المرصد الخليجي – العدد 60

افتتاحية العدد

شهدت منطقة الخليج العديد من التطورات الهامة خلال الشهر الماضي فيما يتعلق بالعلاقات البينية أو في علاقات دول مجلس التعاون مع المحيط الإقليمي والدولي. فأهم الأحداث التي وقعت خلال الشهر المنصرم هي وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات وتولي ولي عهده والحاكم الفعلي للبلاد منذ ٢٠١٣ محمد بن زايد حكم البلاد بشكل رسمي بعد تنصيبه من المجلس الاتحادي في الإمارات لكن دون أن يتم الإعلان عن خليفته في منصب ولي عهد أبوظبي، المنصب الهام في البلاد، مما يدلل على الصراع الخفي بين نجل محمد بن زايد الشيخ خالد بن محمد الذي عهد إليه والده بمناصب أمنية حساسة بما فيها رئاسة الأمن الوطني وبين شقيقه الشيخ طحنون بن زايد الذي توكل له المهام الحساسة في الإمارات بما فيها مجلس الأمن القومي.

من الأحداث الهامة أيضا التي وقعت خلال الشهر الماضي كان تحديد زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلي الشرق الأوسط وسيزور خلالها المملكة العربية السعودية والتي سيلتقى خلالها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي اعتبره الرئيس الأمريكي أنه سيعامَل معاملة المنبوذ لضلوعه في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل ٣ أعوام في قنصلية بلاده بإسطنبول في تركيا مما تسبب في توتر الأوضاع السياسية بين أنقرة والرياض من حينها وحتى أسابيع قليلة ماضية قبل أن يزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية ويلتقي الملك سلمان وولي عهده.

تكتسي زيارة بايدن بأهمية كبير نظراً لارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية على وقع الحرب الروسية المستمرة في أوكرانيا وزيادة التضخم في العالم بشكل كبير وعلى رأسه الولايات المتحدة وحاجة بايدن إلى خفضه قبل بدء انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي.

كما شهدت منطقة الخليج العربي العديد من الأحداث الهامة أيضا والتي سيتم تناول بعضها في هذا التقرير.([1])

أولا: المحور السياسي

السياسية الخارجية:

وفاة الشيخ خليفة بن زايد وشقيقه يتولى حكم البلاد رسمياً

شيعت الإمارات العربية المتحدة رئيسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي توفي الجمعة عن عمر يناهز 73 عاما، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء الإمارات.

ومساء الجمعة، أدى حاكم أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد ومجموعة من الشيوخ صلاة الجنازة على الشيخ خليفة، بحسب وكالة أنباء الإمارات. وبحسب الوكالة “شيع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير ووري في مقبرة البطين في أبوظبي”.

وأعلنت الإمارات الحداد أربعين يوما اعتبارا من الجمعة وتنكيس الأعلام بالإضافة إلى تعطيل العمل “في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام”.

خلف الشيخ خليفة المولود في كانون الثاني/يناير 1948، والده الشيخ زايد مؤسس الإمارات، سنة 2004، في منصبي حاكم أبوظبي ورئيس الدولة الخليجية الثرية.

وأبوظبي هي الأغنى من بين الإمارات السبع التي تتكون منها دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ تضم نحو 90 % من مخزونات النفط الإماراتية.

وبعد رحيله بيومين بايع حكام الإمارات الست الباقية الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي حاكماً للإمارات بعد حكمه بالإنابة منذ عام 2013  بعد إصابة الشيخ خليفة بجلطة دماغية منعته من قيامه بحكم البلاد.

وعلى غير العادة لم تعلن الإمارات منصب ولي عهد أبوظبي الذي أصبح شاغراً بعد تصعيد محمد بن زايد لحكم البلاد في ظل الأنباء المتواترة عن صراع على هذا المنصب بين خالد بن محمد بن زايد نجل حاكم البلاد الحالي وبين الشيخ طحنون بن زايد مستشار الأمن القومي الإماراتي وبين الشيخ سيف بن زايد شقيقهم والذي يشغل منصب وزيد الداخلية في البلاد

وتولي المنصب هذه المرة سيرسم مستقبل البلاد السياسي لاسيما في حال تولي نجل محمد بن زايد لهذا المنصب حينها سينتقل حكم الإمارات من بين أبناء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس البلاد إلى أبناء محمد بن زايد.

 بايدن يزور السعودية نهاية يونيو رغم تعهد سابق له بجعلها “منبوذة

نقلت وسائل إعلام أمريكية أن الرئيس جو بايدن يعتزم زيارة السعودية مع نهاية يونيو الشهر الجاري حيث سيلتقي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ما يعد تراجعا عن تعهده بجعل المملكة “منبوذة” وعدم التحدث إلى الأمير الشاب المثير للجدل.

سبق ذلك بساعات زيادة السعودية إنتاجها للنفط والمساعدة في تمديد الهدنة في اليمن، الملفين الذين يعتبران من أولويات بايدن.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” وشبكة “سي إن إن” عن مصادر لم تكشفاها، إن بايدن سيمضي قدما في زيارة السعودية بعد أن ترددت أنباء في حزيران/ يونيو حول اعتزامه القيام بذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأمريكي “قرر التوجه إلى الرياض هذا الشهر لإعادة بناء العلاقات مع المملكة النفطية في وقت يسعى فيه إلى خفض أسعار المحروقات في بلاده وعزل روسيا على الساحة الدولية”.

وذكرت الصحيفة أن بايدن سيلتقي خلال زيارته بالإضافة إلى لقائه بن سلمان قادة دول عربية أخرى، بينها مصر والأردن والعراق والإمارات، لكن التفاصيل اللوجستية والجدول الزمني للزيارة لم يتم تأكيدهما بعد.

أما صحيفة “واشنطن بوست” فكتبت عن هذه الزيارة، ونقلا عن مسؤولين لم تسمّهم، إن اللقاء “وجها لوجه” مع ولي العهد السعودي سيأتي بعد مهمات عدة “غير معلنة” في الدولة الخليجية الغنية أجراها مستشار بايدن للشرق الأوسط بريت ماكغورك ومبعوثه لشؤون الطاقة أموس هوشستين اللذان يكرران دعواتهما إلى زيادة إنتاج النفط الخام من أجل خفض التضخم.

وأكدت شبكة “سي إن إن” أن الاستعدادات لهذا اللقاء قطعت شوطا طويلا.

وتأتي هذا الزيارة في ظل ارتفاع كبير بأسعار الطاقة عالمياً على بسبب الحرب الدائرة في أوكرانيا والعقوبات التي فرضتها واشنطن وعواصم أوروبية على النفط والغز الروسي بسبب الحرب.

يرى عدد كبير من الباحثين أن بادين تراجع عن وعوده بشأن محمد بن سلمان والتي كان يعتبره أن شخصية منبوذة بسبب ضلوع ولي العهد السعودي في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول والتي تسببت في توتر كبير بالعلاقة بين الرياض وأنقرة.

زيارة بايدن هدفها الأساسي هو حث الرياض على زيادة ضغط النفط في الأسواق من أجل خفض الأسعار التي وصلت لمستويات قياسية في ظل تفاقم التضخم بشكل كبير لأول مرة منذ عام 1994.

أمير قطر يبدأ جولة أوروبية لبحث المستجدات الإقليمية والدولية

قام أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، بزيارة عاصمة سلوفينيا ليوبليانا، في مستهل جولة أوروبية تشمل عدة دول.

ووفق بيان للديوان الأميري القطري، سيجري آل ثاني خلال الجولة، مباحثات مع قادة تلك الدول وكبار المسؤولين فيها، تتضمن السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية وأوجه التعاون.

وأضاف البيان، أن جولة أمير قطر ستناقش أيضا “عدد من المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وأوضح أن جولة آل الثاني الأوروبية، تشمل دول إسبانيا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، وأيضا سويسرا للمشاركة في “منتدى دافوس الاقتصادي”، بين 22-26 مايو/أيار الجاري.

وتوقعت وسائل إعلام غربية، أن بحث أمير قطر خلال الجولة جهود إحياء الاتفاق النووي، الموقع في 2015، بين إيران وكل من الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وبموجب الاتفاق النووي، وافقت إيران على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الغربية عنها، قبل أن تنسحب واشنطن من الاتفاق في 2018، وتعيد فرض العقوبات، لترد طهران بانتهاك تدريجي للقيود النووية المنصوص عليها في الاتفاق.

وعلى مدى عام كامل، أجرت إيران مفاوضات مباشرة في فيينا مع أطراف الاتفاق الأخرى لإحيائه، بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة.

ولم تسفر المفاوضات عن عودة إيران والولايات المتحدة إلى الاتفاق بعد، في ظل اتهامات من دول إقليمية لطهران بـ “دعم وتمويل الأنشطة المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة”، ومطالبها بأن يشمل الاتفاق “ضمانات أمنية”.

كما وقع أمير قطر إعلانا لتعزيز شراكتهما في مجال الطاقة، مع التركيز على تجارة الهيدروجين والغاز الطبيعي المسال مع سعي برلين لموارد بديلة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وينص اتفاق الشراكة على عقد اجتماعات منتظمة بين البلدين وإنشاء مجموعة عمل تركز على تطوير العلاقات التجارية المتعلقة بالغاز الطبيعي المسال والهيدروجين، بالإضافة إلى مجموعة مختصة بالطاقة المتجددة.

