المقابر الأثرية في “مدينة المصارعين”

لا زالت فرق التنقيب الأثرية في مدينة “ستراتونيكيا” القديمة في ولاية موغلا غربي تركيا، تواصل اكتشاف مقابر تعود للحقبة البيزنطية، التي تسلط الضوء على خبايا تلك العصور التاريخية الهامة، حيث تم اكتشاف أكثر من 100 مقبرة بيزنطية في المدينة القديمة المدرجة على القائمة المؤقتة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة. ويعد “الطريق المقدس” الرابط بينها وبين منطقة “لاجينا” التاريخية، والذي يعود تاريخ إنشائه إلى 3 آلاف عام، من أهم نقط الجذب السياحي في المنطقة. ويوجد في المدينة، مقابر 10 مصارعين، أما مبانيها فعليها كتابات باليونانية واللاتينية والعثمانية، وتتجاور بها المباني العثمانية، مع المدرج الروماني، والمعابد، والحمامات.

تعتبر مدينة “ستراتونيكيا” من أهم المدن الأثرية في المنطقة، بسبب الاكتشافات فيها، التي تعود إلى بقايا حضارات عدة ومختلفة في المدينة القديمة، التي يعود تاريخها إلى ما قبل 3 آلاف و500 عام. حافظت “مدينة المصارعين” على أهميتها خلال العصور الهيلينية والرومانية والبيزنطية والعثمانية، وحتى بعد تأسيس الجمهورية التركية، فهي أكبر مدينة رخامية في العالم. وتحتضن المدينة القديمة في قسم منها؛ مقبرة تعود للحقبة البيزنطية، حيث تم إنهاء أعمال التنقيب في أكثر من 100 مقبرة تعود لمختلف العصور التاريخية بدءاً من الحقبة البرونزية وحتى نهاية العهد البيزنطي.

ويواصل قسم علم الآثار بكلية الفن والآداب لدى جامعة محمد عاكف أرصوي التركية، منذ عام 2018 العمل على الآثار المكتشفة في “مدينة المصارعين”، حيث تم العثور على هياكل بشرية تعود للعصور التاريخية المختلفة بدءاً من البرونزية وحتى البيزنطية، كما تم العثور في مقبرة بيزنطية خلال العام الجاري، على هيكل بشري، ما يتيح للمختصين معرفة تفاصيل أكثر حول المجتمعات السابقة، ونشأ في مدينة “ستراتونيكيا”، مدينة المصارعين، عدد من كبار المصارعين فيها، فيما تحتضن حالياً أكثر من 10 مصارعين مشهورين على المستوى المحلي والدولي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.