المرصد العسكري – 31 ديسمبر 2019

شهدت المؤسسة العسكرية خلال شهر ديسمبر لعام 2019م، عدة تطورات، ونتابعها على النحو التالي:

1-حركة ديسمبر 2019:

اعتمد السيسي خلال شهر ديسمبر 2019م، حركة التنقلات التي تتم داخل الجيش كل عام في نفس التوقيت، وجاءت حركة ديسمبر 2019م، والذي انفرد المعهد المصري بنشرها على النحو التالي:

  1. إقالة اللواء أركان حرب محمد المصري من رئاسة هيئة العمليات وتعيين الفريق أسامة عسكر رئيساً لهيئة العمليات بدلاً منه.
  2. اللواء أركان حرب خالد بيومي مديراً لإدارة المشاة بدلاً من اللواء أيمن عبد الحميد عامر.
  3. إقالة اللواء محمد عبد الله من رئاسة هيئة الإمداد والتموين وتعيين اللواء وليد أبو المجد بدلاً منه.
  4. إقالة اللواء عبد الناصر حسن العزب من رئاسة هيئة شؤون الضباط وتعيين اللواء أركان حرب طارق حسن بدلاً منه.
  5. تعيين اللواء خالد توفيق رئيساً لهيئة البحوث العسكرية وتعيين اللواء وليد حمودة قائدا لقوات الدفاع الشعبي.
  6. إقالة اللواء محمد عبد اللاه من الأمانة العامة لوزارة الدفاع وتعيين اللواء أركان حرب عماد الغزالي بدلاً منه.
  7. إقالة اللواء خالد أحمد شوقي من قيادة المنطقة الشمالية وتعيين اللواء أركان حرب فهمي هيكل بدلاً منه.
  8. تعيين اللواء مدحت العيسوي رئيساً لأركان المنطقة الشمالية.
  9. إقالة اللواء نعيم ثابت من قيادة المنطقة الجنوبية وتعيين اللواء أشرف الحصري بدلاً منه.
  10. تعيين اللواء أركان حرب على عثمان رئيساً لأركان المنطقة الجنوبية.
  11. تعيين اللواء أحمد صفي قائد الفرقة 18 مشاة للمنطقة المركزية.
  12. تعيين اللواء أركان حرب أحمد بهجت الدمرداش للشؤون المالية.
  13. تعيين اللواء محمد عيسى النادي مديراً لإدارة التعينات العسكرية.
  14. تعيين اللواء أشرف سليم مديراً للخدمات الطبية.

تعقيب:

حركة التغييرات الأخيرة التي تمت داخل المؤسسة العسكرية خلال شهر ديسمبر 2019م، جاءت في وقتها الطبيعي، نعم، ولكن عند قراءة الأسماء التي شملتها تلك الحركة يلاحظ رجوع بعض قيادات الحرس القديم داخل المؤسسة العسكرية للواجهة مرة أخرى، كالفريق أسامة عسكر والذي تم تعيينه رئيساً لهيئة العمليات بدلاً من اللواء محمد المصري “صديق السيسي المقرب”، والفريق أسامة عسكر تمت إقالته من قيادة المنطقة الموحدة بشمال سيناء في ديسمبر 2016م، بعد أحداث “ثورة الغلابة” في نوفمبر 2016م؛ وكما وصفت بعض التقارير، فإن خوف وقلق نظام السيسي من تلك التظاهرات كان من استغلالها من أطراف داخل المؤسسة العسكرية معارضين لسياسات نظامه، التي ترتكز بالأساس على تحويل منظومة الحكم من المؤسسة العسكرية إلى الفرد العسكري؛ بجانب خلافهم مع السيسي في عدة ملفات، من ضمنها التفريط في جزيرتي تيران وصنافير، وكما أشارت بعض التقارير فإن الفريق أسامة عسكر كان من ضمن المؤيدين لترشح الفريق سامي عنان في الانتخابات الرئاسية التي تمت في الربع الأول من عام 2018م.

يلاحظ أيضاً عند قراءة حركة ديسمبر 2019م، استبعاد شخصيات عسكرية من مناصبها الهامة داخل الجيش، وتعرف تلك القيادات بقربها من عبد الفتاح السيسي، كاللواء أركان حرب محمد عبد اللاه الذي تمت إقالته من منصب أمين عام وزارة الدفاع “أمين سر المجلس العسكري”، واستبداله باللواء أركان حرب عماد الغزالي الذي كان يتولى قيادة المنطقة المركزية العسكرية أثناء تظاهرات يوم 20 سبتمبر 2019م، وكان له موقف رافض لانتشار الجيش في الشوارع والميادين أثناء تلك التظاهرات، وكان رأيه أن الجيش لا ينبغي أن ينزل للشوارع ويواجه المتظاهرين مرة أخري، جدير بالذكر أن اللواء عماد الغزالي يحظى بقبول كبير داخل صفوف الجيش المصري. تضمنت أيضاً حركة ديسمبر 2019م، إقالة اللواء أركان حرب عبد الناصر حسن العزب من رئاسة هيئة شؤون الأفراد والذي يعرف أيضاً بقربه من عبد الفتاح السيسي، وتعيين اللواء طارق حسن بدلاً منه والذي تمت إقالته سابقاً من قيادة الجيش الثاني في أوائل عام 2019م، حيث كان على خلاف دائم مع سياسة السيسي في مواجهة التمرد المسلح في شمال سيناء.

عند النظر أيضاً لحركة ديسمبر 2019م، التي اعتمدها السيسي يلاحظ إقالة أحد القيادات العسكرية التي كانت توصف بأنها على علاقة جيدة بعبد الفتاح السيسي وهو اللواء أركان حرب أيمن عبد الحميد عامر الذي تمت إقالته من منصب مدير إدارة المشاة وعُيّن بدلاً منه اللواء أركان حرب خالد بيومي، وهذا فسره البعض أنه جاء ضمن قرارات الاستبعاد التي عمل عليها السيسي في حركة ديسمبر 2019م، إرضاءً لبعض الأطراف داخل المؤسسة العسكرية.

