تطورات ملف التسليح المصري خلال أغسطس 2019

تابع المرصد المصري ملف التسليح العسكري في مصر خلال شهر أغسطس وكان على النحو التالي:

1. مصر تقترب من توقيع اول عقد تصديري للمدرعة ST-100 مع الإمارات:

بحسب تصريحات اللواء مهندس يسري النمر رئيس مجلس ادارة مصنع انتاج وإصلاح المدرعات، فإن مصر قد أرسلت نماذج من المركبة المدرعة ST-100 لتجربتها في البيئة الصحراوية بأبوظبي، وذلك تمهيدا لتوقيع أول عقد تصديري لها قريبا.

2. روسيا تكشف سر ظهور طائرتين عسكريتين جديدتين لدى الجيش المصري:

سمحت الحكومة الروسية للسلطات الأردنية بتسليم مصر طائرتي نقل عسكريتين من طراز “إيل-76″، اشترتهما المملكة من روسيا في وقت سابق. وقالت شركة “روس أوبورون إكسبورت” الروسية الحكومة المعنية بتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى خارج روسيا، في بيان أصدرته، إنها “تؤكد أنه تم، بالتوافق مع قرار للاتحاد الروسي، السماح للأردن بتسليم طائرتين من نوع إيل-76 إم إف اشتراهما سابقا، لجمهورية مصر العربية”. وأضافت الشركة: “هذا المثال لإعادة التصدير لا يدل على مرونة الجانب الروسي في حل القضايا الحيوية بالنسبة للشركاء بشأن تجهيز قواتهم المسلحة الوطنية وحسب، وإنما أيضا على أن طائرات النقل العسكرية أظهرت للعالم أنها آليات موثوق بها وبسيطة في الاستخدام”.

3. مقاتلات”ميغ-35″:

قالت مجلة “ناشيونال إنتريست” الأمريكية”، إن القوات الجوية المصرية تستعد للحصول على 50 مقاتلة من طراز “ميغ-35″، مشيرة إلى أنها تمثل أكبر طلبية في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي. وأشارت المجلة إلى أن المصور الروسي دميتري تيريخوف التقط أول صورة للمقاتلة في قاعدة جوكوفسكي الجوية الروسية، وتظهر الصورة المثيرة أول طائرة ميغ-29/35 تابعة للقوات الجوية المصرية، موضحة أن الرقم التسلسلي للطائرة هو 811. ونوهت المجلة بأنه في نوفمبر 2013، أُفيد بأن مصر وروسيا تفاوضتا على طلب 24 طائرة من طراز ميغ 29M / M2 مصممة آنذاك للقوات الجوية المصرية، وفي أبريل 2015 وقعت مصر بدلا من ذلك عقدا بقيمة تصل إلى ملياري دولار للحصول على 50 مقاتلة من طراز ميغ 35 والتي من المقرر تسليمها بحلول عام 2020. ونوهت المجلة بأن مقاتلة “ميغ-35″، هي مقاتلة مطورة على أساس “ميغ-29″، حيث تتميز الطائرة بقدرة أقوى متعددة المهام مع تعزيز استخدام الأسلحة عالية الدقة “جو-جو”، علاوة على ذلك فقد زاد نطاق القتال إلى حد كبير بسبب الزيادة في سعة الوقود الداخلية.

4. طائرات الـ F16:

لقطة لمقاتلتين مصريتين طراز F-16 Block 40 أثناء مرافقتهما لطائرة الرئاسة المصرية، بتجهيز قتالي متكامل يشمل الآتي:

– الصاروخ جو-جو AIM-7 Sparrow المخصص للقتال متوسط المدى خلف مدى الرؤيا BVR Beyond Visual Range والموجه بالرادار شبه النشط حيث يعتمد على توجيه رادار المقاتلة الذي يقوم بإرسال الموجات لتصل إلى الهدف ثم تنعكس من على سطحه لترتد عائدة ويستقبلها الباحث الراداري في رأس الصاروخ ويمكن أن يكمل طريقه ويعيد استقبال الموجات مرة أخرى إذا انقطعت. وتمتلك مصر النسخ AIM-7F وAIM-7M والنسخة الأحدث AIM-7P الذي تميز بإلكترونيات توجيه جديدة وكمبيوتر محمول ووصلة رافعة للبيانات للطيار الآلي من أجل تحديث معلومات التوجيه أثناء الطيران بخلاف قدرة ضرب الأهداف الجوية الصغيرة (الطائرات بدون طيار والمروحيات) والطائرة على ارتفاع منخفض ويبلغ المدى الأقصى للصاروخ 70 كم، وتصل سرعته إلى 4 ماخ (الماخ = 1220 كم / س وهو وحدة قياس سرعة الصوت).

