تداعيات كورونا في مرآة المفكرين وفلاسفة السياسة والمستقبليات

بلال التليدي

النقاش الذي أثاره وباء كورونا ربما تجاوز أي نقاش فرضته أزمة من الأزمات التي عاشها العالم في العقود الأخيرة، ذلك أن الأمر لم يتوقف عند الحدود التقليدية التي غالبا ما تغطي على النقاش العمومي: الاقتصاد والسياسية والانعكاسات على الوضعية الاجتماعية.

رؤى نقدية قوية استعادت النقاش السياسي التقليدي، بل وأعادت للمسرح الأوروبي والأمريكي أطروحات اليسار الشديدة النقد للمسار النيوليبرالي، وآراء فلسلفية، خرجت من حرم العزل الاجتماعي، تتحدث عن الاستراتيجي، وعن العودة للقيم والمؤسسات التقليدية وعن الجريمة التي أفضى إليها مسار الحداثة حين أفرغ العلاقات الإنسانية من كل بعد، وجعل وسائل التواصل الاجتماعي تقتل الثقافة لفائدة ثرثرات فارغة لا قيمة لها.

صحيح، أن العالم اليوم أصبح محكوما بعقيدة الخوف، والإعلام كله بمختلف وسائله يمارس لغة القصف الإعلامي، الذي يفرض العناوين والأخبار، ويجعل توجيه علماء الفيروسات كما توجيه صاحب أجهزة الأمن هو النافذ، وصحيح أيضا أن المؤسسات، بما في ذلك التمثيلية منها، تقلص دورها إلى أبعد الحدود إلى الدرجة التي لم يعد فيها الفاعل السياسي منتبها لحجم التضييق الذي يتم على الحرية باسم مواجهة كورونا، صحيح، كل ذلك، لكن في المقابل، ثمة جهة أخرى حية في المجتمع، متوارية خلف جدارات العزل الاجتماعي، لكنها تراقب من موقع المتأمل، في روح كورونا، ومآلاتها، وآثارها على مستقبل البشرية.

لمن الكلمة، لعلماء الفيروسات أم للسياسيين أم لجهات أخرى تتخفى وراء العلم؟

تداعيات كورونا في مرآة المفكرين وفلاسفة السياسة والمستقبليات

من اللافت جدا، أن يخرج أحد العلماء المسلمين بفكرة متأملة، ويرى أن كل مراكز الثقل تراجعت، وأصبح الأطباء هم من يحكمون العالم، الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في تدوينة على صفحته في الفايسبوك أشار إلى أن الحكام صاروا مضطرين كارهين إلى تحكيم رأي الأطباء في سياسة الناس، فأسندوا لهم مقاليد الحكم لاتخاذ القرارات اللازمة، وهم فقط يوقعون عليها. لكن هل الأمر بهذه الصورة التي تأملها الشيخ أحمد الريسوني؟

بالطبع، لا، فالأمر أبعد من ذلك، فالجبهة الطبية ليست موحدة، وعلماء الفيروسات الذين يوجهون الالم وينصحونه بالشكل الذي تكون عليه المواجهة، ليسوا على قلب رجل واحد، فكل له وصفته، ووراء كل واحد منهم مختبر دواء ولقاحات، ووراء هذه المختبرات لوبيات ومصالح، ولهؤلاء ولاءات وتواطؤات كبيرة مع صناع قرار سياسي، وما يجري اليوم من اختلاف في الوصفات المطروحة بين عزل صحي قسري وآخر اختياري، وبين عدم الالتزام بأي عزل صحي بالمطلق، وراء كل ذلك، أشياء لا يبصرها الناس المستهلكون لوسائل الإعلام.

ما أثاره الفيلسوف الفرنسي مارسيل غوشيه في الحوار الذي أجراه معه مارتن لوغرو في مجلة: “Philosophie Magazine” يوضح ذلك، فالرجل انتقد بشدة عدم شفافية السلطات الفرنسية في إدارة الأزمة، إذ كان المفروض إذا ما بنت قرارها واستراتيجيتها على رأي علمي أنتجته لجنة علمية مختصة (من علماء الفيروسات والأوبئة) أن تعرف هذه اللجنة من هي؟ وأن تنشر بحوثها وتوصياتها وتوضح المعلومة وتكون في ملك الجمهور بنشرها في موقع رسمي لهذه اللجنة، ففرنسا بكل جمهورها تثق في العلم، لكن العلم حسب مارسيل غوشيه ينبغي أن يمون علنيا، ولا ينبغي في عصر العلم والحداثة أن يتم الحديث عن لجنة سرية بتوصيات سرية، فإذا كان العلم يوفر أرضية متينة لاتخاذ القرار، فن القرار السياسي هو الذي يحسم في هذا الاتجاه أو ذاك بالاختباء والتخفي وراء العلم والعلماء.

