المرصد العسكري – مايو 2021

شهدت المؤسسة العسكرية خلال شهر مايو لعام 2021م، عدة تطورات، ونتابعها على النحو التالي:

أولاً: التحرك المصري تجاه القضية الفلسطينية وقراءة عسكرية لمعركة سيف القدس:

اندلعت خلال شهر مايو 2021م، معركة من المعارك المستمرة التي لم ولن تتوقف بين المقاومة الفلسطينية من جهة، والكيان الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية العربية من جهة أخرى؛ ودخلت المقاومة الإسلامية معركة 2021م تحت اسم معركة “سيف القدس، وذلك لوقف حد الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون في القدس وفي داخل الأراضي المحتلة، ومن أجل ما تم من تجاوزات في حق المواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح والتي تستمر حتى الآن بطبيعة الحال.

دائما ينظر صانع القرار المصري لقطاع غزة على أنه خط الدفاع الأول عن الأراضي المصرية، لذلك فصانع القرار المصري يشتبك باستمرار مع أي حالة تطور تنشب بين قطاع غزة والكيان الصهيوني المحتل، مهما كانت طبيعة تلك الإدارة التي تحكم مصر. وبالرغم من الإدارة الحالية التي تحكم مصر تعتبر قطاع غزة خطراً عليها لأنها تقبع تحت حكم أحد أهم أجنحة الإسلام السياسي في المنطقة العربية، إلا أن أداء المقاومة في تلك الحرب فرض على الجانب الصهيوني أن يلجأ إلى تهدئة، وسارع ذلك الكيان بسبب خسائره المتتالية إلى الجانب المصري للتدخل لإنقاذ الموقف، والذي هو من جانب أخر يستثمر في ذلك الملف حتى لا يفقد القيمة الحيوية له فيه، ويناكف به القوي الدولية والإقليمية، ويرسم لنفسه دوراً لا يمكن أن تتجاوزه تلك القوى.

توسّط النظام المصري خلال معركة “سيف القدس 2021″، حتى تبدأ هدنة ويتوقف إطلاق النار بين الجانب المصري والكيان المحتل، وقام وفد أمنى بزيارة الكيان المحتل وقطاع غزة قبل وقف إطلاق النار، لوضع شروط الهدنة، التي ارتضى بها الجانبان.

بعد وقف إطلاق النار، قام وفد مخابراتي عالي المستوي بقيادة اللواء عباس كامل، رئيس جهاز المخابرات العامة، واللواء أحمد عبد الخالق، بزيارة أولى معلنة للكيان المحتل، قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إنه بحث مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل استعادة جنود أسرى لدى حركة المقاومة الفلسطينية حماس في قطاع غزة مقابل الإعمار، وقال مكتب رئيس الوزراء الصهيوني إن نتنياهو “طرح خلال اللقاء المطالبة الإسرائيلية باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في قطاع غزة في أقرب وقت”، وأضاف “كما تم بحث الآليات التي من شأنها منع حماس من تعزيز قدراتها العسكرية ومنعها من استخدام الموارد التي ستوجه مستقبلا لدعم سكان القطاع”.

بعد لقائه بمسؤولين صهاينة وفلسطينيين بالقدس ورام الله، كان أهمها لقاؤه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث نقل له رسالة من السيسي، استكمل اللواء عباس كامل لقاءاته، وقام بزيارة إلى قطاع غزة والتقي برئيس المكتب السياسي لحركة حماس يحيى السنوار، لبحث ملفات الأعمار والتهدئة بين الجانب الفلسطيني والكيان الصهيوني. كما أعلن أن الوفد الأمني المصري سيعقد اجتماعات أخرى تضم قادة عدد من الفصائل الفلسطينية، وستتركز المباحثات على جهود تثبيت وقف النار في قطاع غزة، بحث ملف إعادة الإعمار، ورفع الحصار.

تعقيب:

كرؤية من منظور عسكري أشير إلى بعض النقاط الهامة من خلال قراءتي لمعركة “سيف القدس”.

المعارك تحسب نتائجها ببنك الأهداف التي تحققت ومن خلال قراءة حرب 2021 بين المقاومة الفلسطينية والصهاينة يتضح الآتي:

  • أظهرت المقاومة الفلسطينية تنامي قدراتها الصاروخية وامتلاكها لمسيرات رصد ذات كفاءة عالية وأصبح “العدو” تحت نيران المقاومة في كل شبر داخل الأراضي المحتلة.
  • أصابت المقاومة أهدافاً إستراتيجية للصهاينة بدقه عالية من مواقع عسكرية وخطوط للطاقة، وتكبد الصهاينة خسائر كبيرة.
  • لم يستطع القصف الصهيوني كسر المقاومة أو إضعافها، وهو الهدف الإستراتيجي بالنسبة له، وغطى على فشلة بقصف شرس للمدنيين.
  • أصبح الصهاينة متيقنين أن خسائرهم ستتضاعف عند خوض حرب برية متعلمين من درس حرب 2014، مما يشير أن المقاومة فرضت على “العدو” أسلوب معارك سيكون له ما بعده، وهو نجاح لها، وبات “العدو” لا يستطيع إلا استخدام سلاح الجو الذي لا يحسم معارك، وبعض معدات المدفعية.
  • ما زالت معضلة المقاومة في صد طيران العدو، وعليها البحث في حلول لتلك المعضلة.
  • بالرغم من الخسائر الكبيرة المدنية في صفوف الفلسطينيين الذي يستوجب محاكمات جرائم حرب طبقاً للقوانين الدولية المزعومة، إلا أن القول بأن المقاومة انتصرت من باب تحقيق الأهداف يكون هو القول الفصل.

ثانياً: العلاقات الخارجية للمؤسسة العسكرية

1-سد النهضة: بين التأزم السياسي والتصعيد العسكري:

لم تلُح في الأفق أي بادرة لحل سياسي جاد لأزمة سد النهضة، وربما تزداد الأمور تعقيداً بين الدول الثلاث (مصر، السودان، أثيوبيا).

بالرغم من لقاء السيسي برئيسة إثيوبيا سهلي ورق زودي، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، والأمين العام للاتحاد الأفريقي موسى فقيه، خلال زيارته إلى فرنسا التي قام بها خلال شهر مايو 2021، إلا أن المشهد ما زال معقداً بشكل كبير.

التصعيد الأثيوبي:

أعلن مصطفى حسين الزبير، رئيس وفد التفاوض السوداني في ملف سد النهضة الإثيوبي، يوم الثلاثاء الموافق 25 مايو، بأن إثيوبيا بدأت فعلياً في عملية الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي من دون اتفاق.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية إنها «تتمسك بالمفاوضات التي يرعاها الاتحاد الإفريقي ولن تقبل محاولات السودان ربط موضوع الحدود بمفاوضات سد النهضة». وأضافت أن تصريحات السودان بشأن تبعية إقليم «بني شنقول» مؤسفة ومرفوضة.

وصعّدت إثيوبيا من خطابها الإعلامي تجاه السودان، وقالت إن الموقف “العدواني” للسودان يهدد الإنجازات التي تحققت بعد توقيع اتفاقية تبادل مذكرات التفاهم لعام 1972. ودعت إلى إنهاء المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة وفقا لاتفاقية إعلان المبادئ. وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي خلال إحاطة صحفية لوسائل الإعلام، رفض أديس أبابا “لأي محاولات للحفاظ على اتفاقيات الحصة المائية غير العادلة واحتكار دول المصب للنيل”. وقال المتحدث الإثيوبي إن الخرطوم “سعت للتستر على عدوانها المستمر الذي أدى إلى قتل مدنيين وتشريد آلاف الإثيوبيين”، وإن وزارة الخارجية السودانية حاولت تضليل المجتمع الدولي بشأن قضية الحدود ومفاوضات سد النهضة”.