ووقع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الاتفاق في ألمانيا مع وزير الاقتصاد روبرت هابيك، الذي سافر إلى قطر في مارس/آذار، يرافقه مسؤولون من شركة الكهرباء الألمانية “آر دبليو إي” وشركة الطاقة “يونيبر”، لإجراء محادثات بشأن صفقات طويلة الأجل لتوريد الغاز الطبيعي المسال.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة على المحادثات المتعلقة باتفاق التوريد في وقت سابق هذا الشهر إن الإعلان لا يعني إبرام صفقات طويلة الأجل للغاز الطبيعي المسال. وأوضحوا أن تلك المحادثات تواجه تحديات مع إحجام برلين عن قبول شروط قطر لإبرام صفقات مدتها 20 عاما على الأقل لتأمين كميات ضخمة من الغاز الطبيعي المسال تحتاجها ألمانيا لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي.

وتعتبر روسيا حاليا أكبر مورد للغاز إلى ألمانيا، وأطلق هابيك عدة مبادرات لتقليل اعتماد برلين على موسكو في مجال الطاقة منذ بداية الغزو.

ولي عهد السعودية يزور مصر والأردن وتركيا قبل زيارة بايدن

يعتزم ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، القيام بجولة إلى مصر والأردن وتركيا هذا الأسبوع، حسبما قالت مصادر لشبكة CNN.

من المقرر أن يزور ولي العهد السعودي الأردن الثلاثاء 21  يونيو 2022 المقبل، حيث يجري مشاورات مع الملك عبدالله الثاني، ويغادر في اليوم التالي، وفقا لمصادر تحدثت إلى CNN بالعربية.

تأتي زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى الأردن بعد عام على ما عٌرف بـ”قضية الفتنة” التي ذكرت تقارير أن أحد المشاركين فيها كان قريب الصلة من ولي العهد السعودي.

في مقابلة مع CNN يوليو/ تموز الماضي، قال الملك عبدالله: “نعرف جميعاً أن باسم (عوض الله)، الذي عمل في السابق في الأردن (مستشار الديوان الملكي الأردني السابق)، هو مستشار رفيع المستوى في السعودية. لاحظنا وجود ارتباطات خارجية فيما يخص هذه القضية (…) أعتقد أنه بالنسبة للأردن، لن يساعدنا توجيه أصابع الاتهام للآخرين، فهناك ما يكفي من تحديات في المنطقة، ولكن نحتاج للمضي إلى الأمام”.

في العام الماضي، صدر بحق باسم عوض الله والشريف الحسن بن زيد قرارا بالسجن 15 عاماً بتهمة تقويض نظام الحكم السياسي في البلاد، وإحداث فتنة.

وارتبط بالقضية اسم الأمير حمزة بن الحسين، ولي العهد الأردني السابق، الذي قرر الملك عبدالله تقييد اتصالاته وتحركاته وتحديد إقامته في قصره.

وعودة الى جولة الأمير محمد بن سلمان، فمن المقرر أن يزور تركيا، الأربعاء، حسب تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي قال إنه سيناقش معه دفع العلاقات التركية السعودية إلى “درجة أعلى بكثير”.

وزار أردوغان السعودية في أبريل/ نيسان للمرة الأولى منذ خمس سنوات، في إشارة إلى التقارب بين البلدين بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول في 2018.

وأحالت محكمة تركية محاكمة 26 سعودياً مشتبهاً في تورطه في مقتل خاشقجي إلى السعودية.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن ولي العهد سيبدأ جولته من مصر، الاثنين، يليها الأردن وتركيا. بينما لم يعلن المسؤولون المصريون أو السعوديون عن تفاصيل الزيارة.

هذا وقد تأجلت جولة ولي العهد السعودي إلى الدول الثلاث مرات عدة نتيجة لارتباطات رسمية لكافة الأطراف ومرض العاهل السعودي.

وتأتي الجولة قبل نحو أقل من شهر على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية، حيث من المقرر أن يلتقي خلالها الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، إضافة إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن ورئيس وزراء العراق .

الرئيس الإيراني يزور سلطنة عمان لتوقيع اتفاقيات اقتصادية

بدأ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي زيارة إلى عُمان الإثنين 21  مايو 2022، في ثاني محطة عربية له منذ توليه مهامه العام الماضي، يُتوقع أن تشهد توقيع اتفاقيات بين السلطنة الخليجية التي تواجه تحديات اقتصادية والجمهورية الاسلامية الرازحة تحت وطأة العقوبات.

سبق لسلطنة عمان أن أدت دورا وسيطا بين طهران وواشنطن في الفترة التي سبقت إبرام الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني عام 2015. وتأتي زيارة الرئيس الإيراني في وقت تُبذل جهود دبلوماسية لكسر الجمود الحاصل في المباحثات الهادفة الى إحياء هذا الاتفاق.

واستقبل سلطان عمان هيثم بن طارق الرئيس الإيراني لدى وصوله المطار السلطاني الخاص في العاصمة، وأجريت مراسم استقبال رسمية له في وقت لاحق في القصر السلطاني تخلّلها إطلاق المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحيّة للرئيس الضيف، بحسب بيان رسمي عماني.

عقد الجانبان جلسة مباحثات رسميَّة استعرضا خلالها “أوجه التعاون الثنائي القائم بين البلدين في شتى المجالات، وسبل دعم وتعزيز علاقات الصداقة المتينة”، وفقا لوكالة الأنباء العمانية الحكومية.

وترتبط إيران بعلاقات سياسية واقتصادية وثيقة مع سلطنة عمان التي أبقت على تمثيلها الدبلوماسي في طهران على حاله مطلع العام 2016، على رغم قيام دول في مجلس التعاون الخليجي بمراجعة علاقاتها مع إيران بعد الأزمة بين الرياض وطهران.

والزيارة التي تستمر ليوم واحد هي الثانية لرئيسي الى دولة عربية خليجية منذ توليه مهامه في آب/أغسطس 2021، بعدما زار قطر في شباط/فبراير حيث التقى الأمير الشيخ تميم بن حمد وشارك في مؤتمر للدول المصدّرة للغاز.

قبيل مغادرته طهران، قال رئيسي حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” إنّ “العلاقات التجارية بين إيران وسلطنة عمان ستتحسن بالتأكيد في مختلف المجالات بما فيها النقل والطاقة والسياحة خاصة السياحة الصحية”، مضيفا أنّ “في هذه الزيارة سيتم توقيع مذكرات تفاهم بين البلدين”.

ولفت الى أنّ الزيارة تأتي في “إطار سياسة الحكومة القائمة على تعزيز العلاقات مع دول الجوار” الأمر الذ أكّد رئيسي مرارا أنه يشكّل أولوية لسياسة حكومته الخارجية.

تواجه عمان، حليفة الولايات المتحدة، مصاعب اقتصادية منذ تفشي وباء كوفيد-19، وتسعى إلى تنويع اقتصادها وانعاش قطاع السياحة لديها.

ومن المتوقّع أن يُعيد الطرفان مناقشة اتفاق بناء خط أنابيب لتوريد الغاز من الجمهورية الاسلامية إلى السلطنة يعود إلى نحو عقدين من الزمن. وكانت الدولتان وقعتا عدة مذكرات تفاهم في هذا الموضوع لكن المشروع لم يبصر النور.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية، وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى مليار و336 مليون دولار خلال السنة المالية الإيرانية الماضية المنتهي في آذار/مارس.

دول خليجية تواجه إساءة مسؤولة هندية للنبي محمد بالإدانات واستدعاء السفراء

أصدرت دول خليجية، منها السعودية، وقطر، والكويت، بيانات إدانة واستدعاء للسفراء، على خلفية إساءة مسؤولة هندية للنبي محمد، معتبرة أن تلك التصريحات إساءة لرمز من رموز المسلمين.

وتصاعدت حدة الغضب الخليجي بعد أن دوّنت المتحدثة باسم حزب “بهاراتيا جاناتا” الحاكم في الهند، نوبور شارما، تغريدات اعتُبرت “مُسيئة” عن زواج النبي محمد من السيدة عائشة.

وعلّق حزب “بهاراتيا جاناتا” الهندي عضوية شارما بسبب تعبيرها عن “آراء مخالفة لموقف الحزب”. وقال حزب “مودي” الذي يُتهم باستمرار باستهداف الأقلية المسلمة في البلاد، إنه “يحترم جميع الأديان”.

كما أعلن مكتب الحزب طرد نافين جيندال، وهو متحدث آخر باسم حزب “بهاراتيا جاناتا”، من الحزب بسبب تعليقات أدلى بها عن الإسلام على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي بيان استنكاري، أعربت الخارجية السعودية، عن شجبها واستنكارها للتصريحات الصادرة عن المتحدثة باسم حزب “بهاراتيا جاناتا” الهندي، من إساءة للنبي.

كما جددت الرياض التأكيد على موقف السعودية الداعي إلى احترام المعتقدات والأديان.

جاء ذلك بعد رفض قطري للإساءة للنبي محمد، حيث استدعت وزارة الخارجية القطرية السفير الهندي لدى الدوحة، وسلّمته مذكرة احتجاج رسمية، أعربت خلالها عن رفضها تصريحات مسؤولة في الحزب الحاكم بالهند. 

من جهتها، استدعت وزارة الخارجية الكويتية السفير الهندي في البلاد وسلّمته مذكرة رسمية برفض دولة الكويت القاطع وشجبها لتصريحات مسؤولة الحزب الحاكم في الهند ضد النبي محمد.

وقالت الخارجية الكويتية في بيان رسمي، إن “البيان الذي أصدره الحزب الحاكم في الهند، والذي أعلن خلاله إيقاف المسؤول صاحب التصريحات المُسيئة محط ترحيب”، لكنها طالبت السلطات الهندية بالاعتذار العلني، إزاء التصريحات التي وصفتها بأنها مُعادية”. 

وفي رد فعل عماني، وجّه أحمد الخليلي، مفتي سلطنة عمان، انتقادات لاذعة للمتحدث باسم حزب “بهاراتيا جاناتا” الحاكم في الهند، والذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، وذلك بعد الإساءة.

