المشهد السيناوي – يناير 2021

كان الحدث الأبرز في شمال سيناء خلال شهر يناير هو ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا حيث شهد شهر يناير وحده 29 وفاة في أكبر محصلة وفيات منذ بدء تفشي المرض ليرتفع إجمالي الوفيات بكورونا إلى 93 وفاة. وهو ما دفع إلى تخفيض العمالة في ديوان عام محافظة شمال سيناء ومجالس المدن والمديريات بنسبة 50% بالتناوب بين الموظفين.

وعلى صعيد المواجهات المسلحة كثّف تنظيم ولاية سيناء من عملياته في بئر العبد بعد تراجعها خلال الفترة الماضية حيث تبنى تنفيذ 6 هجمات على الأقل في بئر العبد من 14 هجوما أصدر بيانات بشأنهم. وفيما لم تصدر بيانات عن المتحدث العسكري بخصوص المواجهات في سيناء، فقد أمكن رصد تشييع جثامين 14 فردا من القوات المسلحة بينهم اثنان من الضباط. فيما نشر تنظيم ولاية سيناء إصدارا مرئيا مدته 25 دقيقة بعنوان “نزيف الحملات”.

وعلى الصعيد المجتمعي تلقى سكان منطقة شاليهات السعد بمدينة العريش (4 آلاف أسرة) إخطارا بإخلاء منازلهم لهدمها ضمن مخطط توسعة ميناء العريش الجديد مما دفع الأهالي للاعتراض، وأثار أجواء من الاحتقان داخل المدينة.


أولا: المواجهات في سيناء

لم يُصدر المتحدث العسكري باسم الجيش المصري خلال شهر يناير أي بيانات عسكرية تخص المواجهات في سيناء، حيث غطى آخر بيان أصدره في ديسمبر 2020 المواجهات خلال الفترة الواقعة بين الأول من سبتمبر والثامن من ديسمبر 2020.

ومن جهته نشر تنظيم ولاية سيناء إصدارا مرئيا مدته 25 دقيقة بعنوان “نزيف الحملات”، وهو الإصدار الأول للتنظيم منذ سبتمبر 2019 الذي نشر فيه إصدارا بعنوان “عهد وثبات 3″، تضمن الإصدار الجديد مشاهد متنوعة لعمليات تفجير عبوات ناسفة وقنص وهجمات بأسلحة رشاشة ومداهمة لمنزل أحد المتعاونين مع الجيش، ومشاهد لقتل 4 أفراد اتهمهم التنظيم بالعمالة فضلا عن عملية تصنيع واستخدام لقاذف محلي مضاد للدروع، وهجوم بسيارة مفخخة.

على الصعيد العملياتي عاد نشاط التنظيم بشكل مكثف في بئر العبد عقب الهدوء الذي واكب انسحاب عناصره من عدة قرى بالمنطقة في شهر أكتوبر الماضي حيث تبنى تنفيذ 6 هجمات على الأقل بقرية تفاحة التابعة لمركز بئر العبد في يناير، فيما تبنى تنفيذ 5 هجمات في رفح و3 هجمات في الشيخ زويد، فضلا عن حدوث تفجير في خط أنابيب الغاز الرابط بين إسرائيل ومصر، وهو التفجير الرابع من نوعه منذ يناير 2020، والأول في عام 2021. أما مجلة النبأ الصادرة عن ديوان الإعلام المركزي بتنظيم الدولة فقد ذكرت أنه خلال الفترة من 31 ديسمبر إلى 6 يناير نفذ التنظيم 13 هجوما في سيناء أسفروا عن مقتل وإصابة 19 شخصا، فيما نفذ 8 هجمات خلال الفترة من 8 إلى 13 يناير، وهو عدد هجمات أكبر من العدد الذي تبناه التنظيم خلال تلك الفترة.