جدير بالذكر هنا فالسودان دولة جارة لإثيوبيا، وهناك توترات حدودية بين الجانبين منذ فترة كبيرة وليست وليدة اللحظة. وشهدت الفترة الأخيرة معارك حدودية بين الجيش السوداني والجيش الإثيوبي وتحديداً بمنطقة “الفشقة” الحدودية بين السودان وإثيوبيا، والاشتباكات تتجدد من فترة إلى أخرى.

أما بخصوص التصعيد العسكري الأثيوبي خلال الفترة الماضية:

فظهرت صورتان من مرابض الدفاع الجوي حول سد النهضة الإثيوبي، تظهر الأولى ثلاث قواذف من طراز S-125 Pechora مطورة بالتعاون مع أوكرانيا، فيما يظهر في الثانية قاذف شديد الشبه بقواذف منظومات S-300 الروسية أو HQ-9 أو HQ-6 الصينية، وإلى جواره عربة منظومة الدفاع الجوي الروسية Pantsir S1، فيما تظهر أخيراً عربة الرادار الأوكراني السلبي Kolchuga، وقد تم نشر الأنظمة على بعد حوالي 6.5 كم من سد النهضة.

كما كشفت القوات البحرية الإثيوبية، خلال شهر مايو 2021م، عن شعارها الجديد والوسام والزي الرسمي، خلال حفل أقيم في كلية الدفاع الجوي بمدينة بيشوفتو. ترأس الحفل رئيس أركان الجيش الجنرال بيرهانو جولا، وقائد القوة البحرية كيندو جيزو، والملحقون العسكريون لدول أخرى، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية “إينا”. الشعار الجديد باللون الأحمر والأبيض والأصفر، حيث يرمز اللون الأحمر إلى التضحية والاستعداد، بينما يمثل اللون الأبيض السلام والمعرفة والعرق والهوية، والأصفر يدل على الأمل للبلاد وشعبها.

كما أكدت تقارير خلال شهر مايو 2021م، بخصوص تطورات بناء سد النهضة الإثيوبي، عن قيام أديس أبابا ببدء صب الخرسانة في الممر الأوسط بالسد يوم 6 مايو 2021م،، مُوضحةً أن تلك الخطوة تؤكد الإصرار الإثيوبي على الملء الثاني، كما شدّدت التقارير على أن هذه الخطوة هي فرض لسياسية الأمر الواقع على دولتي المصب ولها تأثيرات بالغة عليهما. وأوضحت التقارير، بأن هذه الخطوة جاءت بعد تجفيف الممر الأوسط قبل عدة أيام تمهيداً للملء الثاني لسد النهضة. واتهم الإعلامي المصري أحمد موسى الإدارة الأمريكية الحالية بتشجيع إثيوبيا على بناء سد النهضة وتنفيذ الملء الثاني.

كما نشرت وسائل إعلام إثيوبية خلال شهر مايو 2021م، صوراً تظهر عدة دبابات قتال رئيسية من طراز T-72 في أعقاب المناورات العسكرية الأولى من نوعها التي أجراها الجيش المصري مع نظيره السوداني داخل الأراضي السودانية،”.

كما أعلنت إثيوبيا أنها تتابع التدريبات العسكرية التي تجريها الخرطوم مع القاهرة تحت اسم “حماة النيل”، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، “نتابع التطورات في السودان والتدريبات العسكرية مع مصر “. وأضاف: “من حق الدولتين (مصر والسودان) إجراء تدريبات عسكرية. لدينا قوات مسلحة قوية وقادرة على حفظ أمن وسيادة إثيوبيا وردع أي عدوان خارجي”.

التحركات المصرية والسودانية:

المتابع للتصريحات الرسمية المصرية يرى كمّ التخبط والارتباك لصانع القرار المصري، فوقف السيسي متحدثاً للمصريين وقال أن المسار التفاوضي طويل وطالب المصريين بالصبر، ثم خرج بعده وزير الخارجية المصري سامح شكري قائلاً إن بلاده لديها ثقة من أن الملء الثاني لسد النهضة لن يؤثر على المصالح المصرية، وأنها تستطيع التعامل معه من خلال إدارة الموارد المائية ورصيد الأمان من السد العالي، وأثارت تلك التصريحات ردود فعل واسعة، وقال المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي على حسابه في فيسبوك إن تصريحات شكري تخدم مصالح إثيوبيا وتهدر حقوق مصر، وأضاف “إنه خطاب العار. خطاب تبرير الهزيمة. كل مصري غيور على وطنه يرفض هذا الخطاب المتواطئ ويستنكره ويدينه، مصر تتبرأ من هذا الخطاب المخزي”. ورحب المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي بتصريحات وزير الخارجية المصري حول عدم تأثر مصر بعملية الملء الثاني، قائلا إن تلك التصريحات تدعم موقف بلاده، وأضاف “حقيقة أن السد غير ضار بدول حوض النهر هو تأكيد على أن الجولات الست المقبلة للملء لن تؤثر على دولتي المصب”.

وعلى النقيض لما قاله سامح شكري، أكد وزير الري المصري محمد عبد العاطي أن الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي يعد “صدمة من الصدمات” وسيؤدي لحدوث “جفاف صناعي” لانتقاصه من حصة مصر من مياه نهر النيل، وقال محمد عبد العاطي، إنه لا يجب الاطمئنان للملء الثاني من سد النهضة، رغم ما اتخذته مصر من إجراءات تتعلق بتحجيم زراعات القصب والأرز والموز، التي تستهلك كميات كبيرة من المياه، تحسباً لتأثير ملء سد النهضة على مصر، وقال “عبد العاطي” إن مصر اتخذت إجراءات كلفتها المليارات، منها تبطين الترع بـ 80 مليار جنيه، وتبطين المساقي 12 مليار جنيه، والري الحديث 40 مليار جنيه، لمعالجة المياه، تكلفت محطات بحر البقر 20 مليار جنيه، محطة الحمام 20 مليار جنيه، ووفقا لوزير الري والموارد المائية، فإن الملء الثاني لسد النهضة “كارثة في المدى البعيد” لأنه سيضطر مصر إلى الأخذ من احتياطيها المائي، كما أنه سيكون كارثي بعد سنوات في حال حدوث جفاف، مع قلة مناسيب المياه وراء السد، ورفض إثيوبيا إعطاء مصر المياه.

وقال محمد نصر علام، وزير الري السابق، إن السد العالي سد قرني، موضحاً أنه تم تصميمه بصورة تستهدف استخدام المياه المخزنة به على مدار مئة عام، في حالة عدم كفاية حصة مصر من المياه في سنوات الجفاف.، مؤكدا في الوقت نفسه من أن سد النهضة يؤثر على الأمان المائي للسد العالي.

كما قال وزير الري المصري الأسبق محمود أبو زيد إن إثيوبيا ماضية في استكمال عملية الملء الثاني للسد من دون العودة إلى مصر والسودان، ورداً على سؤال حول إمكانية انسحاب مصر من اتفاق المبادئ الموقعة في 2015، أوضح أنه لم يعد بإمكان مصر تحقيق ذلك قائلا “لا أعتقد بإمكانية ذلك والاتفاق قائم وهو الوثيقة الوحيدة الآن التي وقعت عليها الدول المعنية”، وأكد على صعوبة اتخاذ الخيار العسكري إزاء أزمة السد مشدداً على ضرورة الحل عبر المفاوضات.

وعلى الجانب السوداني قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن سد النهضة قضية جادة ومصيرية ويتعلق بها امن ومستقبل الملايين في دولتي المصب مصر والسودان، وأضاف حمدوك أن حديث السيسي عن سد النهضة واحتمال تسببه في أزمة كبرى في المنطقة، كان يهدف لجذب انتباه العالم لحساسية ومصيرية القضية لمصر والسودان.

