جهود روسية خليجية لضمان استقرار أسواق الطاقة

في 27 مايو 2020، تلقى الأمير “محمد بن سلمان” ولي العهد السعودي، اتصالاً هاتفياً، من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، وبحث الجانبان الجهود المبذولة لتحقيق استقرار الأسواق البترولية. وقد اتفقا على ضرورة تنفيذ كامل لاتفاقية خفض إنتاج النفط لتحالف (أوبك+)، الذي دخل حيز التنفيذ مطلع الشهر الجاري، بخفض 9.7 ملايين برميل يومياً. ورغم تحسن أسعار النفط حاليا لمتوسط 35 دولارا للبرميل، مقارنة مع 15 دولارا الشهر الماضي، إلا أن تخمة المعروض العالمية ما تزال تضغط على صعود الأسعار. وسجل الطلب على الخام الشهر الماضي أسوأ أداء منذ الكساد الكبير في ثلاثينات القرن الماضي، بتراجع الطلب بمقدار 29 مليون برميل يوميا، ناتج عن تبعات تفشي جائحة كورونا.

وفي 28 مايو، بحث أمير دولة قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي، العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الإقليمية والدولية، على رأسها الأوضاع السائدة في أسواق الطاقة بالعالم.

في 20 مايو، أغلقت أغلب البورصات الخليجية على ارتفاع شبه جماعي، مع مواصلة أسعار النفط صعودها بدعم بوادر على تحسن الطلب العالمي. يأتي الارتفاع للجلسة الرابعة على التوالي، مع صعود 5 بورصات مقابل هبوط اثنتين، نتيجة الفتح التدريجي لاقتصادات العالم وتخفيف قيود كورونا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.