المرصد العسكري – أبريل 2021

شهدت المؤسسة العسكرية خلال شهر إبريل لعام 2021م، عدة تطورات، نتابعها على النحو التالي:

أولاً: تطورات الأوضاع داخل المؤسسة العسكرية:

الجيش المصري ومكافحة فيروس كورونا

حذّر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكي (CDC) من السفر إلى مصر لارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا بين المصريين. وبحسب المركز الأمريكي فإن مستوى انتشار كورونا في مصر “مرتفع جداً”. وكان المركز قد صنف نسبة الإصابة بفيروس كورونا بين المصريين عند المستوى الرابع، وهو الأعلى خطورة على الإطلاق، حيث يكون معدل الإصابات بكوفيد-19 “مرتفع جداً”. ويقول المركز الأمريكي إنه “بسبب الوضع الحالي في مصر، فقد يكون المسافرون إلى مصر معرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا ونشره، حتى بالنسبة لأولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل، لذا يجب عليهم تجنب السفر إلى مصر”. وأضاف المركز في توصياته للراغبين في السفر إلى مصر “إذا كان يتحتم عليك السفر إلى مصر، فلابد أن تكون قد حصلت على التطعيم بشكل كامل (جرعتين) قبل السفر. ويجب على جميع المسافرين أيضاً ارتداء القناع، والابتعاد مسافة 6 أقدام عن الآخرين، وتجنب الزحام، والحرص على غسل أيديهم باستمرار.”

تعقيب:

تشهد مصر حالياً موجة ثالثة عالية الخطورة من انتشار جائحة كورونا “كوفيد 19″، وفي أوقات الكوارث تُصبح للجيوش أدوار حتمية لمواجهة مثل تلك الكوارث؛ وقد شهدت عدة بلدان حول العالم تدخلاً للجيوش لمساعدة القطاع الصحي الطبي “المدني” لمواجهة جائحة كورونا.

الجيش المصري منذ بداية انتشار فيروس كورنا داخل مصر، حصر دوره في شكلين:

  • تعقيم المنشآت والميادين من قبل إدارة الحرب الكيمائية.
  • توزيع بعض الكمامات وأدوات التعقيم على المواطنين أحيانا بشكل مجاني، وأحياناً أخرى يبيعها بأسعار منخفضة من خلال أكشاك منافذ بيع منتجات القوات المسلحة المتواجدة في الميادين.

وبالرغم من أن المستشفيات العسكرية إمكانيتها كبيرة للغاية وقادرة على استيعاب أعداد كبيرة من المصابين من المدنيين، لم تأخذ قيادات المؤسسة العسكرية المصرية قراراً بفتح المستشفيات العسكرية أمام المواطنين المدنيين، وبالرغم من أن بعض المستشفيات العسكرية فتحت أبوابها أمام المدنيين لإجراء تحليل “كوفيد 19” إلا أن هذا لم يكن مجاناً، بل كان بمقابل مادي مرتفع.

الفترة الحالية يصفها الأطباء بأنها تشهد ذروة انتشار الموجة الثالثة لفيروس كورونا داخل مصر؛ وإلى الآن يظل دور الجيش المصري منحصراً في تعقيم الميادين والمؤسسات، وتوزيع وبيع الكمامات وأدوات التعقيم.

أعداد الإصابات داخل مصر تزداد بشكل كبير، الجيش المصري في الموجات الأولى اكتفى برش الميادين والشوارع من قبل إدارة الحرب الكيميائية والان يسير على نفس النهج.  فالجيش المصري عليه واجب وطني حتمي في إغاثة المواطنين وعليه فتح المستشفيات العسكرية لكافة المواطنين بلا تفريق، وذلك لأن القطاع الصحي المصري “المدني” يعاني وغير قادر على مجابهة الفيروس.

 وجدير بالذكر هنا أن السيسي قد افتتح بعض المستشفيات الميدانية في بدايات انتشار فيروس كورنا داخل مصر، وأظهرت صور الافتتاح في وقتها أنها مجهزة بشكل متكامل، ولكن إلى الآن لم يتم تفعيلها ولن تستقبل المصابين!

الجيوش دورها حماية الوطن والمواطنين من الأضرار والكوارث والتهديدات، والأزمة الصحية في مصر تزداد سوءا يوماً بعد يوم، وفي المقابل الجيش المصري لديه من القدرات والإمكانيات ما تمكنه من الدخول للحد من تلك الكارثة، ولكن إلى الآن لم تتخذ قيادات الجيش المصري خطوات جادة لإغاثة المواطنين.


ثانياً: العلاقات الخارجية للمؤسسة العسكرية:

1-سد النهضة: بين التأزم السياسي والتصعيد العسكري:

لم تلُح في الأفق أي بادرة لحل سياسي جاد لأزمة سد النهضة، وربما تزداد الأمور تعقيداً بين الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا).

التصعيد الإثيوبي:

 خلال شهر إبريل 2021م، انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، كلا من مصر والسودان، على خلفية طرحهما احتمال اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي. وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي: “السودان ومصر تريدان إخراج ملف سد النهضة من الإطار الإفريقي بالذهاب لمجلس الأمن”. وأضاف: “الموقف الرسمي لإثيوبيا بشأن سد النهضة التمسك بالاتحاد الإفريقي”.

وبخصوص مرحلة الملء الثاني للسد، قال وزير المياه والري الإثيوبي سليشي بقلي، إن أي محاولة لعرقلة الملء الثاني لسد النهضة ستشكل خسارة كبيرة لإثيوبيا تصل إلى مليار دولار، وقال بقلي إن بلاده مضت قدما في عملية الملء الثاني لسد النهضة، وسيتم في موعده وفق ما خُطط له، ولا يستطيع أحد تغيير موعد الملء الثاني لأنها عملية مرتبطة فنيا بالبناء.

