تهديدات تواجه قناة السويس مع مضي “نيكاراغوا” بمشروعها الملاحي

تهديدات محتملة تواجهها قناة السويس المصرية، مع مضي “نيكاراغوا” في إنشاء مشروعها الملاحي الموازي لقناة بنما، ويربط المحيطين الأطلسي والهادئ، والذي قد يؤثر على إيرادات النقد الأجنبي لمصر وبنما. ومع ظهور لاعب جديد بساحة النقل البحري، ستزيد التنافسية بين القنوات الملاحية حول العالم، لا سيما مع إحياء مشروع طريق الحرير الجديد الذي يربط الصين بأوروبا مرورا بالخليج.
وسيستدعي الأمر، تدخل الدول المالكة لتلك القنوات من خلال تحسين المعايير الأساسية للمنافسة والتي تتضمن على سبيل المثال سرعة العبور وأسعار الخدمات ومرور الحاويات العملاقة.

وتمثل الإيرادات الأجنبية من رسوم الخدمات البحرية، مصدراً هاماً للنقد الأجنبي سواء في مصر أو بنما حاليا، ونيكاراغوا مستقبلا.
وكانت إيرادات قناة السويس ارتفعت بنسبة 5.4 بالمئة على أساس سنوي في العام المالي 2018-2019 المنتهي في يونيو/حزيران الماضي، إلى 5.9 مليارات دولار خلال العام المالي الماضي.
فيما بلغت إيرادات قناة بنما نحو 2.513 مليار دولار بالعام الماضي، مقابل 2.316 مليار دولار للعام 2017، بارتفاع قدره 197 مليون دولار أو 8.5 بالمئة، بحسب بيانات المؤسسة الوطنية للإحصاءات في بنما. (الرابط)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.