رسائل كلينتون: قراءة دقيقة لمرحلة أكثر دقة

د. عصام عبد الشافي

أعلنت الإدارة الأميركية عن كشف السرية عن مراسلات وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، وما تم الإعلان عن ذلك حتى تسارعت معدلات النشر والتعليق والتحليل، بل والتوظيف من جانب معظم دول العالم، أمام الأهمية الكبيرة بل والمحورية للسياسة الأميركية في العالم، وتأثير ما تشهده من تحولات على سياسات وقضايا كل دول العالم وأقاليمه المختلفة.

ونظراً لأن هيلاري، شغلت منصب وزارة الخارجية الأميركية في فترة مفصلية في تاريخ المنطقة العربية (2009  ـ 2013) والتي شهدت موجة من الثورات والانتفاضات الشعبية ضد النظم السياسية القائمة، بدأت في تونس وأطاحت برئيسها زين العابدين بن علي، ثم انتقلت إلى مصر وأطاحت برئيسها حسني مبارك، ثم إلى ليبيا والإطاحة بالعقيد معمر القذافي، وصولاً إلى اليمن وسوريا، وصولاً إلى الانقلاب العسكري الذي شهدته مصر وأطاح بأول رئيس مدني منتخب، هو الدكتور محمد مرسي في يوليو 2013.

وبالتالي فإن كشف السرية عن #رسائل_كلينتون وما تناولته عن هذه المرحلة، يمثل أهمية شديدة لقراءة وتوثيق هذه المرحلة، بغض النظر عن تقييم هذه المراسلات والمواقف السياسية منها، واتجاه كل طرف تناولته هذه المراسلات إلى الرد عليها، أو توظيفها في سياقات، غلب على الكثير منها التضليل والقراءة الخاطئة، والعمل على تشويه صورة منافسيه.

وسعياً نحو قراءة موضوعية معمقة في هذه المراسلات، فإن المعهد المصري للدراسات، واعتباراً من اليوم سيبدأ في رصد وتحليل وتفسير وتقييم ما تضمنته #رسائل_كلينتون حول القضايا والملفات ذات صلة بالشأن المصري، مع ترجمة كاملة ونصية لأهم المراسلات التي تناولت هذه القضايا وتلك الملفات، وذلك في إطار مشروع ممتد يقوم على مجموعة من المحاور والأبعاد الأساسية، وذلك على النحو التالي:

أولاً: محاور الاهتمام وترتيب الأولويات

سيتم التركيز في إطار رسائل كلينتون ذات الصلة بالشأن المصري حول مجموعة من القضايا المركزية التي كانت محلاً للاهتمام خلال مرحلة وزارتها في الخارجية، ومن ذلك:

  • الموقف من مبارك ونظامه والثورة الشعبية التي قامت ضده.
  • الموقف من المجلس العسكري، الذي تولى حكم البلاد بعد تنحي مبارك، وأنماط التفاعلات مع المجلس، وسياسات المجلس خلال هذه المرحلة.
  • الموقف من القوى الثورية والحركات الرئيسية في المجتمع المصري بعد الثورة، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، وما تضمنته الرسائل حول سياسات الإخوان ومواقفهم من الثورة والنظام، والفواعل المختلفة.
  • الموقف من الرئيس محمد مرسي وسياساته، وتقييم هذه السياسات، ودور الرئيس مرسي ومواقفه وسياساته، وتفاعلاته مع المجلس العسكري ومكتب الإرشاد، ومؤسسات الدولة المختلفة، وكذلك مع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.
  • الموقف من الانقلاب العسكري، وقائده السيسي، وكذلك سياسات السيسي الداخلية وتفاعلاته الداخلية والخارجية.
  • السياسات الأميركية تجاه عدد من الشخصيات والأطراف المصرية، وتفاعلات هذه الشخصيات مع قضايا الثورة والانقلاب وتحولات وتطورات المشهد السياسي في مصر.

ثانياً: خرائط رسائل كلينتون:

ستتناول قراءة المعهد المصري لرسائل كلينتون، عدداً من الخرائط التحليلية، التي نرى أهمية الوقوف عليها، باعتبارها معايير ومفاتيح للرصد والتبويب والتحليل والتفسير، ومن بين هذه الخرائط:

  • خرائط الأطراف الأساسية التي تمت بينها هذه المراسلات ذات الصة بالمشهد المصري (المرسل + المستقبل) والبروفايلات الخاصة بأهم هذه الأطراف.
  • خرائط المصادر التي اعتمدت عليها هذه المراسلات ذات الصة بالمشهد المصري (مقالات، صحف، دوريات، تقارير معلوماتية، تقارير مخابراتية، اتصالات مباشرة، ..)
  • خرائط الأطراف والفواعل الداخلية والخارجية ذات الصة بالمشهد المصري، التي تضمنتها هذه المراسلات.

المعالجة وخطة العمل:

أمام الاعتبارات السابقة، فإن خطة عمل المعهد المصري، في رصده وتحليله لرسائل كلينتون ذات الصلة بالشأن المصري، ستكون على النحو التالي:

  • إصدار نشرة يومية عن أهم ما يتم نشره في وسائل الإعلام المصرية والعربية والدولية حول هذه الرسائل، واتجاهات التعاطي معها.
  • نشر عدد من المواد المختارة، لأهم القراءات والتحليلات التي تناولت هذه الرسائل عبر بوابة المرصد، التي يشرف عليها المعهد.
  • نشر ترجمات نصية دقيقة يومياً لأهم الرسائل التي تناولت الملفات والقضايا والشخصيات المصرية.
  • إعداد عدد من التقارير الوصفية والتحليلية لأهم القضايا التي تناولتها هذه الرسائل.
  • إعداد عدد من الدراسات العلمية والأوراق البحثية المعمقة حول أبعاد وتداعيات هذه الرسائل، على مسارات وتحولات القضايا المصرية وفواعلها وأطرافها المختلفة، وسياسات رد الفعل تجاه هذه الرسائل.
  • وضع عدد من أوراق السياسات لدعم صانعي القرار المعنيين بهذه الرسائل، في كيفية تقييم هذه المرحلة، والاستفادة مما أفرزته من تجارب وخبرات ودروس مهمة في مرحلة شديدة الأهمية من تاريخ مصر.
  • تنظيم عدد من من ورش العمل، بين باحثين وسياسيين ومتخصصين في السياسة الأميركية، والشؤون المصرية، للخروج بعدد من الأفكار والتصورات وبناء التوجهات والمراجعة وإعادة التقييم لهذه المرحلة المفصلية في تاريخ مصر.

على أن يتم نشر كل هذه المخرجات عبر البوابة الرسمية للمعهد المصري، وحساباته الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي، وكذلك على بوابة المرصد وحساباته الرسمية.

ونحن إذ نقدم هذه القراءة، فإننا نعلن فتح المجال أمام الباحثين والمتخصصين الراغبين في تقديم مساهمات جادة حول هذا المشروع البحثي المهم، بما يساهم في إثراء العمل، وتعظيم المخرجات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.