة والحل في التعايش سويًا.. ولا نرغب في امتلاكها قنبلة نووية

أعرب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في حديثه مع مجلة “ذا أتلانتك” الأمريكية، عن أمله في أن تصل السعودية وإيران إلى موقف يكون جيدًا لكلا البلدين، ويشكل مستقبلًا مشرقًا للبلدين، لافتًا إلى أن إيران دولة جارة، لكن المملكة لا تود أن تحصل طهران أو غيرها على القنبلة النووية؛ لأنها أمر خطير، كما لا تود أن يُعقد اتفاق نووي ضعيف.

وأجاب ولي العهد على استفسار محاوره حول العلاقات مع إيران، كاشفًا عن مناقشات دارت بين الرياض وطهران طوال الأشهر الأربعة الماضية، بقوله: “إنهم جيراننا، وسيبقون جيراننا للأبد، ليس بإمكاننا التخلص منهم، وليس بإمكانهم التخلص منا؛ لذا فإنه من الأفضل أن نحل الأمور، وأن نبحث عن سُبل لنتمكن من التعايش، وقد قمنا خلال أربعة أشهر بمناقشات، وسمعنا العديد من التصريحات من القادة الإيرانيين، والتي كانت محل ترحيب لدينا في المملكة العربية السعودية، وسوف نستمر في تفاصيل هذه المناقشات، وآمل أن نصل إلى موقف يكون جيدًا لكلا البلدين، ويشكل مستقبلًا مشرقًا للسعودية وإيران”.

وحول إن كان يفضل وجود الاتفاق النووي أم لا؛ قال الأمير محمد بن سلمان: “أعتقد أن أي بلد في العالم لديه قنابل نووية يُعد خطيرًا، سواء إيران أو أي دولة أخرى؛ لذا نحن لا نود أن نرى ذلك، وأيضًا نحن لا نرغب في رؤية اتفاق نووي ضعيف؛ لأنه سيؤدي في النهاية إلى ذات النتيجة”.

إيران تعلق محادثاتها مع السعودية بعد إعدام 41 شيعيا

قررت إيران تعليق محادثاتها التي توسطت فيها بغداد؛ بهدف نزع فتيل التوترات المستمرة منذ سنوات، مع السعودية، بعد يوم من تنفيذ الأخيرة لأكبر عملية إعدام جماعي معروفة في تاريخها الحديث، بحسب وكالة “أسوشيتد برس”. 

كما أفاد الإعلام الرسمي الإيراني، الأحد، بأن أي موعد لجلسة جديدة من الحوار بين طهران والرياض لم يتم تحديده.

وأفاد موقع “نور نيوز” الإيراني، المقرب من مجلس الأمن القومي في البلاد، بأن الحكومة أوقفت من جانب واحد محادثات، كانت تجريها مع السعودية في بغداد العام الماضي بهدف إعادة العلاقات الدبلوماسية. 
ولاحقا، أوردت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، أنه “لم يحدد بعد موعد لعقد الجولة الخامسة من المفاوضات بين إيران والسعودية”.

وأضافت: “لم تعلن إيران بعد موعدا محددا لهذه المفاوضات”، مشيرة الى أن “بعض المصادر الإخبارية أفادت أن المباحثات بين إيران والسعودية تم تعليقها مؤقتا”، في وقت سابق اليوم.
وكان وزير الخارجية العراقي قال؛ إن الجولة الرابعة من المحادثات بين الوفدين السعودي والإيراني، من المقرر أن تستأنف الأربعاء القادم في بغداد.

ويأتي تعليق المحادثات في أعقاب إعدام السعودية 81 شخصا أدينوا بجرائم تتراوح من القتل إلى الانتماء لجماعات مسلحة، فيما يعتقد نشطاء أن المجموعة التي تم إعدامها تضم 41 شيعيا.

اتهم الحوثيون، الأحد، السعودية بإعدام اثنين أسرى من عناصر الجماعة، ضمن مجموعة الـ81 شخصا الذين أعدمتهم السعودية.