الهجمات التي أعلن تنظيم ولاية سيناء تنفيذها:

  1. استهداف دورية راجلة لعناصر من الجيش بعبوة ناسفة في 1 يناير في قرية تفاحة جنوب بئر العبد.
  2. استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة في 3 يناير في قرية تفاحة جنوب بئر العبد مما أدى إلى اعطابها.
  3. استهداف آلية مدرعة للجيش بعبوة ناسفة في 6 يناير قرب حاجز النوافلة غرب مدينة رفح مما أدى إلى تدميرها. وقد نشر التنظيم صورا للحادث.
  4. استهداف جرافة للجيش بعبوة ناسفة في 7 يناير قرب حاجز النوافلة غرب مدينة رفح مما أدى إلى إعطابها.
  5. استهداف جرافة للجيش بعبوة ناسفة في 8 يناير قرب قرية المهدية جنوب مدينة رفح مما أدى إلى تدميرها.
  6. استهداف صهريج لأحد المتعاونين مع الجيش بعبوة ناسفة في 10 يناير قرب قرية بلعا غرب مدينة رفح مما أدى إلى تدميره.
  7. استهداف عربة هامر للجيش بعبوة ناسفة في 11 يناير في قرية تفاحة جنوب بئر العبد مما أدى إلى تدميرها.
  8. استهداف صهريج تابع للجيش بعبوة ناسفة في 11 يناير شرق معسكر الزهور شمال مدينة الشيخ زويد مما أدى إلى إعطابه.
  9. استهداف آليات للجيش بعبوات ناسفة في 16 يناير في قرية تفاحة جنوب بئر العبد مما أدى إلى تدمير دبابة إم 60 وجرافة وعربة هامر فضلا عن إصابة همر أخرى. وزعم التنظيم أنه قتل خلال أسبوع في عملياته بقرية تفاحة أكثر من 10 من عناصر الجيش.
  10. استهداف آلية لمتعاونين مع الجيش بعبوة ناسفة في 17 يناير قرب حاجز الرواس شرق الشيخ زويد مما أدى إلى تدميرها ومقتل اثنين من أفرادها على الأقل.
  11. أعلنت ولاية سيناء استهداف جرافة للجيش بأسلحة ثقيلة في 21 يناير قرب قرية بلعا غرب مدينة رفح مما أدى إلى إعطابها وإصابة سائقها.
  12. استهداف دبابة بعبوة ناسفة في 21 يناير على ساحل الشيخ زويد مما أدى إلى إعطابها.
  13. استهداف عنصرين من الجيش في 21 يناير بأسلحة قناصة في قرية تفاحة غرب بئر العبد.
  14. استهداف مدرعة للجيش بعبوة ناسفة في 26 يناير في قرية تفاحة غرب بئر العبد مما أدى إلى تدميرها.

ومن جهتها نشرت ميليشيات قبلية موالية للقوات المسلحة صورا لعناصرها خلال حملات لكشف عبوات ناسفة زرعها عناصر التنظيم في رفح والشيخ زويد. فيما تعرض خط الغاز الرئيسي المغذى لمدينة العريش إلى عملية تفجير في 18 يناير بمنطقة سبيكة غرب العريش بحسب بيان صادر عن محافظة شمال سيناء، وهو الانفجار الأول من نوعه في عام 2021.

تشييع جثامين عناصر من الجيش

رغم عدم صدور أي بيانات من المتحدث العسكري عن سقوط ضحايا من الجيش خلال شهر يناير إلا أنه عبر تتبع أخبار تشييع جثامين عسكريين توفوا بسيناء في الصحف المقربة من النظام أمكن رصد التالي:

  1. تشييع جثمان المجند نور ناصر عبد الوارث من قرية الحجيرات التابعة لمدينة قنا في 2 يناير، حيث استقبل جثمانه بمطار 67 الحربى محافظ قنا اللواء أشرف الداودي.
  2. تشييع جثمان الرقيب  محمد أحمد متولي من عزبة قوره التابعة لقرية كفر موسى عمران بمركز الزقازيق في 3 يناير، وبحضور محافظ الشرقية د. ممدوح غراب.
  3. تشييع جثمان النقيب بالجيش محمد عبد الخالق محمد عطوة في قرية الإصلاح الزراعي التابعة لمركز قليوب في 6 يناير، وحضر الجنازة محافظ القليوبية عبد الحميد الهجان. وبينما قال موقع العربي الجديد أن الضابط المذكور قُتل رفقة مجند في هجوم استهدف كمين “بركان 16” بمحيط مدينة العريش في هجوم هو الأول من نوعه في تلك المنطقة منذ فترة طويلة. لكن عند البحث والتدقيق لم نجد أن التنظيم أو وسائل التواصل الاجتماعي تحدثت عن أي هجوم بنطاق العريش في شهر يناير.
  4. تشييع جثمان المجند عمر أحمد مرزوق كرش في 7 يناير بقرية الميمون التابعة لمركز الواسطي بمحافظة بنى سويف.
  5. تشييع جثمان المجند تامر أمين عطا أبو خيشة في 7 يناير بقرية دمليج التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية. وحضر الجنازة العميد أركان حرب يوسف الشاذلي مساعد قائد الجيش الثاني الميداني والعقيد نادر محمد البربري المستشار العسكري للمحافظة.
  6. تشييع جثمان المجند محمد ماهر مبارك إبراهيم في 10 يناير بقرية الباسكية التابعة لمركز البلينا جنوب محافظة سوهاج، وقد وصل الجثمان عبر مطار سوهاج الدولي.
  7. تشييع جثمان المجند أحمد بهجت رزق مناع في قرية كفر الحجة التابعة لصفط الحرية مركز إيتاي البارود في 11 يناير بحضور محافظ البحيرة اللواء هشام آمنة.
  8. تشييع جثمان المجند محمود حنفي محمود عبدالغني في 17 يناير بقرية الزاوية الخضراء بمركز الفشن بمحافظة بني سويف.
  9. تشييع جثمان النقيب بالقوات المسلحة محمد عمرو الطاهر في حي فيصل بمدينة السويس بتاريخ 17 يناير بحضور محافظ السويس اللواء عبد المجيد صقر.
  10. تشييع جثمان المجند رأفت محمد عبد العليم في 20 يناير بقرية الشيخ خطاب التابعة لمركز سمسطا بمحافظة بني سويف.
  11. تشييع جثمان المجند مصطفى محمود محمد عثمان في قرية المحروسة بمحافظة قنا في 21 يناير.
  12. تشييع جثمان المجند أحمد محمود محمد عبد المجيد النمر في 22 يناير بالقناطر الخيرية بحضور اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية.
  13. تشييع جثمان المجند محمد حمدي عوض في 28 يناير بقرية “بيشة قايد” التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية.
  14. تشييع جثمان المجند جابر عبدالفتاح أبو السعدي في 30 يناير بقرية بندار الرملية التابعة لمركز جرجا بمحافظة سوهاج عقب وصول جثمانه عبر مطار أسيوط الدولي.

ضحايا من المدنيين

  1. مقتل عساف العميري بانفجار عبوة ناسفة في قرية تفاحة التابعة لبئر العبد في 8 يناير.
  2. مقتل ناجي علي ناصر خلال عمله رفقة القوات المسلحة في اكتشاف العبوات الناسفة في بئر العبد في 11 يناير.
  3. مقتل نضال فوزي العبادي رفقة نجله محمد في 17 يناير، وهما من قبيلة الرياشات ويسكنان في مدينة الشيخ زويد، حيث انفجرت فيهما عبوة ناسفة خلال زيارتهما لمنطقة المطلة التابعة لرفح كما قُتل اثنين من الجنود في الانفجار.
  4. مقتل عبدالعزيز أبومحارب عقب انفجار عبوة ناسفة في سيارة تابعة لشركة المياه خلال قيادته لها في 25 يناير بقرية تفاحة التابعة لمركز بئر العبد.

الخطف

  • تعرض سبعة عمال يعملون في مزرعة لتربية الدواجن بقرية التلول بنطاق مدينة بئر العبد للاختطاف على يد مجهولين يُرجح أنهم تابعون لتنظيم ولاية سيناء. فيما ذكرت صفحة شاهد سيناء أن عدد المخطوفين يبلغ 9 أفراد 5 منهم على الأقل من محافظات أخرى.
  • اختطاف المواطنين محمد أبو خرقه ومسعود أبو خرقه من قبل مسلحين في قرية الشلاق بالشيخ زويد في 8 يناير.

ثانيا: قراءة في إصدار (نزيف الحملات)

نشر تنظيم ولاية سيناء إصدارا مرئيا مدته 25 دقيقة بعنوان “نزيف الحملات”، وهو الإصدار الأول للتنظيم منذ سبتمبر 2019 الذي نشر فيه إصدارا بعنوان “عهد وثبات 3”. تضمن الإصدار في بدايته مقتطفات قديمة للسيسي يعطي فيها رئيس أركان القوات المسلحة مهلة 3 شهور للقضاء على الإرهاب في سيناء فضلا عن مرور أكثر من عامين على بدء الحملة الشاملة، كما ركز الإصدار على دعوة السيسي للجيش باستخدام القوة المفرطة، وعرض مشاهد لغارات نفذها سلاح الجو أسفرت عن مقتل أطفال.