كما قال وزير الري السوداني ياسر عباس، إن أزمة سد النهضة تحتاج إلى إرادة سياسية للوصول إلى حل حول الخلافات القائمة، وأضاف، أن تبادل البيانات مع إثيوبيا حول السد حق للسودان وليس منحة من إثيوبيا، وشدد وزير الري السوداني على أن الدعوة للعودة لمفاوضات سد النهضة بنفس المنهج السابق شراء للزمن، موضحا أن السودان مُصِرّ على التفاوض باعتباره وسيلة وحيدة لإنهاء هذه الإشكالية والوصول لنتائج ولا غير ذلك.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، إن بلادها تتعامل مع الملء الثاني لسد النهضة على أنه قضية أمن قومي تؤثر على حياة الملايين، وشددت وزيرة خارجية السودان على أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة قبل يونيو المقبل.

كانت أبرز التطورات التي شهدها شهر مايو 2021م، هو إعلان المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي في 22 مايو 2021م، عن وصول قوات برية وبحرية وجوية إلى السودان للمشاركة في تمرين مشترك، تحت اسم “حماة النيل”، ويعد هذا التدريب الثالث المشترك الذي قام بين الجيشين المصري والسوداني خلال الشهور القليلة الماضية.

التحركات المصرية في حوض النيل:

خلال شهر مايو 2021م، قامت مصر بعقد عدة اتفاقيات أمنية وعسكرية مع دول حوض النيل، بالإضافة إلى زيارات لبعض دول حوض النيل وذلك سعيا منها لكسب تأييد بعض دول حوض النيل لصفها ومساعدتها في أزمة سد النهضة.

كان أبرز تحرك قامت به القيادات المصرية في دول حوض النيل، الزيارة التي أجراها رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمد فريد حجازي حيث قام بزيارة إلى كل من دولتي كينا وروندا.

بدأت زيارات حجازي أولاً إلى جمهورية كينيا حيث التقى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بوزيرة الدفاع الكينية، وتم توقيع اتفاق فني للتعاون فى المجال الدفاعي بين وزارتي الدفاع لكلا البلدين. كما التقى برئيس هيئة الأركان الكينية، وناقش الجانبان خلال اللقاء التحديات المشتركة وتطورات الموقف الإقليمي والتحديات الأمنية العابرة للحدود والقضايا المؤثرة على الأمن القومي لكلا البلدين.

كما قام رئيس أركان حرب القوات المسلحة بعد انتهاء زيارته إلى كينيا بالتوجه إلى جمهورية رواندا وذلك بهدف تعزيز أوجه التعاون العسكري المشترك بين البلدين، حيث أجريت خلال الزيارة مراسم الاستقبال الرسمية واستعراض حرس الشرف، تلى ذلك عقد عدد من اللقاءات رفيعة المستوى مع القيادات العسكرية الرواندية لبحث سبل تطوير التعاون المشترك فى العديد من المجالات.

التقى حجازي أثناء زيارته  بوزير الدفاع الرواندي اللواء ألبرت موراسيرا، وتم خلال اللقاء تبادل الرؤى حول تطورات الأوضاع فى المنطقة والتحديات الأمنية التى تواجه الأمن القومي لكلا البلدين، والتوافق على أهمية التنسيق والعمل المشترك لمواجهة تلك التحديات، ثم ترأس حجازي مع نظيره الرواندي الفريق أول جان بوسكو كازورا الاجتماع الأول للجنة العسكرية المصرية الرواندية المشتركة، وأكد خلال الاجتماع على دعم كافة أوجه التعاون مع المؤسسة العسكرية الرواندية والاستعداد لتلبية مطالب تطوير التعاون فى مجالات التدريب والتأهيل وتبادل الخبرات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين، وفى نهاية الزيارة قام رئيس أركان حرب القوات المسلحة والوفد المرافق له بزيارة النصب التذكاري لضحايا الإبادة الجماعية ووضع إكليل من الزهور.

بعد الاتفاقيات المكثفة والاتفاقات الأمنية والعسكرية التي قامت بها مصر خلال شهري إبريل ومايو 2021م، مع كلاً رواندا وبورندي وكينيا وأوغندا وتنزانيا والسودان، قام السيسي خلال شهر مايو 2021م، بزيارة أولى من نوعها يقوم بها رئيس مصري إلى دولة جيبوتي لبحث قضية سد النهضة، وقال السيسي إنه استعرض مع نظيره الجيبوتي المستجدات الخاصة بقضية سد النهضة، وأكد السيسي على رفض مصر لأي مسعى لفرض الأمر الواقع من خلال إجراءات أحادية لا تراعي مصالح وحقوق دولتي المصب.

كما استقبل السيسي زيني مولاي، وزير خارجية جمهورية مالي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، لمناقشة أزمة ملف سد النهضة. كما استقبل السيسي، بقصر الاتحادية الرئيس فيليكس تشيسيكيدى، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية ومحمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري وعباس كامل مدير المخابرات العامة، لمناقشة ملف سد النهضة. وبعد لقاء السيسي بالرئيس الكونغولي أعلنت وزير الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، أن الكونغو الديمقراطية تقدمت بمبادرة لحل أزمة سد النهضة من دون تفاصيل عنها.

التحركات الدولية تجاه أزمة سد النهضة:

شهد شهر مايو 2021م، أول اتصالات رسمية بين الرئيس الأمريكي جو بايدن وعبد الفتاح السيسي، أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن نظيره السيسي اعتزامه تعزيز جهود حل أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وتطرق اللقاء الذي عُقد بين السيسي ونظيره الفرنسي بقصر الإليزيه بباريس، إلى قضية سد النهضة، وأكد السيسي تمسك مصر بحقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني منصف وملزم يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، وشدد السيسي، على أن مصر لن تقبل بالإضرار بمصالحها المائية.

خلال شهر مايو 2021م، بدأ المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان جولة شملت كلاً من مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان لبحث تسوية سلمية في المنطقة، وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني أن “زيارة المبعوث الأمريكي الخاص – التى استمرت حتى 13 مايو 2021م، تؤكد عزم الإدارة الأمريكية على مواصلة الجهود الدبلوماسية المستمرة للتغلب على الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية في القرن الأفريقي”.

كما استعرض السيسي، خلال لقائه بجيفري فيلتمان، المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة القرن الأفريقي، تفصيلاً تطورات قضية سد النهضة، مشدداً على أن تلك القضية هي قضية وجودية بالنسبة لمصر التى لن تقبل بالإضرار بمصالحها المائية أو المساس بمقدرات شعبها، ومن ثَم أهمية تحمل المجتمع الدولي مسئولياته في حلحلة تلك الأزمة وحيوية الدور الأمريكي للاضطلاع بدور مؤثر في هذا الإطار.

كما أكد السفير المصري لدى واشنطن، معتز زهران، أن الولايات المتحدة هي وحدها من تمتلك النفوذ اللازم لتشجيع إثيوبيا على الانخراط بحسن نية في المفاوضات بشأن سد النهضة والامتناع عن الإجراءات الأحادية والسعي لتحقيق المصالح الذاتية الضيقة، التي أضرت بالمصالح المشروعة لجيرانها.

كما تعهد الرئيس الأوغندي يورى موسيفينى بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي، آبى أحمد، لتقريب وجهات النظر فى ملف سد النهضة والوصول لحل يُرضى جميع الأطراف، واعتبر الرئيس الأوغندي أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر إلى الجوانب البيئية، فيما قالت وزيرة الخارجية السودانية إن «رفض إثيوبيا يجعلها فى خانة المعتدى الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين».