وقال المكتب السياسي للجماعة في بيان الأحد، إن اثنين من المعتقلين اليمنيين السبعة الذين أعدمتهم السعودية، كانا عسكريين في صفوف القوات الأمنية التابعة للحوثي.
وأَضاف مكتب الجماعة السياسي أن “جريمة إعدام الأسيرين وغيرها لن تسقط بالتقادم”، محملة النظام السعودي تبعات هذه الممارسات التي اعتبرتها “إجرامية”، حسب البيان.
فيما ندد رئيس لجنة شؤون الأسرى في الجماعة، عبدالقادر المرتضى، بصمت الامم المتحدة أمام هذه الجريمة  ـ حد وصفه ـ التي ارتكبها النظام السعودي بحق أسيرين من أسرى الجماعة لديه.
وقال المرتضى: “إن صمتها وهي الراعية الرئيسية للملف يضعها في دائرة الشك والريب بانها راضية بمثل هذه الجرائم”.

وكان بيان الداخلية السعودية قد نص على ارتكاب مجموعة مكونة من 37 شخصا جرائم، مثل: “الشروع في قتل رجال الأمن، من خلال استهداف مراكز شرطة ومقار أمنية أخرى، والترصد للدوريات الأمنية وإطلاق النار عليها، وإعاقتهم ومنعهم من مداهمة المطلوبين أمنيّا والتستر عليهم، وتوفير المعلومات لهم”.

التطبيع الخليجي مع إسرائيل:

محمد بن سلمان: لا ننظر إلى إسرائيل كعدو بل كحليف محتمل

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن المملكة تنظر إلى إسرائيل كـ “حليف محتمل” في العديد من المصالح المشتركة.

وجاءت تعليقات ولي العهد السعودي ردا على سؤال في مقابلة مع مجلة “أتلانتيك” الأميركية نشرت نصها وكالة الأنباء السعودية “واس” يوم الخميس.

وردا على سؤال إن كانت المملكة العربية السعودية ستحذو حذو بعض الدول العربية في مسألة إيجاد علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، قال الأمير محمد بن سلمان: “إننا نأمل أن تُحل المشكلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.”

وأضاف: “إننا لا ننظر إلى إسرائيل كعدو، بل ننظر لهم كحليف محتمل في العديد من المصالح التي يمكن أن نسعى لتحقيقها معًا.”

واستدرك ولي العهد السعودي بالقول: “لكن يجب أن تحل بعض القضايا قبل الوصول إلى ذلك.”

وعن علاقات السعودية مع إيران، قال ولي العهد: “قمنا خلال أربعة أشهر بمناقشات، وسمعنا العديد من التصريحات من القادة الإيرانيين، التي كانت محل ترحيب لدينا في المملكة العربية السعودية، وسوف نستمر في تفاصيل هذه المناقشات، وآمل أن نصل إلى موقف يكون جيدًا لكلا البلدين، ويشكل مستقبلًا مشرقًا للسعودية وإيران.”

ولدى سؤال ولي العهد السعودي فيما إذا كان يفضل وجود اتفاق نووي أم لا، قال : “أعتقد أن أي بلد في العالم لديه قنابل نووية يُعد خطيرًا، سوءًا إيران أو أي دولة أخرى، لذا نحن لا نود أن نرى ذلك، وأيضًا نحن لا نرغب في رؤية اتفاق نووي ضعيف؛ لأنه سيؤدي في النهاية إلى ذات النتيجة.”

وبخصوص موقف الرئيس الأميركي جو بايدن من الأمير محمد بن سلمان بعد قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، قال ولي العهد: “إن هذا الأمر يعود إليه (بايدن)، ومتروك له للتفكير في مصالح أمريكا، فليفعل ذلك إذن.”

ويعد هذا التصريح أول اعتراف رسمي من قبل ولي العهد السعودي عن قرب توصل بلاده لتطبيع مع إسرائيل خاصة بعد توقيع اتفاقية إبراهام التي تقودها الإمارات والبحرين اللتين وقعتا عام 2020 اتفاقية تطبيع مع إسرائيل.