عرض الإصدار مجموعة من العمليات بعضها نُفذ قبل أيام معدودة في رسالة بأن الإصدار حديث التسجيل. وتضمن الإصدار لقطات لقرابة 11 هجوما في رفح، و3 هجمات بعبوات ناسفة في الشيخ زويد، وهجوم بسيارة مفخخة في قرية قاطية التابعة لبئر العبد سبق أن تبنى التنظيم تنفيذه في 29 أغسطس 2020. كما تضمن الإصدار 10 هجمات بأسلحة قنص، وهجوم بقذائف الهاون على حاجز للجيش جنوب الشيخ زويد. كذلك تضمن الإصدار مقاطع مصورة لعملية تصنيع قاذف محلي مضاد للدروع واستخدامه ضد آليات ومدرعات، ويعكس تصنيع مضاد دروع محلي وجود بنية تحتية صناعية للتنظيم، وسعيه لحل مشكلة نقص الذخيرة والقيود المشددة على عمليات تهريب الأسلحة إلى سيناء.

مقاطع للقاذف محلي الصنع

العديد من الهجمات في الإصدار حدثت باستخدام عبوات ناسفة، وهو سلاح اعتاد تنظيم ولاية سيناء استخدامه بكثرة نظرا لقوته التدميرية الكبيرة، وسهولة إخفاء مسار منفذيه قبل الهجوم وبعده، وتجنبه للاشتباك المباشر الذي قد يخلف عددا من القتلى في صفوف التنظيم. كما تضمن الإصدار مقتطفا لهجوم بالأسلحة على تجمع للجيش على ساحل الشيخ زويد أظهر عدم جاهزية أفراد الجيش للقتال، وضعف إجراءاتهم التأمينية، وعدم قدرة الاستخبارات على رصد المهاجمين قبل تنفيذهم للهجوم عن قرب، وعدم تنفيذ خطة عملياتية للتصدي للهجوم، وميل الجنود للتصرف بعشوائية والهرب، فضلا عن ارتداء العديد منهم لملابس مدنية في منطقة عمليات مفتوحة.

مشهد للهجوم على قوات الجيش بساحل الشيخ زويد
مقطع لعملية مداهمة منزل ياسر عبدالله

كما تضمن الإصدار مشاهد لاعترافات 4 أفراد قبل قتلهم، تحدث أحدهم ويُدعى ياسر عبدالله عن عمله لحساب الموساد، وتكليفه برصد السيارات الغريبة في المنطقة، فضلا عن شخص يُدعى سليمان شلاش يعترف بتجنيده من طرف العقيد أركان حرب مصطفى عبيدو، وهو قائد للواء 134 مشاة سبق أن تعرض في فبراير 2020 لانفجار عبوة ناسفة أسفرت عن مقتله رفقة سائقه. وقد تحدث شلاش عن تكليفه من قبل الضابط عبيدو بتجنيد عدد من شباب القبائل في بئر العبد للقتال ضد عناصر ولاية سيناء. أما المقتطف الأبرز فتضمن ارتداء 4 عناصر من التنظيم على الأقل لملابس الجيش خلال مداهمة منزل أحد المتهمين بالتجسس (ياسر عبدالله)، واعتقالهم له عقب تفتيشهم لمنزله باعتبارهم من القوات المسلحة قبل أن يقطعوا رأسه لاحقا. أما عمليات القنص العشرة التي نشرها التنظيم
في الإصدار فتظهر عدم دقة تصويب قناصة التنظيم حيث جاءت أغلب الإصابات غير مميتة.