لم يكتفِ الجانب الإثيوبي بالتصريحات المتعنتة فقط، ففي خطوة تشير إلى تفاقم التوتر، قام الجيش الإثيوبي بتفعيل بطاريات الدفاع الجوي في محيط سد النهضة ودفع ببطاريات جديدة لمحيط السد، وأثار الدفاع الجوي الإثيوبي الكثير من الجدل بعد ظهور صور تزعم أنها لمنظومة إس-300 روسية الصنع إلى جانب أنظمة بانتسير بالقرب من سد النهضة.

صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لما قيل إنها أنظمة دفاع جوي إثيوبية

ردود الأفعال المصرية والسودانية:

خلال شهر إبريل 2021م، صرّح وزيرا خارجيه مصر والسودان، بأن المفاوضات التي أجرتها البلدين مع إثيوبيا في كنشاسا، بشأن سد النهضة، لم تحقق أي نتائج وأعلنوا عن فشل مفاوضات كنشاسا، التي قبل انعقاداها اعتبرتها مصر بأنها جولة سياسية أخيرة لمحاولة الوصول لحل.

تأزم الموقف للوصول لحل سياسي، دفع إلى أن تعقد لقاءات عسكرية بين الجانب المصري والسوداني على مستوى رفيع، فوصل ظهر يوم الأربعاء الموافق 21 إبريل 2021م، رئيس أركان الجيش السوداني الفريق أول ركن “محمد عثمان” إلى القاهرة، في زيارة مفاجئة، وسط تصاعد أزمة سد النهضة. وعقد الفريق أول محمد عثمان لقاءات مع كلٍ من وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي ورئيس الأركان الفريق محمد فريد حجازي، وذلك لبحث تداعيات أزمة سد النهضة.

جدير بالذكر هنا أن مدير المخابرات الحربية اللواء أ.ح خالد مجاور ورئيس هيئة الأركان المصرية الفريق محمد فريد حجازي، قد زارا السودان في الأول من شهر إبريل 2021م، وجاءت هذه الزيارة لحضور اختتام فعاليات التدريب العسكري المصري – السوداني المشترك “نسور-النيل2″، الذي تم على الأراضي السودانية في قاعدة مروة الجوية، وشاركت فيه مجموعات من القوات الجوية لكلا البلدين، وكذلك بعض عناصر القوات الخاصة. وفي نهاية التدريبات صرح كل من الفريق حجازي رئيس الأركان المصري والفريق عثمان رئيس الأركان السوداني، أن تدريبات نسر 2، لم تأتِ لاستهداف دولة معينة.

الجانب السوداني خلال شهر إبريل 2021م، أوضح أن لا نية له للقيام بأي عمل عسكري ضد سد النهضة الإثيوبي، فقال مصطفى حسين الزبير رئيس اللجنة الفنية السودانية لمفاوضات سد النهضة إن بلاده لم تفكر أبدا في توجيه ضربة عسكرية ضد سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، وأضاف الزبير في لقاء متلفز أن الخرطوم لا توافق على اتباع منطق الحرب لحل الأزمة.

ردود الأفعال الدولية على أزمة سد النهضة:

دعت الخارجية الأمريكية خلال شهر إبريل 2021م، كلاً من مصر والسودان وإثيوبيا، إلى الدخول في مفاوضات جادة بشأن سد النهضة، وحذرت الخارجية الأمريكية من أي اتخاذ خطوات أحادية في أزمة السد. وحثّت الخارجية الأمريكية الأطراف الثلاثة إلى مواصلة التفاوض حتى التوصل إلى حل. وأبلغت إثيوبيا الولايات المتحدة الأمريكية، بتمسكها برعاية الاتحاد الأفريقي لمفاوضات سد النهضة.

كما أعلنت روسيا عن دعمها للجهود الإثيوبية فيما أسمته بـ “تأمين المنطقة وتعزيز السلام”، وقال السفير الروسي لدى إثيوبيا يافغاني تركين إن الحكومة الروسية ستواصل دعمها لجهود إثيوبيا لحماية نفسها وحماية المنطقة. وقال إن بلاده ستعمل مع إثيوبيا لتوفير التكنولوجيا النووية لأغراض الأمن السلام. جدير بالذكر هنا أنه كانت هناك أنباء كما ذكرنا سابقاً، بأن روسيا قامت بتزويد إثيوبيا بعدة أنظمة دفاع جوي قصيرة وبعيدة المدى “ويتعلق الأمر بمنظومة الدفاع الجوي بعيدة المدى “إس-300””.

التحركات الروسية تجاه ملف سد النهضة خلال شهر إبريل 2021م شملت الجانبين الإثيوبي والمصري،، ولذلك قام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بزيارة القاهرة، لبحث عدة ملفات مشتركة بين موسكو والقاهرة، وكان ملف سد النهضة على رأس تلك الملفات. صرح وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال مؤتمر صحفي جمعه بوزير الخارجية الروسي إن مصر تعوّل على قدرة روسيا على وقف الإجراءات الأحادية من جانب إثيوبيا في ملف سد النهضة. بدوره، أكد لافروف أن بلاده تولي “اهتماماً كبيراً بتطورات ملف سد النهضة الإثيوبي وتتطلع إلى استمرار الحوار بين الدول الثلاث حتى الوصول إلى اتفاق مرضي لجميع الأطراف”.

التحركات المصرية في حوض النيل:

خلال شهر إبريل 2021م، قامت مصر بعقد عدة اتفاقيات أمنية مع دول حوض النيل، وذلك سعيا منها لكسب تأييد بعض دول حوض النيل لصفها ومساعدتها في أزمة سد النهضة.