طيران الإمارات تطلق رحلاتها إلى “إسرائيل” في يونيو القادم

أعلنت شركة “طيران الإمارات”، الثلاثاء 15 مارس 2022، أنها ستبدأ تشغيل رحلاتها اليومية إلى “إسرائيل”، اعتباراً من يونيو القادم.

وقال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات، إن الشركة تتطلع “للترحيب بالمسافرين على متن رحلاتنا المتجهة إلى ومن تل أبيب هذا الصيف، وتزويدهم بقدرات اتصال كبيرة تتيح لهم السفر إلى وعبر مركزنا في دبي”.

وأوضح أن الرحلات التي ستبدأ في 22 يونيو “سوف تستخدم طيران الإمارات في رحلاتها على هذا الخط طائراتها الحديثة من طراز بوينج 777-300ER”.

وأوضح كاظم أن هذه الخطوة تأتي “التزاماً من طيران الإمارات بإتاحة فرص جديدة للشركات والسياحة، وتعزيز الروابط الثنائية بين الإمارات وإسرائيل”.

وتشير إحصاءات دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي إلى أن “إسرائيل” كانت واحدة من أكبر 20 سوقاً للسياحة في دبي خلال عام 2021. 

يشار إلى أن “طيران الإمارات” كانت قد أعلنت تسيير رحلات يومية بين دبي و “تل أبيب”، بدءاً من السادس من ديسمبر الماضي، لتصبح ثالث شركة إماراتية بعد فلاي دبي والاتحاد للطيران تطلق رحلات مباشرة بين الإمارات و”إسرائيل”، بموجب اتفاق التطبيع الذي عقد برعاية الولايات المتحدة، قبل أن تؤجل إلى وقتٍ لاحق.

ووقَّعت الإمارات و”إسرائيل” جملة من الاتفاقات في أكثر من مجال حيوي عقب توقيع اتفاق تطبيع العلاقات، منتصف سبتمبر 2020، والذي قوبل برفض شعبي عربي وإسلامي واسع.

إسرائيل تسلم الإمارات صورا نادرة عن نشأة الخليج

استمرارا لاتفاقيات التطبيع بين دولة الاحتلال والدول العربية والخليجية، تتواصل اللقاءات الثنائية في شتى المجالات التي تتجاوز القضايا السياسية والأمنية لتصل إلى القطاعات التعليمية والثقافية والفنية، في مسعى إسرائيلي واضح للوصول بالتطبيع إلى الجوانب الشعبية فضلا عن المستويات الرسمية.

سلمت المكتبة الإسرائيلية في القدس المحتلة، أرشيف إمارة أبو ظبي، نسخا من صور نادرة للغاية محفوظة لديها، عن تاريخ سكان الخليج العربي ونشأتهم.

إيتمار آيخنر المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت، ذكر في تقرير ترجمته “عربي21” أن “إدارة المكتبة الإسرائيلية قامت بتزويد نظيرتها القادمة من دولة الإمارات العربية المتحدة بنسخ من الوثائق النادرة لسكان الخليج العربي، تعود في تاريخها إلى 120 عامًا، قام بتوثيقها باحث يهودي ألماني، بزعم أن ذلك عنصر مهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل والإمارات، وتبادل المعرفة بينهما”.

وأضاف أنه “بعد توقيع اتفاقيات التطبيع تم توقيع اتفاقية تعاون منذ عام بين مكتبة إسرائيل الوطنية والأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي سيتحول قريبًا ليصبح اسمه المكتبة الوطنية للإمارات، وخلال هذه الزيارة تم لأول مرة توقيع مذكرة التفاهم بين المكتبتين، لتشكل تعاونًا حقيقيًا بينهما”.