الإفلاس الأخلاقي.. حياة الناس أوهى من حركية السلع

كان المثير في الأزمة التي تسبب فيها انتشار هذا الوباء الواقعية الشديدة التي تحدث بها كل من الرئيس الأمريكي ترامب، ورئيس الوزراء البريطاني جونسون، لقد تم الرفض بشكل متكرر للعزل الصحي، وتم بدلا عنه تبني استراتيجية الحصانة الجماعية، والإعلان في الوقت ذاته أن عددا من الناس من الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة أو المسنين، سيموتون. منطق أنجليزي براغماتي قديم، يتأسس على ضرورة دفع ثمن ما، لتجاوز الأزمة، فما دام المرض ليس خطيرا إلى درجة كبيرة بالنسبة لعموم السكان، فلا باس بالتضحية بهؤلاء الذين يعيشون الهشاشة في سبيل ألا يتوقف الاقتصاد وألا تتوقف الحياة.

مارسيل غوشيه، امتدح هذه الاستراتيجية الواضحة في الوقت الذي انتقد فيه استراتيجية بلده، ورأى أن الحكومة البريطانية، تبنت خيارا ليبراليا جدا، وفضلت أن تحكم توجها لضرورة اعتماد الحرية مقرونة بالمسؤولية، على أن تتخذ تدابير سلطوية قاهرة.

لكن الأمر، ليس دائما على هذه الصورة، فثمة وجهات نظر أخرى، تشير إلى الجانب الخفي في هذه الاستراتيجيات اللاأخلاقية التي تناهض حقوق الإنسان في العمق، حيث تدعي في الظاهر أنها تناصر الحرية، فالفيلسوف ميشيل أونفري، اليساري الأشد نقدا للحداثة، في حواره عبر “راديو أوروبا 1” لم يتردد في مباشرة نقد قاس لهذه الاستراتيجية اللاأخلاقية، متسائلا عن السبب في التضحية بهذه الفئة الهشة (الطاعنين في السن) الذين ينتمي أغلبهم إلى المتقاعدين، الذين يعتقد بعض خبراء الاقتصاد أنها مجموعة غير نشيطة تثقل كاهل الموازنات المالية، وتمثل عبئا على مؤسسات الحماية الاجتماعية والصحية، وعلى المؤسسات المالية العالمية. 

تداعيات كورونا في مرآة المفكرين وفلاسفة السياسة والمستقبليات

يلمح ميشيل أونيفري، وربما بما يشبه التصريح بأن القصد هو التخلص من العبئ الذي يشكله هؤلاء، وتوفير الجهد على الدولة بدل الانخراط في مسارات لا تنتهي من الحوار من أجل إصلاح أنظمة التقاعد كما يجري في فرنسا وإسبانيا وإيطاليا.

عودة النقد اليساري ولعنة النظام النيوليبرالي:

وباء كورونا أخرج اليسار من جديد من عزلته، فالمفكر الأمريكي نعوم تشومسكي، اعتبر في مقابلة مع قناة DiEM 25 أن العالم سيستقبل تحديات كبيرة تهدد البشرية، بسبب السياسات النيوليبرالية، مبينا أن انتشار كورونا والفشل في مواجهته أثبت فشل سياسات السوق، وأن كورونا لا يمثل سوى علامة تحذير تكشف عيوب النظام العالمي الذي نعيشه والخلل في النواحي الاجتماعي والاقتصادية.

تداعيات كورونا في مرآة المفكرين وفلاسفة السياسة والمستقبليات

أما الفيلسوف السلوفيني سلافوى جيجيك أحد كبار الباحثين في معهد علم الاجتماع بجامعة ليوبليانا، فقد أصدر كتابا عن فيروس كورونا (Pandemic) ذهب فيه حد التبشير بأن الشيوعية الجديدة هي الحل لإيقاف هذا الوباء الناتج عن البربرية العالمية، معتبرا أن فيروس كورونا هو الحد الفاصل بين عالم وآخر، وأن نهاية المنظومة الرأسمالية سيكلف ثمنا باهظا من آلاف الأرواح وملايين الإصابات في سبيل شق البشرية لطريق جديد.