ونشر الخليلي بياناً على “تويتر” قال فيه، “إن الاجتراء الوقح البذيء من الناطق الرسمي باسم الحزب المتطرف الحاكم في الهند على رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم وعلى زوجه الطاهرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، هو حرب على كل مسلم في مشارق الأرض ومغاربها، وهو أمر يستدعي أن يقوم المسلمون كلهم قومة واحدة”.

محور السياسة الداخلية

إطلاق اسم جمال خاشقجي على شارع السفارة السعودية في واشنطن

أطلق اسم الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده في تركيا على الشارع الذي يقع فيه مبنى سفارة المملكة في واشنطن، في خطوة تأتي قبل نحو شهر من زيارة بايدن إلى الرياض.

وكشف مجلس بلدية العاصمة الأمريكية النقاب عن لافتة “شارع جمال خاشقجي”، في بادرة تكريم لذكرى الصحافي الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول في 2018. 

ومن قبيل الصدفة، أقيم الحفل غداة الإعلان عن زيارة يعتزم بايدن القيام بها إلى السعودية منتصف يوليو وسيلتقي خلالها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي اتهمته الاستخبارات الأمريكية بأنه “وافق” على اغتيال خاشقجي.

وقال فيل مندلسون رئيس البلدية التي صوّت مجلسها بالإجماع لصالح الاسم الجديد، إن اللافتة ستكون بمثابة “تذكير دائم ونصب تذكاري حتى لا تزول ذكرى جمال خاشقجي”. 

من جهتها قالت توكّل كرمان الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011، خلال الحفل إن الزيارة التي يعتزم الرئيس الأميركي القيام بها إلى المملكة تعني “تخلي بايدن عن التزامه بالدفاع عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم”. 

أما سارة ليا ويتسون المسؤولة في “الديمقراطية الآن للعالم العربي” وهي منظمة حقوقية أسسها خاشقجي، فشجبت موقف الرئيس الديمقراطي واعتبرته “استسلاما مخزيا”.

وأضافت: “نريد تذكير من يختبئون خلف هذه الأبواب (السفارة السعودية) بأنه في كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة من الآن فصاعدا سيكون هذا شارع جمال خاشقجي”، وأردفت قولها: “سنحمّلهم مسؤولية اغتيال صديقنا… الذي تجرأ على تحدي طغيان محمد بن سلمان”. 

وكان بايدن اعتبر قبل انتخابه رئيسا أن السعودية يجب أن تعامل على أنها دولة “منبوذة”، وتعهد عندما وصل إلى السلطة “بإعادة تقييم” العلاقات مع هذا الشريك الاستراتيجي للولايات المتحدة.

وصرح بعد ذلك أنه يرفض التحدث مباشرة مع الأمير محمد بن سلمان، لكنه تراجع عن موقفه الثلاثاء

السعودية.. أمانة العاصمة المقدسة تتأهب لموسم الحج بـ 22 ألفاً من كوادرها

كشفت أمانة العاصمة المقدسة عن جاهزية خطتها الخدمية لموسم الحج لهذا العام، والتي ينفذها أكثر من 22 ألف شخص، تشمل كافة الأعمال البلدية، والتي تأتي امتداداً لمتابعة وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان.

وفي التفاصيل التي أوردها المتحدث الرسمي لأمانة العاصمة المقدسة أسامة الزيتوني لـ “العربية.نت” يقول: خطة أعمال الأمانة شملت جميع البلديات الفرعية والبالغ عددها 16 بلدية فرعية، والتي تعمل في جميع الخدمات البلدية، حيث بلغ عدد منسوبي أمانه العاصمة المقدسة 3159 فردا، إضافة إلى 3600 فردا من منسوبي مقاولي التشغيل والصيانة والإنارة ونظافة المرافق ووحدات الذبح، و500 فرد من المراقبين الصحيين ومراقبين مؤقتين، أما العاملون من مقاول النظافة فيبلغ عددهم أكثر من 14,000 فرد موزعين بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، إضافة إلى 1250 فردا مساندين من الأمن العام والمجاهدين والكشافة.

وأشار الزيتوني في مجال النظافة إلى أنه تم تجهيز أحدث المعدات مثل الضواغط والمكانس الآلية والقلابات والبوبكات وغيرها، وسيكون العمل على مدار 24 ساعة في المناطق المزدحمة، وذلك بنظام الورديات المتداخلة، بالإضافة إلى تخصيص فرق مركزية لمواجهة أي حـالات الطوارئ، أو لدعم أي منطقة في حالة الحاجة، كما تم تجهيز عدد من الصناديق الكهربائية الضاغطة للنفايات، والصناديق التي تعمل بالطاقة الشمسية لاستخدامها خلال الموسم.

وأبان أن المشاعر المقدسة تم دعمها بمراقبين ومشرفين، إضافة إلى دعمها بالمعدات اللازمة مثل الشفاطات والمكانس الآلية لتجميع النفايات من الجسر والبوبكات والقلابات وغيرها.

في حين كشف عن إحصائيات المعدات والخدمات المقدمة بقوله: يبلغ عدد المخازن الأرضية 140 تستخدم للتخزين المؤقت للنفايات بعد كبسها بمشعر منى لمواجهة صعوبة حركة المعدات، كما يبلغ عدد الصناديق الضاغطة للنفايات 1379 صندوقا، إضافة إلى 9 تريلات كبيرة ضاغطة، و530 من المعدات مختلفة الأحجام والاستخدامات، كما جهزت الأمانة 65000 حاوية نفايات ذات أحجام مختلفة، وفي مجال الإصحاح البيئي فقد خصصت الأمانة 707 من الكوادر الفنية للقيام بعمليات الرش ومكافحة الحشرات، مع توفير أكثر من 1100 من الأجهزة والأدوات الخاصة بالمكافحة ورش المبيدات.

وقال: كما تضمنت الخطة متابعة تشغيل المرافق البلدية المختلفة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، مثل الطرق وشبكات الإنارة وصيانة شبكة الأنفاق والإنارة.

كما تم تخصيص فرق فنية لمعالجة البلاغات الواردة عن طريق عمليات الأمانة بشكل سريع، إضافة إلى تخصيص وحدة للطوارئ وفرق للمساندة متواجدة على مدار 24 ساعة، وهي مزودة بالأفراد والمعدات لمواجهة الحالات الطارئة كالحرائق والانهيارات والأمطار، وذلك بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة من خلال ضباط الاتصال بالأمانة.

قرار سعودي مفاجئ يُغضب مسلمي بريطانيا الراغبين في الحج هذا العام

يخشى المسلمون البريطانيون، الذين يتطلعون لأداء فريضة الحج في مكة هذا العام، من خسارة آلاف الجنيهات الإسترليني بعد أن فرضت الحكومة السعودية الحجز عبر الإنترنت لمن يرغب في الحج.

وأبلغت السلطات الحجاج بتسجيل رغبتهم في الحج من خلال موقع إلكتروني، وأنه سيتم إجراء قرعة لاختيار من سيذهب لأداء الفريضة.

لكن هناك بعض المسلمين في بريطانيا حجز بالفعل للسفر إلى السعودية من خلال منظمي رحلات الحج، مما يعرضهم لخطر خسارة الأموال التي دفعوها.

والحج أحد أركان الإسلام الخمسة، وفريضة على كل مسلم قادر ولمن استطاع إليه سبيلا.

وتتراوح تكلفة الرحلة، المفروضة على المسلم مرة واحدة في حياته، ما بين 6000 جنيه إسترليني إلى أكثر من 10000 جنيه إسترليني، ويقضي العديد من المسلمين سنوات في توفير هذا المبلغ من أجل القيام بها.

السعودية ترحب بحكم المحكمة الخاصة بلبنان على عملاء لحزب الله

أعربت وزارة الخارجية السعودية، الجمعة، عن ترحيب بالحكم الصادر بالإجماع عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بحق عميلين تابعين لميليشيا حزب الله “الإرهابية”، لدورهما في الهجوم الإرهابي الذي تسبب في مقتل اثنين وعشرين شخصاً، من بينهم رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، وجرح 226 شخصاً.

وبحسب بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس”، دعت المملكة المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته تجاه لبنان وشعبه الشقيق، الذي يعاني من الممارسات الإرهابية العبثية للميليشيا المدعومة من إيران، والعمل على تطبيق القرارات الدولية الخاصة بلبنان، وتتبع الجناة الذين أسهموا عمداً في إزهاق أرواح الأبرياء مما تسبب بفوضى غير مسبوقة في هذا البلد الشقيق، والقبض عليهم إحقاقاً للعدالة، ونزع فتيل الأزمات التي يعيشها لبنان وشعبه خلال العقود القليلة الماضية بسبب ممارساتهم الإرهابية.

وكان قضاة الاستئناف في المحكمة الخاصة بلبنان قد أصدروا أمس الخميس، حكماً غيابياً بسجن رجلين مدى الحياة لدورهما في اغتيال رفيق الحريري عام 2005.

ولا يزال الرجلان طليقين رغم محاكمتهما وإدانتهما غيابياً من قبل المحكمة الخاصة بلبنان التي تدعمها الأمم المتحدة في لاهاي.

وقالت القاضية إيفانا هردليشكوفا رئيسة المحكمة، عندما وقعت أقصى عقوبة ممكنة على حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي “لم يرهب الهجوم ضحاياه المباشرين فحسب، بل أرهب الشعب اللبناني بوجه عام”.

وفي مارس آذار الماضي، ألغت دائرة الاستئناف حكماً سابقاً ببراءة مرعي وعنيسي وأدانتهما بعدة تهم بالقتل والإرهاب.

