تخوفات النظام المصري من الانقلاب المحتمل

– يواجه عبد الفتاح السيسي أزمة شديدة تُعتبر هي الأسوأ منذ توليه الحكم، بعد ظهور المقاول محمد علي ونشره فيديوهات تحدث فيها عن مخالفات جسيمة في مشروعات الجيش، ليبدأ النظام باتخاذ إجراءات ضد حملته، من ضمنها الاعتقالات وحذف هاشتاغ دعا فيه لرحيل السيسي.

– وبشكل كبير تفاعل مغردون مع هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي” الذي أطلقه محمد علي، حيث دعوا إلى التظاهر الجمعة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

– تضاربت الأنباء حول تحركات أمنية مصرية تحسبا لوقوع احتجاجات من قبل ناشطين تفاعلوا مع سلسلة فيديوهات نشرها الفنان المصري محمد علي ينتقد فيها “الفساد” في المؤسسة العسكرية، تلتها فيديوهات أخرى نشرها ناشطون.

– وأصدر وزير الداخلية اللواء محمود توفيق تعليمات بزيادة حالة الطوارئ داخل الوزارة، ومنع إجازات الضباط، واستدعاء من تحصل على إجازة للعودة إلى العمل فوراً، بحسب ما كشفه مصدر أمني بوزارة الداخلية المصرية لوسائل الإعلام.

اختفاء الهاشتاج

– إثر إطلاق محمد علي هاشتاغ “كفاية بقى يا سيسي” على تويتر، ووصول عدد التغريدات المشاركة إلى مليون تغريدة، اختفى الهاشتاغ بعد أن لقي تفاعلاً كبيراً من جانب المصريين.

ووصل الهاشتاج إلى المرتبة الثالثة على مستوى العالم في توتير، بعد أن تصدر قائمة الأعلى تداولاً في عدة بلدان عربية.

– وفي سابقة لم تحدث من قبل، دشن النشطاء هاشتاغاً جديداً للاحتفال بوصول الهاشتاغ الأول إلى مليون تغريدة، ليصبح هاشتاغ #عدى_المليون في قائمة الأعلى تداولاً أيضاً.

– ودشن علي مساء الثلاثاء، “هاشتاغا” جديدا بعنوان “#استناني_ياسيسي”، قائلا: “مش قولتلك تخلي الجيم فير يا سيسي! كده تخلي حبايبك في الإمارات يشيلوا هاشتاج #كفاية_بقي_ياسيسي، طيب ياسيسي اصبر على الشعب المصري، هتشوف هيعمل فيك ايه، #استناني_ياسيسي”.

– واحتل “الهشتاغ” الجديد صدارة مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد ساعات قليلة من تدشينه.

– وفي آب/ أغسطس 2015، افتتح “تويتر” مكتبا إقليميا له للعمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في دبي.

– ويقول ناشطون مصريون إن “تويتر” حذف الوسم المليوني #كفاية_بقى_يا_سيسي، لأن الإمارات مستضيفة مكتب تويتر في الشرق الأوسط، وهي من تتحكم فيه، مضيفين:” لا عزاء للحرية المزعومة على منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة”.

محمد علي يطالب السيسي بالتنحي والإفراج عن المعتقلين

– يعتبر هذا الجزء الثاني من خطة محمد علي لتنحية السيسي بالدعوة للنزول إلى الشوارع في أنحاء مختلفة من محافظات مصر الجمعة المقبلة، الجزء الأكثر خطورة بنظر النظام المصري، الأمر الذي تسبب في حذف الهاشتاغ لاحتمال استجابة الناس لهذه الدعوة.

– وطلب محمد علي من العالم مراقبة هذا التحرك للسيسي والحكم عليه بعد نزول الناس إلى الشوارع للمطالبة بتنحيه.

– وقال “هذا الفساد لابد أن يُحرك المصريين من أجل القضاء عليه متمثلاً في النظام والأسلوب والإدارة التي يعتمدها السيسي ومن حوله في الكذب على المواطنين المصريين”، لافتاً إلى أن هذا النظام يدفع الجميع لارتكاب التجاوزات المختلفة.

– وتشير المعطيات وتحركات الأمن المصري إلى خشية النظام من الإطاحة به بعد التصريحات الأخيرة لمحمد علي، التي تسببت في حالة استنفار وطوارئ بوزارة الداخلية المصرية، خاصة بعد نشر علي خطة عملية لبدء التحرك والتجمع في الشارع والمطالبة بتنحي السيسي.