الفيسلوف الفرنسي الشهير إدغار موران، صاحب “من أين مر شعب اليسار”، وجه نقده للعولمة، التي كشفت الأزمة عورتها، فصارت تظهر في شكل ترابط وتبادل خالٍ من التضامن، إذ اتجهت حركتها إلى  التقنية والاقتصاد في حين فشلت في أن تعزز التفاهم بين الشعوب، إذ أظهر الوباء حجم الأنانية والانغلاق الذي تبديه كل أمة على حدة داعيا إلى التفكير في مسار جديد للبشرية غير العقدية النيوليبرالية، مسارا يعيد الاعتبار لقطاعات الدولة، وخدماتها الصحية والاجتماعية، ويقطع مع سياسات التقشف التي تضررت منها المؤسسات الصحية والتعليمية والاجتماعية.

تداعيات وباء كورونا لم تخفف من حدة الجدل الإيديولوجي، بل جددت العزم لدى مقاربات لم يعد لها وهج حركي في المجتمع مثل الماركسية، فالفيسلوف ميشيل أونفري، وجدها فرصة للدعوة إلى إعادة التفكير في الماركسية وتخليصها من أرثودوكسيتها، ومن حصرها الصراع الطبقي بين البرجوازية المتنفذة وطبقة العمال أو طبقة الفلاحين، وأن تداعيات وباء كورونا أصبحت تفرض تجديد النظرية الماركسية للتخلص من النيوليبرالية بإنتاج صيغة ماركسية جديدة، يبدو من الضروريّ، وفق أونفري، صياغة تصوّرات جديدة تخرجنا من بوتقة الثنائيّات تنتج الفكر النقدي الذي من شأنه مواجهة كل أشكال التسلط ضدّ الفئات الصغيرة المضطهدة، وألا يقتصر الأمر على المقاربة الكلاسيكية التي تركز على العمال والفلاحين، بل أن يتوسع الاهتمام ليشمل كل المهمشين والمنبوذين من العاملين والعاطلين عن العمل، والمهاجرين وكل من يقع تهميشه سياسياً أو اجتماعياً بوصفه كائناً من درجة ثانية.

عودة النقاش الحقوقي:

مع أن ميل أغلب الدول إلى تفعيل تدابير العزل الصحي، القهري والطوعي، فقد تضاءلت السلط الدستورية إلى أبعد الحدود، وتضخمت السلطة التنفيذية على حساب السلطة التشريعية، وبرزت مشكلة ثنائية جديدة أثار شكل تدبيرها ملاحظات وانتقادات عدد من المفكرين والسياسيين، ثنائية الضبط المجتمعي، وحقوق الإنسان، فتنامى الخوف على الديمقراطية وحقوق الإنسان لدى بعض المفكرين. 

في مقاله بمجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، لم يتردد أستاذ التاريخ والسياسة في جامعة “غراتس” النمساوية فلوريان بيبر، من التحذير من تنامي النزعة التسلطية والديكتاتورية لدى السلطة، ومن تعسف القائمين على الأمر في استخدام السلطة وتعسفهم في تقليص الحريات المدنية للناس. ومع إقراره بأن مثل هذه الإجراءات قد تفيد في الحد من انتشار الوباء، إلا أنه في المقابل، أبدى تخوفه من خطر تمدد السلطة ما بعد وباء كورونا، متوقعا أن تتراجع الديمقراطية في عدد من البلدان بسبب أن العديد من الإجراءات التي اكتسب الصفة الاستثنائية بسبب انتشار الوباء، ستصير طبيعية ودائمة حتى بعد الانتهاء منه.

بماذا يواجه الوباء، بدولة مركزية شمولية أم بنموذج ديمقراطي؟

جانب آخر من النقاش الذي أثير بعد إعلان الصين تخلصها من الوباء لاسيما في مدينة ووهان، وبعد أن دخل العديد من الفلاسفة والمفكرين، بل وحتى السياسيين، في استخلاص الدروس من تجربة الصين والعوامل التي ساعدتها على الخروج من الأزمة، بعض المفكرين تتبعوا التجربة الصينية وحاولوا تناقل عناصر النجاح فيها، جريدة الغارديان البريطانية طرحت السؤال على المختصين لمعرفة أسباب خروج الصين من الأزمة، فكان رأيهم أن العامل الأكبر لنجاح التجربة في احتواء الفيروس هو الاستخدام المكثف للحجر الصحي في ووهان، وتحويل السلطات الملاعب والمرافق الأخرى إلى مراكز حجر صحي جماعي وبنائها لأكثر من إثنتي عشرة مستشفى مؤقت لإيواء المرضى الذين يعانون من أعراض أقل حدة، آراء الخبراء تركز على الجانب التدبيري في سياسة الصين، وتركز في الإجمال على السلطة المركزية للدولة الشمولية التي استطاعت أن تعبئ الشعب ليلتزم بتوجيهات الحجز الصحي. 