كما رحب خبراء بإعلان أعضاء من الكونغرس الأمريكي عن استعداد واشنطن للتدخل في قضية سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، وذلك بالتزامن مع قيام المبعوث الأمريكي إلى منطقة القرن الأفريقي بجولة في المنطقة، وقال كاميرون هاديسون المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما للسودان إنه يجب على واشنطن أن تحاول تهدئة الأجواء بشأن السد، وأضاف هاديسون إنه على واشنطن العمل من أجل تجنب اندلاع نزاع عسكري بسبب السد لما سيكون له من تداعيات مدمرة على المنطقة بأكملها، واستبعد أن تصل الأمور إلى حد اندلاع صراع عسكري، قائلا إن أول ما يجب أن تفعله الولايات المتحدة هو بناء الثقة بين دول المنطقة وذلك بأن تكون طرفا محايدا.

وقال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية “روبرت غوديك” إن أي عملية عسكرية بشأن سد النهضة ستكون كارثية، وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن بلاده تبحث في حل الأزمة عبر مرحلتين، يتم فيها التوصل في المرحلة الأولى بشأن المخاوف الفورية لمصر والسودان بشأن ملء السد والمرحلة الثانية هي حل على المدى الطويل لمسألة المياه.

تعقيب:

المعادلة حالياً تساوي إما استكمال سد النهضة والتحكم في مصر من خلال أصحاب مشاريع الهيمنة والسيطرة “العدائية” على مقدرات الأمة وتركيع مصر، وإما نهاية قصة السد وإبقاء مصر دولة قوية ذات سيادة، وأي حديث عن حلول أخرى هو مجرد عبث بوجودية مصر وحياة المصريين، وعلى صانع القرار المصري الاختيار.

2-نواب أمريكيون يطالبون بتخفيض المعونة العسكرية لنظام السيسي:

طالب ١٠ نواب من الكونجرس الأمريكي، بتخفيض المساعدات العسكرية لمصر ما لم تستوف البلاد شروطاً معينة لحقوق الإنسان. وحسب خطاب مرسل إلى اللجنة الفرعية لاعتمادات مجلس النواب للعمليات الخارجية والبرامج ذات الصلة، طالب النواب بتخفيض المخصصات السنوية للتمويل العسكري الأجنبي (FMF) لمصر بمقدار 75 مليون دولار في السنة المالية 2022، والالتزام بإجراء تخفيضات إضافية قدرها 75 مليون دولار في السنوات المالية اللاحقة، إذا لم تستوف مصر شروط حقوق الإنسان المطلوبة.

كما شدد النواب العشرة على ضرورة الإبقاء على شروط حقوق الإنسان والقيود المفروضة على برنامج التمويل الصغير الأجل في مصر، والذي بلغ 300 مليون دولار أمريكي بدءاً من السنة المالية 2018، مع اقتراح لغة إضافية للتقرير تتطلب من وزارة الخارجية تقديم 225 مليون دولار أمريكي في إطار التمويل العسكري الأجنبي، والتي على عكس مبلغ 75 مليون دولار أمريكي تخضع للتنازل.

وطالب النواب أيضا بربط صرف الأموال المخصصة للأمريكيين بشهادة وزير الخارجية بأن مضايقات الحكومة المصرية للأمريكيين لا تشكل نموذجاً ينتهك القانون رقم 22 USC 2576.  وأضافوا أن هذه التغييرات ضرورية لتعزيز المصالح الأمريكية، كما أنها ستكون متسقة مع التزام حملة الرئيس جو بايدن “بعدم وجود المزيد من الشيكات على بياض” للنظام العسكري المصري، مع ضرورة تحديد ما إذا كان سيتم إطلاق سراح هذا العام يصادف عقداً منذ أن أطاح المصريون بنظام مبارك. وقال النواب في خطابهم:” يعيش المصريون اليوم في ظل حكومة قمعية، حيث أكثر من 60 ألف مصري محتجزون كسجناء سياسيين، وهو معدل أعلى للاحتجاز غير العادل من دول أخرى في المنطقة” على حد ما جاء بطلب النواب العشرة.

وتابع النواب في خطابهم: ”إن القمع هو سبب أساسي للتطرف والإرهاب ولا نعتقد أن دعم من يفعلون ذلك هو أفضل ضمان لمصالح الولايات المتحدة”.

ولفت النواب إلى أن قطع 75 مليون دولار من مخصصات وزارة الخارجية المصرية في 2022، وكذلك الالتزام بتخفيضات متتالية قدرها 75 مليون دولار إذا لم تفِ الحكومة بالمعايير، من شأنه أن يشير إلى نية الكونجرس لتقليل المساعدة الأمنية الأمريكية حتى تحرز مصر تقدماً ملموساً في تحسين حقوق الإنسان.

3-مصر وفرنسا:

استقبل السيسي إيريك ترابييه، الرئيس التنفيذي لشركة “داسو” للصناعات الجوية المُصنِعة لطائرات الرافال الحربية، وذلك بمقر إقامته في باريس، أكد السيسي اعتزاز مصر بالتعاون الممتد والمثمر مع شركة “داسو”، والذي يعكس مدى عمق التعاون الدفاعي بين البلدين، مصر وفرنسا، خاصةً في ضوء ما تمثله القطع العسكرية التي تنتجها الشركة الفرنسية من إضافة لقدرات القوات المسلحة المصرية.

كما رحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بزيارة السيسي إلى باريس مجدداً، وأكد تقدير فرنسا لمصر على المستويين الرسمي والشعبي، واعتزازها بالروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، والتزام فرنسا بتعزيز مسيرة العلاقات الثنائية المشتركة في مختلف المجالات، وتقديره لجهود مصر بقيادة السيسي في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف ولتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها.

4-مصر وتركيا:

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن «العلاقات بين تركيا ومصر في تطور»، مشيراً إلى أنها «ستصل مستويات رفيعة قريبا»، ونقلاً عن وكالة الأنباء التركية «الأناضول»، أضاف «أكار»: «نرى أن علاقاتنا مع مصر تتطور، وهذا يسر الصديق ويمنح الثقة، وفي الوقت نفسه يرعب البعض ويخيفهم».

جدير بالذكر أنه اختتمت يوم الخميس الموافق 6 مايو، وبعد يومين من المداولات، المُباحثات الاستكشافية بين وفدي جمهورية مصر العربية وجمهورية تركيا، التي عقدت في القاهرة، برئاسة نائب وزير الخارجية المصري السفير حمدي سند لوزا، ونائب وزير خارجية تركيا السفير سادات أونال.

5-مصر وقبرص واليونان:

قام وزير الدفاع المصري بعقد قمة ثلاثية بين وزيري الدفاع اليوناني والقبرصي، ووقع وزراء دفاع مصر واليونان وقبرص اتفاقية تعاون عسكري مشترك.

6-مصر والإمارات:

في أعقاب مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي، اتفقت الإمارات العربية المتحدة ومصر على ضرورة تعزيز التعاون للحفاظ على استقرار وأمن منطقة الساحل، أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، عن بدء رحلات الدعم اللوجستي التي تهدف إلى تعزيز الجهود الدولية التي تقودها فرنسا لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، في مسعى لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن القوات المسلحة الإماراتية ستخصص عدداً من رحلاتها لنقل المساعدات الإنسانية والإغاثية، نظراً للخبرة الكبيرة التي اكتسبتها في مجال العمل الإنساني والإغاثي على المستويين الإقليمي والدولي.