فوقّعت مصر مع أوغندا خلال شهر إبريل 2021م، اتفاقية لتبادل المعلومات العسكرية، في ظل التوتر المتصاعد بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة عقب فشل المفاوضات بين مصر والسودان من جانب، وإثيوبيا من الجانب الآخر. وأفاد بيان صادر عن “قوات الدفاع الشعبية الأوغندية” أن الاتفاقية أُبرمت بين جهاز المخابرات المصرية ورئاسة المخابرات العسكرية التابعة لقوات الدفاع الأوغندية، وأنه بموجب الاتفاق، سيتبادل البلدان المعلومات العسكرية بانتظام. جدير بالذكر هنا أن دولة أوغندا ليست من دول الجوار لإثيوبيا، ولا يوجد بينها حدود برية مع دولة إثيوبيا، والقول بأن مصر عقدت تلك الاتفاقية لأنها تعمل على محاولة استخدام القواعد الجوية في أوغندا كنقطة انطلاق عملياتي لتنفيذ عملية عسكرية ضد سد النهضة عند الضرورة قول غير دقيق، فالمسافة بين أوغندا وإثيوبيا تقدر بحوالي 2,257.9 km، وهي نفس المسافة تقريباً التي تبعد الجنوب المصري عن دولة إثيوبيا.

خلال شهر إبريل 2021م، أيضاً أعلن الجيش المصري، أن مصر وقّعت برتوكول تعاون عسكري مع بوروندي، إحدى دول حوض النيل. وأوضح المتحدث باسم الجيش المصري العميد تامر الرفاعي أن رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمد فريد التقى رئيس قوات الدفاع الوطني البوروندي بريم نيونجابو، الذي زار مصر للتوقيع على الاتفاقية. جدير بالذكر هنا أيضاً أن دولة بروندي ليست من دول الجوار لدولة إثيوبيا، والمسافة بين البلدين تقدر بحوالي 2,704.9 km.

تعقيب:

ملف سد النهضة يمثل بالفعل خطورة وجودية على مصر والمصريين، والتصريحات والتحركات المصرية ربما تشير إلى أن القاهرة بدأت تفكر في استخدام طرق أخرى للضغط على إثيوبيا التي تتعنت وتعمل وفق مصالحها دون النظر إلى الأضرار التي ستلحق بدولتي المصب، مصر والسودان. من زاوية القدرات العسكرية، فمصر لديها من الإمكانيات العسكرية التي تمكنها من القيام بعمل عسكري رادع ضد سد النهضة الإثيوبي في حال وجود إرادة سياسية حقيقية للحفاظ على الأمن القومي المصري، وحفاظاً على حياة المصريين، دون أن تتمكن إثيوبيا من مواجهة هجوم جوي مخطط له جيدا، ودون أن تمتلك القوة العسكرية الكافية للردع أو تشكيل أي تهديد على مصر بأي شكل، و من غير المتصور في هذه الحالة الاستمرار في مفاوضات سياسية عبثية لن يترتب عليها إلا ضياع الحقوق للأبد، مع التعنت الإثيوبي المستمر، و ذلك طبقا لتصريحات المسئولين المصريين أنفسهم.

2-قوات بركان الغضب ترصد شحنات أسلحة مصرية لدعم قوات حفتر:

قالت قوات بركان الغضب التابعة للحكومة الليبية “المعترف بها دولياً في طرابلس”، إنها رصدت هبوط طائرتي شحن عسكريتين مصريتين في مطار سبها، ظهر يوم الثلاثاء الموافق 13 إبريل 2021م، وأضافت قوات بركان الغضب في بيان لها، أن هذه الحادثة تؤكد “استمرار الجسر الجوي المشبوه من القاهرة وأبو ظبي إلى الجنوب الليبي”، الذي يسيطر عليه اللواء المتقاعد، خليفة حفتر. كما أعلن الجيش الليبي، فجر يوم الأربعاء الموافق 14 إبريل 2021م، أن “الطائرتين المصريتين اللتين هبطتا في مطار مدينة سبها(جنوب) تحملان شحنة من الأسلحة والذخائر مخبأة تحت الأدوية”؛ لدعم قوات حفتر، جاء ذلك في تصريح أدلى به الناطق باسم “غرفة عمليات تحرير سرت – الجفرة”، الهادي دراه. وقال دراه: “الطيران المصري c-130 ذو المحركات الكبيرة هبطت منه طائرتان في مطار سبها لجلب الأسلحة والذخائر تحت ذريعة جلبها أدوية”. وأوضح أنه بالفعل “هناك مجموعة بسيطة من الأدوية على متن الطائرتين، ولكن أغلب الحمولة كانت أسلحة وذخائر”.

تعقيب:

بمراجعة أرشيف مواقع الأخبار الحكومية والخاصة في مصر، يتضح انه بالفعل أقلعت طائرتان عسكريتان يوم الثلاثاء الموافق 13 إبريل 2021م من مصر باتجاه ليبيا، بدعوى أنهم محملتان بأطنان من المساعدات الطبية المقدمة من وزارة الصحة والسكان المصرية إلى دولة ليبيا للمساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين الليبيين، وذلك ربما يؤكد ما ذكره الناطق باسم “غرفة عمليات تحرير سرت – الجفرة”، الهادي دراه.

جدير بالذكر أيضاً أنه كان هناك طائرة نقل عسكرية أقلعت من قاعدة شرق القاهرة الجوية يوم الخميس الموافق 29 إبريل 2021م، بدعوى أيضاً أنها محملة بكميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية المقدمة من وزارة الصحة والسكان المصرية إلى دولة ليبيا للمساهمة فى تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين الليبيين، فربما تكون هذه الحمولة أيضاً كانت حمولة سلاح وذخائر لدعم حفتر وتم استخدام ذريعة الأدوية والمستلزمات كغطاء.