أهم ما شهدته حركة ديسمبر 2019م، هو تعيين لواء جديد في منصب مهم وحساس داخل المجلس العسكري، وذلك المنصب تحديداً، كان يحرص السيسي على توليته لشخصية مقربه منه لأنه يعتبر وزير اقتصاد المؤسسة العسكرية الفعلي، بل وزير اقتصاد الدولة المصرية ككل، فمنذ تعيين اللواء محمد أمين نصر الشخصية المقربة من السيسي كما يعرف داخل الجيش والذي ظل في منصب رئيس هيئة الشؤون المالية لمدة تقارب الخمس سنوات مستشارا للسيسي للشؤون المالية، في يونيو 2019م، ظل أمين نصر يقود هيئة الشؤون المالية طيلة الشهور الماضية، ولكن في حركة ديسمبر قرر السيسي تعيين لواء جديد لذلك المنصب، وهو اللواء أحمد بهجت الدمرداش، والذي يعرف داخل الجيش بشخصيته الحيادية، حيث ينأى بنفسه في الدخول في أي صراعات.[1]

2-الإفراج عن الفريق سامي عنان:

بعد ما يقارب من عامين على اعتقاله، تم الإفراج عن رئيس أركان الجيش المصري الأسبق الفريق سامي عنان، والذي كان قد أعلن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة التي أجريت في مارس 2018م لمنافسة عبد الفتاح السيسي على كرسي الرئاسة، ووجه القضاء العسكري لعنان بعد إعلان نيته للترشح عدة تهم منها تهمة تزوير استمارة الرقم القومي، والتي ورد فيها أنه فريق سابق بالقوات المسلحة ولم يذكر أنه “مستدعى”، وكذلك تهمة مخالفة الانضباط العسكري.[2] وقال سمير عنان نجل الفريق عنان إن السلطات المصرية أفرجت عن والده، دون أن يفصح عن حيثيات الإفراج عنه، سواء بعفو رئاسي أو بسبب رفض التصديق على الحكم أو بسبب إفراج صحي.

تعقيب:

أصبح السيسي بعد 20 سبتمبر 2019م مختلفا تماماً عن السيسي خلال الفترة من 03 يوليو 2013مـ إلى 20 سبتمبر 2019م، فالسيسي أيقن الخطر ويقوم الآن بإعادة رسم خارطة جديدة لحكمه، وبدأ يستمع لأصوات المعارضين داخل المؤسسات السيادية، الذين يرى أنهم يشكلون التهديد الحقيقي عليه وعلى نظامه، لذلك يقوم الآن بمحاولة إعادة رسم شكل جديد لنظام حكمه كي يستمر لسنوات عديدة.

السيسي يتبع حالياً أسلوباً جديداً ومختلفاً عن طريقة إدارته السابقة، ويمكن القول إن هذه خطة جديدة للسيسي لتجاوز الأزمة التي يواجهها داخل البلاد، سواء الأزمة الراهنة أو تلك المحتملة في المستقبل، فأزمة السيسي الحقيقية تكمن داخل الجيش وباقي مؤسسات الدولة السيادية، ولا علاقة لها مطلقا من وجهة نظري بالمعارضة السياسية، فالسيسي تعلم من الدرس الذي تم مع حسني مبارك والتعنت الذي كان يصر عليه في توريث الحكم لجمال مبارك وعدم سماع صوت الجيش، مما تسبب بالإطاحة به في نهاية المطاف.[3]

3-تفاصيل ومستندات محاكمة ضباط بالجيش المصري:

نشرت خلال شهر ديسمبر 2019م، معلومات ومستندات تكشف تفاصيل القضية المعروفة إعلاميا بـ “3 عسكرية” لسنة 2015، والتي يُحاكم على ذمتها 26 ضابطا بالجيش المصري وقياديون بجماعة الإخوان المسلمين بتهمة محاولة القيام بانقلاب عسكري، منهم 22 ضابطا معتقلين بالسجن الحربي (يتبع الجيش) بمنطقة الهايكستب (مجمع عسكري شرقي القاهرة).[4]

المرصد العسكري - 31 ديسمبر 2019

تعقيب:

إن الممارسات التي مارستها القيادات العسكرية بعد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي في 03 يوليو 2013م، وما ترتب عليها من أعمال قتل واختفاء قسري وتصفيات جسدية بخلاف الأوضاع الاقتصادية المتردية التي وصلت إليها مصر، أدى إلى ظهور مجموعات داخل الجيش المصري أرادت التغيير باستخدام وسائل القوة منها من أرادت أن تنتهج نفس الأسلوب الذي استخدمه السيسي والقيام بانقلاب عسكري على الانقلاب الذي تم في 03 يوليو 2013م.

وكانت أبرز تلك المحاولات في بداية عام 2014م، حيث تم القبض على 26 ضابطا مصريا برتب مختلفة منهم ضابطان برتبة عميد وأربعة ضباط برتبة عقيد وثلاثة ضباط برتبة مقدم وسبعة عشر ضابطا برتبة رائد وضابطان برتبة نقيب ووجهت لهم تهم ارتكاب جريمة محاولتهم بالقوة قلب وتغيير دستور البلاد، واحتلال بعض من المباني العامة ومرافق ومؤسسات الدولة ومنها: مقر وزارة الدفاع وإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ومبنى الإذاعة والتليفزيون، ومدينة الإنتاج الإعلامي، ووزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطني. والاتفاق على عدم طاعة رئيس الجمهورية ومناهضة السياسة العامة التي تتبعها الدولة في المجال الداخلي والخارجي.

وتم اتهام الرائد مصطفى محمد مصطفى، بصفته موظفا عاما بأنه أفشى سرًا من أسرار الدولة، وفي 16/8/2015 أصدرت المحكمة العسكرية مصرية حكمها في القضية وتراوحت الأحكام بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام. كما حُكم غيابيا على الدكتور حلمي الجزار، القيادي بحزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، ومحمد عبد الرحمن، عضو مكتب الإرشاد في الجماعة، بالسجن 25 عاما.[5]

4-الجيش ومدنية الدولة:

قال السيسي، إن الجيش هو المسؤول عن الأمن القومي والحفاظ على الدولة ومدنيتها والمسار الدستوري وديموقراطية الدولة ومنع سقوطها. وأضاف خلال كلمته في افتتاح عدد من المشاريع بمجمع الإنتاج الحيواني بالفيوم” إننا جعلنا الجيش يسهم بجزء من قدراته حتى يساعدنا باعتبار أنها مهمة أمن قومي في الحفاظ على الدولة واستقرارها وهي مهمة مستقرة للجيش، وهناك مهمة أخرى للجيش أرجو أن يتم إلقاء الضوء عليها إعلاميا وهي الحفاظ على المسار الدستوري ومدنية الدولة وديمقراطيتها ومنع سقوطها مرة أخرى”.[6] ويبدو أن الاستجابة الإعلامية لتصريحات السيسي عن دور الجيش في حماية المسار الديمقراطي كانت سريعة، إذ تصدر ذلك التصريح، المانشيت الرئيسي لعدة صحف، منها الأهرام، الأخبار، الجمهورية، المصري اليوم، الوطن، الوفد، واليوم السابع.

تحدث السيسي أيضاً، عن دخول شركات القوات المسلحة البورصة المصرية، خلال افتتاحه عددًا من مشروعات الإنتاج الحيواني بمحافظات الفيوم، قائلًا: «شركات القوات المسلحة هتنزل البورصة المصرية يبقى كده أتاحنا الفرصة لكل القطاعات».