ثالثاً: التسليح

1-مصر تقترض 4.5 مليارات دولار بضمان فرنسي لشراء 30 مقاتلة رافال:

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن موقع ديسكلوز الاستقصائي، عن وثائق سرية أن فرنسا وافقت على أن تبيع لمصر 30 طائرة مقاتلة رافال في صفقة تبلغ قيتها 3.75 مليار يورو (4.5 مليار دولار)، وقال مصدر بالحكومة الفرنسية لرويترز في تعليق على تقرير الموقع “جرت بالطبع مباحثات وصلت لمرحلة متقدمة للغاية وقد يصدر إعلان قريبا جدا”، ووفقا لموقع “ديسكلوز” وقعت فرنسا ومصر، في 26 من إبريل 2021م، عقدا بقيمة إجمالية تبلغ 3,95 مليارات يورو يشمل بيع 30 مقاتلة رافال بالإضافة إلى عقدين آخرين لصالح شركة صناعة الصواريخ (إم. بي. دي. ايه.) وشركة “سافران للإلكترونيات والدفاع” لتوريد عتاد قيمة 200 مليون يورو أخرى، وحسب موقع ديسكلوز الاستقصائي الذي استشهد بوثائق حكومية مصرية تكشف شروط العقد أن مصر حصلت على قرض بضمان فرنسا يصل إلى 85% لتمويل هذه المشتريات.

وفيما بعد قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي إن العقد الذي وقعته مصر لشراء 30 طائرة رافال مقاتلة أخرى من إنتاج شركة داسو الفرنسية لصناعة الطائرات سيوفر سبعة آلاف فرصة عمل في فرنسا على مدى 3 سنوات، وأكدت شركة داسو الصفقة التي تبلغ قيمتها 3.75 مليار يورو (4.51 مليار دولار)، والتي أعلنت عنها وزارة الدفاع المصرية في وقت سابق. وزادت أسهم الشركة نحو 8% بعد الإعلان عن الصفقة.

2-العاصفة “رافال” بجوار الإعصار “يوروفايتر تايفون”:

أكدت وسائل إعلام إيطالية قرب توقيع صفقة تسليحية ضخمة بين إيطاليا ومصر لتزويد القاهرة بأجود الأسلحة المتوفرة لدى روما، أهمها مقاتلات يوروفايتر تايفون التي تصنف من الجيل 4++، ووفقاً لها فإن الصفقة في مرحلتها الأخيرة ويستعد الطرفان للتوقيع عليها وتشمل بالخصوص 24 مقاتلة يوروفايتر تايفون لصالح القوات الجوية المصرية، وهي نقلة نوعية جديدة وهائلة ستعزز بها مصر قدرات سلاحها الجوي.

ووفقاً لصحيفة La Repubblica الإيطالية، تستعد الحكومة الإيطالية للموافقة قريباً على صفقة الدفاع الضخمة مع مصر والتي تتضمن 6 فرقاطات بما في ذلك فرقاطتين فريم بيرجاميني FREMM Bergamini و24 طائرة تدريب M-346 و24 طائرة مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون Eurofighter Typhoon و20 زورق الصواريخ Falaj II OPV وساتل عسكري واحد، ووفقاً لتقارير إيطالية، تناقش إيطاليا حالياً مع مصر واحدة من أكبر مبيعات الأسلحة لروما منذ الحرب العالمية الثانية. وستتراوح قيمة مبيعات الأسلحة المحتملة لمصر بين 9 مليارات و11 مليار يورو.

3-صفقة مصرية فرنسية جديدة تشمل شراء قمر صناعي وطائرتين للتزود بالوقود من طراز 330 MRTT ورادارات متطورة بعيدة المدى:

أوردت صحيفة لا تريبيون latribune الفرنسية خبراً مفاده أنه من المحتمل الإعلان قريباً عن صفقة مصرية فرنسية جديدة لشراء قمر صناعي للتجسس وطائرتين للتزود بالوقود جوا من نوع إيرباص 330 MRTT مضيفة أن مصر حصلت على 4 رادارات إنذار مبكر من طراز GM-400، تولت باريس تقديم ضمانات للبنوك الفرنسية لتمويل 5.4 مليار يورو لعدة عقود أسلحة مع مصر، بما في ذلك بيع 30 رافال (ما يقرب من 4 مليارات يورو) وكذلك بيع قمر صناعي للمراقبة (إيرباص) وطائرتي نقل MRTT.

4-أول كاميرا مراقبة مصرية 100 %:

نجحت الهيئة العربية للتصنيع، فى تصنيع أول كاميرا مراقبة مصرية بنسبة تصنيع مكون محلى 100% خلال الربع الأول من عام 2021 الجاري، وذلك بالتعاون بين مصنع الإلكترونيات، التابع لـ “العربية للتصنيع”، وإحدى شركات القطاع الخاص المصرية العاملة فى هذا المجال، مع إتاحة تلك الكاميرات للاستخدام المحلى، فضلا عن فتح الباب لتصديرها للبلدان فى الدول العربية والإفريقية ودول الشرق الأوسط.

5-آخر صورة ظهرت للسوخوي 35 المصرية أثناء اختباراتها في روسيا:

ظهرت آخر صورة للسوخوي 35 المصرية أثناء اختباراتها في روسيا بتاريخ فبراير 2021، وأكدت بعض المصادر الروسية في مارس 2021 تسليم 5 مقاتلات لمصر، لكن ليس واضحاً هل تم التسليم لمصر فعلاً أم هي مجرد صيغة عامة عن إنتاج 5 مقاتلات لصالح مصر؟ عماً بأن المقاتلات التي كانت تظهر كل مرة بترقيم من 9210-9214، منذ شهرين تقريباً لم تظهر أي صور حديثة لها، مما قد يشير إلى تسليمها لسلاح الجو المصري.

6-مصر تستأنف برنامج الصواريخ الباليستية كوندور 2:

نشر الباحث الألماني  Fabian Hinz معلومات وصور جديدة رصدت مؤخراً لمواقع مصرية تداولها العديد من الخبراء في العالم بأنها إشارات على عودة الحياة لبرنامج الصواريخ الباليستية المصرية بعد 4 عقود من التجميد، برنامج صواريخ “Condor 2” هو برنامج أرجنتيني-عراقي-مصري مُشترك لإنتاج صواريخ أرض/أرض بمساعدة تقنية من ألمانيا وتطوير للوقود الدافع من قبل إيطاليا.

7-هل مصر مهتمة بالحصول على دبابات أرما:

أكدت وسائل الإعلام الروسية عن وجود معلومات تشير بأن مصر تريد الحصول على دبابات “أرماتا” الروسية، وذلك بعدما أعلنت روسيا استعدادها لتصديرها.

8-تعرّف على طائرة التانكر الأوروبية A330 MRTT التي تعاقدت عليها مصر:

تعاقدت مصر على طائرتين للتزود بالوقود جواً طائرة التانكر الأوروبية  طراز “إيرباص ميريت” Airbus A330 Multi Role Tanker Transport (MRTT)، الطائرة إيرباص A330 ميريت طائرة متعددة المهام (النقل + التزويد بالوقود جواً) من إنتاج شركة Airbus إيرباص الأوروبية، وفي عمليات النقل فتستطيع الطائرة حمل عدد 300 فرد أو 45 طن من الحمولات، ويبلغ مدى الطائرة بالحمولة الكاملة 7000 كم ويبلغ مداها الأقصى بدون حمولات 14800 كم، وتستطيع التحليق بسرعة تصل إلى 0.86 ماخ، وبذلك تزداد القوات الجوية المصرية قوة فوق قوتها ليصل مداها إلى مشارق الأرض ومغاربها، فالقوات المسلحة المصرية الآن تتحول من جيش دفاعي إلى جيش هجومي بعيد المدى يمتلك قدرات خاصة جداً لا يمتلكها إلا أكبر جيوش العالم.