مقطع لعملية قنص وردت في الإصدار

ثالثا: حصار عناصر التنظيم في الشيخ زويد

في سياق الحصار المفروض من قبل القوات المسلحة على معاقل التنظيم في الشيخ زويد نشر موقع مدى مصر تقريرا نقل خلاله عن مصادر محلية أن التنظيم حاول خلال الأيام الأخيرة من شهر ديسمبر الماضي والأيام الأولى من العام الجديد، حاول اختراق حي الكوثر ثلاث مرات للتزود بالمواد الغذائية، وهو أحد الأحياء القليلة الباقية في وسط مدينة الشيخ زويد والذي يطل، وامتداده، على قريتي المطلة والحسينات الواقعتين في مدينة رفح اللتين تُعتبر الواحدة منهما ارتكازًا أساسيًا للتنظيم. وبحسب التقرير »، فإن المرات الثلاث التي تسلل فيها المسلحون للمنطقة كانت قرب الساعة الرابعة فجرًا وكان عددهم قرابة 15 شخصًا حضروا إلى المنطقة مترجلين، وحصلوا على أجولة دقيق وأغذية معلبة وأكياس سكر، من بيوت الأهالي وأصحاب دكاكين بقالة صغيرة في المنطقة. وعرضوا مقابلها أموالًا، وقد أخذ الأهالي قيمتها، بينما رفض آخرون، ولكّن المسلحين تركوا ما يُقارب من قيمتها، وفي حالة رفض أي شخص إعطائهم ما يطلبونه يُعتدى عليه بالضرب ثم يأخذون الأغراض عنوة. لكّن تسللًا رابعًا وقع في موقع آخر؛ بأطراف قرية الجورة أقصى جنوب الشيخ زويد، وذلك في 4 يناير الجاري، عندما حاولت مجموعة من المسلحين الوصول لمحل بقالة صغير وقاموا بتحطيم بوابته ثم سرقة بعض السلع الغذائية، ولكنهم انسحبوا من المنطقة عندما اكتُشف أمرهم من قِبل شباب قبيلة السواركة المسؤولين عن حماية التجمعات القروية حول «الجورة».

كما ذكر التقرير أن نحو 11 شخصًا من عناصر التنظيم المتواجدين في قرية المطلة غرب رفح وينتمون لقبيلة الرميلات سلموا أنفسهم استجابة لمبادرة بدأتها أجهزة أمنية سيادية عبر إعطاء الضوء الأخضر لوجهاء من القبائل بمحاولة إقناع أبناء قبائلهم المنخرطين في صفوف التنظيم بتسليم أنفسهم مقابل نقلهم للتحقيق لمقرات أمنية ثم إطلاق سراحهم لاحقا. كما أضاف أن 3 سيدات رفقة 11 طفلًا من المقيمين في قرية المقاطعة سلمن أنفسهن وأطفالهن منتصف ديسمبر الماضي، وذكرن أنه خلال الفترة السابقة على التسليم كانت الوجبات اليومية عبارة عن ملعقة من السكر على فترات في اليوم بسبب قلة الطعام. ولكن لم يعقب التنظيم على تلك الأخبار أو يصدر الجيش بيانا حول الأمر.


رابعا: الوضع الصحي في شمال سيناء

ارتفع عدد المتوفين بفيروس كورونا بشكل كبير حيث بلغ إجمالي الوفيات 93 وفاة مقارنة ب64 وفاة في نهاية ديسمبر أي توفي 29 شخصا في شهر يناير وحده. ومن أبرز المتوفين الممرض أحمد سليمان عمر رئيس تمريض وحدة قرية السكاسكة بالعريش، والممرضة هدى رشاد رئيسة وحدة العمليات بمستشفى العريش العام.

إحالة 14 موظفا بالقطاع الصحي بالحسنة للتحقيق

أحال اللواء أسامه عفش رئيس مركز ومدينة الحسنة بوسط سيناء، 14موظفا بالمستشفى والإدارة الصحية بمركز الحسنة للتحقيق بإدارة الشئون القانونية بديوان عام مجلس المدينة في 6 يناير بعد أن تبين غيابهم عن العمل خلال حملة مرور قام بها على الإدارة الصحية والمستشفى لمراقبة العمل في الإدارات الطبية والصحية.

تخفيض العمالة في ديوان عام المحافظة

أصدر عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، قرارا في 5 يناير بتخفيض العمالة في ديوان عام المحافظة ومجالس المدن والمديريات بنسبة 50% بالتناوب بين الموظفين أسبوع وأسبوع، وذلك لمواجهة انتشار فيروس كورونا. وأمر المحافظ بإلغاء الإجازات الاعتيادية والعارضة، مؤكدا علي توقيع جزاءات في حالة غياب الموظف خلال الأسبوع الذي يعمل به. كما وجه المحافظ بحذر أي تجمعات أو فاعليات أو أنشطه أو إقامة أفراح أو سرادقات عزاء، واغلاق الساحات ومراكز الشباب ودور المناسبات في المساجد.