3-مصر والولايات المتحدة الأمريكية:

التقى الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، الفريق بحري صامويل بابارو قائد القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأمريكية وقائد الأسطول الخامس وقائد القوة البحرية المشتركة “CMF” والوفد المرافق له بمقر قيادة القوات البحرية بقاعدة رأس التين البحرية بالإسكندرية، وذلك خلال زيارته الرسمية لجمهورية مصر العربية التي قام بها خلال شهر إبريل 2021م.

وعقد الجانبان جلسة مباحثات تناولت دعم علاقات التعاون العسكري والشراكة الإستراتيجية بين البلدين وتنسيق الجهود في منطقة الشرق الأوسط، وتعظيم مشاركة مصر فى القوة البحرية المشتركة “CMF”. وأكد قائد القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأمريكية حرص بلاده على زيادة أوجه التعاون البحري مع مصر من خلال التوسع فى مجال التدريبات المشتركة، موضحاً أن مصر تمثل مفتاح الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل أعرب مدير الشؤون الاستراتيجية والخطط والسياسات بالقيادة المركزية الأمريكية سكوت بينديكت عن تقديره لما قدمته هيئة قناة السويس المصرية لضمان عبور حاملة الطائرات الأمريكية” أيزنهاور”. من جانبه، نقل اللواء سكوت بينديكت الجنرال ماكينزي قائد القيادة المركزية الأمريكية التهنئة بنجاح هيئة قناة السويس في تعويم السفينة البنمية.

مصر وتركيا:

قال الأميرال جهاد يايجي، رئيس أركان القوات البحرية التركية السابق، ومدير مركز بهجة شهير إن شق قناة إسطنبول لا يتعارض مع اتفاقية “مونترو” التي تحكم حركة الملاحة البحرية عبر مضيق البوسفور، وأكد يايجي أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التركية الليبية كان خيارا استراتيجيا من قبل ساسة البلدين، وأن هذه الاتفاقية منحت ليبيا 39 ألف كيلو متر من المياه، إلى جانب 4 جزر يونانية، وأضاف لو أن ليبيا وقعت الاتفاقية مع اليونان ما كان لها لتحصل على هذه المسافة المائية الكبيرة، مشددا في السياق ذاته على أن اليونان تريد نهب المساحات المائية الخاصة بليبيا ومصر والدول العربية.

وعن إمكانية عقد اتفاقيات شبيهة بين تركيا ومصر، قال يايجي “إذا وقعت مصر اتفاقية ترسيم الحدود مع تركيا فإن هناك مساحة مائية تقدر بـ 11500 كيلومتر من المياه لن تكون يبد القبارصة اليونانيين، بل ستصبح بيد مصر”.

وأوضح الخبير التركي أن 13 ألف كيلومتر من مياه شرق المتوسط كان يفترض أن تكون مياها مصرية لكن الاتحاد الأوربي أعطاها للقبارصة اليونانيين.

مصر وكوت ديفوار:

التقى وائل بدوي سفير مصر في أبيدجان، بـ Téné Birahima Ouattara وزير الدفاع الجديد في كوت ديفوار، حيث قدم له التهنئة بمناسبة توليه مهام منصبه الجديد، وأكد السفير وائل بدوي حرص مصر على تطوير التعاون مع كوت ديفوار في مجال الدفاع ومكافحة الإرهاب بصفة خاصة، لما له من تداعيات عابرة للحدود تُمثل تهديداً جماعياً يتطلب جهداً دولياً مشتركاً لمواجهته، وأشاد الوزير بخبرة مصر في مكافحة الإرهاب، مؤكدا تطلعهم لتعزيز التعاون في هذا المجال بصفة خاصة.


ثالثاً: التسليح:

1-مصر تشتري كمية ضخمة من الأسلحة الإيطالية:

قالت منظمة إيطالية إن مصر أكدت مكانتها للسنة الثانية على التوالي بأنها المشتري الرئيسي لأنظمة الأسلحة التي تصدرها شركات التصنيع العسكري الإيطالية، وأوضحت شبكة السلام ونزع السلاح الإيطالية بعد تقديم التقرير الحكومي السنوي إلى البرلمان حول صادرات الأسلحة، المفروض بموجب القانون 185/90 والذي ينظم البيع الخارجي للأنظمة العسكرية الإيطالية، أن “شؤون التسليح مع حكومة السيسي لا تزال مزدهرة على الرغم من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وعدم التعاون في قضيتي ريجيني وزكي”. وأشارت الشبكة إلى أنه “خلال عام 2020، بلغ إجمالي عدد التراخيص الجديدة الصادرة لتصدير معدات عسكرية بقيمة 3927 مليون يورو، بانخفاض ملحوظ بنسبة 25٪ مقارنة بإجمالي عام 2019، الذي كان متماشيا مع العام الماضي أيضا”.

2- صورة لفرقاطة MEKO A200EN المصرية الأولى:

كشفت وسائل إعلام ألمانية صورة لفرقاطة MEKO A200EN المصرية الأولى لحظة إخراجها من صالة البناء تمهيداً لنقلها إلى ميناء بريمن حيث سيجرى إنزالها إلى الماء، وذكرت أنه سيجري تدشين الفرقاطة الثانية في شهر أغسطس القادم، على أن يتم تدشين الفرقاطة الثالثة قبل حلول نهاية العام الجاري، أما الفرقاطة الرابعة فسيجري بنائها في مصر بالشراكة مع شركة ترسانة الإسكندرية البحرية.