9-تعرف على الرادار الثوري الأقوى في فئته GM 400 الفرنسي المنضم حديثاً لشبكة الدفاع الجوي المصري:

Ground master GM 400 Radar 3D هو رادار ثلاثي الأبعاد بعيد المدى يستخدم للدفاع الجوي ويمكن أن يكون ثابت أو متحرك على شاحنة ويصل مداه إلى 470 كم. يوفر الرادار إمكانية كشف الأهداف من ارتفاعات عالية جداً إلى ارتفاعات منخفضة جداً، ولديه القدرة على تتبع مجموعة كبيرة من الأهداف في وقت واحد ويكشف الطائرات التكتيكية عالية المناورة التي تحلق على ارتفاعات شاهقة ويكشف أيضاً الطائرات بدون طيار وصواريخ الكروز ويمكن إعداد النظام بواسطة طاقم مكون من أربعة أفراد في غضون 30 دقيقة ويمكن تشغيله عن بُعد ويمكن نشر النظام بسرعة على شاحنة تكتيكية 6 × 6 أو 8 × 8 ويمكن نقله بواسطة طائرة واحدة من طراز C-130 أو طائرة هليكوبتر .

10-موقع Tactical Report يؤكد حصول مصر على صواريخ خلف مدى الرؤية مع صفقة 30 رافال الإضافية:

أفاد موقع Tactical Report بأن تأخير عقد صفقة الرافال الإضافية بين الجانبين المصري والفرنسي في الفترة السابقة كان بسبب الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وقال الموقع بأن ذلك راجع إلى عدم رغبة الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل في حصول سلاح الجو المصري على صواريخ جو/جو بعيدة المدى من طراز “ميتيور” للحفاظ على تفوق إسرائيل الجوي النوعي. وأضاف بأن فرنسا ستقوم بتطوير 24 مقاتلة مصرية رافال التي في الخدمة مع إنشاء مركز صيانة وتدريب بمصر. وأكد الموقع أن مصر ستحصل على صواريخ ميتيور مع صفقة الـ 30 رافال الإضافية، وسيتم تطوير الـ 24 رافال التي هي في الخدمة مع سلاح الجو المصري لتصبح قادرة على تشغيل الصاروخ هي الأخرى.

11-صحيفة إيطالية: الدول الأوروبية تتنافس للفوز بعقود تزويد الجيش المصري بمقاتلات وغواصات وقطع بحرية:

أوردت صحيفة Repubblica الإيطالية اليومية أن الدول الأوروبية تتنافس فيما بينها للفوز بعقود تزويد الجيش المصري بمقاتلات وغواصات وقطع بحرية، وقالت الصحيفة إن الدول الأوروبية (فرنسا – ألمانيا – إيطاليا) تتنافس فيما بينها لتزويد الجيش المصري بالسلاح والمعدات، وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة تنحَّت من هذه المنافسة وقالت بأن روسيا هي المنافس الوحيد من خارج الدول الأوروبية الذي ينافس على الحصول على هذه العقود التسليحية.

12-تعرّف على صاروخ “ميتيور” الجو جو الذي حصل عليه سلاح الجو المصري:

تظهر الصورة أعلاه لحظة إطلاق طائرة فرنسية من طراز رافال لصاروخ جو/جو المتطور الذي يعد الأفضل عالمياً من طراز “ميتيور” وهو يصنف ضمن صواريخ ما يسمى بـ “خلف مدى الرؤية” بسبب مداه الكبير جداً الذي يتراوح بين 100 إلى 200 كم ومدى لا هروب 75 إلى 90 كم، ويعتبر الميتيور أفضل صاروخ جو/جو مع مدى لا هروب الأكبر في العالم وباحث متقدم نشط، تستطيع الرافال حمل 6 صواريخ “ميتيور” بعيد المدى و6 صواريخ “ميكا” مُقسمة إلى ميكا حراري بمدى 60 كم وميكا راداري بمدى 80 كم.

13-البحرية المصرية تحصل على صواريخ دفاع جوي بعيدة المدى:

حصلت مصر على عدد من صواريخ الدفاع الجوي بعيد المدى Aster-30 من مخزون إيطاليا بشكل سريع حتى تجهيز صفقة صواريخ جديدة للبحرية المصرية سيتم تصنيعها قريباً من شركة الصواريخ الأوربية MBDA هي الأولى من نوعها في البحرية المصرية كصواريخ دفاع جوي بعيدة المدى 120 كم قادرة على التصدي للمقاتلات والطائرات والصواريخ الباليستية المطلقة من مدى 1500 كم وبسرعة قصوى 10 ماخ، البحرية المصرية هي البحرية العربية الوحيدة التي تمتلك قدرة دفاع جوي بعيدة المدى حالياً وخامس بحرية في حوض البحر المتوسط التي تمتلك قدرة دفاع جوي بعيد المدى بعد البحرية الفرنسية والإيطالية التي تمتلكان نفس الصاروخ والبحرية الإسرائيلية التي تمتلك صاروخ Barak-ER بمدى 140 كم والبحرية الإسبانية التي تمتلك صواريخ SM-2 الأمريكية بمدى 170 كم.

14-أوروبا توافق لأول مرة على تصدير قذائف VULCANO الموجهة لمصر:

ستحصل البحرية المصرية على المدفع الإيطالي Oto Melara-127 للعمل على فرقاطات Meko-A200/Bergamini GP المصرية، وهو مدفع رئيسي من عيار 127 ملم من صناعة الشركة الإيطالية الرائدة ليوناردو Leonardo، المدفع يثبت على القطع المتوسطة والثقيلة، المدفع مختبئ وراء هيكل شبحي التصميم مع زوايا حادة لتقليل البصمة الرادارية للقطع البحرية.

15-وثيقة رسمية حكومية إيطالية مقدمة للبرلمان الإيطالي تكشف النقاب عن تسلم مصر لصواريخ دفاع جوي متطورة:

كشفت وثيقة رسمية حكومية إيطالية مقدمة للبرلمان الإيطالي النقاب عن تسلم مصر لصواريخ الدفاع الجوي أستر 30 وأستر 15 وقذائف فولكانو ودارت الذكية الموجهة، وذلك ضمن تسليح فرقاطات الأغراض العامة “الجلالة” و” برنيس” من الفئة فريم بيرجاميني التي تسلمتها مصر مؤخراً.

16-سلاح الجو المصري قد يتعاقد على المقاتلة الصينية المتطورة J-10C التي تتفوق حتى على Su-35 وفقاً للصينيين:

تكافئ المقاتلة الصينية J-10C المقاتلة الأمريكية F-16 بتكنلوجيا أحدث وخاصة أن النسخة C تكافئ النسخة بلوك 70 من F-16 الأمريكية، بل أن هناك تقارير صينية تشير إلى تفوقها في تدريبات أجريت على المقاتلة الروسية Su-35 في القتال التلاحمي Dog Fight. تم الحديث عن أخبار اقتراب هذه المقاتلة للقوات الجوية المصرية والسودانية قبل عدة سنوات، ولكن جرت عليها تحديثات كبيرة وتشغلها الآن القوات الجوية الصينية بأعداد هائلة.

17-الجيش المصري من العملاء المحتملين للصاروخ الباليستي الفرط صوتي الجديد KN-23 الكوري الشمالي:

شهد الصاروخ الباليستي التكتيكي الجديد KN-23، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في عرض عسكري في فبراير 2018 بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الجيش الشعبي الكوري، والذي يعمل بالوقود الصلب، اختبارات طيران متعددة من عام 2019 وحتى عام 2020، كانت مصر أول عميل أجنبي على الإطلاق للصواريخ الباليستية الكورية الشمالية عندما اشترت Hwasong-5، مع عقد يعتقد أنه تم توقيعه في عام 1981. تواجه البلاد اليوم توازناً غير ملائم للغاية مع عدد من الخصوم المحتملين، وحتى بدأت في استلام مقاتلات MiG-29M من روسيا في عام 2015 حيث كان سلاحها الجوي يفتقر إلى أي طائرة مقاتلة بصواريخ جو-جو حديثة. ستزود فئات الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية، والتي تشمل اليوم منصات Hwasong-5 و6 وRodong-1، مصر بأهم قدراتها الهجومية اليوم وستوفر لها وسيلة رئيسية غير متماثلة للتعويض عن العيوب الأخرى، ومن المحتمل أن تبدي مصر اهتماماً أكبر بالنسخة طويلة المدى من KN-23، والتي لم يُعرف اسمها بعد، والتي تم الكشف عنها لأول مرة في يناير 2021، وبحسب ما ورد فشلت أنظمة الدفاع الجوي المتقدمة مثل AEGIS في تتبع الصاروخ، حيث سلط عدد من التقارير الأمريكية الضوء على المنصة إلى جانب أنظمة المدفعية الصاروخية الكورية الجديدة باعتبارها تهديداً رئيسياً ومغيراً محتملاً لتوازن القوى في شبه الجزيرة الكورية.