حرص السيسي خلال كلمته التي ألقاها عند افتتاح عدد من المشروعات على إبراز دور الجيش، وإظهار أن المهام والأعمال التي يقوم به الجيش تخرج في أفضل صورة، فقال السيسي إنّه يتواصل مع اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة المصرية، ويسأله في كل صغيرة وكبيرة، ووجّه السيسي تساؤلا لوزير الزراعة، خلال افتتاح مشروعات قومية في مجال الإنتاج الحيواني المتكامل في الفيوم: “تقدر تعمل كدا وتحط مشروعاتك قدامك وتبقى فاكرها وحافظ أرقامها وتراجعها حرف حرف، الجيش ده زي المسطرة، ومش محتاج أراجع وراهم، لكن دي مسؤولية والهدف هو الحفاظ على الدولة المصرية من السقوط، واللي يقدر يعمل كدا أنا معاه لو كنا بنحب بلدنا”.[7]

5-للمرة الثانية.. تحطم مقاتلة “ميغ 29” روسية في مصر:

تحطمت مقاتلة روسية الصنع من طراز “ميغ 29″، خلال شهر ديسمبر 2019م، خلال “طلعة تدريبية” في مصر، وفق المتحدث العسكري المصري.[8]

المتحدث العسكري المصري قال عبر حسابه في فيسبوك إن مقاتلة من طراز “ميغ-29” روسية الصنع في مصر سقطت خلال طلعة تدريبية، فيما تمكن الطيار من القفز بالمظلة والخروج منها. نقلت صحيفة “فيدوموستي” الروسية المحلية عن مسؤولين اثنين في الصناعات الدفاعية الروسية، أن سبب الحادث “قد يكون ناجما عن أعطال فنية في نظام مراقبة المقاتلة أو إجراءات تجريبية غير صحيحة”. أشارت الصحيفة إلى أن “أسباب الحادث ستحددها لجنة خاصة من القوات الجوية المصرية، وسيرسل الجانب الروسي قريبا أخصائيين إلى القاهرة للمساعدة في التحقيق”.

تحطم طائرة مقاتلة روسية تابعة لسلاح الجو المصري

في نوفمبر 2018 سقطت مقاتلة روسية من طراز “ميغ 29” تابعة للقوات الجوية المصرية، خلال تنفيذها طلعة تدريبية في مصر “نتيجة حدوث خلل فني بأدوات التحكم بالطائرة”، وفق إعلام روسي.

شركة “يونايتد إيركرافت كورب” (UAC) أكدت حقيقة الحادث، وقالت إن الخبراء الفنيين سوف يتوجهون إلى مصر للمساعدة في التحقيق في الحادث. ولم يتم الإبلاغ عن نتائج هذا التحقيق رسمياً.

ثانياً: عسكرة الدولة:

نشرت وكالة رويترز الإخبارية خلال شهر ديسمبر 2019م، تقريراً يوضح كيفية سيطرة المخابرات على الإنتاج التلفزيوني في مصر.

وذكر التقرير أن المخابرات هي من تسيطر بشكل فعلي على الإنتاج التليفزيوني في مصر، وفي مقابلات أجرتها الوكالة خلال التقرير وصف عدد من القائمين على إنتاج أعمال تلفزيونية ومسؤولون تنفيذيون في القطاعات الإخبارية كيف أحكمت حكومة السيسي رقابتها التي يصفونها بأنها أشد صرامة من وسائل الرقابة في عهد حسني مبارك الذي حكم مصر بقبضة قوية إلى أن أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011. وهذه هي المرة الأولى التي تُنشر فيها تفاصيل كثيرة عن هذه الوسائل الجديدة. من هذه الوسائل حجب تصاريح التصوير وإعداد قائمة بالموضوعات المحظور تناولها في المسلسلات يتعين على القائمين على العمل الموافقة عليها. كما أنشأت الحكومة مجموعتين على تطبيق واتساب لتوجيه تعليمات بما تنشره وسائل الإعلام الإخبارية وعينت رقباء في القنوات التلفزيونية للإشراف على ما يذاع.

ويقول العاملون في إنتاج المسلسلات إن أعمالهم الفنية أصبحت باهتة مثل المسلسلات المبتذلة التافهة. وأصبح العزل أو التهميش مصير مضيفي البرامج الحوارية التلفزيونية الذين لا يتبعون النهج الحكومي. وقال المخرج السينمائي خالد يوسف عضو مجلس النواب المصري إن الحكومة “بدأت تتدخل في المحتوى الدرامي نفسه” ودفعت شركات الإنتاج الخاصة إلى التوقف عن العمل لفرض سيطرتها.

ويقول منتجون إن الرقباء في عهد مبارك كانوا يصدرون موافقتهم على المسلسل بعد استعراض بضع حلقات فحسب إلا أنهم يصرون في ظل حكم السيسي على مشاهدة المسلسل بالكامل سواء كان من 30 حلقة أو أكثر.

وقال رئيس تحرير إحدى الصحف الكبرى لرويترز إن الناشرين في عهد مبارك لم يواجهوا ترهيبا إلا إذا تناولت المقالات ضباط المخابرات أو الجيش. وأضاف أن لمدير المخابرات العامة عباس كامل وضباطه سيطرة محكمة ومباشرة على ما تنشره وسائل الإعلام. وقال إن الأمر وصل إلى حد إطلاق الصحفيين عليه وصف “رئيس تحرير مصر”.[9]

ثالثاً: العلاقات الخارجية للمؤسسة العسكرية:

1-مصر وليبيا:

وصل اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، مساء يوم الأحد الموافق 29 ديسمبر 2019م، إلى القاهرة، كما ذكرت بعض الصحف والمواقع في زيارة غير معلنة.[10]

وفي سياق متصل بالشأن الليبي قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري (هيئة نيابية استشارية)، إن قوات الحكومة الليبية قادرة على الدفاع عن طرابلس. وقال المشري، إن خليفة حفتر وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب بطبرق يستعينان بالخارج منذ عام 2014، خصوصا مصر والإمارات. وشدد المشري على أن حفتر “حرق كل الأوراق السياسية ولا مكان له في أي تسوية سياسية”، متهما مصر بقيادة “انقلاب” في بلاده. ولفت رئيس المجلس الأعلى أنهم توجهوا إلى تركيا بعدما استعان حفتر وعقيلة صالح (رئيس برلمان طبرق) بفرنسا وإيطاليا، مضيفا “نحن لا ندعو تركيا إلى أن تحارب نيابة عنا”.[11]

وفي سياق متصل كشفت بعض التقارير، عن إن وزير الدفاع المصري تلقى موافقة من السيسي باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإدخال أنواع من الدبابات روسية الصنع تشبه تلك التي تستخدمها قوات حفتر من بقايا الأسلحة التي كانت بحوزة جيش العقيد الراحل معمر القذافي، وذلك بعد تدريبات تلقاها ضباط في مليشيات حفتر في قاعدة محمد نجيب العسكرية، غرب مصر.[12]

جدير بالذكر أن حكومة الوفاق الليبية طلبت رسميا من تركيا تقديم دعم عسكري لمواجهة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر. وبينما أعلنت الجزائر نيتها اتخاذ إجراءات جديدة في الملف الليبي، أكدت تونس تمسكها بالحياد، وأبدت روسيا رفضها للتدخل الخارجي. ونقلت وكالة رويترز أن حكومة الوفاق الليبية طلبت رسميا من تركيا دعما عسكريا بحريا وبريا وجويا.[13] ووقّع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء يوم الإثنين الموافق 30 ديسمبر 2019م، على مذكرة إرسال قوات تركية إلى ليبيا، علما أنه قد تم تسليم المذكرة للبرلمان. ودعا رئيس البرلمان التركي، الجمعية العامة للبرلمان إلى اجتماع يوم 2 يناير 2020 لمناقشة مذكرة رئاسية حول تفويض إرسال جنود إلى ليبيا.[14]

