تعيين قائد القوات البحرية السابق رئيساً لهيئة قناة السويس

أصدر السيسي قراراً جمهورياً خلال شهر أغسطس 2019م، بتعيين الفريق مهاب مميش مستشاراً له لمشروعات محور قناة السويس والموانئ البحرية. كما أصدر السيسي قراراً جمهورياً بتعيين الفريق أسامة منير ربيع قائد القوات البحرية السابق رئيساً لهيئة قناة السويس خلفًا للفريق مهاب مميش.

وفى هذا الإطار يرى المراقبون الإطاحة بالفريق مهاب مميش من رئاسة هيئة قناة السويس من الأمور الاعتيادية التي يتبعها السيسي منذ 3 يوليو 2013م، فالسيسي يقوم بحركة تنقلات سريعة داخل المؤسسة العسكرية فلا يوجد قائد يظل في منصبة لفترة كبيرة حتى لا يصبح له نفوذ وسيطرة على القطاع الذي يتولاه، ومميش تم تعيينه رئيساً لهيئة القناة في أغسطس 2012م، بقرار من الرئيس محمد مرسي أي تقريباً منذ سيع سنوات؛ فقرار خروجه يراه البعض أنه متماشياً مع سياسة السيسي التي يتبعها كما فعل مع الكثير من القيادات داخل المؤسسة العسكرية والتي رأى السيسي أنها قد أصبحت لها شعبيه ونفوذ داخل الجيش المصري كاللواء أحمد وصفي واللواء أسامة عسكر والفريق كامل الوزير والعشرات غيرهم.

ولكن بعض العسكريين يري أن ما تم بعد الإطاحة بـ مميش كان فيه تجاوزاً لقواعد التراتبية داخل الجيش المصري؛ فعادة قيادات القوات البحرية بعد خروجها تتولي منصب رئاسة الهيئة. ومهاب مميش عندما كان رئيسا للقناة كان له اثنين من النواب هما: النائب الأول، الفريق أسامة الجندي قائد القوات البحرية الأسبق والتي تمت الإطاحة به في عام 2015م، والنائب الثاني، الفريق أسامة منير ربيع قائد القوات البحرية السابق والذي تم إخراجه من منصبه في حركة ديسمبر 2016م. وكان هذا منشور على الصفحة الرسمية لهيئة قناة السويس، ويري بعض العسكريين أن بخروج مميش من رئاسة هيئة القناة كان من المفترض أن يخلفه النائب الأول في المنصب، ومن كان في منصب النائب الأول هو الفريق أسامة الجندي وليس الفريق أسامة منير ربيع، ويرجح البعض أن استبعاد الجندي وتقديم ربيع ليخلف مميش جاء بسبب أن أسامة الجندي كان من ضمن القيادات العسكرية التي كانت تدعم الفريق سامي عنان رئيس هيئة أركان الجيش المصري الأسبق في الترشح لانتخابات الرئاسة التي جرت في عام 2018م، والذي تم التنكيل به بسبب إعلان نيته الترشح ومنافسة السيسي في سباق الانتخابات، ولم يكتف السيسي بالتنكيل بعنان ولكنه يعاقب كل القيادات العسكرية التي دعمت عنان في اتخاذه لذلك القرار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.