الفيلسوف الفرنسي، مارسيل غوشيه اعتبر مثل هذه الاستقراءات مجرد دعاية للنموذج السياسي الاستبدادي الصيني، للإيحاء بأنه أكثر فعالية من النموذج الديمقراطي الموجود في أوروبا وأمريكا،  وأن تعميم التجربة الصينية، واستدرار شكر العالم لها، يسير في هذا الاتجاه، مشيرا إلى أنه إذا كانت الصين تعتبر أن العالم مدين لها وأنه يجب أن يقدم لها الشكر، ففي المقابل، الدعاية التي أصبحت تفرض علينا في هذه المسألة تتعلق بكون النموذج السياسي الصيني، فإن العالم مدين بهذا الوباء إلى العيوب المتأصلة في النموذج السياسي الصيني وغموضه. 

وشدد مارسيل غوشيه على أنه لا يوجد نموذج أقوى في مواجهة التحديات والصعوبات والأوبئة من النموذج الديمقراطي محيلا على قولة فيلسوف العدالة الهندي أمارتا سين الذي أكد أن الديمقراطية كانت دائما الطريق الأمثل لمواجهة المجاعات.

لكن بعيدا عن افتراض الدعاية، والدعاية المضادة، ثمة حاجة للتأمل في التجربة الصينية، ليس فقط النموذج السياسي الشمولي، ولكن في ثنائية الدولة المركزية، والنموذج الثقافي، فوباء كورونا يضع العالم اليوم أمام اختبار إمكانياته الثقافية، إضافة إلى إمكاناته العلمية والتكنولوجية، ومدى القدرة على التأثير في الشعب وإخضاعه للتوجيه القيادي الذي يراعي الصحة العمومية، وأي ثقافة قادرة أن تضبط إيقاع شعبها وتجنبه السقوط في المأزق، وأي قيادات سياسية وثقافية قادرة على التأثير في الشعب، وحمله على احترام قواعد الصحة العمومية للنجاة من المرض.

وباء كورونا سيفتح النقاش الفكري بين الفلاسفة حول فاعلية نموذجين ثقافيين، ثقافة تأسست على توحيد شعب على مبادئ وقيم ونموذج عيش، وثقافة صهرت المجتمع من خلال التحكم في تناقضاته وفن إدارتها من قبل المتحكمين في المستهلكين، ثقافة الوحدة، وثقافة التعدد المبني على إدارة التناقض داخل المجتمع.

وباء كورونا يصالح المجتمع مع قيمه ومؤسساته التقليدية

العودة إلى البيت، توطيد العلاقة بالزوجة، رعاية الأبناء والاستمتاع بالحديث اليومي معهم، وتجديد الترابط مع الجيران، قيم جديدة عادت للبروز بعد اندثارها بشكل قوي لاسيما في المجتمعات الأوروبية والأمريكية، هذه العودة حركت أسئلة النقد من جديد على عيوب المسار النيوليبرالي، فالفيلسوف الفرنسي إدغار موران، أقر بأن مسار الحداثة انتهى بالمجتمعات إلى تدهور بنيات التضامن التقليدية،  وأن استعادة أنواع التضامن هذه، بين الجيران وبين العمال وبين المواطنين، وبين الآباء والأبناء الذين توقفوا عن الدراسة في المؤسسات التعليمية، صارت من أكبر المتحديات المطوحة على المجتمع.