ويدور الحديث عن صور ورسائل ووثائق من أرشيفات هيرمان بوركهارت (1909-1857)، وهو باحث ومصور ألماني يهودي سافر ووثق بلدان الشرق الأوسط في أوائل القرن العشرين، ويتضمن الأرشيف الإسرائيلي سجلاً غير عادي للحياة اليومية لسكان منطقة الخليج، التي كانت آنذاك تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية منذ حوالي 120 عامًا، وتحتوي المجموعة النادرة أيضا على يوميات سفر تاريخية للشيخ زايد، وهو جد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة زايد بن سلطان.

وقد طلب مديرو الأرشيف الوطني للإمارات نسخة من هذه المجموعة من المكتبة الإسرائيلية، كونها تعبر عن حقبة تاريخية هامة في تاريخ أبوظبي ودبي واليمن ودول الخليج الأخرى، مع العلم أن التوثيق الفوتوغرافي في تلك السنوات كان نادرا، لأنه لم يكن هناك مصورون في الخليج والمنطقة العربية، على عكس أوروبا، حيث كان التوثيق الفوتوغرافي متاحا منذ منتصف القرن التاسع عشر.

وتخللت زيارة وفد الأرشيف الإماراتي إلى إسرائيل تركيزا على التعاون الثنائي في مجالات الوصول للمعلومات، ورقمنة المحفوظات والمخطوطات المهمة، وتبادل المعرفة في مجالات الدراسات الإسلامية ودراسات الشرق الأوسط، وتم الاتفاق على أوجه تعاون إضافية مثل تدريب الموظفين، وعقد الندوات والجولات المهنية، والفعاليات والأنشطة التربوية والثقافية المشتركة، وتبادل المعارض.

وتزعم الأوساط الإسرائيلية أن المكتبة الوطنية تمثل لها عنصرا هاما في تعزيز العلاقات الدولية وتبادل المعرفة للمكتبة الوطنية الناشئة في الإمارات، في ما يتعلق بالترويج لتاريخ وتراث شعوب الشرق الأوسط، وتدعي أن التعاون مع الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة يعزز أهدافهما المشتركة، بما يشمله ذلك من حفاظ على التراث الثقافي للإسلام والشرق الأوسط، وإتاحته لأعضاء جميع الأديان، انطلاقا مما تعتقده الإمارات حول “الديانات الإبراهيمية” وفق وصفهم.


خامساً: حقوق الإنسان

السعودية تعدم 81 شخصا في يوم واحد بتهم “بالإرهاب”

 أعلنت السعودية السبت 12 مارس أنها أعدمت في يوم واحد 81 شخصا دينوا بجرائم مختلفة مرتبطة “بالإرهاب” في إحدى أكثر دول العالم تنفيذا لهذه العقوبة، وهو عدد قياسي ليوم واحد ويتجاوز إجمالي حالات الإعدام التي شملت 69 شخصًا في 2021.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلا عن وزارة الداخلية أن المتهمين منتمون “لتنظيم داعش والقاعدة والحوثي الإرهابية، وتنظيمات إرهابية أخرى معادية للمملكة”.

وأوضحت أن المتهمين عملوا على “استهداف دور العبادة وعدد من المقار الحكومية والأماكن الحيوية التي يقوم عليها اقتصاد البلاد والترصد لعدد من المسؤولين والوافدين واستهدافهم والترصد لرجال الأمن وقتلهم والتمثيل ببعضهم، وزرع الألغام وارتكاب عدد من جرائم الخطف والتعذيب والاغتصاب والسطو بالسلاح والقنابل اليدوية، وتهريب الأسلحة والذخائر والقنابل للمملكة”.

وقالت إنهم هدفوا إلى “زعزعة الأمن، وزرع الفتن والقلاقل، وإحداث الشغب والفوضى”.

وأشارت إلى أن ثمانية متهمين دينوا ب”إطلاق النار على مواطنين في محافظة الأحساء” في شرق البلاد، في حادثة أسفرت عن “مقتل عدد من المواطنين منهم أطفال وقتل رجلي أمن وإصابة آخرين”.