18-مصر قد ترفع عدد مقاتلات الرافال في قواتها الجوية إلى 100 مقاتلة في المستقبل:

أخبرت مصادر مصرية موقع Breaking Defense أن صفقة الرافال الأخيرة التي أبرمتها البلاد قد لا تكون الأخيرة. تتطلع مصر الآن إلى آخر نسخة من الطائرة Rafale F4. “نتطلع إلى زيادة العدد (الإجمالي) إلى 72 أو 100 وحدة، اعتماداً على القدرة المالية لمصر.”، لن تشتري مصر 30 طائرة رافال جديدة فحسب، بل ستعمل على تحسين مشاركة البيانات عبر أسطولها الذي يعتبر الأقوى في الشرق الأوسط، عقدت مصر وفرنسا اتفاقية جديدة لتوفير طائرات إضافية من طراز رافال للقاهرة مما سيجعلها ثاني أكبر مشغل للرافال في العالم بعد فرنسا، بـ 54 مقاتلة.

19-تطوير شامل لأنظمة القيادة والاتصالات لأسطول Beechraft المصري:

تستثمر القوات الجوية المصرية في تحديث إلكترونيات الطيران لأسطولها من طائرات بيتشكرافت 1900 سي للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، والذي سيسمح للطائرة بالتحليق في المجال الجوي المدني فوق أوروبا وأفريقيا وجنوب غرب آسيا. وتبحث القيادة المتعاقدة بالجيش الأمريكي عن مصادر قادرة على دعم وتقديم التعديلات الخاصة بتحديث إجمالي ست طائرات من طراز بيتشكرافت . وتدير مصر نحو 10 طائرات من طراز 1900C/D، قامت شركة رايثيون بتعديل أربع منها على الأقل لعمليات ISR.

20-مصر تفكر في ترخيص إنتاج الدفاعات الجوية البيلاروسية والمدفعية الصاروخية:

وفقاً لعدد من المصادر المصرية، أفادت تقارير أن مصر تدرس ترخيص إنتاج عدد من أنظمة الأسلحة البيلاروسية المتقدمة محلياً. وستصاحب هذه المشتريات عمليات نقل تكنولوجية إلى قطاع الدفاع المصري، مع دراسة ستة أنظمة أسلحة على وجه الخصوص.


رابعاً: التدريبات العسكرية

1-القوات البحرية المصرية والأمريكية تنفذان تدريباً بحرياً عابراً:

نفذت القوات البحرية المصـرية والأمريكية خلال شهر مايو 2021م، تدريباً بحرياً عابراً باشتراك الفرقاطة المصرية (طابا) ولنش الصواريخ (18 يونيو)، مع المدمرة الأمريكية (USS MAHAN) من طراز أرليك بيرج وسفينتي المرور الأمريكيتين (USCGC CHARLES MOULTHROPE)،و(USCGC ROBERT GOLDMAN)، وذلك بنطاق مسرح العمليات للأسطول الجنوبي بالبحر الأحمر.

2-القوات البحرية والجوية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبات في مصر:

نفذت القوات البحرية المصرية والفرنسية خلال شهر مايو 2021م، تدريبا بحريا عابرا في نطاق الأسطول الجنوبي، بالإضافة إلى تنفيذ عناصر القوات الجوية المصرية والفرنسية للتدريب المشترك «رمسيس ـــ 2021» بأحد القواعد الجوية المصرية.

3-القوات البحرية المصرية والإيطالية تنفذان تدريباً بحرياً عابراً:

نفذت القوات البحرية المصرية ونظيرتها الإيطالية خلال شهر مايو 2021م، تدريبا بحرياً عابراً بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، وذلك باشتراك الفرقاطة المصرية (الجلالة) والفرقاطة الإيطالية (ITS Carlo Margottini) عقب انتهاء زيارتها لميناء الإسكندرية.

4-بمشاركة مصر ودول عربية وأجنبية.. انطلاق التدريب البحري المشترك (Phoenix Express-2021) بتونس:

انطلقت خلال شهر مايو 2021م، فعاليات التدريب البحري المشترك (Phoenix Express-2021) الذي أجرت فعالياته لعدة أيام بالمياه الإقليمية لدولة تونس بالبحر المتوسط، بمشاركة 13 دولة (مصر وتونس والولايات المتحدة وبلجيكا واليونان وإيطاليا وإسبانيا ومالطا والمملكة المتحدة والجزائر والمغرب وليبيا وموريتانيا).

5-التمرين العسكري “زايد 3” بين الإمارات ومصر:

انطلقت خلال شهر مايو 2021م، فعاليات التمرين العسكري المشترك “زايد 3” في الإمارات بمشاركة وحدات من القوات البرية الإماراتية والمصرية، والذي أستمر حتى 30 مايو 2021م. ويأتي التمرين في إطار البرامج العسكرية المجدولة بين البلدين والذي يهدف إلى تبادل الخبرات العسكرية والقتالية وتعزيز الجاهزية العملياتية للقوات المسلحة الإماراتية والمصرية.

6-التدريب المصرى الباكستاني المشترك «حماة السماء -١»

نفذت خلال شهر مايو 2021م، عناصر قوات الدفاع الجوي المصرية والباكستانية فعاليات التدريب المصرى الباكستاني المشترك “حماة السماء -١”، الذي شاركت به عناصر من وحدات وأنظمة الدفاع الجوي المصرية والباكستانية المختلفة.

وقد تضمنت الأنشطة مرحلة تدريب مسبق لتحقيق الدمج بين القوات المصرية والباكستانية بتنفيذ مجموعة من المحاضرات النظرية والعملية التى تناولت مناقشة أنظمة الدفاع الجوي الحديثة والمتطورة، وتنظيم معرض لأسلحة ومعدات الدفاع الجوي المشتركة فى التدريب بحضور قائد قوات الدفاع الجوي المصرى والفريق محمد حيدر مدير عام الأركان المشتركة الباكستانية. ونفذت القوات المشاركة من الجانبين عدداً من التدريبات التكتيكية المشتركة، ظهر خلالها مدى ما تتمتع به العناصر المشاركة من دقة وكفاءة عالية خلال تنفيذها كافة المهام التى تكلف بها. يأتي التدريب “حماة السماء -١” فى إطار تنمية العلاقات العسكرية والتعاون المشترك لقوات الدفاع الجوي مع نظيرتها من الدول الشقيقة والصديقة.