وفي عام 2020، أدانت محكمة أدنى درجة العضو في حزب الله سليم جميل عياش بالضلوع في الجريمة. وحُكم على عياش أيضاً بالسجن مدى الحياة.

الكويت تبدأ محاكمة خلية تمويل حزب الله

عقدت محكمة الجنايات الكويتية، الثلاثاء 31  مايو ، أولى جلسات محاكمة المتهمين في قضية «تمويل حزب الله اللبناني»، التي أثيرت قبل أشهر، وضُبط على إثرها مواطنون ووافدون اتهموا بـ “تقديم دعم مالي للحزب”.


وقررت المحكمة الكويتية التي أحيلت إليها القضية، في وقت سابق من الشهر الجاري، تحويل الجلسة إلى سرية، وطلبت إخلاء القاعة من غير ذي أصحاب الشأن.

وبحسب صحيفة محلية، فإن «الجلسة تشمل محاكمة 13 مواطناً ومقيماً متهمين في القضية، في حين أن هناك دفعة أخرى لم تتم إحالتهم إلى المحاكمة بعد”.

وأشارت الصحيفة المحلية إلى أن «النيابة العامة أحالت الأسبوع الماضي 13 متهماً من جنسيات مختلفة بتقرير اتهام تضمن المطالبة بتوقيع العقوبات عليهم وفق قوانين عدة، أبرزها قانونا الجزاء وجرائم أمن الدولة.”

وكانت النيابة العامة قد أحالت قبل 3 أسابيع القضية إلى محكمة الجنايات، وشملت لائحة الاتهام 11 مواطناً و7 وافدين يعملون في محال الصيرفة التي قامت بالتحويلات، ووجهت لهم النيابة تهم أمن دولة.
وضبط جهاز أمن الدولة المتهمين في القضية على دفعات ابتداء من نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي، إثر ورود تقارير تؤكد تقديمهم دعماً مالياً للحزب.

وتم لاحقاً إخلاء سبيلهم تباعاً بكفالات مالية، مع إصدار أمر بمنعهم من السفر.

وتم في البداية ضبط 4 متهمين، بينهم ابن نائب سابق، وآخر شقيق نائب سابق، ليتم ضبط البقية تباعاً بعد العثور على محادثات في أجهزة هواتف المتهمين الذين تم القبض عليهم في البداية، ليصل عدد المتهمين إلى 23 متهماً.

وخضع المتهمون بقضية «تمويل حزب الله» للتحقيق لدى جهاز أمن الدولة والنيابة العامة؛ حيث بينت التحقيقات في وقت سابق وجود متهمين من بين المحبوسين لهم اتصالات مباشرة مع قياديين في الحزب، وفق تقارير محلية.

وبحسب تقارير سابقة، أنكر المتهمون التهم الموجهة إليهم، وأفادوا في التحقيقات بأنهم لا يدعمون تنظيم «حزب الله»، مؤكدين أنهم يعملون في لجنة خيرية منذ 30 سنة، وأن هذه اللجنة تقوم على كفالة الأيتام في لبنان وغيره من الدول الأخرى.

الكويت تفقد الداعية أحمد القطان المدافع عن الأقصى

توفي الداعية الإسلامي الكويتي الشهير أحمد القطان، إثر وعكة صحية أصابته ونقل على إثرها للمستشفى. ونعى المئات من النشطاء والسياسيين والبرلمانين على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت ودول الخليج الشيخ القطان.

وأعرب هؤلاء في تغريدات ومنشورات على مواقع «فيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام» وغيرها، عن حزنهم وصدمتهم لفقدانه باعتباره أحد أشهر الدعاة إلى الدين الإسلامي والمدافعين عن المسجد الأقصى المبارك.

والشيخ أحمد القطان (1946 – 2022) داعية إسلامي، وخطيب منبر، ومفكر كويتي، تخرج من معهد المعلمين سنة 1969، وكان من أبرز وأشهر خطباء المنابر في الثمانينيات وأول التسعينيات. وكان وصف خطيب منبر الدفاع عن المسجد الأقصى، لصيقاً بالشيخ القطان، الذي كان خلال الثمانينيات وأوائل التسعينيات من أشد المدافعين عن المسجد الأقصى والبوسنة والهرسك، ومختلف قضايا الأمة الإسلامية. ومن أشهر مؤلفاته العلمية سلسلة اللمسات المؤمنة للأسرة المسلمة، وسلسلة تربية الأولاد في الإسلام، وسلسلة خواطر داعية، وسلسلة قراءة لكتاب رياض الصالحين، وسلسلة ثورة الشعب الفلسطيني.

المجلس البلدي الكويتي ينتخب رئيساً جديداً له لـ 4 أعوام

انتخب أعضاء المجلس البلدي الكويتي، الأربعاء 8 يونيو 2022، عبد الله المحري، رئيساً للمجلس لمدة 4 سنوات، عن طريق التزكية.

وحسب صحيفة “القبس” المحلية، فقد انعقدت الجلسة الافتتاحية لدورة الانعقاد الـ13 للمجلس البلدي الكويتي، وزكاه أعضاء المجلس خلال الجلسة.

وعبر المحري، بعد تزكيته رئيساً للمجلس، عن شكره للأعضاء على هذه الثقة، مؤكداً أنه سيعمل من أجل مصلحة الوطن والمواطن.

من جانبها قالت وزيرة البلدية الكويتية رنا الفارس خلال الجلسة ذاتها: إن “أمام المجلس البلدي الجديد الكثير من التحديات والمشاريع التي يتطلع إليها المواطنين”.

وشددت الفارس في كلمتها على أهمية العمل الجماعي والتركيز على التعاون من أجل تطلعات كويت المستقبل.

وفي 23 مايو الماضي، أعلنت الكويت الفائزين في انتخابات المجلس البلدي التي عقدت بتاريخ 21 من الشهر ذاته.

وأسفرت الانتخابات عن نسبة تغيير بلغت ‎%‎70 في أعضاء المجلس البلدي، بعد أن حافظ 3 أعضاء على مقاعدهم لدورة جديدة مع دخول 7 أعضاء جدد.

ويتألف المجلس البلدي بالكويت من 16 عضواً، منهم 10 أعضاء ينتخبون وفقاً لأحكام القانون رقم (35) لسنة 1962، على أن ينتخب عضو عن كل دائرة من الدوائر العشر المبينة في الجداول الانتخابية، فيما يعين 6 أعضاء بمرسوم خلال 15 يوماً من تاريخ إعلان نتائج الانتخابات.

وتستمر مدة المجلس أربعة أعوام من تاريخ أول اجتماع له، على أن يدعى المجلس إلى الانعقاد خلال 15 يوماً من تاريخ صدور مرسوم الأعضاء المعينين.

ويختص المجلس البلدي في الكويت في رسم السياسات العامة للبلدية، وفي تخطيط وتشريع ومراقبة أنشطتها، ولا يتمتع بأي نشاطات سياسية أبداً، ويتسم طابع نشاطه غالباً بالفني.

ومن مهام المجلس أيضاً مراقبة تنفيذ القوانين واللوائح المتعلقة بالصحة العامة والتنظيم والمباني ونزع الملكية والاستيلاء المؤقت للمنفعة العامة، وتقسيم الأراضي والمحلات العامة، والباعة المتجولين، وإصدار التراخيص الخاصة.

قطر.. إلغاء إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة

أعلنت الحكومة القطرية، الأربعاء 18 مايو 2022، إلغاء إلزامية ارتداء الكمامات الواقية في الأماكن العامة المغلقة إلا داخل المنشآت الصحية أو وسائل النقل العام.

جاء ذلك خلال جلسة اعتيادية لمجلس الوزراء القطري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

كما قرر المجلس عدم إلزام الموظفين والعاملين في القطاعين الحكومي والخاص بإجراء فحص الاختبار السريع لفيروس كورونا، مع إلزامهم بارتداء الكمامات في حال كانت طبيعة عملهم تتطلب التعامل مع الجمهور في الأماكن المغلقة.

وشهدت حالات الإصابات في قطر انخفاضا ملحوظا خلال الأسابيع الماضية، حيث تلقى نحو 90 % من السكان تطعيمهم بالكامل بجرعتين من اللقاح.

وخلال الـ 24 ساعة الماضية، سجلت وزارة الصحة 117 إصابة بالفيروس وتعافي 140 مصابا.


ثانيا: المحور الاقتصادي

محافظ مصرف قطر المركزي يتوقع نمو الاقتصاد 3.5% في 2022

قال محافظ مصرف قطر المركزي بندر بن محمد آل ثاني، اليوم الأحد، إن المؤسسات الدولية تتوقع نمواً أعلى للناتج المحلي الإجمالي القطري في حدود 3.5% خلال العام الحالي، لافتاً إلى إنشاء البنية التحتية اللازمة لتمكين البنوك في قطر من قبول المدفوعات من المحافظ الرقمية، وإطلاق استراتيجية جديدة للتكنولوجيا المالية خلال الربع الأخير من هذا العام.


وأضاف، في كلمة خلال مؤتمر “يوروموني قطر” في دورته التاسعة المنعقدة في الدوحة، أن النشاط الاقتصادي القطري آخذ في الانتعاش مدفوعاً بعوامل عدة، منها انتعاش الطلب المحلي ونمو ائتمان القطاع الخاص والاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم (مونديال قطر 2022).
واعتبر محافظ مصرف قطر أن نشاط بلاده الاقتصادي اليوم أقوى بكثير مما كان عليه في عام 2020، لافتاً إلى أن قطر تتبوأ مكانة متميزة بوصفها إحدى الدول الرائدة في العالم في إنتاج وتصدير الطاقة النظيفة المتمثلة بالغاز الطبيعي المسال، وهو ما يمنح الثقة للتخطيط للمستقبل.