ووصفت الداخلية السعودية المتهمين بأنهم “فئات مجرمة اتبعت خطوات الشيطان، فاعتنقت الفكر الضال والمناهج والمعتقدات المنحرفة الأخرى … وباعت نفسها ووطنها خدمة لأجندات الأطراف المعادية”.

وأكّدت أنّ محكمة الاستئناف والمحكمة العليا أيدتا أحكام الإعدام الصادرة بحقهم، و”صدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعًا”.

وأشارت إلى “إنفاذ ما تقرر شرعًا بحقهم هذا اليوم السبت”.

وأوضحت أن المتهمين “حوكموا في محاكم سعودية في محاكمات أشرف عليها ما مجموعه 13 قاضياً على 3 مراحل منفصلة من المحاكمة لكل شخص”.

وأكّدت أنها “لن تتوانى عن ردع كل من يهدد أمنها وأمن مواطنيها والمقيمين على أراضيها، أو يعطل الحياة العامة”.

وتضمنت قائمة المعدمين 73 سعوديا و7 يمنيين وسوريًا واحدًا.

ونفذت السعودية حتى السبت 11 إعداما في عدد من الجرائم غير المرتبطة بالإرهاب، حسب الإعلام الرسمي.

رقم إعدامات قياسي

وعدد إعدامات السبت هو أكبر رقم معروف لإعدامات نُفذت في يوم واحد في السعودية ويتجاوز إجمالي حالات الإعدام في العام السابق التي شملت 69 شخصا سواء في جرائم مرتبطة بالإرهاب أو جرائم قتل عادية.

ولطالما تعرّضت المملكة المحافظة لانتقادات حادة من منظمات حقوق الإنسان بسبب معدلات الإعدام المرتفعة ونظامها القضائي.

وذكرت منظمة العفو الدولية أنّ السعودية أعدمت 184 شخصا في 2019، وهو أكبر عدد في غضون عام واحد في المملكة. وسجلت المملكة 27 حكما بالإعدام في عام 2020، أي بانخفاض قدره 85 بالمئة عن العام الذي سبقه بسبب تعليق أحكام الإعدام عن الجرائم المتعلقة بالمخدرات.

وتأتي هذه الإعدامات غداة إطلاق سراح المدون والناشط الحقوقي السعودي رائف بدوي بعد 10 سنوات في السجن لإدانته بـ”الإساءة للإسلام”.

وما زال نحو 50 بلدا فقط تستخدم عقوبة الإعدام. وخلال عام 2020، نُفذت 88 بالمئة من إجمالي 483 عملية إعدام موثقة في أربع دول هي إيران (246) ومصر (107) والعراق (45) والسعودية (27)، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

وقامت المملكة بإصلاحات قضائية في العام 2020، من بينها إلغاء عقوبة الإعدام لمن أدينوا بارتكاب جرائم وهم دون سن الثامنة عشرة ووقف أحكام الجلد، وهو ما رحب به المدافعون عن حقوق الإنسان.

وبالفعل، أُفرج بين تشرين الثاني/نوفمبر وشباط/فبراير عن ثلاثة شباب خفّضت أحكام بالإعدام صدرت بحقهم، بعد نحو عشر سنوات أمضوها في السجن لاتهامهم بالمشاركة في احتجاجات ضد الحكومة إبان انتفاضة “الربيع العربي”.

السعودية.. الإفراج عن رائف بعد عشر سنوات في السجن بعد إدانته “بالإساءة للإسلام”

أُفرج عن المدون والناشط السعودي رائف بدوي بعد عشرة أعوام أمضاها في السجن في المملكة العربية السعودية بتهمة “الإساءة للإسلام”.

وقالت زوجته إنصاف حيدر لوكالة الصحافة الفرنسية “رائف اتصل بي، إنه حر”، وذلك بعدما أعلنت الخبر عبر تويتر.