خامساً: اقتصاد المؤسسة العسكرية:

  1. أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، أهمية تنفيذ توجيهات السيسي بتعزيز التعاون البناء بين مؤسسات الدولة الصناعية واستغلال القدرات التصنيعية الوطنية لتنفيذ المشروعات القومية التنموية، وذكرت الهيئة -في بيان، – أن ذلك جاء خلال توقيع بروتوكول التعاون مع مجموعة شركات (سامكو مصر).
  2. أكد اللواء محمد أحمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي، أن الوزارة تقوم بتوظيف كافة الإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية والبشرية المتوفرة بشركاتها التابعة للمشاركة في مشروع “تطوير منظومة إدارة مياه الري بالأراضي الزراعية بالاعتماد على الوسائل الحديثة والذكية”، وأن حرص الوزارة على الالتزام بتوجيهات السيسي، المتعلقة بهذا الشأن وعلى رأسها توفير أجهزة المجسات المتطورة لقياس مستوى الرطوبة في التربة بدقة عالية.
  3. أكد اللواء محمد أحمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي أنه تم توقيع عقد في إطار تنفيذ توجيهات السيسي بشأن رفع كفاءة منظومة المخلفات البلدية الصلبة والتغلب على مشاكل تراكم المخلفات والتخلص الآمن منها، وأعرب عن سعي الوزارة لتوظيف كل الإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية والبشرية المتوفرة لديها للمشاركة في تنفيذ منظومة إدارة المخلفات بالتعاون مع وزارتيّ البيئة والتنمية المحلية والهيئة العربية للتصنيع.
  4. اجتمع اللواء محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي، مع رؤساء مجالس إدارات شركات “المعصرة للصناعات الهندسية، وأبو زعبل للصناعات الهندسية، ومصنع إنتاج وإصلاح المدرعات، وحلوان للأجهزة المعدنية”، مؤكداً على حرص الوزارة لاستكمال سير العمل وفقاً للخطط الموضوعة سابقاً مع العمل على تطويرها لإحداث طفرة صناعية والدخول فى مجالات جديدة.
  5. استقبل اللواء محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي كرستيان ثونز رئيس مجلس إدارة شركة “D M G MORI” الألمانية، لمناقشة محاور التعاون لإنشاء مسبك لإنتاج مسبوكات أجزاء الزهر لماكينات CNC، جاء ذلك بديوان عام وزارة الإنتاج الحربي، وبحضور محمود على وكيل الشركة بمصر والمهندس محمد محمد صلاح الدين مصطفى نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب وعدد من قيادات الوزارة.

سادساً: اللقاءات والزيارات:

 التقى الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع المصري، بكانج أون هوا وزير برنامج إدارة المشتريات الدفاعية (DAPA) لجمهورية كوريا الجنوبية والوفد المرافق له، الذي زار مصر خلال شهر مايو 2021م.

شهد الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع، خلال شهر مايو 2021م، البحث الرئيسي لإدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة بعنوان ” التمكين النفسي والاجتماعي كأحد مبادئ التنمية البشرية فى المجتمع العسكري”، وذلك فى إطار خطة الأنشطة البحثية للقوات المسلحة للعام البحثي 2021 /2022.


سابعاً: التصريحات والبيانات والتقارير:

  1. هنّأت القيادة العامة للقوات المسلحة السيسى ورجال القوات المسلحة، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.
  2. هنّأت القيادة العامة للقوات المسلحة تواضروس الثاني، وكل أقباط مصر بمناسبة عيد القيامة المجيد.

ثامناً: القرارات العسكرية:

  1. وقّع عبد الفتاح السيسي، خلال شهر مايو 2021م، قانون رقم 66 لسنة 2021 بشأن تعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون رقم 90 لسنة 1975. وينص التعديل، الذي نشر في الجريدة الرسمية، على أن تُعدل السن المقررة للتقاعد من الخدمة العسكرية الواردة بالمادة 12 من قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون رقم 90 لسنة 1975 لرتبة الفريق لتكون خمسة وستين.
  2. صدّق الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع على فتح باب القبول لدفعة جديدة من الطلبة الجدد الموهوبين رياضياً من البنين، مرحلة الابتدائي بدءاً من الصف الرابع الابتدائي والإعدادي والثانوي بكافة المراحل الدراسية، بالمدارس العسكرية الرياضية التابعة لجهاز الرياضة للقوات المسلحة للعام الدراسي 2021/ 2022 طبقاً لشروط القبول بكل مرحلة. كما أعلن المتحدث العسكري العميد تامر الرفاعي أنه ستستمر المدارس العسكرية الرياضية التابعة لجهاز الرياضة للقوات المسلحة فى استقبال الراغبين لسحب الملفات حتى يوم 18/07/2021 بمقرات المدارس العسكرية الرياضية بكل من القاهرة (الهايكستب) والإسكندرية والإسماعيلية والسويس والمنيا وأسيوط، ومكاتب المستشارين العسكريين بعواصم مختلف محافظات الجمهورية.
  3. أصدر السيسي قرار رقم ١٧٧ لسنة ٢٠٢١ بإصدار ميدالية تذكارية لليوبيل الذهبي لإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، وتمنح الميدالية لجميع الضباط وضباط صف سلاح الاستطلاع والمنتدبين على إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع “انتداب دائم” الموجودين بالخدمة يوم ٨ سبتمبر ٢٠١٨، وطلبة الكلية الحربية جناح الاستطلاع، ومديري إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع السابقين الموجودين على قيد الحياة أو لاسم من توفى منهم.
  4. تنفيذاً لقرار السيسى، أقلعت طائرة نقل عسكرية من قاعدة شرق القاهرة الجوية محملة بكميات كبيرة من المساعدات الطبية المقدمة من وزارة الصحة والسكان إلى الشعب التونسي.
  5. وصلت إلى قاعدة شرق القاهرة الجوية طائرتا نقل عسكريتان تابعتان للجمهورية التونسية، وعلى متنهما كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة المقدمة من الجمهورية التونسية لدولة فلسطين، وبناء على قرار وزير الدفاع المصري تم نقلها عبر معبر رفح البري.
  6. تنفيذاً لقرار السيسي، أقلعت طائرتا نقل عسكريتان من قاعدة شرق القاهرة الجوية محملتان بكميات كبيرة من المساعدات الطبية المقدمة من جمهورية مصر العربية إلى دولة جيبوتي.
  7. تنفيذاً لقرار السيسى، أقلعت ثلاث طائرات نقل عسكرية من قاعدة شرق القاهرة الجوية محملة بكميات كبيرة من المساعدات الطبية المقدمة من وزارة الصحة والسكان إلى دولة الهند، وذلك فى إطار المساهمة لتخفيف العبء عن الشعب الهندي بسبب سرعة تفشي فيروس كورونا.

تاسعاً: فاعليات وقضايا عسكرية:

  1. بدأت السلطات المصرية في التجهيز لإقامة حفل كبير لافتتاح “الأوكتاجون” أكبر مقر لوزارة دفاع في العالم، ووصفت صحف عالمية شهيرة مقر وزارة الدفاع المصرية الجديد “الأوكتاجون” بأنه يظهر من الفضاء وكأنه “قاعدة للمخلوقات الفضائية”! تم تصميم الأوكتاجون ليكون أشبه بمعابد طيبة القديمة بأعمدتها الضخمة وجدرانها الشاهقة ويمتاز بمظاهر الترف والبذخ العمراني الذي اشتهر به الطراز المصري القديم.
  2. استضاف المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي الخبير العالمي الدكتور كريم بودجيما أستاذ جراحة وزراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية وأورام البنكرياس بمستشفى رينيه بفرنسا وذلك فى الفترة من 26 وحتى 30 مايو 2021م.
  3. وقعت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بروتوكول تعاون مع كلية الهندسة بجامعة عين شمس؛ للاستفادة من خبراتها العملية والتطبيقية في تنفيذ المشروعات؛ باعتبارها بيت خبرة في العديد من المجالات والتخصصات الهندسية، بحضور اللواء أركان حرب إيهاب محمـد الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والدكتور محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس وعدد من أعضاء هيئة التدريس.
  4. تنفيذاً لتوجيهات السيسى أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها بتنفيذ عدد من الزيارات لمنازل أسر الشهداء بعدد من محافظات الجمهورية وتقديم الهدايا العينية والمادية المقدمة من السيسى بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك. ([1])

([1]) الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.