السعودية تتوقع نمو الاقتصاد 7.4 % في 2022

توقع وزير المالية السعودي محمد الجدعان، الإثنين 21  مايو، نمو اقتصاد بلاده بنسبة 7.4 % العام الحالي.

جاء ذلك خلال جلسة بعنوان “التوقعات الاقتصادية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا” ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي التي بدأت بمنتجع دافوس في سويسرا، الإثنين وتستمر أربعة أيام.

وقال الجدعان “نتوقع نمو القطاع النفطي بنسبة 19 % العام الحالي”.

وتتماشى توقعات الوزير السعودي مع تلك الصادرة عن مؤسسات دولية، حيث يتوقع صندوق النقد الدولي نمو اقتصاد المملكة بنسبة 7.6 %، والبنك الدولي 7 %.

وتستفيد السعودية من ارتفاع أسعار وإنتاج النفط، كونها أكبر مصدر وثالث أكبر منتج للخام في العالم.

وتوقع الجدعان أن يبلغ معدل التضخم 2.3 % بنهاية العام الحالي، لافتا إلى أن بلاده تعاملت مع التضخم مبكرا.

وكان معدل أسعار المستهلك (التضخم) السنوي في السعودية، قد ارتفع خلال أبريل/نيسان الماضي، بنسبة 2.3 %، وهو أعلى معدل منذ يونيو/حزيران 2021، عندما سجل 6.2 %.​​​​​​​

ثالث أعلى وتيرة عالمياً.. اقتصاد الكويت سينمو 8.2%

أظهرت توقعات أعدت في شهر أبريل 2022 أن الاقتصاد العالمي هذا العام من المتوقع أن ينمو بنسبة 3.6%، ويأتي ذلك في ظل ضغوطات يتعرض لها.

وحدد موقع «ستاتيستا»، نقلاً عن بيانات FMI وWorld Economic Outlook، عشرة اقتصادات في العالم من المتوقع أن تنمو بأعلى وتيرة في العام 2022، وضمت القائمة 3 دول عربية.

ووفقاً لرسم بياني لـ «ستاتيستا»، وهي شركة ألمانية متخصصة في بيانات السوق والمستهلكين، فإن الاقتصاد العراقي سينمو بوتيرة 9.5% هذا العام وسيحتل المرتبة الثانية في القائمة بعد غيانا، التي ستتصدر اقتصادات العالم بالنمو، إذ يتوقع أن ينمو اقتصادها بنسبة 47.2%.

في المرتبة الثالثة تأتي الكويت (8.2%) ومن ثم الهند (8.2%) تليها السعودية (7.6%)، ومن ثم باناما (7.5%)، فالنيجر (6.9%)، وبعدها الفلبين (6.5%)، فالكونغو (6.4%)، ومن ثم بنغلاديش (6.4%).

“البنك الدولي” يتوقع نمو اقتصاد الإمارات 4.7% في 2022

توقع تقرير أحدث للبنك الدولي، أن تحقق اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي نمواً بنسبة 5.9% بشكل عام خلال عام 2022، مع احتمال استمرار هذا التعافي على المدى المتوسط، مدفوعاً بالقطاعات النفطية وغير النفطية.

وأكد التقرير استمرار التعافي الاقتصادي في الإمارات خلال عام 2022، وأن يصل النمو إلى 4.7% مدفوعاً بالقطاعات النفطية وغير النفطية.

وجاءت هذه التوقعات في الإصدار الأخير من تقرير البنك الدولي عن أحدث المستجدات الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي الصادر تحت عنوان: «تحقيق التعهدات المرتبطة بتغير المناخ»، والذي يصف اقتصادات دول المجلس بأنها نجحت في التعافي بقوة من جائحة كورونا في أثناء عام 2021 وأوائل عام 2022.

وفي السعودية، من المتوقع أن يتسارع النمو ليصل إلى 7% في عام 2022 مدفوعاً بإنتاج نفطي أقوى، بعد تخفيضات إنتاج أوبك+، واستمرار النمو في القطاعات غير النفطية مدعوماً باستهلاك أقوى، وزيادة السياحة، وزيادة الإنفاق الرأسمالي المحلي.

ويتوقع أن يتسارع النمو الاقتصادي في البحرين خلال عام 2022 ليصل إلى 3.5%، مدعوماً بارتفاع أسعار الطاقة. وسيكون الانتعاش في الاقتصاد غير النفطي مدفوعاً بالتوسع في قطاعي النقل والاتصالات إضافة إلى زيادة نشاط الزراعة وصيد الأسماك.

ومن المتوقع أن يتسارع النمو الاقتصادي في الكويت عام 2022 ليصل إلى 5.7%، بسبب ارتفاع إنتاج النفط، مع الإلغاء التدريجي لتخفيضات أوبك+ وتعزيز الطلب المحلي.

كما توقع أن يصل النمو في عمان إلى 5.6% مدعوماً بأكثر من 8% من النمو في قطاع الهيدروكربونات، بينما يستمر الاقتصاد غير النفطي في النمو بأكثر من 2% حيث إن طرح اللقاح السريع يعزز النشاط المحلي.

أما في قطر، فتشير التقديرات إلى أن إجمالي الناتج المحلي الحقيقي سيرتفع في عام 2022 ليصل إلى 4.9% في أعقاب زيادة الصادرات الهيدروكربونية بنسبة 10%، وقد يكون نمو الاستهلاك الخاص أقل قليلاً عند 4.8%، مدفوعاً بانخفاض محتمل في عائدات كأس العالم وارتفاع الأسعار.

ووفقاً لما ورد في التقرير، فإن هذا التعافي يرجع إلى نجاح حملات التطعيم واسعة النطاق في جميع أنحاء دول المجلس، وتخفيف القيود التي فرضتها الجائحة، والتطورات التي طرأت على سوق المنتجات الهيدروكربونية.. ويشير التقرير إلى أنه نتيجة لذلك فقد حدث تحسن ملحوظ في حالات العجز في المالية العامة لدول المجلس، حيث وصل الرصيد الخارجي لدول المجلس إلى مستويات ما قبل الجائحة في عام 2021 في ضوء الزيادة في أسعار الطاقة، وفي إيرادات التصدير أيضاً.

“النقد الدولي”: اقتصاد البحرين سينمو 3.4% في 2022

أعرب صندوق النقد الدولي عن توقعاته بنمو اقتصاد البحرين بنسبة 3.4% في 2022، لكنها حذرت من تأثير تداعيات وباء كورونا والحرب في أوكرانيا والتضخم العالمي.

جاءت توقعات صندوق النقد في بيان صدر، الأربعاء 23  مايو 2022، بعد اختتام بعثته لمملكة مشاورات المادة الرابعة.

وقالت رئيسة البعثة أسماء الجنايني، في البيان: “من المتوقع أن يتسارع النمو (في البحرين) إلى 3.4% في عام 2022، مع زيادة إجمالي الناتج المحلي غير النفطي بنسبة 4%، مدفوعاً بتصنيع أقوى وإعادة الانفتاح الكامل للاقتصاد”.

وأضافت الجنايني أنه من المتوقع أن يستقر نمو اقتصاد المملكة عند نحو 3% على المدى المتوسط.

لكن المسؤولة في المؤسسة الدولية حذرت من أن “حالة عدم يقين كبيرة تلقي بظلالها على التوقعات، بما في ذلك التطور غير المؤكد لوباء كورونا والحرب في أوكرانيا، فضلاً عن توقعات التضخم العالمي”.

وأوضحت الجنايني أن نمو اقتصاد البحرين في 2021 (بنسبة 2.2%) جاء مدفوعاً بنمو القطاع غير النفطي بنسبة 2.8%، على الرغم من انكماش القطاع النفطي بنسبة 0.3٪.

وفقاً لبيان صندوق النقد الدولي، فقد انخفض عجز ميزانية المملكة في 2021 إلى 11.1% من إجمالي الناتج المحلي، مقابل 17.9% في 2020.

وقال الصندوق إن الدين الحكومي للبحرين سجل انخفاضاً طفيفاً إلى 129% من إجمالي الناتج المحلي في 2021، من 130% في 2020.

والبحرين منتج صغير للنفط، وعانى اقتصادها بشدة جراء انهيار أسعار الخام في 2020 بضغط جائحة كورونا، ما دفع السعودية والكويت والإمارات لتمديد حزمة مساعدات للمملكة بمقدار 10 مليارات دولار أقرتها الدول الثلاث في 2018.


ثالثاً: محور العادات والثقافة الخليجية

قطر.. برامج ثقافية وفنية بمناسبة استضافة المونديال

أعلنت قطر، الإثنين 6 يونيو 2022، عن برنامج أنشطة ثقافية وفنية تنظمها اعتبارا من 10 يونيو/ حزيران الجاري، بمناسبة استضافة الدوحة لمونديال كرة القدم 2022.

وتأتي هذه البرامج ضمن مبادرة “قطر تبدع” (حكومية) التي ستكون المنصة الجامعة لإثراء تنوع الأنشطة الثقافية في قطر خلال وبعد انتهاء بطولة كأس العالم (FIFA قطر 2022

وقالت الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر ومؤسسة الدوحة للأفلام، خلال حفل الإعلان عن برنامج الفعاليات في الدوحة، إن “المبادرة ستتحول إلى حركة ثقافية وطنية مزدهرة خلال العام الحالي تستقطب الجماهير المحلية والدولية”.

وأضافت آل ثاني، أن المبادرة “ستتيح لجميع المقيمين والزائرين الفرصة لاستكشاف عالم كامل من الفنون والثقافة وزيارة المتاحف والفعاليات والمهرجانات والحفلات المسرحية والعروض الثقافية في جميع أنحاء قطر”.