وأكد مسؤول أمني سعودي الإفراج عن بدوي وقال “أطلق سراحه اليوم”، بدون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان رائف المدون السعودي الفائز بجائزة منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية لحرية الصحافة والبالغ 38 عاما أوقف في عام ألفين واثني عشر، وقضت محكمة سعودية عام 2014 بسجنه عشر سنوات وبتلقيه 50 جلدة في الأسبوع على مدى 20 أسبوعًا.

وكان بدوي قد طالب عبر موقعه الإلكتروني بوضع حد لعمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو “المطوعون” الاسم المتعارف عليه لأفراد الشرطة الدينية منذ عقود والتي تملك سلطات واسعة للتأكد من تطبيق قواعد الحجاب أو الفصل بين الجنسين، وتم تقليص صلاحيات هذه الهيئة مع صعود نفوذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في بداية العام 2016.

وأثار الجلد العلني لبدوي في السعودية عام 2015 صدمة في العالم بسبب طابع العقوبة الذي يذكر بـ”القرون الوسطى” بحسب تعبير وزيرة سويدية آنذاك.

وغرّدت منظمة العفو الدولية في كندا، “رائف بدوي المدافع عن حقوق الإنسان في السعودية أطلق سراحه أخيرا!”.

وأصبحت إنصاف حيدر زوجة رائف بدوي مواطنة كندية وتقيم مع أولادها الثلاثة في كيبيك على بعد 150 كلم من مونتريال، حيث تناضل منذ أعوام للإفراج عن زوجها.

ومهدت مقاطعة كيبيك الطريق أمام رائف بدوي للمجيء إلى كندا إذا اختار ذلك، من خلال وضعه على قائمة أولوية للمهاجرين المحتملين لأسباب إنسانية.

إلا أن منظمة العفو الدولية ذكرت بأن المدون السعودي لا يزال يخضع لمنع مغادرة أراضي المملكة لعشر سنوات بعد انقضاء مدة عقوبته.

ومنذ العام الفائت، أطلقت السعودية سراح عدد من الناشطين والحقوقيات تحت ضغط من الغرب، على رأسهم لجين الهذلول في شباط/فبراير 2021 ومن بعدها سمر بدوي، شقيقة رائف، ونسيمة السادة في حزيران/يونيو 2021.

وتمنع السعودية العديد من النشطاء المفرج عنهم وعائلاتهم من مغادرة المملكة، في ما تعتبره منظمات حقوقية عقابًا جماعيًا يجعلهم عرضة لما تسميه تعسفًا من الدولة.

ونال بدوي جائزة منظمة “مراسلون بلا حدود” لحرية التعبير عام 2014، كما تسلمت عنه زوجته المقيمة في كندا، في كانون الأول/ديسمبر 2015، جائزة ساخاروف لحرية التعبير التي يمنحها البرلمان الأوروبي. وورد اسمه في عامي 2015 و2016 على لائحة المرشحين للحصول على جائزة نوبل للسلام.


سادساً: الاتجاهات الإعلامية

تعاطي الإعلام الخليجي خلال النصف الأول من شهر مارس مع عدة قضايا لكن القضية الأبرز هي الموقف السعودي والإماراتي من الطلب الأميركي والأوروبي لضخ مزيد من النفط في الأسواق لكبح جماح أسعار الطاقة التي زادت بشكل كبير منذ اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

واعتبرت وسائل الإعلام المحسوبة على الإمارات والسعودية أن عدم ضخ مزيد من النفط وتجاهل السعودية للطلب الأميركي والأوروبي ينم عن رغبة خليجية في الرضوخ للطلبات الغربية وعدم فرض أجندتها على دول المنطقة في الوقت نفسه تثير هذه الواقعة علامات الاستفهام عن الموقف غير المعتاد من دول الخليج في التعامل مع واشنطن وهل للأمر علاقة فقط بالرئيس جو بايدن أم أنه من باب التحدي لواشنطن بعيداً عمن يرأسها؟


سابعاً: مختارات

النفط السعودي باليوان الصيني.. هل يكسر هيمنة الدولار عالمياً؟

مرحلة حاسمة جديدة ربما يدخلها اقتصاد العالم وتنطلق صفارتها خلال فترة وجيزة، يتمثل التحول الأبرز فيها حتى اللحظة بقبول السعودية عملة اليوان الصيني بديلاً عن الدولار الأمريكي في مبيعات النفط لبكين.