3-صفقة تصنيع غواصات فرنسية على الأراضي المصرية:

يتم التحضير لصفقة بين مصر وفرنسا تشمل تصنيع الغواصات على الأراضي المصرية، وهي في مراحلها الأخيرة. وتتحدث التقارير الإعلامية أن الصفقة تتراوح بين 12 و14 غواصة بمواصفات خاصة بمصر بقيمة تتراوح بين 10 إلى 12 مليار دولار شاملة تجهيز قاعدة 3 يوليو بأحواض البناء والمعدات والماكينات المطلوبة لتدخل مصر عهد الترسانات المتخصصة المتعددة بدلاً من ترسانة وحيدة بالإسكندرية.

4-وصول الفرقاطة برنيس من طراز فريم بيرجامينى إلى قاعدة الإسكندرية:

أعلن المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة العقيد تامر الرفاعي خلال شهر إبريل 2021م، عن وصول الفرقاطة “برنيس” من طراز (فريم بيرجامينى) إلى قاعدة الإسكندرية إيذانا بانضمامها لأسطول القوات البحرية، حيث تم بناءها بشركة “فينكانتيري” الإيطالية وفقا لأحدث النظم العالمية في منظومات التسليح والكفاءة القتالية. وأوضح المتحدث العسكري -في مقطع فيديو لوصول الفرقاطة الجديدة نشره على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي – أن الفرقاطة “برنيس” تعد الثانية التي تنضم إلى أسطول القوات البحرية المصرية بعد انضمام الفرقاطة الجلالة.. مشيرا إلى أنه قد تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا.

5-تقارير تفيد أن مصر تنظر في الحصول على ترخيص إنتاج الدفاعات الجوية والمدفعية الصاروخية البيلاروسية:

أفادت تقارير إعلامية أن مصر تدرس ترخيص إنتاج عدد من أنظمة الأسلحة البيلاروسية المتقدمة محلياً. وستصاحب هذه المشتريات عمليات نقل تكنولوجية إلى قطاع الدفاع المصري، مع دراسة ستة أنظمة أسلحة على وجه الخصوص.

أفادت التقارير أيضاً أن مصر تدرس أيضاً ترخيص إنتاج نظام المدفعية الصاروخية طويلة المدى Polonez الذي يبلغ مداه الهائل 300 كيلومتر. تحتوي صواريخ المنظومة على توجيه داخلي وتوجيه عبر الأقمار الصناعية، وتحمل كل مركبة إطلاق متنقلة ثماني قذائف عيار 300 ملم. كما ورد أنها قادرة على نشر صواريخ باليستية، وبالتالي يمكن أن تسمح لمصر باستبدال ترسانتها من صواريخ “سكود- بي” و ”هواسونغ -5″. ودخل نظام الأسلحة هذا للخدمة منذ عام 2016، وأثبت فعاليته في حرب ناغورنو كاراباخ عام 2020 في أيدي أذربيجان

6-شركات أوروبية تتنافس على عقد بيع مصر 20 قطعة بحرية دورية و6 كورفيتات:

أفاد موقع “أفريكان إنتلجنس” القريب من الاستخبارات الأوروبية أن كبرى الشركات الأوروبية المصنعة للسفن تتنافس فيما بينها للفوز بعقد بيع مصر 20 قطعة بحرية دورية و6 كورفيتات، وقال بأن الشركات المتنافسة هي “دامن” الهولندية و” فينكانتيري” الإيطالية و” نافانتيا” الإسبانية بالإضافة إلى الشركات الفرنسية “OCEA” و “CMN”، وبحسب المصدر فإن مصر وضعت شرطاً أساسياً وهو نقل التكنولوجيا والمعرفة محلياً كما حدث في صفقة كورفيتات جويند مع فرنسا، وذكر الموقع أيضاً بأن السيسي وقائد القوات البحرية الفريق أحمد خالد ناقشا مع الشركة الألمانية Lürssen بناء نماذج السفن المختلفة ونقل المعرفة الفنية والتدريب لأطقم البحرية المصرية.

7-تجدُّد أخبار الصفقة العسكرية الكبرى بين مصر وإيطاليا:

رجعت تقارير صحفية خلال الفترة الأخيرة للحديث عن المفاوضات الإيطالية المصرية بخصوص صفقة كبيرة محتملة كان تم الإعلان عنها منذ عام تقريباً. الصفقة التي كانت تشمل عدد فرقاطات “برجاميني” (تم تسليم واحدة بالفعل وجاري تسليم الثانية) + مقاتلات تايفون + مقاتلات تدريب “إرماكي” + قمر صناعي للاستطلاع – والجديد في التحديث الأخير للأخبار هو 4 فرقاطات “برجاميني” إضافية. وتكلمت التقارير الجديدة عن إصرار إيطاليا على إتمام الصفقة – رغم التوترات على خلفية مقتل الطالب الإيطالي جوليو رجيني – كونها بعائد كبير على الاقتصاد الإيطالي “تتراوح ما بين 9 إلى 11 مليار يورو”.

8-الهند تبحث بيع سفن حربية لمصر والمغرب:

كشف تقرير نشرته وزارة الدفاع الهندية منذ فترة أن GRSE، أحد أحواض بناء السفن الرائدة في الهند، يستكشف إمداد السفن الحربية لمصر والمغرب.

أفضل ما تصنعه شركة GRSE هو كورفيت الحرب المضادة للغواصات Kamorta بإزاحة 3250 طن الذي يتميز بتصميم حديث ومكون من مواد مركبة، ونسبة المحتوى المحلي يصل إلى 90%، حسب ما هو مذكور في موقع الشركة.