وأشارت إلى أن برنامج الفعاليات “سيكون زاخرا بمعارض عالمية، وعروض أزياء رفيعة وحفلات موسيقية ومسرحية وغيرها من الفعاليات”.

وذكرت أن هذه الفعاليات “ستقدم إطلالة على المستقبل الثقافي الثري الحافل الذي ترسم قطر معالمه اليوم”.

من جهته، أوضح سعد الهديفي، المدير التنفيذي لمبادرة “قطر تبدع”، أن برنامج الفعاليات يتضمن 17 معرضاً و3 مهرجانات فنية حية، إضافة لإقامة 15 صالة فنية، وأكثر من 80 عملا فنيا في مختلف أنحاء البلاد.

ولفت الهديفي، في كلمة له خلال الاحتفال ذاته، أن أولى الفعاليات ستنطلق 10 يونيو/حزيران الجاري، وتحمل اسم “قطر تبدع لتطوع اليافعين”، دون أن يعطي تفاصيل أكثر حول الفعالية.

وكشف عن أن عددا من الفعاليات ستنطلق في 12 من سبتمبر/ أيلول المقبل، قبل انطلاق المونديال بـ 70 يوما.

وحسب الهديفي، فإن قطر تتعاون مع 27 دولة لإقامة عروض ومشاركات خلال فترة بطولة كأس العالم.

وتستضيف قطر بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022، بطولة كأس العالم لكرة القدم بمشاركة 32 منتخبا، كأول دولة عربية وفي الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث العالمي.

كشف غموض ثالث أقدم نقش إسلامي مؤرّخ عثر عليه في السعودية

 كشفت هيئة التراث السعودية عن نقش إسلامي يعود إلى حقبة ثالث الخلفاء الراشدين الخليفة عثمان بن عفان، والمؤرخ بالسنة 24 من الهجرة النبوية.

وعثر مهتمّون بالآثار والتراث على النقش ضمن حدود موقع قصر عليا الأثري التابع لمنطقة مكة المكرمة، والمدرج في سجل الآثار الوطني، بحسب ما نشرت هيئة التراث السعودية عبر حسابها الرسمي على “تويتر”.

وتمكّن الدكتور عيد اليحيى وفريقه الذين اكتشفوا النقش، وخبير النقوش الإسلامية محمد المغذوي من إجراء قراءة أولية للنقش، ونشرا قراءة جزئية عنه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفق بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأجرت هيئة التراث فحصاً توثيقياً للنقش يكشف عن غموض سطره الأول، الذي أسفر عن اسم العلم “زهير” الذي كتب وقام بتدوين النص.

وجاءت القراءة المبدئية كما يلي: “أنا زهير آمنت – بالله وكتبت زمن – أُمّر بن عفان سنة أربع وعشرين”.

ويُعد هذا الاكتشاف أحد أبرز النقوش الأثرية، كونه نقشاً تاريخياً يوثّق أحد أهم الأحداث في التاريخ الإسلامي المبكر، أي تولي “أمير المؤمنين” عثمان بن عفان خلافة المسلمين.

وأشارت الهيئة إلى أن أهمية النقش تأتي من كونه ثالث أقدم وثيقة صخرية مؤرخة للنقوش الإسلامية، بعد نقشي “سلمة” في ينبع النخل المؤرخ سنة 23 هجرياً، ونقش زهير في محافظة العلا المؤرخ سنة 24 هجرياً.

وتبيّن النقش أنه يشبه مضمون نقش زهير في محافظة العُلا، الذي وثق فيه كاتبة الزمن الذي توفى به “أمير المؤمنين” الخليفة عمر بن الخطاب

وتعمل الهيئة على استكمال دراسة النقش وعدد من النقوش لأسماء أخرى على الصخرة نفسها بعد تحليلها ودراستها تفصيلياً، ثم نشرها لاحقاً مع كامل النقوش في الموقع في أوعيتها العلمية.

ويعد موقع الجحفة أحد أهم المواقع الأثرية شمال منطقة مكة، حيث تعمل هيئة التراث على مشروع مسح للمواقع الأثرية للموسم الحالي 2022، استكمالاً للعمل الذي أجري في المواقع الأثرية شمال غرب منطقة مكة، في الموسمين السابقين 2018-2019، الذي بدأ من محافظة جدة وصولاً لمحافظة الكامل، وشملت عددا من المراكز التابعة لها، واكتشف خلالها عدد من المواقع الأثرية التي تعود لفترة العصر الحجري الحديث، ومواقع للفنون والكتابات الصخرية، وموقع إسلامية، ومواقع للتراث العمراني.

المحور الرابع: قضايا وملفات

الحرب في اليمن:

المبعوث الأممي: أطراف الحرب في اليمن توافق على تمديد الهدنة

وافقت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وحركة الحوثيين اليوم الخميس (الثاني من يونيو/حزيران 2022) على تمديد  الهدنة الحالية في اليمن لشهرين إضافيين قبل ساعات من انتهاء مفاعليها، وفق ما أعلن مبعوث الأمم المتحدة الى البلد الغارق في الحرب هانس غروندبرغ.

وقال غروندبرغ في بيان “أود أن أعلن استجابة  أطراف النزاع  بشكل إيجابي مع اقتراح الأمم المتحدة لتجديد الهدنة السارية في اليمن لشهرين إضافيين. تدخل الهدنة المجددة حيِّز التنفيذ عند انتهاء الهدنة الحالية”، أي بنهاية اليوم الخميس.

وبينما أعلن الحوثيون، الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، و الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، عدم ممانعتهم في التمديد، إلا أنهم وضعوا شروطا لذلك.

وتريد الحكومة من الحوثيين رفع حصارهم عن مدينة تعز في جنوب غرب البلاد كما نصت الهدنة، فيما يطالب المتمردون بأن تدفع الحكومة رواتب الموظفين الحكوميين في مناطق سيطرتهم.

وقال غروندبرغ في بيانه “لا بدّ من اتخاذ خطوات إضافية لكي تحقّق الهدنة إمكاناتها بالكامل، لا سيما في ما يتعلق بفتح الطرق وتشغيل الرحلات التجارية. وستتطلب مثل هذه الخطوات قيادة ورؤية لليمن كله”.

وتابع “سأستمر بالعمل مع الأطراف لتنفيذ وترسيخ عناصر الهدنة كاملةً، والتوجه نحو حل سياسي مستدام لهذا النزاع يلبي تطلعات ومطالب اليمنيين المشروعة رجالاً ونساءً”.

ورحب الرئيس الأمريكي جو بايدن بتمديد الهدنة وقال إن ذلك ما كان ليصبح ممكنا لولا الدبلوماسية الإقليمية، وقال في بيان إن  السعودية أظهرت “قيادة شجاعة” من خلال التصديق على البنود وتنفيذها، مشيدا أيضا بدور عمان ومصر والأردن.

إقليميا ورحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف بالخطوة، قائلا إن الهدنة “ستثمر في استمرار تهيئة الأجواء للأطراف اليمنية لبدء العملية السياسية والوصول إلى سلام شامل يحقق الأمن والاستقرار في ربوع اليمن”.

بدورها رحبت السعودية بإعلان المبعوث الأممي إلى اليمن، تمديد فترة الهدنة إلى شهرين. ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن وزارة الخارجية قولها إنّ الرياض “حريصة على دعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة كافة، للوصول إلى الحل السياسي المستدام للأزمة اليمنية”.

وزير الخارجية الأمريكي: سنعمل مع المملكة السعودية لإنهاء الحرب في اليمن

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، عمق العلاقة التي تربط بلاده بالمملكة العربية السعودية، مشددا على أهمية الشراكة مع الرياض في مجال مكافحة التطرف والتعامل مع إيران.

وأشار بلينكن، في تصريح أوردته قناة (الإخبارية السعودية)، اليوم السبت، إلى ضرورة العمل بشكل جاد مع المملكة لإنهاء الحرب في اليمن والمساعدة في تحقيق الهدنة باليمن التي تمديدها الآن لفترة ثانية، معتبراً أن هناك فرصة لتحقيق سلام مستدام في اليمن.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، قالت، الثلاثاء الماضي، إن المملكة العربية السعودية كانت شريكاً استراتيجياً للولايات المتحدة منذ 8 عقود، حيث التقى كل رؤساء أمريكا قادة سعوديين”، مشيرة إلى أن الرئيس بايدن يعتبر المملكة شريكاً مهماً في مجموعة من الاستراتيجيات الإقليمية والعالمية، بما في ذلك الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في اليمن، واحتواء إيران ومكافحة الإرهاب”.

وتابعت أن “الطيارين السعوديين حلقوا مع طيارينا في الحرب ضد تنظيم (داعش)، ودورياتها البحرية مع قواتنا في البحر الأحمر والخليج”.

يذكر أن البيت الأبيض أكد، الاثنين الماضي، أن زيارة الرئيس الأمريكي إلى المملكة العربية السعودية، التي ستجرى الشهر المقبل، “قيد الإعداد”.

العلاقة مع إيران:

وزير الخارجية السعودي: حققنا بعض التقدم في المحادثات مع إيران

كشف وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الثلاثاء 24  مايو 2022، عن أن بلاده حققت بعض التقدم في المحادثات مع إيران لاستعادة العلاقات الثنائية، إلا أنه اعتبر أن ذلك “ليس كافيا”.

وقال الوزير السعودي، خلال مشاركته في جلسات منتدى دافوس الاقتصادي، “إن أيادي المملكة لا تزال ممدودة إلى طهران”، مضيفا أن “على إيران أن تبني الثقة من أجل التعاون المستقبلي”.

وتستضيف بغداد منذ عام 2021، مباحثات بين إيران والسعودية، بهدف إنهاء القطيعة الممتدة منذ عام 2016، والتوصل إلى تفاهمات بشأن الخلافات القائمة بينهما في عدة ملفات، أبرزها الحرب باليمن والبرنامج النووي، آخرها في أبريل/نيسان الماضي.