تعقيب:

الأوضاع الآن في ليبيا تشهد تطورات عسكرية هامة على الأرض، القوات التابعة للواء خليفة حفتر مدعومة من مصر والإمارات وروسيا وفرنسا تقوم بهجوم عسكري جديد وتتجه نحو العاصمة طرابلس من أجل السيطرة عليها، وتسعي لكي تحيط بالعاصمة الليبية “طرابلس” من كل الاتجاهات، وهناك تقدم ملحوظ لقوات خليفة حفتر نحو مطار طرابلس، قوات المجلس الرئاسي الليبي المعترف به دولياً والذي يرأسه فايز السراج متماسكة وتواجه على كافة النواحي الاستراتيجية بشكل جيد، وإذا صد هذا الهجوم فالتطورات على الأرض ستشهد تطورات هامة، ويري الباحث أن قوات السراج ستتحول من الدفاع إلى الهجوم لأنها أفضل وسيلة الآن لقوات السراج حتى تعود قوات حفتر إلى داخل أراضي الشرق الليبي مرة أخرى، وتتحول المعارك إلى المنطقة الشرقية، ولكن تبقى إمكانيات وقدرات قوات السراج العسكرية هي الحاكمة حتى يتم ذلك التحول في المعارك من الغرب إلى الشرق. التدخل التركي علي خط المواجهة من الممكن أن يعيد التوازن بشكل كبير وسيعطي لقوات “السراج” دفعة أكبر من الممكن أن تجعلها تقلب طبيعة المعارك من الدفاع إلى الهجوم، لكن التوقيت مهم، وكل دقيقة على الأرض لها حساب في عامل الحسم أو الردع العسكري، وإذا تأخر التدخل الفعلي بالشكل المناسب الذي يراه الجانب التركي ربما يكون السراج وقواته في مأزق كبير.

2-مصر والولايات المتحدة:

قام الفريق علي فهمي قائد قوات الدفاع الجوي المصري خلال شهر ديسمبر 2019م، بزيارة وكالة الحد من تهديدات الدفاع Defense Threat Reduction Agency التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، وذلك في ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة، والمسؤولة عن التصدي لمخاطر وتهديدات أسلحة الدمار الشامل النووية والكيميائية والبيولوجية والأسلحة شديدة الانفجار.

تتدرب قوات الدفاع الجوي المصري دائما على العمل وسط أقسى الظروف التي تشمل استخدام العدو لأسلحة الدمار الشامل، ويبدو أن زيارة الفريق علي فهمي كانت للتعرف على أحدث أساليب ووسائل التعامل هذا التهديد.

3-مصر وجنوب أفريقيا:

قال موقع ديفينس ويب إن كلا من مصر وجنوب أفريقيا تتطلعان في المرحلة القادمة إلى تعزيز تعاونهما العسكري. وأضاف: “تبرم صناعة الدفاع الجنوب أفريقية علاقات أكثر قربا مع السوق المصري حيث عقد مجلس صادرات الطيران والفضاء والدفاع في الدولة السمراء مناقشات مع وزير الإنتاج الحربي اللواء محمد العصار”.[15]

في أعقاب لقاء اللواء محمد العصار وزير الإنتاج الحربي المصري بوفد “مجلس الصادرات الدفاعية والجوية والبحرية الجنوب أفريقية The South African Aerospace Maritime and Defence Export Council SAAMDEC ” والذي تم خلال شهر ديسمبر 2019م، في مقر وزارة الإنتاج الحربي، صرح الرئيس التنفيذي للمجلس ساندايل إندلوفو بأن مصر سوق كبير للصناعات العسكرية الجنوب أفريقية.

وقال ساندايل أن أول خطوة لدخول السوق الدفاعي المصري هي من خلال تقديم الصناعات العسكرية الجنوب أفريقية بشكل رسمي للسوق المصري مع الاعتراف بالجهود الفردية للشركات التي تفاعلت بالفعل مع الجانب المصري، والخطوة الثانية هي تعريف مجالات التعاون المطلوبة في المجال الدفاعي بين الجانبين.

وأضاف: “لقد اتفقنا مع مسؤولي الدفاع المصريين على تسهيل المباحثات من خلال تعريف مناطق التعاون المطلوبة بعينها. وفي نفس الوقت، ولان مصر لديها قدرة شرائية هائلة، فقد تعهد الجانب المصري بإرسال مزيد من الاستفسارات الخاصة بمتطلباتهم لجنوب أفريقيا. وعلاوة على التعاون في مجالي الإنتاج والتطوير المشترك، فإننا سنبدأ في تقييم المتطلبات المصرية الدفاعية في المجالات التي تملك جنوب أفريقيا حلولاً لها”.

وفي سياق متصل بالعلاقات العسكرية بين مصر وجنوب أفريقيا، طبقا لعدة تقارير ألمانية وجنوب أفريقية، فإن شركة “راينميتال دينيل للذخائر Rheinmetall Denel Munition RDM” قد انتهت من إنشاء وتسليم مصنع للذخائر في مصر لإنتاج وتجميع وتعبئة الذخائر من مختلف الأعيرة المتوسطة والكبيرة وقنابل الطائرات، لتكون الثالثة بعد كل من الإمارات والسعودية. هذا وكان السيد نوربرت شولتزه الرئيس التنفيذي لشركة راينميتال للذخائر قد أعلن في سبتمبر عام 2017 أن شركته بصدد إنشاء مصنع عالمي للذخيرة لدى عميل شمال أفريقي، وستتضمن إمكاناته.

4-مصر وإسبانيا:

شهد اللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة “IMUT” المصرية وشركة “إسكريبانو ESCRIBANO” الإسبانية، للتعاون المشترك في مجالات التصنيع العسكري والأنظمة الدفاعية، وذلك بمقر ديوان عام الوزارة.

تهدف مذكرة التفاهم إلى الاستفادة من خبرات شركة إسكريبانو الإسبانية في مجالات التصنيع العسكري والصيانة والتدريب والاستفادة من الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية المتوفرة لدى الجانب المصري والمتمثل في شركات الإنتاج الحربي وشركة “IMUT” للتعاون في مجال تصنيع الأسلحة والمعدات وأنظمة المراقبة.

وتم التأكيد على أن توقيع هذه المذكرة يأتي استكمالا للتعاون المثمر بين شركات الإنتاج الحربي والشركات الإسبانية من ناحية، والتعاون بين الإنتاج الحربي وشركة “IMUT” المصرية من ناحية أخرى، في مختلف مجالات التصنيع العسكري والمدني (تصنيع مدرعات ST-100 / ST-500).[16]

5-مصر والتشيك:

استقبل اللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، رئيس مجلس إدارة شركة CZ التشيكية لوبومير كوفاريك، خلال شهر ديسمبر 2019م، لبحث نقل التكنولوجيا الخاصة بتصنيع أنظمة ومعدات عسكرية.