تأجيل الدراسة بجامعة العريش

في ظل تفشي كورونا بمحافظة شمال سيناء، قررت جامعة العريش تأجيل الامتحانات النظرية والشفوية والعملية لطلاب الليسانس والبكالوريوس والدراسات العليا والبرامج النوعية إلى ما بعد انتهاء اجازة منتصف العام الجامعي. وأعلنت الجامعة في بيان أصدرته وقف جميع الفعاليات والاحتفالات والمؤتمرات والندوات خلال الفترة الحالية، وفيما يتعلق بمناقشات رسائل الماجيستير والدكتوراه ستستكمل إجراءات مناقشة الرسائل التي شُكلت لجان لمناقشتها في ضوء ضوابط محددة أهمها اقتصار الحضور على الباحث ولجنة المناقشة والحكم وثلاثة أو أربعة من أقرباء الباحث على أقصى تقدير.

كما أعلنت عدم تواجد الطلاب في حرم الجامعة تحت أي ظرف كان بداية من يوم السبت 2 يناير 2021م وحتى بدء الامتحانات المقررة بنهاية إجازة الفصل الدراسي الأول التي تنتهى بتاريخ 18فبراير 2021. وقررت إدارة الجامعة إخلاء المدن الجامعية للبنين والبنات بداية من تاريخ صدور قرار المجلس الأعلى الصادر بتاريخ 31 ديسمبر 2020م حتى صدور قرارات أخرى، ويتم توزيع الموظفين بكليات الجامعة بمعدل حضور ثلاثة أيام في الأسبوع لكل موظف.


خامسا: الوضع التنموي والخدمي في سيناء

ميناء العريش وتهجير سكان شاليهات حي السعد

عقب إعلان اللواء عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء بدء تشغيل ميناء العريش القديم في 6 ديسمبر بالتزامن مع أعمال تطوير الميناء الجدي، تلقى سكان منطقة شاليهات السعد إخطارا بإخلاء منازلهم لهدمها ضمن مخطط توسعة الميناء الجديد، وهو ما أثار غضب السكان البالغ عددهم 4 آلاف أسرة حيث نظموا وقفات احتجاجية وطالبوا بعد هدم منازلهم في ظل وجود إمكانية لتوسيع الميناء في مناطق غير آهلة بالسكان مثل منطقة الكيلو 17 كما دشنوا جروب على الفيسبوك لتنظيم مطالباتهم. في حين طالب بعضهم بتعويضهم بمبالغ تماثل نفس سعر الأرض ونفس سعر التشطيبات في الوقت الراهن مع مراعاة الموقع المتميز للسكن البديل.

تجمع لمجموعة من سكان منطقة الشاليهات

السيسي يناقش استراتيجية الدولة الخاصة بالتنمية الشاملة لسيناء

اجتمع السيسي في شهر يناير مع مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وشريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، ومحمد شاكر وزير الكهرباء، وطارق الملا وزير البترول، ورانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، ومحمود شعراوي وزير التنمية المحلية، وعاصم الجزار وزير الإسكان، وخالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء محمد شوشة محافظ شمال سيناء، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، ومحمد شوقي رئيس الجهاز الوطني لتنمية شبه جزيرة سيناء، واللواء أ.ح أحمد إسماعيل مساعد رئيس الهندسية لمشروعات تنمية سيناء، واللواء إيهاب عبيد رئيس وحدة التراخيص بالهيئة الهندسية

وتناول الاجتماع الموقف التنفيذي لإقامة التجمعات البدوية في سيناء، بما فيه إجمالي عدد التجمعات ومساحاتها والتوزيع السكاني المقترح، وتكلفة البناء والمصادر التمويلية، وتوفير مياه الري للزراعة والأنشطة الإنتاجية المختلفة، كما تابع السيسي سير العمل في أعمال تغذية المياه للتجمعات التنموية في وسط وشمال سيناء، وزراعة حوالي 500 ألف فدان من خلال نقل المياه من مصرف بحر البقر إلى الأراضي المستهدف زراعتها.