9-مصر تصبح الدولة الثانية بعد الصين التي تحصل على مقاتلة Su-35 الثقيلة متعددة المهام:

أصبحت مصر الدولة الثانية بعد الصين التي تحصل على مقاتلة Su-35 الثقيلة متعددة الوظائف، حيث أعلنت وكالات الأنباء الفيدرالية عن بدء بناء مجموعة من مقاتلات Su-35 متعددة الوظائف في مصنع الطائرات في “كومسومولسك أون أمور”. أُبرم العقد بين مصر وروسيا لتوريد 26 طائرة من طراز Su-35 (وفقاً لمصادر أخرى – 24 طائرة) في مارس 2018، ويقدر العقد بنحو 2 مليار دولار. وكان من المقرر تسليم الدفعة الأولى المكونة من طائرتين من طراز Su-35 إلى مصر قبل نهاية العام الماضي. ومن المتوقع أن يكتمل العقد بالكامل في عام 2023.

10-البحرية المصرية تقرر التعاقد على غواصات فرنسية:

أفاد موقع “تاكتيكل ريبورت” الاستخباري والمتخصص في تقديم المعلومات الاستخباراتية حول الشرق الأوسط، أن هناك حديث عن أن المسؤولين المصريين قد عقدوا خلال الأشهر الماضية ثلاث اجتماعات مع مديرين تنفيذيين من شركة بناء السفن الفرنسية Naval Group لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة شراء غواصات من طراز Scorpene 2000، وأضاف أن مصر قامت بتجهيز حوض متخصص في صناعة الغواصات وصيانتها سوف تنتهي منه في 25 مايو المقبل، وقال الموقع إن مصر تقترب أيضاً من التوقيع على صفقة غواصات مع فرنسا من طراز سكوربيون 2000 مع التصنيع المحلي داخل الحوض الجديد وسوف تكون باكورة أعماله، لتستبعد بذلك الشق البحري من الشرق تماما سواء غواصات أو فرقاطات والاتجاه بدلاً من ذلك إلى الدول الأوروبية.

11-شركة Naval Group الفرنسية تتفاوض مع البحرية المصرية لبيعها سفن مكافحة الألغام:

أفادت تقارير إعلامية بأن شركة Naval Group الفرنسية المتخصصة في صناعة القطع البحرية في مفاوضات مع مصر لبيع البحرية المصرية سفن مكافحة الألغام، وقالت التقارير بأن الشركة باعت لمصر حاملات مروحيات وفرقاطة ثقيلة وكورفيتات جويند مع نقل تكنولوجيا.

12-مصر والهند توقعان اتفاقية تصنيع مشترك ونقل تقنية الأسلحة:

استقبل السفير أجيت جوبت سفير الهند في مصر، وزير الإنتاج الحربي اللواء محمد أحمد مرسي في 19 إبريل 2021، واتفق الجانبان على تعزيز التعاون الثنائي في مجالات مثل التصنيع والنقل، وكذلك الإنتاج الدفاعي، وبموجب هذا الاتفاق ستساعد الهند مصر في صيانة وإنتاج قطع غيار مقاتلات الميغ 29.


رابعاً: التدريبات العسكرية

1-مشروع مراكز قيادة خارجي «إعصار 62»:

شهد الفريق محمد فريد حجازي رئيس أركان الجيش المصري، خلال شهر إبريل 2021م، مشروع مراكز قيادة خارجي «إعصار62» الذي أجرته إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميداني، والذي جاء في إطار الخطة السنوية للتدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة. وبدأ المشروع بتنفيذ إجراءات التحضير والتنظيم للمعركة متضمنة تنظيم تعاون لكافة عناصر تشكيل المعركة، أعقب ذلك مرور رئيس أركان حرب القوات المسلحة على مراكز القيادة والسيطرة للتأكد من جاهزيتها واستعدادها.

2-المشروع التكتيكي «جاسر 5»:

شهد الفريق محمد فريد حجازي رئيس أركان الجيش المصري، خلال شهر إبريل 2021م، المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكي بجنود ذو جانبين «جاسر- 5»، الذي نفذته إحدى وحدات المنطقة الغربية العسكرية، والذي جاء فى إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.

3-المشروع التدريبي «الفاتح – 2021»:

شهد الفريق محمد فريد رئيس أركان الجيش المصري خلال شهر إبريل 2021م، المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبي “الفاتح – 2021″، والذي نفذته إحدى وحدات المنطقة الجنوبية العسكرية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة والذي استمر لعدة أيام.

4-مقاتلات مصرية وسودانية تحلق فوق نهر النيل:

نشر المتحدث باسم الجيش المصري العميد تامر الرفاعي فيديو على صفحة القوات المسلحة المصرية في “فيسبوك”، يظهر بعض جوانب مناورات “نسور النيل – 2” بين القوات المصرية والسودانية. وظهر خلال الفيديو الذي نشرته القوات المصرية، تحليق مقاتلات “ميغ – 29” المصرية، ومقاتلات وFTC-2000 السودانية فوق نهر النيل.

5-قوات الدفاع الشعبي والعسكري تنظم مشروعاً لإدارة الأزمات والكوارث بسوهاج:

قامت قوات الدفاع الشعبي والعسكري بتنظيم مشروع إدارة الأزمات والكوارث لمحافظة سوهاج بالتعاون مع كافة الأجهزة التنفيذية ومديرية الأمن للمحافظة، حيث بدأ التدريب بعرض تقارير مديري الأجهزة التنفيذية المختلفة بالمحافظة للوقوف على مدى جاهزيتها لمجابهة المواقف الطارئة.


خامساً: اقتصاد المؤسسة العسكرية

1-وقع الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، مذكرة تفاهم بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة نيوستار الكورية الجنوبية، عبر تقنية الفيديو كونفرانس. وأشاد “التراس” بخبرات شركة “نيوستار” الكورية وريادتها في تصنيع أحدث أسطوانات الغاز المصنعة من الفيبر بأحجامها المختلفة، وتطبيقها في العديد من المجالات الصناعية والمدنية.