وفي يناير/كانون الثاني 2016، قطعت السعودية علاقاتها مع إيران، إثر اعتداءات تعرضت لها سفارة الرياض في طهران وقنصليتها بمدينة مشهد (شرق)، احتجاجا على إعدام المملكة رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر، لإدانته بتهم منها الإرهاب.

من ناحية أخرى، دعا وزير الخارجية السعودية اللبنانيين إلى القيام بإصلاحات لاستعادة حكم الدولة.

التطبيع الخليجي مع إسرائيل:

إسرائيل توقع مع الإمارات أول اتفاق تجارة حرة مع دولة عربية

وقّعت الإمارات وإسرائيل في دبي الثلاثاء 31  مايو 2022 اتفاق تجارة حرة، هو الأول من نوعه بين الدولة العبرية ودولة عربية، في أحد أهم الثمار الاقتصادية لتطبيع العلاقات بين القوتين التجاريتين قبل أقل من عامين.

وبموجب الاتفاق، سيجري “استثناء 96 % من جميع السلع (من الرسوم الجمركية)، فوراً أو تدريجياً”، حسبما أفادت وزارة الاقتصاد الإسرائيلية التي اعتبرت خطوة التوقيع “تاريخية بالنسبة لعلاقاتنا الاقتصادية”.

وكانت الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل. وجرى التوقيع بوساطة من الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترامب في أيلول/سبتمبر 2020، قبل أن تطبّع البحرين والمغرب والسودان علاقاتها أيضا مع الدولة العبرية.

وبدأت محادثات اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي واختتمت بعد أربع جولات من المفاوضات والحوار، لا سيما يومي 21 و 22 أذار/مارس في مصر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت والرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكان يتولى حينها منصب ولي عهد أبوظبي.

بالنسبة للعلاقات الاقتصادية مع الإمارات، بلغ إجمالي التبادل التجاري بين الدولة الخليجية النفطية الثرية وإسرائيل العام الماضي نحو 900 مليون دولار، وفقا للإحصائيات الرسمية الإسرائيلية.

وقال رئيس مجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي دوريان باراك إنّ “التجارة بين الإمارات وإسرائيل ستبلغ 2 مليار دولار في عام 2022، وترتفع إلى حوالي 5 مليارات دولار في 5 سنوات، مدعومة بالتعاون في قطاعات الطاقة المتجددة والسلع الاستهلاكية والسياحة وعلوم الحياة”.

وأضاف في بيان الثلاثاء “أصبحت دبي بسرعة مركزاً للشركات الإسرائيلية التي تتطلع إلى جنوب آسيا والشرق الأوسط والشرق الأقصى كأسواق لسلعها وخدماتها”.

وتابع “ما يقرب من 1000 شركة إسرائيلية ستعمل في ومن خلال الإمارات العربية المتحدة بحلول نهاية العام”.

وبينما تطمح الدولتان إلى جني مزيد من ثمار التطبيع في الجوانب الاقتصادية، فإنّ العلاقات السياسية بقيت تتطور كذلك على الرغم من أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية.

وزير خارجية إسرائيل: نجري محادثات لتطبيع العلاقات مع السعودية

 صرح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد اليوم الاثنين (30 مايو/ أيار 2022) بأن إسرائيل تجري مباحثات مع الولايات المتحدة ودول خليجية عربية حول كيفية تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع السعودية، لكنه أقر بأن تحقيق تقدم في هذا الشأن سيكون بطيئا على الأرجح.

وردا على سؤال بشأن صحة تقارير أشارت إلى أن إسرائيل ستبحث التطبيع خلال الزيارة المقررة الشهر القادم للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إسرائيل والمنطقة، قال في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي :”نبحث الأمر مع الأمريكيين، ومع بعض أصدقائنا في الخليج، وبشتى السبل”.

وأضاف لابيد أن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع السعودية ستكون “عملية طويلة وبطيئة”، وستحتاج وقتا لتحقيقها. وأكد أنه يجري التخطيط لزيارة سيقوم بها بايدن لإسرائيل نهاية يونيو/ حزيران، لكنه أضاف أن العمل لا يزال جاريا بشأن كافة التفاصيل. ولفتت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن من شأن التطبيع مع السعودية أن يفتح العلاقات مع أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وأقوى دولة بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

إسرائيل تنشر أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية السهم Arrow 3 في الإمارات والبحرين

أكدت القناة الإسرائيلية 12 بأن الجيش الإسرائيلي نشر أنظمة دفاع جوي إسرائيلية الصنع من طراز السهم 3 أو آرو 3 في مناطق بالشرق الأوسط بما فيها الإمارات و البحرين ضمن رُؤية للتعاون المشترك في مواجهة تهديدات إيران الصاروخية و خلق منظومة للإنذار المُبكر، فيما طرح أعضاء في الكونغرس الأميركي مشروع قانون يقضي بأن تسعى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى دمج الدفاعات الجوية لإسرائيل ودول عربية.

وقالت القناة الإسرائيلية إن منظومة الرادار الإسرائيلية “نجحت في توفير إنذار مبكر قبل عدة أشهر عندما أطلقت ايران طائرات مسيرة انتحارية باتجاه إسرائيل، حيث تم إسقاطها فوق العراق”.

و قالت القناة بأن الإدارة الأميركية تسعى لإقامة تحالف أمنى يضم إسرائيل وعدداً من دول الخليج بما فى ذلك دول لا تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية.

حقوق الإنسان في دول الخليج:

أنهوا محكوميتهم ويُحتجزون “للتناصح”.. أمنستي تدعو الإمارات للإفراج فورا عن معارضين معتقلين تعسفا

دعت منظمة العفو الدولية “أمنستي” (Amnesty) سلطات الإمارات العربية المتحدة إلى الإفراج “فورا” عن مجموعة من المعارضين القابعين خلف القضبان، على الرغم من قضاء محكوميتهم.

وأضافت المنظمة في بيان أن السلطات الإماراتية تستخدم قانون مكافحة الإرهاب فضفاض الصياغة، الذي يمكّنها من إبقاء الأشخاص رهن الاحتجاز بشكل تعسفي بحجة تقديم “المناصحة لمكافحة الفكر المتطرف”.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه كان من المقرر في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين إطلاق سراح 10 رجال اعتُقلوا في عام 2012 في إطار حملة قمع للمعارضة السلمية، وذلك بعد قضائهم أحكام السجن، ومع ذلك لا يزالون رهن الاعتقال.

وكان الرجال من بين 94 إماراتيا حوكموا في قضية “الإمارات – 94″، ومن بين 69 شخصا صدرت بحقهم أحكام بالسجن غير قابلة للاستئناف إثر محاكمة جماعية وصفتها المنظمة بالفادحة الجور.

اعتقالات القضاة.. القبض على رئيس محكمة الاستئناف الجزائية السعودية لأسباب مجهولة

 اعتقلت السلطات السعودية، رئيس محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة الشيخ سعد بن علي الشدي للمثول للتحقيق، لأسباب لا تزال مجهولة.

أفاد بذلك حساب “معتقلي الرأي” – المعني بمتابعة أخبار المعتقلين في المملكة – عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”.

ويفرض محمد بن سلمان ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للمملكة، سيطرة كاملة على مفاصل السلطة القضائية، ويوظفها لخدمة مصالحه.

وقبل أيام، صدرت قرارات بنقل خدمات بعض موظفي الادعاء العام بالنيابة العامة إلى وزارة العدل للعمل كقضاة بالمحكمة الجزائية المتخصصة.

ومن بين الأسماء التي تم نقلها للعمل كقضاة بالمحكمة الجزائية المتخصصة هم عماد بن محمد التويجري، وعبد الله بن عبد الرحمن الدخيني، وسعيد بن محمد آل رفدة، ومحمد بن عبد العزيز الفرهود، وأحمد بن عقيل الصقيه وعبد الله بن شايع القحطاني.

تزامن مع ذلك أيضاً، إقدام السلطة القمعية على شن حملة اعتقالات من قضاة كانوا يوالون ولي العهد وأصدروا أحكاما قاسية ضد معارضيه.

وشملت تلك الحملة العديد من القضاة السعوديين، بينهم عبد العزيز بن مداوي آل جابر مساعد رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، وعبد الله بن خالد اللحيدان عضو المحكمة الجزائية المتخصصة، ومحمد بن عبد الله العمري عضو المحكمة العليا، وناصر بن سعود الحربي القاضي بالمحكمة الجزائية المتخصصة، ومحمد بن مسفر الغامدي عضو المحكمة العليا ورئيس محكمة الاستئناف بمنطقة الباحة، وخالد بن عوض القحطاني عضو المحكمة العليا، وفهد بن عبد الله الصغير عضو محكمة الاستئناف، وطلال بن عبد الله الحميدان عضو محكمة الاستئناف، ومحمد بن عبد الله العمري عضو محكمة الاستئناف.

الاتجاهات الإعلامية

تعاطي الإعلام الخليجي خلال الشهر الماضي مع زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المتوقعة إلى السعودية ولقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان فاعتبرت المنصات الإعلامية الرسمية السعودية أن زيارة بايدن إلى الرياض كشفت رضوخ الرئيس الأمريكي لموقف محمد بن سلمان خاصة فيما يتعلق بملف حقوق الإنسان وجريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي بعد رفض السعودية المتكرر لطلب بايدن بزيادة ضخ النفط السعودي لخفض أسعار الطاقة التي وصلت لمستويات هي الأكبر منذ عقود على خليفة الحرب الدائرة بين روسيا والغرب على الأراضي الأوكرانية.