انقطاع التيار الكهربائي عن العريش، وتخصيص 9 مليار للكهرباء لسيناء

انقطع التيار الكهربائي في يوم 2 يناير عن كافة مناطق مدينة العريش مما تسبب في توقف جزئي للعمل بالمصالح الحكومية بالمدينة قبل أن تتمكن فرق الصيانة من إجراء عمليات إصلاح لتعيد التيار على مراحل لأحياء المدينة. فيما قال محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أنه تم تخصيص مبلغ 9 مليارات جنيه لتطوير شبكات نقل وتوزيع الكهرباء بمحافظتي شمال وجنوب سيناء، مؤكدا أن العام الحالي سيشهد طفرة غير مسبوقة بسيناء في مجال الكهرباء مما سيساهم في فتح الباب أمام المستثمرين للقيام بمشروعات تنموية.

وفاة طفل بإهمال من وزارة الكهرباء

توفي مازن شهوان البالغ 12 سنة صعقا بالكهرباء في قرية السكاسكة شرق مدينة العريش في 23 يناير عقب تعرضه للصعق من كابل كهربائي ملقى على الأرض رغم مناشدة الأهالي المتكررة لمجلس مدينة العريش بضرورة التدخل لرفع الكابل لخطورته على المواطنين والماشية. وعقب الحادث أعلن خالد عيد رئيس قطاع كهرباء شمال سيناء، إنه جرى البدء في إصلاح خط الكهرباء ورفعه من على الأرض.

تجديد حظر التجول بشمال سيناء لثلاثة شهور

نشرت الجريدة الرسمية قرار رئيس الوزراء، بحظر التجوال في المنطقة المحددة شرقا من تل رفح مارا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا من غرب العريش وحتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش مارا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية في رفح، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية. وتضمن القرار أن تكون توقيتات حظر التجوال من السابعة مساء وحتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي، عدا مدينة العريش والطريق الدولي من كمين الميدان وحتى الدخول لمدينة العريش من الغرب، ليكون من الساعة الواحدة صباحا وحتى الساعة الخامسة من صباح نفس اليوم. ويُعمل بالقرار اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الأحد الموافق 24 يناير، وحتى انتهاء مد حالة الطوارئ بموجب قرار رئيس الجمهورية.

تخصيص 1.5 مليار جنيه لتنفيذ استثمارات في شمال سيناء

صرح وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي بأنه تم تخصيص استثمارات تبلغ 1,5 مليار جنيه من إجمالي الخطة الاستثمارية للمحافظات لتنفيذ مشروعات رصف الطرق المحلية والكهرباء والإنارة و تحسين البيئة وتدعيم احتياجات الوحدات المحلية بمحافظة شمال سيناء.

تجديد ثلاثة ملاعب خماسية

وافق أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة في 6 يناير على إحلال وتجديد ثلاثة ملاعب خماسية مغطاة بالنجيل الصناعي بمحافظة شمال سيناء تحت إشراف مركز الاستشارات وبحوث التنمية والتخطيط التكنولوجي بجامعة القاهرة، وهي ملاعب (مركز شباب مدينة العريش، ومركز شباب نجيلة بإدارة رمانة، ومركز شباب ٦ أكتوبر بالعريش.

تعيين أحد وجهاء قبيل الرميلات في مجلس النواب

أصدر السيسي قرارا جمهوريا بتعيين الشيخ سالم أبو مراحيل، أحد كبار مشايخ شمال سيناء كعضو بمجلس النواب، وهو من وجهاء قبيلة الرميلات بمركز رفح في شمال سيناء.

إعادة فتح 3 مساجد أغلقتها وزارة الأوقاف

أصدر وزير الأوقاف في 14 يناير قرارا بإعادة فتح 3 مساجد بمديرية أوقاف شمال سيناء، وهي (مسجد شرابب شارع البحر غرب العريش، ومسجد أحمد رفاعي بحي آل رفاعي، ومسجد عائشة أم المؤمنين بالعريش شرق) بعد سابقة إغلاقها في 6 يناير بحجة عدم التزام المصلين بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا. وصدر القرار بعد تعهد عواقل ومشايخ عائلات رواد المساجد المذكورة بالالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية.

صرف تعويضات لـ 193 مواطنا من مدينة رفح

أعلنت محافظة شمال سيناء في بيان أصدرته في 23 يناير، صرف تعويضات لـ 193 مواطنا من مدينة رفح من المستحقين لتعويضات المنازل للمرحلة الرابعة وما بعدها بالشريط الحدودي برفح، وتتراوح قيمة التعويضات من 400 ألف إلى 600 ألف جنيه.([1])


([1]) الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المرصد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.