2-استقبل وزير الإنتاج الحربي اللواء محمد أحمد مرسي، السفير البلجيكي لدى مصر فرانسوا كورنيه ديلزيوس، ووفد مرافق، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات التصنيع المختلفة، حيث تم استعراض القدرات والإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية والفنية والبشرية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي، وتم مناقشة الموضوعات التى يمكن التعاون بها مع الشركات البلجيكية العاملة فى مجالات التصنيع المختلفة على الصعيدين العسكري والمدني.

3-شهد مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بحضور الفريق كامل الوزير، وزير النقل، والفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، مراسم توقيع اتفاقية بين وزارة النقل، مُمثلة في الهيئة القومية لسكك حديد مصر، والهيئة العربية للتصنيع، مُمثلة في مصنع سيماف؛ وعقب التوقيع، أشار وزير النقل، إلى أن هذه الاتفاقية تتضمن قيام مصنع سيماف، التابع للهيئة العربية للتصنيع بتصنيع وتوريد ١٠٠٠  عربة بضائع أنواع مختلفة، تشمل ٣٠٠ عربة كشف قلاب، و٣٧٥ عربة سطح حاويات، و١٥٠ عربة صهريج، و١٢٥ عربة صندوق، و٥٠ عربة سبنسة.

4-استقبل اللواء محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي، روبرت فالك رئيس مجلس إدارة شركة “جرين تك إيجيبت” وجاريث براون رئيس مجلس إدارة شركة “أوك القابضة للتطوير” والوفد المرافق لهما، بمقر ديوان عام الوزارة، لبحث مستجدات التعاون المشترك في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية من المخلفات.

5-افتتح، اللواء محمد أحمد مرسى وزير الإنتاج الحربي والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي مركز تجميع الألبان بأبو قرقاص بالمنيا، وذلك بحضور اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا وعدد من قيادات الوزارتين، وأشار وزير الدولة للإنتاج الحربي إلى أن افتتاح هذا المشروع يأتي فى إطار تنفيذ توجيهات السيسي بشأن تطوير وتحديث مراكز تجميع الألبان على مستوى الجمهورية للاستفادة من حجم ما تنتجه مصر من الألبان..

6-نجحت الهيئة العربية للتصنيع، في تصنيع أول كاميرا مراقبة مصرية بنسبة تصنيع مكون محلي 100% خلال الربع الأول من عام 2021 الجاري، وذلك بالتعاون بين مصنع الإلكترونيات، التابع لـ«العربية للتصنيع»، وإحدى شركات القطاع الخاص المصرية العاملة في هذا المجال.


سادساً: اللقاءات والزيارات:

  • شهد الفريق أول محمد زكى وزير الدفاع المصري، خلال شهر إبريل 2021م،البحث الرئيسي لأكاديمية ناصر العسكرية العليا بعنوان “الإستراتيجية المقترحة للحفاظ على استقرار وتماسك المجتمع المصري فى ظل التهديدات والتحديات الحالية والمنتظرة ” والذي نفذته كلية الدفاع الوطني فى إطار خطة الأنشطة البحثية للقوات المسلحة للعام البحثي 2020 /2021.
  • التقى السيسي، عقب أدائه صلاة الجمعة بمسجد المشير طنطاوي في تاريخ 23 إبريل 2021م، بكبار قادة القوات المسلحة حيث قدم التهنئة للقوات المسلحة بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان. تناول اللقاء عددا من الموضوعات على كافة الأصعدة داخلياً وإقليمياً ودولياً، وناقش السيسي قادة القوات المسلحة فى بعض الموضوعات المتعلقة بالأمن القومي المصرى والتحديات التى تواجهها الدولة المصرية.
  • قام السيسي خلال شهر إبريل 2021م، يرافقه الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، بوضع أكاليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة بمدينة نصر.

تفقد الفريق محمد فريد حجازي، رئيس أركان الجيش المصري، خلال شهر إبريل 2021م، عناصر القوات المسلحة والشرطة بنطاق شمال سيناء، للوقوف على الحالة الأمنية ومتابعة إجراءات تنفيذ الخطط والمهام المكلفين بها، كما تفقد رئيس الأركان مركز العمليات الدائم بقطاع تأمين شمال سيناء لمتابعة سير العمليات الأمنية.

  • تقدم السيسي الجنازة العسكرية التي أقيمت لرئيس مجلس الوزراء المصري السابق كمال الجنزوري بمنطقة المراسم العسكرية بمسجد المشير طنطاوي.

سابعاً: التصريحات والبيانات والتقارير:

  1. قالت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية إن عنصرا من البحرية المصرية هرب بعد اتهامه بالاغتصاب، إثر وصوله إلى إيطاليا لتسلم فرقاطة “فريم” التي اشترتها مصر في وقت سابق، وتابعت في تقرير للصحفيين ماركو ليجنانا وكيارا تينكا أنه هرب قبل أن تتمكن الشرطة من القبض عليه، وفي التفاصيل قالت الصحيفة إن البحار المصري اعتدى جنسيا على امرأة، وبعد يومين عاد ليروعها مرة أخرى، وتعرفت عليه الشرطة واستجوبته، وبعد أن عادت بمذكرة اعتقال بعد أيام كان الرجل قد غادر البلاد، وأشارت إلى أن المتهم يبلغ من العمر 22 عاماً وهو واحد من أفراد البحرية المصرية الذين وصلوا إلى ليغوريا لتسليم فرقاطتين تم شراؤهما من إيطاليا.
  2. بعث الفريق أول محمد زكي القائـد العـام للقـوات المسلحـة وزيـر الدفـاع والإنتـاج الحربـي، ببرقيـة تهنئـة إلى السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبـة حلول شهر رمضان المعظم 1442هــ.
  3. نشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، منشور بشأن تهنئة للسيسي بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان.
  4. هنأ اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة بمناسبة الاحتفال بذكرى العاشر من رمضان.
  5. تقدمت القيادة العامة للقوات المسلحة، بالتهنئة إلى السيسي والشعب المصري العظيم بمناسبة ذكرى تحرير سيناء.
  6. أعلن الجيش المصري في بيان له عن نشاط قوات حرس الحدود خلال الفترة الماضية، وذكر في البيان أن قوات حرس الحدود تمكنت خلال الشهر الماضي من تحقيق العديد من النجاحات على كافة الاتجاهات، حيث تم ضبط 125 ألف طلقة مختلفة الأعيرة، و50 بندقية أنواع منها الخرطوش وضغط هواء وبندقية صيد و3 هواتف للاتصال عبر الأقمار الصناعية، واكتشاف وتدمير 5 فتحات نفق، فضلاً عن مبالغ مالية كبيرة من العملات المصرية.
  7. نشر الموقع الرسمي لوزارة الدفاع فيديو لتوعية المواطنين بمخاطر فيروس كورونا تحت عنوان «حياتك أمانة» وبلدك محتاجاك، وذلك للتحذير من الموجة الثالثة لفيروس كورونا، ودور المواطنين فى حماية أنفسهم فى ظل الإجراءات التى تتخذها الدولة للوقاية من مخاطر جائحة كورونا.