تم الاتفاق على التعاون بين شركة أبو زعبل للصناعات المتخصصة (مصنع 300 الحربي) التابعة لوزارة الإنتاج الحربي وشركة CZ التشيكية من خلال تشكيل لجنة مشتركة من الجانبين لبحث توطين تصنيع بعض الأسلحة والمعدات العسكرية في مصر لتوفير مطالب الجهات المعنية بمصر والتصدير. وقد شاركت شركة CZ التشيكية في مناقصة دولية من أجل تزويد مصر ببندقية هجومية جديدة، وقدمت الشركة عرضا من أجل نقل تقنية تصنيع البنادق الهجومية CZ-807، ومنح رخص التصنيع لمسدسات الـ CZ-P07/P09 وتعتبر مصر واحدة من مستخدمي منتجات شركة CZ، حيث ظهرت البندقية CZ-807 مع سلاح المظلات المصري خلال مشاركته في العملية الشاملة سيناء 2018، وظهرت أيضا مع مقاتلي قوات الحرس الجمهوري المصري، وتشغل الشرطة المصرية الرشاشات القصيرة من طراز CZ Scorpion EVO-3 بالإضافة لمسدسات الـ P-07/09.[17]

6-مصر والهند:

قام قائد القوات الجوية الهندية بزيارة إلى مصر في الفترة “24 – 28 ديسمبر 2019م”، وذلك لدفع التعاون الدفاعي بين القوات الجوية المصرية والهندية، وتعزيز العلاقات الثنائية طويلة الأمد بين مصر والهند. وتضمنت الزيارة قيام قائد القوات الجوية الهندية بجولة داخل عدد من المنشآت العملياتية والتدريبية للقوات الجوية المصرية، إلى جانب التفاعل والتواصل مع عدد من كبار المسؤولين بالقوات المسلحة المصرية.[18]

7-مصر والجزائر:

تقدم السيسي كونه “القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية” بالعزاء لدولة الجزائر رئيسا وحكومة وشعبا في وفاة الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي. وقال السيسي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: هو شخصية جديرة بالاحترام والتقدير، لما بذله من جهد وعطاء لتحقيق الاستقرار في الجزائر.. أدخله الله فسيح جناته وألهم أسرته الصبر والسلوان.[19]

8-مصر وجيبوتي:

أصدر وزير الدفاع المصري الفريق أول محمد زكي، أوامره بإقلاع طائرة نقل عسكرية، وعلى متنها مساعدات طبية لدولة جيبوتي، وذلك في إطار توجيهات السيسي، للمعاونة في دعم دولة جيبوتي، وذلك حسبما ذكرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».[20]

9-اجتماعات اللجنة المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الأفريقية:

استضافت مصر أعمال اللجنة الوزارية المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الإفريقية في المدة من 15 إلى 19 ديسمبر 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك لمناقشة قضايا الدفاع والسلامة والأمن بالقارة الأفريقية. وترأس الدولة المضيفة الاجتماعات والتي انعقدت على ثلاثة مستويات تتشكل من الخبراء ورؤساء الأركان ووزراء الدفاع للخروج بتوصيات وعرضها خلال القمة الإفريقية التالية لاعتمادها من دول الاتحاد الأفريقي لتدخل حيز التنفيذ.[21]

10-مصر وكينيا:

استقبل المهندس أحمد فوزي، رئيس مجلس إدارة شركة ميناء القاهرة الجوي، خلال شهر ديسمبر 2019م، وفد كيني برئاسة الفريق أدان مولاتا، مدير كلية الدفاع الوطني الكيني، وبحضور الطيار عصام وهبي رئيس قطاع العمليات، واللواء حازم الصفتي رئيس قطاع الأمن، وعدد من مسؤولي القطاعين. وتأتي هذه الزيارة في ضوء تبادل ونقل الخبرات المصرية باكتساب الوفد الكيني لخبرات مطار القاهرة في مجال إجراءات الأمن والسلامة، وكذلك تعريفهم بإجراءات التشغيل المتبعة بالمطار لما يحظى به مطار القاهرة من مكانة ريادية داخل القارة السمراء.[22]

رابعا: التسليح:

1-ظهور طراز جديد من عائلة مدرعات تمساح المصرية:

المرصد العسكري - 31 ديسمبر 2019

على هامش استضافة مصر أعمال اللجنة الوزارية المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الأفريقية لوزراء الدفاع ورؤساء الأركان والخبراء العسكريين للدول الأفريقية، في العاصمة الإدارية في الفترة “15-19 ديسمبر” الجاري، تم تنظيم معرض للأسلحة والمنتجات العسكرية بمشاركة شركات الصناعات العسكرية المصرية، حيث ظهرت المنتجات العسكرية الآتية في المعرض:

  • مركبات مدرعة من عائلة “تمساح” المطورة لدى مجمع الصناعات الهندسية التابع لإدارة المركبات بالقوات المسلحة المصرية، وذلك من طرازات “تمساح 2” من فئة المركبات “المقاومة للألغام والعبوات الناسفة Mine Resistant Ambush Protected MRAP” والمبنية على شاسيه “أورال Ural” الروسية، “تمساح 3” التكتيكية الخفيفة للدورية والعمليات الخاصة والمبنية على شاسيه مركبات “هامفي Humvee” من شركة “AM General” الأمريكية، “تمساح خفيفة Temsah Light” للدورية وحرس الحدود وهي مبنية على شاسيه مركبات “تويوتا Land Cruiser” اليابانية، وأخيراً الطراز الأحدث على الإطلاق “تمساح 4” والذي تظهر لأول مرة خلال المعرض ولا توجد أية تفاصيل متاحة بشأنها، ولكن من المُحتمل أنها نسخة مُعززة مبنية على تصميم “تمساح 3” لمهام القوات الخاصة، ومن المؤكد أنها ستظهر خلال فعاليات معرض EDEX-2020 في ديسمبر 2020 القادم.
  • مركبات ST-100/ST-500 المدرعة وتعد جيلا جديدا من المدرعات متعددة المهام، التي ظهرت لأول مرة خلال فاعليات معرض الصناعات العسكرية والدفاعية EDEX 2018 في القاهرة، ويتم إنتاجها لدى مصنع “200 الحربي” (إنتاج وإصلاح المدرعات) بشراكة وتعاون مع “مجموعة ماراثون الدولية المتحدة للتقنية International Marathon United Technology Group IMUT” وهي شركة مصرية خاصة، وهناك اهتمام كبير بالتعاقد عليها، حيث تم تجربتها في صحراء أبو ظبي والرياض تمهيداً لتوقيع أولى عقودها التصديرية مع الإمارات والسعودية.
  • المركبة المدرعة “فهد-300” من إنتاج مصنع قادر التابع للهيئة العربية للتصنيع، وتمثّل الجيل الجديد والأحدث من في عائلة ناقلات الجند المدرعة “فهد” العاملة لدى القوات المسلحة، وتم تطويرها لمجابهة الألغام والعبوات الناسفة، وذلك ضمن الخبرات والدروس المستفادة من العمليات العسكرية في شمال سيناء والتي تطلبت فكرا وتكتيكاً مُختلفين للتعامل مع تلك التهديدات الجديدة.
  • المركبة المدرعة التكتيكية الخفيفة Terrier LT-79 وتنتجها الهيئة العربية للتصنيع بشكل مُشترك مع شركة The Armored Group الأمريكية، وهي مبنية على شاسيه السيارة البيك أب Toyota Land Cruiser VDJ79 لصالح قوات إنفاذ القانون والعمليات الخاصة، وظهرت لأول مرة في معرض EDEX-2018 بالقاهرة.
  • مركبات “Toyota Land Cruiser Pickup” لمهام الدورية والتأمين و” Jeep Wrangler TJL” المعدلة لحمل 4 قواذف لصواريخ “الأهرام” وهي النسخة المصرية المُطوّرة من صواريخ “ماليوتكا 9M14 Malyutka” الروسية المضادة للدروع، ويتم إنتاج وتجميع وتعديل وتجهيز تلك المركبات لدى الشركة العربية الأمريكية للسيارات Arab American Vehicles AAV التابعة للهيئة العربية للتصنيع.
  • الشاحنة العسكرية للنقل الثقيل والاستخدامات المُتعددة “MAZ-6317” والتي يتم إنتاجها لدى شركة حلوان للآلات والمعدات (مصنع 999 الحربي) بشكل مشترك مع شركة ماز MAZ البيلاروسية، حيث تم افتتاح خط إنتاج شاحنات MAZ لمختلف الأغراض بالمصنع في فبراير 2018.
  • المدفع المصري المعدل “M-46” من عيار 130 ملم، وهو مقطور (مجرور) في الأصل، روسي/صيني المنشأ (الاسم الروسي M-46 والاسم الصيني Type 59) ويتم إنتاجه محلياً في مصر بترخيص تحت اسم “M59-1M” ، وتم تحويله إلى مدفع ذاتي الحركة Self-Propelled محمول على شاحنة Ural 4320 1911-30 معدلة لتوفير أقصى قدرة على الحركية والمناورة والوقت اللازم للإعداد والتجهيز وكذلك تقليل العدد المطلوب من الأفراد لتشغيله، مع وجود وحدة طاقة مستقلة، مما زاد من الاعتمادية ومعدلات الرماية النيرانية.[23]

2-مصر توقع عقد القمر الصناعي Nilesat-301:

وقعت الشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات” عقد تصنيع قمر البث التلفزيوني والاتصالات “Nilesat-301” مع شركة “تاليس ألينيا سبيس Thales Alenia Space” الفرنسية الرائدة في صناعات الأقمار الصناعية، والتي قامت ببناء قمر الاتصالات المصري “TIBA-1” بشكل مشترك مع شركة “إيرباص للدفاع والفضاء Airbus Defense & Space”، والذي تم إطلاقه يوم 26 نوفمبر الماضي. [24]

خامساً: التدريبات العسكرية

1-تدريبات للبحرية المصرية في البحر المتوسط:

أعلنت القوات المسلحة المصرية، يوم الأربعاء الموافق 11 ديسمبر 2019م، تنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية بمسرح عمليات البحر المتوسط، في إطار تنفيذ الخطة السنوية للتدريب القتالي للجيش.

 وقال الناطق باسم الجيش العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان له: “في إطار تنفيذ الخطة السنوية للتدريب القتالي للقوات المسلحة، نفذت القوات البحرية المصرية عددًا من الأنشطة القتالية ذات النوعية الاحترافية والتي تهدف إلى فرض السيطرة البحرية على المناطق الاقتصادية بالبحر وتأمين الأهداف الحيوية في المياه العميقة”.

وبحسب البيان، نفَّذ تشكيل بحري قتالي يتكون من وحدات بحرية ذات تنوع قتالي وعلى رأسها إحدى حاملات المروحيات طراز (ميسترال) ومجموعتها القتالية عدد من الأنشطة القتالية والتدريبية بمسرح عمليات البحر المتوسط، وتضمنت هذه الأنشطة قيام إحدى الغواصات المصرية بإطلاق صاروخ مكبسل عمق سطح طراز (هاربون) وهو صاروخ مضاد للسفن ويصل مداه إلى أكثر من 130 كيلو مترًا.[25]

2-لقطتان لضابطين من القوات البحرية المصرية أثناء المشاركة في تدريب بحري”:

المرصد العسكري - 31 ديسمبر 2019

لقطات لضابطين من القوات البحرية المصرية أثناء المشاركة في التدريب البحري المشترك “Cutlass Express 2019” مع القوات البحرية الأمريكية والذي تمت فعالياته خلال شهر نوفمبر 2019م، في جيبوتي، لحماية الأمن البحري وتعزيز التعاون بين البحرية الأمريكية وبحريات شرق أفريقيا وغرب المحيط الهندي لمكافحة الأنشطة البحرية غير المشروعة.

سادساً: محاكم عسكرية:

تقدم المحامي فهمي بهجت، ببلاغ إلى النائب العام المستشار حمادة الصاوي، ضد أحد المواقع الإلكترونية ورئيس تحريرها، يتهمه فيه بنشر خبر كاذب منسوب إليه عن وفاة المشير محمد حسين طنطاوي.. وقال بهجت في بلاغه للنائب العام: “أتقدم ببلاغ لسيادتكم ضد هذا الموقع مطالبًا بإغلاقه وتحديد مكانه وحماية شخصي، والتعويض المدني ضد محرر الخبر والمسؤول عن الموقع”. وتردد خلال شهر ديسمبر 2019م، أنباء عن وفاة المشير طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع الأسبق، وسارع عدد من المقربين من أسرة المشير، بنفي تلك الأنباء، وأكدوا عدم صحتها وأن المشير لم يتعرض لأزمات صحية مفاجئة خلال الآونة الأخيرة.[26]

سابعاً: القرارات العسكرية:

صدق وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي على الإعلان عن قبول دفعة جديدة من المجندين مرحلة أبريل 2020 جاء ذلك خلال وقائع المؤتمر الصحفي الذي عقده مدير إدارة التجنيد والتعبئة أشار فيه إلى قبول دفعة جديدة من شباب مصر لتأدية الخدمة العسكرية اعتبارا من يوم الأحد الموافق 25/12/2019م.[27]