هذه الخطوة السعودية حال تمت ستمثل ضربة قوية للعملة الأمريكية؛ لأن اليوان سيسحب مبالغ تتجاوز الـ800 مليار دولار سنوياً من الصفقات النفطية التي تتم المتاجرة بها حالياً بالدولار، فالأمر لن يقتصر على الصين وحدها، وسيشمل بلداناً أخرى لا تفضل التعامل بالدولار.

عهد جديد

كما أن أسواق النفط العالمية ستدخل عهداً جديداً تتحول خلاله من التعامل بالدولار فقط ليشمل اليوان أيضاً، لتبدأ العملة الأمريكية بفقدان بريقها تدريجياً وترتفع قيمة العملة الصينية في إطار حرب اقتصادية شرسة بين البلدين.

وعلى الصعيد السعودي، فإن هذا القرار سيجنب المملكة آثار التغيرات العنيفة التي تحدث للدولار من وقت لآخر على أسعار وارداتها من الخارج، فعندما يرتفع الدولار ترتفع تكلفة السلع التي تستوردها المملكة.

وفي 15 مارس الجاري، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن السعودية، التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم، تدرس قبول اليوان الصيني بدلاً من الدولار في مبيعات النفط للصين.

وقالت مصادر مطلعة للصحيفة إن الرياض تجري محادثات نشطة مع بكين لتسعير بعض مبيعاتها النفطية إلى الصين باليوان.

وأوضحت أن هذه خطوة من شأنها أن تقلل من هيمنة الدولار على سوق النفط العالمية، وتمثل تحولاً آخر من قبل أكبر مصدر خام إلى آسيا في العالم.

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن مصادر مطلعة، أن المحادثات مع الصين بشأن عقود النفط المسعرة باليوان توقفت منذ 6 سنوات، لكنها تسارعت هذا العام؛ “حيث أصبح السعوديون غير راضين بشكل متزايد عن الالتزامات الأمنية الأمريكية للدفاع عن المملكة”.

ووفقاً لتقرير الصحيفة فإن السعودية تتطلع إلى الحصول على دعم من الولايات المتحدة بشأن تدخلها في اليمن.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي مطلع على المحادثات قوله: “لقد تغيرت علاقة الولايات المتحدة بالسعوديين، والصين هي أكبر مستورد للخام في العالم، وهم يقدمون العديد من الحوافز المربحة للمملكة”.

وتابع المسؤول: “كانت الصين تقدم كل ما يمكن أن تتخيله للمملكة”.

أكبر شريك تجاري

وتعتبر السعودية أكبر مصدري النفط إلى الصين، وأظهرت البيانات الرسمية أن المملكة باعت 1.76 مليون برميل نفط يومياً للصين في العام 2021، بما يزيد عن 15% من صادرات الرياض للعالم.

كما أن السعودية استحوذت في العام 2020 على نحو الربع (24.7%) من التجارة الخارجية للصين مع منطقة الشرق الأوسط البالغة 271.7 مليار دولار، موزعة بين 143.4 صادرات لدول المنطقة، و128.3 مليار دولار واردات.

ووفقاً لبيانات صينية رسمية، جاءت السعودية أكبر شريك تجاري للصين خلال العام 2020، حيث بلغ التبادل التجاري بينهما نحو 67.1 مليار دولار، بصادرات صينية 28.1 مليار دولار مقابل واردات بـ39 مليار دولار.

وفي العام 2016، وقعت السعودية والصين اتفاقاً تتم بموجبه التعاملات التجارية بين البلدين بما يشمل المنتجات النفطية باليوان الصيني والريال السعودي، ولكن مباحثات تنفيذ هذا الاتفاق لم تنتهِ بعد.