لكن تدافع بعض وسائل الإعلام التابعة للولايات المتحدة مثل قناة الحرة والتي تعتبر أن الزيارة التي سيقوم بها بايدن لا علاقة لها بالنفط بل هي بالأساس من أجل الدفاع عن إسرائيل والمضي قدماً في ملف التطبيع الخليجي مع إسرائيل، وأن ولي العهد السعودي ما زال منبوذاً من قبل إدارة بايدن وهو ما عبر عنه البيت الأبيض في تصريحات سابقة له.


مختارات

محمد بن سلمان يتغلب على الغضب الأخلاقي للولايات المتحدة بمساعدة قليلة من ارتفاع أسعار البنزين

كتب ستيفن كولينسون، مراسل CNN في البيت الأبيض تحليلاً عن العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة والزيارة المتوقعة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلي الرياض وقال كولينسون: تغلب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على الولايات المتحدة، بعد ما يقرب من 4 سنوات على مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، كاتب العمود في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

ويعد الإعلان، يوم الثلاثاء، عن أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيزور المملكة العربية السعودية الشهر المقبل ليس مفاجئاً، فالبيت الأبيض يمهد لتلك الزيارة منذ أيام.

وقرار الرئيس الأمريكي بإجراء الزيارة، وكذلك ردود فعل النواب الأمريكيين على الرحلة، يتناسب مع النمط السائد للعلاقة الأمريكية السعودية: تتراجع واشنطن عن كراهية السلوك السعودي الذي يتعارض مع قيمها، ثم تنجذب مرة أخرى إلى زواج المصلحة بسبب الثروة النفطية للمملكة وموقعها الاستراتيجي الحاسم.

وعلى الرغم من أن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر دافع، يوم الثلاثاء، عن اجتماعات بايدن المقبلة مع السعوديين، إلا أن الأغلبية في مجلس الشيوخ مثل السيناتور ديك دوربين وديمقراطيين بارزين آخرين يبدون قلقهم.

وقال دوربين لشبكة CNN إن لديه “مخاوف” بشأن رحلة بايدن ودعا الرئيس الأمريكي إلى تغيير خططه، لكن السيناتور ذكر أنه يتفهم سبب قرار بايدن بشأن الزيارة.

وقال دوربين: “لدي مخاوف بشأن ذلك، أعتقد أن السعوديين أظهروا أنهم لا يشاركوننا قيمنا، حادثة خاشقجي هي حادثة دولية ذات أبعاد تاريخية، لا يمكنني الالتفاف حولها”.

وأضاف: “أنه أمر صعب الحفاظ على الطاقة لحلفائنا وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، والقيام بشيء ما لزيادة إمدادات النفط في العالم، وربما يؤدي ذلك إلى خفض أسعار البنزين، كل هذه الأشياء تأتي في الوقت المناسب وهي مهمة لكنني آسف عليه أن يفعل ذلك مع السعوديين “.

وقال السيناتور الديمقراطي عن ولاية فرجينيا، تيم كين، وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، لشبكة CNN، إن الرحلة “فكرة سيئة حقا”، وأضاف: “دمائه لم تُطهر بعد”، في إشارة إلى خاشقجي.

وتابع تيم كين: “أنا أفهم أن الظروف تغيرت ولكن ما هي القضية الأساسية في العالم الآن؟ إنها السلطوية لا أعتقد أنك تذهب وتقول حسناً ، تغيرت الظروف، نجلس مع قاتل قتل صحفي يعيش في فرجينيا، أعتقد أنه خطأ كبير، لقد التقيت بآخرين، كنت سألتقي بوزير الخارجية كنت سألتقي بالسفير السعودي، كنت سألتقي بالملك، لكنني لن أقابل محمد بن سلمان”.

وذكر السيناتور الديمقراطي عن ولاية كونيكتيكت، كريس مورفي، وهو عضو آخر في العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، أن لديه بعض “المخاوف الحقيقية”، مضيفاً: “أعتقد أنني بحاجة إلى سماع المزيد من الإدارة لفهم نوع الالتزامات التي حصلوا عليها من المملكة يغيرون طرقهم”.

كما قال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري، ويب جون ثون من ولاية ساوث داكوتا، إنه وجد مشاكل في تلك الرحلة، قائلاً: “أتمنى فقط أن يركز على الطاقة الأمريكية ولن يضطر إلى التعامل مع ولي العهد”.

وأضاف: “لقد أعرب عن مخاوفه بشأن الذهاب إلى هناك في الماضي لجميع الأسباب الواضحة، ويبدو أن علينا أن نواصل العمل مع السعوديين لزيادة إنتاج الطاقة لأننا لن نفعل ذلك هنا، أعتقد أنه أمر مؤسف أن يوضع رئيس أمريكي في هذا الموقف”.

ليس هناك شك في أن بايدن يقوم برحلته من أجل إقناع السعوديين بضخ المزيد من النفط الخام للمساعدة في تخفيف التأثير السياسي لأسعار البنزين القياسية في أمريكا، وتأتي زيارته أيضاً في الوقت الذي تلوح فيه أزمة جديدة في الأفق مع خصم السعودية اللدود إيران، والتي قد تتجاوز قريباً عتبة تصنيع قنبلة نووية.

ولتهدئة الجدل، يقول البيت الأبيض إن زيارة بايدن إلى دولة وصفها بـ”المنبوذة” بسبب القتل الوحشي لخاشقجي، والتي حددت الاستخبارات الأمريكية ولي العهد بأنه مسؤول عن عملية القتل وهو ما نفاه ولي العهد شخصيا والسلطات السعودية مرارا، كجزء من مبادرة سلام إقليمية حيث سيشارك الرئيس الأمريكي في قمة مع دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن والعراق في جدة بعد زيارة إسرائيل لإبداء دعم العلاقات الدافئة للدولة اليهودية مع جيرانها العرب المناهضين لإيران.

وستكون هناك اجتماعات ثنائية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وفريقه الذي يتوقع البيت الأبيض أن يضم ولي العهد.

وقال مسؤولو البيت الأبيض إن بايدن يخطط لطرح قضايا حقوق الإنسان مع محمد بن سلمان والسعوديين خلال مناقشاتهم، لكن المسؤولين في البيت الأبيض أكدوا مراراً وتكراراً أن بايدن يتطلع إلى إعادة ضبط علاقته مع المملكة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، الثلاثاء، بخصوص مقتل خاشقجي: “نحن لا نتغاضى عن أي سلوك حدث قبل تولي الرئيس منصبه”، مشيرة إلى أن بايدن “أصدر تقريرا مستفيضا من مجتمع الاستخبارات بشأن مقتل الصحفي”.

وتابعت: “لذلك، من المهم أيضاً التأكيد على أنه بينما نعيد ضبط العلاقات ، فإننا لا نتطلع إلى تمزيق العلاقات لكن قضايا حقوق الإنسان، أمر يطرحه الرئيس مع العديد من القادة ويخطط للقيام بذلك”.

كما أشادت بيير بالسعودية لكونها “شريكاً استراتيجياً للولايات المتحدة لما يقرب من 80 عاماً”، مضيفة أنه “لا شك في أن المصالح المهمة متداخلة مع المملكة، ولا سيما التمديد الأخير للهدنة في اليمن، والتي أنقذت أرواحاً لا حصر لها”.

يذكر أن منظمة “عائلات 11 سبتمبر المتحدة”، وهي منظمة تتكون من عائلات الأفراد الذين قُتلوا خلال الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر/ أيلول 2001، بعثت برسالة إلى الرئيس الأمريكي، في وقت سابق من هذا الشهر، تحثه على ضمان المساءلة عن هجمات 11 سبتمبر باعتبارها أولوية رئيسية محادثاته مع المسؤولين السعوديين.

وصرح منسق مجلس الأمن القومي للاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض، جون كيربي، لشبكة  CNN، يوم الثلاثاء، أن بايدن من المتوقع أن يناقش “مجموعة من قضايا حقوق الإنسان” مع ولي العهد خلال الرحلة، لكنه لم يذكر ما إذا كانت مخاوف عائلات 11 سبتمبر ستثار خلال المحادثات القادمة.

وبينما يقول السعوديون إنهم سيجرون محادثات رسمية مع الولايات المتحدة، رفض كيربي أن يصف بشكل قاطع الاجتماعات التي تجري بين بايدن والحكومة السعودية، مضيفاً أن الرئيس الأمريكي سيجري “الكثير من المناقشات الثنائية” مع الرؤساء التسعة في الاجتماع، مضيفا: “نعم، سيشمل ذلك بالتأكيد الملك سلمان وفريق قيادته ونتوقع أن يكون ولي العهد جزءاً من تلك المناقشات”.

في بعض الأحيان، يجب على الرؤساء أن يفعلوا أشياء يرونها مقيتة أو تبدو منافقة لدفع ما يرون أنه مصلحة وطنية وهذا ما يفعله بايدن هنا. لكن زيارته تبعث برسالة إلى دول مثل المملكة العربية السعودية، مفادها أنه بينما تشرع الولايات المتحدة في ما يشبه حرباً باردة جديدة مع الصين وروسيا، فإن السلوك القمعي لا يشكل عائقاً أمام العلاقات مع الرئيس الذي وضع إنقاذ الديمقراطية العالمية في صميم جهود السياسة الخارجية. فعلى سبيل المثال، أشاد بايدن بـ “شجاعة” محمد بن سلمان في تمديد الهدنة في اليمن لكن ولي العهد السعودي هو من بدأ الحرب الشرسة التي قتلت آلاف المدنيين لذا، فإن تصريح جان بيير بأن “الخطوة السعودية أنقذت أرواح لا حصر لها” كانت بالأحرى غير ملائمة


([1]) الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.