ثامناً: اللقاءات والزيارات

  1. عبد الفتاح السيسي: تاريخ اللقاء 16 ديسمبر 2019م، حيث التقى السيسي بوزير الدفاع الفريق أول محمد زكي بشرم الشيخ.
  2. اللواء شريف الدين حسين: تاريخ اللقاء 17 ديسمبر 2019م، حيث عقد اللواء أركان حرب شريف الدين حسين “عضو مجلس عسكري على قائمة الاستدعاء” رئيس هيئة الرقابة الإدارية لقاء مع يوري فيديتوف المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
  3. الفريق محمد فريد حجازي: تاريخ الاجتماع 18 ديسمبر 2019م، حيث ترأس الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة فعاليات الاجتماع العادي الخامس عشر لرؤساء الأركان ورؤساء أجهزة السلامة والأمن الأفارقة. يأتي الاجتماع استكمالاً لأعمال اللجنة المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن التي استضفتها مصر خلال الفترة من 15-19 ديسمبر 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة.
  4. الفريق أول محمد زكي: تاريخ الاجتماع 19 ديسمبر 2019م، حيث ترأس وزير الدفاع الفريق أول محمد زكى الاجتماع العادي الثاني عشر للجنة الفنية المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن بحضور وزراء الدفاع والأمن الأفارقة، وذلك في ختام أعمال اللجنة الفنية المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة التي استضافتها مصر للمرة الأولى خلال الفترة من 15-19 ديسمبر 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة.
  5. عبد الفتاح السيسي: تاريخ الاجتماع 28 ديسمبر 2019م، حيث ناقش السيسي، عددا من القضايا الهامة، يأتي في مقدمتها، الأوضاع في ليبيا ومفاوضات سد النهضة، وآخر المستجدات على صعيد الأوضاع الأمنية ومكافحة الإرهاب داخل البلاد، وجهود الدولة للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة البترول والغاز، وذلك خلال اجتماع موسع ضم عددا من الوزراء والأجهزة السيادية. ضم الاجتماع، مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي، ومحافظ البنك المركزي، ووزراء الخارجية، والبترول والثروة المعدنية، والعدل، والموارد المائية والري، والداخلية، والمالية، والتجارة والصناعة، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية اللواء أركان حرب شريف الدين حسين، ومستشار السيسي للتخطيط العمراني اللواء أمير سيد أحمد.
  6. الفريق أول محمد زكي: تاريخ التفقد 29 ديسمبر 2019م، حيث قام وزير الدفاع الفريق أول محمد زكى بجولة تفقدية للكلية الحربية. وشاهد “زكي” عدداً من الأنشطة التدريبية للطلبة المستجدين من الدفعة (116) حربية وما يعادلها من الكليات والمعاهد العسكرية لعام 2019. كما التقى الفريق أول محمد زكى بالطلبة وأسرهم أثناء زيارتهم لأبنائهم بالكلية الحربية.

تاسعاً: البيانات والتصريحات

  1. أعرب وزير الدفاع الفريق أول محمد زكى، لوزراء الدفاع والوفود المشاركة في الاجتماع العادي الثاني عشر للجنة الفنية المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن بحضور وزراء الدفاع والأمن الأفارقة، والتي استضافتها مصر للمرة الأولى خلال الفترة من 15-19 ديسمبر 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة، تطلع مصر الدائم لمزيد من التعاون العسكري والأمني مع دول القارة لدعم جهود الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب، وطالب “زكي” باعتماد خارطة طريق القاهرة لتعزيز عمليات حفظ السلام باعتبارها نواة لموقف إفريقي موحد فيما يتصل بعمليات حفظ السلام الأممية وفى ظل إعادة الهيكلة الجارية.
  2. نشر المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي، فيلمًا تسجيليا عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، بعنوان (فرص واعدة) أعدته إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، وتناول جهود أبناء دمياط في مجال التنمية المستدامة على أرض مصر. واستعرض الفيلم المشروعات الجديدة في محافظة دمياط، التي شملت مدينة دمياط للأثاث، إحدى أهم القلاع التنموية في تاريخ الصناعة المصرية، ومشروع دار مصر، وفندق (شتيجنبرجر اللسان) بمدينة رأس البر.
  3. نشرت القناة الرسمية لوزارة الدفاع والإنتاج الحربي على موقع “يوتيوب”، فيلماً قصيراً تحدث باللغة الإنجليزية، ومُترجم للغتين العربية والفرنسية تحت عنوان “عقيدة واحدة”، وقالت القوات المسلحة، في الفيديو الذي أنتجته إدارة الشئون المعنوية، إن رجال القوات المسلحة لا يعرفون الخوف، ولا يقبلون بالهزيمة، ولا يستسلمون مهما كان، ولم يعطوا مصر ظهورهم مطلقاً، بل قدموا الكثير من التضحيات لصون تلك الأرض
  4. نشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة، فيلما تسجيليا بعنوان “خطوة على الطريق” من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة. وتضمن الفيلم جانب من الخطوات التي اتخذتها الدولة المصرية خلال الفترة الماضية لتنمية الثروة الحيوانية وصناعتها التكميلية، بهدف تحقيق الأمن الغذائي عبر عشرات الصروح الإنتاجية، ومنها الشركة الوطنية للإنتاج الحيواني إحدى القلاع التابعة لمشروعات الخدمة الوطنية.
  5. أعلن المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي أن قوات حرس الحدود بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة والتشكيلات التعبوية تقوم بتأمين حدود وسواحل الدولة بمواجهة 5560 كيلو متر تقريباً منهم 2640 كيلو متر حدود برية و2920 كيلو متر حدود ساحلية، وذلك عبر شبكة ضخمة من نقاط المراقبة البرية والساحلية ونقاط التفتيش ومراجعة الطرق والسيطرة على العائمات والمعديات والكباري والأنفاق وعائمات البترول والمنافذ الحدودية المنتشرة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، في إطار توجيهات القيادة العامة للقوات المسلحة بتكثيف أعمال التأمين على كافة الحدود الاستراتيجية.
  6. بعث وزير الدفاع الفرق أول محمد زكى، ببرقيـة تهنئـة لعبد الفتاح السيسي كونه “القائد الأعلى للقوات المسلحة” بمناسبـة حلول العام الميلادي الجديد 2020م.
  7. أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع أن تشريف السيسي لجناح الهيئة بمعرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دورته الثالثة والعشرين؛ يعد حافزا كبيرا ودعما معنويا لتحفيز جميع العاملين بالهيئة على بذل المزيد من الجهد لتطوير منتجاتنا وفقا لأحدث نظم العصر والمشاركة بقوة في كافة مشروعات التنمية الشاملة.
  8. صعد الحديث في المواقع الإخبارية، حول مبادرة إسكات البنادق، ضمن فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين. قال السيسي، إن مبادرة إسكات البنادق التي اعتمدها الاتحاد الأفريقي بحلول عام 2020، تهدف إلى القضاء على كافة النزاعات والصراعات في القارة مع حلول عام 2020، من خلال إعداد أطر تنفيذية واضحة تعالج جذور النزاعات وتساهم في إعادة الإعمار والتنمية في فترة ما بعد انتهاء الصراع. وأضاف السيسي، خلال منتدى أسوان: “لا يخفى عليكم أن توافر الإرادة السياسية لدى قادة الدول الأفريقية لحل النزاعات القائمة وتحصين الشعوب والدول من أية حروب ونزاعات ومخاطر مستقبلية إنما يؤكد التزام دولنا بتحقيق النهضة الشاملة التي صاغت خطتها دول القارة”.
  9. قال السيسي، خلال لقاء مفتوح مع مجموعة من شباب العالم على هامش منتدى الشباب، إن الجسور ستمد غصبًا عن الناس لكن بالسلام. وأضاف السيسي: “لما يكون عندي مجموعة عاوزة تنفصل عن الأمن القومي للدولة لا يقبله بغض النظر عن وجاهة الطرح فهو لا يُقبل.. شوفوا التجارب الموجودة للدول التي انفصلت.. الدولة مقوماتها كبيرة جدا.. لو أنا دولة مساحتها 2 مليون ليا جيش واحد وحكومة واحدة لما ننقسم لاثنين يضرب في 2 طيب، هل قدراتنا تسمح ببناء ده ولا نبقى دول هشة وضعيفة وغير قابلة للاستمرار”. وتابع السيسي: “أنا إنسان مسالم جدا مش معنى مسالم أن أنا مش مقاتل، ولكن أنا مقاتل عندما يفرض عليا القتال بأشرس مما تتصورون”.

