الوهم الذي تحطم: أوباما ومرسي وصعود جماعة الإخوان المسلمين

كتب أندرو مكارثي، مقالا لموقع ميديا العبري جاء فيه، ان الرئيس السابق اوباما اتبع سياسة فاشلة في الشرق الاوسط. اهمها تعاونه مع الاسلاميين في مصر. فأوباما هو من توهم بالديمقراطية المصرية، وهو ايضا من منح تأشيرة لأعضاء من جماعة الاخوان المسلمين لدخول الولايات المتحدة الامريكية. بل واستقبلهم على السجادة الحمراء. واضاف الكاتب ان الولايات المتحدة الامريكية في عهد اوباما، كانت سعيدة بفوز محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية. وان اوباما كان يسعى إلى ارضاء جماعة الاخوان المسلمين. متغاضيا على سياسات الاخوان المسلمين الارهابية، كونها شريان مهم لتقديم الاموال لحركة حماس. لها طموحات وخطط لإسقاط الولايات المتحدة الامريكية نفسها. وقد استنكر الكاتب بعض ممارسات اوباما تجاه مصر الاسلامية كما اسماها كقيام وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى القاهرة وتقديم دعوة شخصية لمحمد مرسي من أجل زيارة البيت الابيض. على الرغم من نشاطات مرسي الداخلية التي كانت تهدف إلى خلق نظم مصري ديكتاتوري، واضطهاد المسيحيين، وتقديم قيادة حماس كأبطال، وتحويل سيناء جزءا من الاستراتيجية العسكرية لحركة حماس. 

واختتم الكاتب المقال بالقول انه على الرغم من التحديات التي كانت ظاهرة في سياسة مرسي إلا أن إدارة اوباما استمرت في تقديم المساعدات السنوية لمصر. مضيفا أن أوباما نفسه كان جزءا في مخطط الاطاحة بالرئيس الأسبق مبارك . (الرابط) 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.