– الصاروخ جو-جو AIM-9 Sidewinder المخصص للقتال الجوي قصير المدى والموجه بالأشعة تحت الحمراء، وتمتلك مصر النسخ AIM-9M/L وتعمل على آلاف-16 والنسخة AIM-9P التي كانت تعمل على الميج-21 والإف-7 والميراج-5 ويبلغ مدى الصاروخ 18 كم وتصل سرعته إلى 2.5 ماخ. (تم تجميعه وإنتاجه في مصر)

– منظومة حواضن الملاحة والتهديف “لانيترن LANTIRN” أو “الملاحة على الارتفاع المنخفض والتهديف بالأشعة تحت الحمراء ليلا Low Altitude Navigation and Targeting Infrared for Night” وتتكون من:

(1) حاضن التهديف AN/AAQ-19 Sharpshooter ويحتوي على نظام الرصد عالة الدقة بالأشعة تحت الحمراء Forward Look Infrared FLIR ونظام تحديد المسافات والتسديد بالليزر Laser Range Finder / Designator وهو مسؤول عن توجيه الذخائر الذكية.

(2) حاضن الملاحة AN/AAQ-20 Pathfinder والذي يوفر قدرة الاختراق والهجوم بسرعة عالية High-Speed Penetration and Precision Attack على الأهداف التكتيكية في الليل وفي حالات الطقس السيئة بخلاف احتوائه على مستشعرات الرصد للتضاريس وتحديد الارتفاعات في حالة الطيران ليلا أو في وجود طقس سيء.

* يوفر حاضن LANTIRN أيضا قدرة البحث والتتبع للأهداف الجوية كمستشعر حراري / كهروبصري بديل لرادار المقاتلة وهو جيد في حال تتبع الأهداف الجوية الشبحية أو ذات المقاطع الرادارية المنخفضة والمنخفضة جدا.

5. نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى “IRIS-T SLM”:

من أهم مميزات نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى “IRIS-T SLM” الذي تعاقدت عليه قوات الدفاع الجوي المصري، هو امتلاك الصاروخ منظومة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS مع وصلة بيانات لاسلكية لضبط المسار واستلام الإحداثيات، إلى جانب باحث حراري متطور عامل بالأشعة تحت الحمراء ذات حصانة هائلة ضد أنظمة التشويش الحراري بما فيها تلك العاملة بأشعة الليزر.

ويبلغ مدى الصاروخ 35 -40 كم وأقصى ارتفاع 20 كم، ويمتلك رأساً حربياً متشظياً شديد الانفجار مع صاعق تقاربي Proximity وتصادمي Impact يسمح بالانفجار على مقربة من الهدف أو قتله بالتصادم المباشر، ويتعامل مع مختلف التهديدات الجوية من مقاتلات وصواريخ جوالة وذخائر مُوجّهة ومروحيات وطائرات بدون طيار.

أيضا من أهم مميزات المنظومة أن البطارية الواحدة يمكنها أن تحوي حتى 4 مركبات قاذفة، وكل مركبة مزودة بقاذف ذي ثماني حاويات إطلاق رأسي للصواريخ بمجموع 32 صاروخاً جاهزاً للإطلاق لكل بطارية.

6. طائرات الرافال الفرنسية.

يصف أندريه فرولوف الخبير الروسي في مركز أبحاث الاستراتيجيات والتكنولوجيا، صفقة مقاتلات الرفال الفرنسية التي وقّعت القاهرة مع باريس عقد شراء 24 طائرة منها في فبراير من 2015 بـ “السياسية والاقتصادية”، إذ ساعدت في تعزيز العلاقات بين البلدين خاصة وأن باريس منحت القاهرة تسهيلات مالية وقروضا لإتمام الصفقة. وبالرغم من عدم تضمين صواريخ METEOR وSCALP EG الموجهة ضمن المنظومة التسليحية لتلك الطائرات ما قلل من فعاليتها، يقول فرولوف إن إقحام الرافال في الأسطول الجوي المصري إيجابي من ناحية تنويع السلاح خارج إطار المنظومتين الأميركية والروسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.