 

عاشراً: الفاعليات العسكرية

  1. نظمت المنطقة الشمالية العسكرية بالتعاون مع عدد من رجال الأعمال والجمعيات الخيرية حفل زفاف جماعي لـ 50 شابا وفتاة من الأسر الأكثر احتياجا من محافظات الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ والغربية.
  2. نظمت وزارة الإنتاج الحربي، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، المؤتمر الدولي الـ 46 لرابطة العلماء المصريين بأمريكا وكندا، في الفترة من 24 إلى 26 ديسمبر 2019، أقيم المؤتمر تحت عنوان “التنمية المستدامة في مصر والتطورات الابتكارية للغد”، بالتعاون لأول مرة بين رابطة علماء مصر بأمريكا وكندا والأكاديمية المصرية للهندسة والتكنولوجيا المتقدمة “التابعة لوزارة الإنتاج الحربي، وحضر المؤتمر 20 من رابطة علماء مصر بأمريكا وكندا، وذلك بحضور اللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي.
  3. نظمت إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة، مؤتمر الإدمان الأول للقوات المسلحة للطب النفسي وعلاج الإدمان بالتعاون مع الجمعية المصرية للطب النفسي بالمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، حيث استمر على مدار يومين بمشاركة نخبة من أطباء وأساتذة الطب النفسي بالقوات المسلحة والجامعات المصرية والعديد من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال.

يستضيف المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، الخبير العالمي الدكتور ستاند فورد هيلم، أستاذ علاج آلام العمود الفقري والانزلاق الغضروفي (بدون جراحة)، بمركز هيلم الطبي لعلاج الألم بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك في الفترة من 10 وحتى 20 يناير 2020.([28]).


[1] عنان وحركة ديسمبر: الأسباب والتداعيات، محمود جمال، المعهد المصري للدراسات، الرابط

[2] سامي عنان: الإفراج عن رئيس أركان الجيش المصري السابق، بي بي سي، تاريخ النشر 22 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 23 ديسمبر 2019م، الرابط

[3] عنان وحركة ديسمبر: الأسباب والتداعيات، محمود جمال، المعهد المصري للدراسات، الرابط.

[4] عربي21 تنفرد بتفاصيل ومستندات محاكمة ضباط بالجيش المصري، عربي21، تاريخ النشر 23 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[5] كيف تصنع انقلاباً داخل المؤسسة العسكرية؟، محمود جمال، المعهد المصري للدراسات، الرابط

[6] السيسي: الجيش مسؤول عن حماية “مدنية الدولة” ومنع سقوطها، الجزيرة مباشر، تاريخ النشر 25 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[7] عاجل.. السيسي: شغل الجيش زي المسطرة.. وبسألهم في كل صغيرة وكبيرة، الوطن، تاريخ النشر 25 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[8] المتحدث العسكري: سقوط طائرة تدريب بسبب عطل مفاجئ، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 05 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[9] رويترز تكشف.. كيف سيطرت المخابرات على الإنتاج التلفزيوني في مصر؟، الجزيرة مباشر، تاريخ النشر 13 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[10] في زيارة مفاجئة.. حفتر يصل مصر للقاء السيسي، عربي21، تاريخ النشر 29 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[11] رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي: قادرون على الدفاع عن طرابلس، الأناضول، 29 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[12] مصر تقرر تزويد حفتر بدبابات لاقتحام طرابلس، العربي الجديد، تاريخ النشر 18 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[13] لمواجهة مرتزقة حفتر: ليبيا تطلب من تركيا رسميا الحصول على دعم عسكري، الجزيرة مباشر، تاريخ النشر 27 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[14] أردوغان يوقع مذكرة إرسال قوات تركية إلى ليبيا، روسيا اليوم، تاريخ النشر 30 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[15] ديفينس ويب: مصر تعزز تعاونها العسكري مع جنوب أفريقيا، مصر العربية، تاريخ النشر 09 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[16] مصر توقّع مذكرة تفاهم مع شركة إسبانية للتعاون المشترك في مجال التصنيع العسكري، الأمن والدفاع العربي، تاريخ النشر 12 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[17] العصار يبحث مع وفد تشيكي سبل التعاون في مجال التصنيع العسكري، الشروق، تاريخ النشر 17 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[18] قائد القوات الجوية الهندية يزور مصر، منتدي التسليح العربي، تاريخ النشر 23 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[19] السيسي يعزي الجزائر في وفاة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 23 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[20] مصر ترسل مساعدات طبية عاجلة إلى دولة جيبوتي، المصري اليوم، تاريخ النشر 16 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[21] مصر تستضيف اجتماعات اللجنة المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الأفريقية، بوابة الاخبار، تاريخ النشر 14 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[22] وفد كلية الدفاع الوطني الكيني يزور مطار القاهرة الدولي، بوابة الاخبار، تاريخ الدخول 03 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[23] ظهور طراز جديد من عائلة مدرعات تمساح المصرية وأولى الشاحنات العسكرية المنتجة بشكل مشترك مع ماز البيلاروسية، الدفاع العربي، تاريخ النشر، 19 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[24] مصر توقع عقد القمر الصناعي Nilesat-301 والذي سيحقق التكامل مع القمر TIBA-1، خريطة المشروعات، تاريخ النشر 04 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[25] فيديو.. البحرية المصرية تطلق صاروخًا مضادًا للسفن يصل مداه لـ 130 كيلومترًا، مصر العربية، تاريخ النشر 11 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[26] بلاغ للنائب العام بسبب شائعة وفاة المشير طنطاوي، مصر العربية، تاريخ النشر 05 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[27] تفاصيل قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة أبريل 2020، بوابة الأهرام، تاريخ النشر 22 ديسمبر 2019م، تاريخ الدخول 31 ديسمبر 2019م، الرابط

[28] الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.