ثامناً: القرارات العسكرية

  1. أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها خلال شهر إبريل 2021م، بإقلاع طائرة نقل عسكرية محمل عليها كميات كبيرة من المساعدات الطبية المتمثلة في شحنة ألبان الأطفال العلاجية والمقدمة من وزارة الصحة والسكان إلى جمهورية بوروندي.
  2. أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها بإقلاع طائرة نقل عسكرية من قاعدة شرق القاهرة الجوية متجهة إلى مطار” نديجلى بكنشاسا ” بجمهورية الكونغو الديمقراطية محمل عليها كميات كبيرة من المساعدات الطبية المتمثلة في الأدوية والمستلزمات الطبية والمقدمة من وزارة الصحة والسكان إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية.

تاسعاً: فاعليات وقضايا عسكرية:

1-أنشأ المتحدث العسكري العميد أركان حرب تامر الرفاعي، صفحة رسمية على موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام»، وجاء الرابط الخاص بالصفحة كما يلي:

2-بدأ العمل والاستعدادات لإقامه حفل افتتاح “الأوكتاجون وهو مقر وزارة الدفاع الجديد“، الأوكتاجون قالت عنه مجلة The Drive الأمريكية، أنه يظهر من الفضاء وكأنه قاعدة للمخلوقات الفضائية، صُمم الأوكتاجون ليكون أشبه بمعابد طيبة القديمة بأعمدتها الضخمة وجدرانها الشاهقة، ويمتاز بمظاهر الترف والبذخ العمراني الذي اشتهر به الطراز المصري القديم.

3-حصل أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية الفنية العسكرية على الميدالية البرونزية بمعرض جنيف الدولي للابتكارات، جاء ذلك على صفحة المتحدث العسكري للقوات المسلحة، وقد حصل المقدم تامر سعيد عبد الظاهر، عضو هيئة التدريس بالكلية الفنية العسكرية على الميدالية البرونزية “المركز الثالث”، بمعرض جنيف الدولي للابتكارات في مجال الميكانيكا والذي أقيم بسويسرا عبر الإنترنت في الفترة من 10-14 مارس 2021، بمجال علم الميكانيكا والآلات والمحركات.

4-نظمت القوات المسلحة احتفالية لتسليم شهادات الاعتماد الدولية الأيزو “ISO” لكلية الضباط الاحتياط.

5-أعلنت القوات المسلحة أنه تم تصميم وإنشاء منظومة إلكترونية من خلال الموقع الرسمي لوزارة الدفاع على الإنترنت، لتسجيل المتقاعدين من الضباط وضباط الصف لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وأوضحت القوات المسلحة أن الشريحة المستهدفة حاليا أكثر من ٦٠ عاماً وبدأ التطعيم من يوم السبت الموافق ١٠ إبريل.

6-وقعت إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة بروتوكول تعاون مع جامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا في مجالات التعليم والتدريب للطلاب والأطباء في تخصصات الطب المختلفة، وكذا المجالات العلاجية والبحثية.

7-نظمت الكلية الفنية العسكرية، المؤتمر الدولي العلمي التاسع عشـر لعلوم وتكنولوجيا الطيـران والفضـاء في المدة من 6- 8 إبريل 2021 عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

8-قررت القوات المسلحة فتح المزارات العسكرية لاستقبال المواطنين مجانا، على مدار يومي التاسع والعشرون والثلاثون من شهر إبريل 2021، وذلك بمناسبة احتفالات مصر والقوات المسلحة بأعياد تحرير سيناء.

9-وقعت إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة بروتوكول تعاون مع اللجنة العليا للتخصصات الطبية بوزارة الصحة والسكان. ويهدف البروتوكول إلى رفع مستوى العملية التعليمية وتدريب أجيال متميزة من شباب الأطباء في برنامج تدريب الزمالة المصرية وتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات التدريب المشترك وتبادل الخبرات بإدراج مستشفيات القوات المسلحة التعليمية المعتمدة من القيادة العامة للقوات المسلحة في برنامج الزمالة المصرية، بالإضافة إلى اعتماد مستشاري القوات المسلحة في مختلف التخصصات الطبية كمدربين باللجنة العليا للتخصصات الطبية والسماح لهم بتدريب واختبار الأطباء المسجلين ببرنامج الزمالة المصرية بمستشفيات وزارة الصحة.

10-أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها لهيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة، بتعبئة وتجهيز حصص مجانية والقيام بتوزيعها في القرى والمناطق الأكثر احتياجا بنطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.