 أما الفيلسوفة الألمانية، Svenja Flassp?hler، فقد اعتبرت في حوار أجرته معهاDW  النسخة الألمانية، أن انتشار وباء كورونا وما أتاحه العزل الصحي من فرص لتعزيز الترابط العائلي فرصة لمراجعة النظام الرأسمالي الذي لا يتيح الفرصة للعمال للاشتغال من داخل بيوتهم ويفرض قيودا بيروقراطية لا معنى لها بحجة الرغبة في مراقبة المشغلين موظفيهم، كما اعتبرت أن هذه الأزمة منحت للناس فرصة للتفكير في عيوب الرأسمالية، والحاجة لنضال طويل ضدها وإنجاز ثورة عظيمة تعيد التفكير في العناصر الفردية لهذا النظام وتضعه في دائرة المساءلة. ولم تتردد الفيلسوفة الألمانية في أن تضع مفهوم السعادة ضمن دائرة التساؤل أيضا، مذكرة بضرورة استعادة المفهوم الفلسفي القديم للسعادة والذي يركز على الأخلاق، فالأخلاق حسب وجهة نظرها تؤدي دورًا أساسيا في السعادة.

أما عالم المستقبليات الألماني الشهير، ماتياس هورس، فقد كتب مقالا في بوابة ألمانيا(deutschland.de) بتاريخ 26 آذار (مارس) 2020، يتوقع فيه مستقبل العالم في الخريف المقبل، فقد أكد على أن الناس في الغالب ما ينظرون إلى الخسارة التي حصلت لهم من جراء التباعد الاجتماعي، ولكنهم لا يبصرون الجانب الإيجابي في هذه الخسارة، فالتباعد لا يعني في وجهة نظره الخسارة، بل قد يفتح إمكانيات جديدة. وقد اختبر البعض ذلك بالفعل، فعلى سبيل المثال مع التباعد الاجتماعي، استمتع الناس بالطعام، وأنه بقدر ما أوجد الفيروس بيننا مسافة مادية، بقدر ما فرض علينا تقاربا جديدا، فقد سمح لنا الفيروس بأن نلتقي بأشخاص لم نكن لنلتقي بهم أبدًا، وأن نتصل بالأصدقاء القدامى في كثير من الأحيان، وتعززت العلاقات التي كانت فضفاضة، وأصبحت العائلات والجيران والأصدقاء أكثر قربًا وتوقفت نسبيا النزاعات الخفية.

نظرة جديدة لوسائل التواصل واستعادة الثقافة لدورها

انتبه عالم المستقبليات الألماني لأبعاد جديدة من تداعيات وباء كورونا، فقد فرض هذا الوباء تشغيل التعليم عبر الانترنت، والعمل بتقنية الاتصال عن بعد، بعدما كان عدد من الجهات ترفض وتقاوم هذه التقنيات، فكانت بمثابة امتيازا خاصا لرجال الأعمال خمسة نجوم، لكن مع وباء كورونا، تذلل كل شيء، وصار كل شيء بتقنية الاتصال عن بعد. 

تداعيات كورونا في مرآة المفكرين وفلاسفة السياسة والمستقبليات

كما لفت ماتياس هورس الانتباه إلى تحول آخر وقع في وظيفة وسائل التواصل، لقد وقع تحول من الاتصال إلى التواصل الحقيقي، مع أشخاص بأعيانهم، دون أن يقع تلاعب بالناس من خلال شاشة ثانية، لم يعد هناك أحد ينتظر، لقد خلقت في نظر عالم المستقبليات ثقافة جديدة للتواصل غير التي كانت بالأمس. وحتى الذين كانوا يقضون وقتا طويلا أمام جهاز الهاتف النقال، شعروا بالحاجة إلى الكتاب، وفجأة صارت قراءة الكتاب عبادة، يضيف عالم المستقبليات، مؤكدا أنه وقع تغيير في العلاقة بين التكنولوجيا والثقافة.

فقبل الأزمة بدت التكنولوجيا وكأنها الدواء الشافي، وحامل جميع اليوتوبيا. لا أحد ـ أو فقط عدد قليل من الأشخاص المسلحين ـ لا يزالون يؤمنون بالفداء الرقمي العظيم اليوم. أما اليوم، يضيف عالم المستقبليات الأماني، فالضجيج التكنولوجي الكبير قد انتهى. وبدأنا نوجه انتباهنا مرة أخرى إلى الأسئلة الإنسانية: ما هي البشرية؟ ماذا نعني ببعضنا البعض؟

وفي جملة مثيرة ختم بها توقعاته، قال عالم المستقبليات الألماني: “لم تعد الثروة تلعب الدور الحاسم فجأة. الجيران الجيدون، وحديقة الخضروات المزدهرة صارت أكثر أهمية”.

المصدر : عربى 21

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.