هذا التفاهم سيشمل كذلك المشروعات المتبادلة بين الجانبين، حيث بلغت قيمة عقود المشاريع المتعاقد عليها التي وقعتها شركات صينية مع سعودية في العام 2019 وحده نحو 11.29 مليار دولار، فيما بلغت قيمة الأعمال للشركات الصينية في السنة ذاتها نحو 6.21 مليارات دولار، حسب بيانات رسمية صينية.

ضربة قوية للدولار

وفي قراءته لهذه الخطوة السعودية الصينية يقول الخبير الاقتصادي منير سيف الدين: إن “هذا الاتفاق في حال تنفيذه يمثل ضربة قوية للدولار الأمريكي”.

وأضاف سيف الدين في حديثه لـ”الخليج أونلاين”: “إضافة إلى المنتجات النفطية أتوقع أن تسمح التفاهمات بين البلدين بشراء السعودية وارداتها من السلع والخدمات الصينية بعملتها المحلية (الريال)، ما يعني تكثيف التعاون التجاري بين البلدين مستقبلاً، وإلغاء تداول الدولار الأمريكي بينهما”.

ورأى أن الخطوة تأتي ضمن مساعي الصين المتواصلة منذ سنوات لتدويل عملتها والتوقف عن استخدام الدولار في تعاملاتها التجارية، في محاولة للتصدي لهيمنة العملة الأمريكية على المعاملات التجارية بالعالم.

واعتبر أن الخطوة الصينية السعودية ستسهم -وإن بشكل بسيط- في تراجع هيمنة الدولار على المعاملات التجارية العالمية، لكن هذا التأثير سيكون محدوداً نظراً لحجم التبادلات التجارية الصغير بين البلدين مقارنة بإجمالي التجارة الدولية.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن “مصلحة السعودية في مثل هذه الخطوة تمكن في أنها ستجنبها آثار التغيرات التي تحدث للدولار من وقت لآخر على أسعار وارداتها من الخارج، فعندما يرتفع الدولار ترتفع تكلفة السلع التي تستوردها المملكة”.

وأوضح أنه في حال تنفيذ الاتفاق فإن السعودية ستعتمد على عملتها المحلية بالاستيراد من الصين التي تستحوذ أصلاً على معظم واردات المملكة، الأمر الذي سيلغي أي تأثير لتذبذب الدولار على تكلفة السلع المستوردة.

ولفت سيف الدين إلى أن الدولار الأمريكي سيخسر في هذه الحالة لأنه سيفقد دوره كوسيط بين الدولتين.

ونوه بأن العودة للحديث عن تفعيل هذا الاتفاق الذي وقع عليه في العام 2016، أدت -إضافة للأسباب الاقتصادية- إلى تدهور العلاقات السياسية بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تقرير نشرته وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية الأمريكية، تناول الخطوة السعودية المتوقعة بقبول شراء الصين منتجات نفطية بعملتها المحلية، قالت: إن “هذه الخطوة تأتي في وقت تواجه فيه العملة الأمريكية اختباراً صعباً”.

وأوضحت أن هذا الاختبار جاء بعد قرار تجميد أصول البنك المركزي الروسي بالعملة الأجنبية في الخارج.

وذكرت أن تلك الخطوة قد تضعف من هيمنة الدولار في احتياطات الدول حول العالم، وهو الأمر الذي دعا وزيرة الخزانة الأمريكية للقول في الأسبوع الماضي، إن الدولار سيظل المهيمن في ظل امتلاك الولايات المتحدة لأكبر وأعمق سوق مال في العالم.

وبحسب “بلومبيرغ”، حذَّر بعض المعلقين، ومن ضمنهم محلل أسعار الفائدة في مجموعة “كريدي سويس” زولتان بوزار، من أن العقوبات التي تمنع وصول روسيا إلى احتياطاتها من العملات الأجنبية قد تدفع البلدان الأخرى بعيداً عن الدولار كمخزون للاحتياطات، وهو ما يعني تراجع هيمنة الدولار عالمياً.


([1]) الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.