السيسي يستعين بالفنانين

– يحاول النظام كعادته الترويج له عبر مجموعة من الفنانين، حيث ظهر كل من المطرب هانى شاكر والممثل أحمد بدير والمطرب الشعبى أحمد شيبة وعدد آخر من الممثلين، يدعمون المنقلب بتوجيه من المخابرات تحت عنون “احنا معاك ياسيسى”، وهو الوسم الذى تم وضعه إجباريًّا على القنوات الفضائية وأذرع الانقلاب الإعلامية.

– كما لجأت السلطات المصرية إلى المغني الشعبي شعبان عبد الرحيم في محاولة للتأثير على الطبقة الشعبية التي تستمع لأغانيه، حيث أطلق على عجلٍ أغنية تهاجم محمد علي ووسائل إعلام المعارضة، وتشيد بالسيسي والجيش.

– كما قام الإعلامي أحمد موسى بتهديد صريح للمصريين حال نزولهم للشارع فقال: “أنا هستنى الناس اللي عايزة تنزل تتظاهر يوم الجمعة في ميدان التحرير.. والراجل ينزل يوريني وشه”.

وزير الأوقاف يدعم السيسي

– وزير الأوقاف يُصدر بيانًا قال فيه إن جماعة الإخوان تتعمد تشويه “الإنجازات” وإعادة الدولة إلى الفوضى، ويحدد خطبة الجمعة 27 سبتمبر المقبل لـ”حروب الشائعات والسوشيال ميديا”

سامي عنان

– وجه رئيس أركان الجيش المصري سابقا المعتقل الفريق “سامي عنان”، رسالة إلى الشعب المصري وجيشه، ودعاهم إلى الوحدة وعدم الفرقة.

– جاء ذلك، ضمن مشاركة حسابه على موقع “تويتر”، في وسم “كفاية بقى يا سيسي”، الذي دشنه معارضون للرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي”، وحصد أكثر من 1.3 مليون تغريدة.

– وقال “عنان”، في رسالته: “مصر وجيشها تستحق ما هو أفضل مما آلت إليه الأوضاع.. حافظوا على وحدة الشعب وجيشه ولا تسمحوا بالفرقة والفتنة”.

– وأضاف “عنان”: “الأيام القادمة ستؤكد أن ثقة الشعب في جيشه كانت في محلها.. وبشر الصابرين”.

شادى سرور ينضم لدعوة محمد علي للتظاهر

– أعلن اليوتيوبر المصري “شادي سرور”، الثلاثاء، دعمه لدعوة المقاول والممثل المصري “محمد علي” للتظاهر الجمعة المقبل ضد الرئيس “عبدالفتاح السيسي” المتهم بالفساد.

– وفي منشور عبر صفحته على “فيسبوك”، التي يتابعها أكثر من 5 ملايين شخص، اعتبر “سرور” أن “محمد علي هو بداية لثورة جديدة؛ لأن ما قاله هو جزء بسيط من الفساد اللي موجود في كل حته (مكان) في مصر”.

– وتابع: “لكن المرة دي (هذه) لازم الموضوع يبقي منظم، عشان نحمي الثورة من الفيروسات اللي بتنط (تقفز) مع الحفلة، الفيروسات والدسائس دي كانت سبب فشل ثورة يناير”.

– وأضاف “سرور” الذي عرف بفيديوهاته الساخرة على موقع “يوتيوب”: “إحنا مش عايزين (نحن لا نريد) إدارة من الجيش ولا من (جماعة) الإخوان ولا من السلفيين ولا من الليبراليين العواجيز، ارحمونا بقي، عايزين (نريد) إدارة مثقفة متفتحة من الشعب من الشباب”.

– وأكد أن “عدم النظام ترتب عليه الفساد الحالي، لازم يبقي في (هناك) نظام”. – وشدد على تأييده للثورة على النظام المصري الحالي مهما كلفه ذلك من تضحيات، قائلا: “أنا من زمان موقفي معروف، لكن بسكت عشان خايف على أهلي، لكن اليوم أنا أول صاحب صوت أدعم الثورة المصرية الجديدة. ومستعد أتخلى عن حياتي وأحلامي وهجرتي في سبيل وطني مصر”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.