سيتا: العنصرية ضد المسلمين في أوروبا تصاعدت عام 2018

قال تقرير بعنوان “تقرير حول ظاهرة الإسلاموفوبيا الأوروبية لعام 2018″، عن مؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية “سيتا”، أن حوادث العنصرية ضد المسلمين زادت في عموم أوروبا عام 2018، بسبب تصاعد نفوذ الحركات اليمينية المتطرفة. ولفت أيضًا إلى أن الإعلام لعب دور محوري في إنتاج العنصرية ضد المسلمين وجعلها ممارسة عادية ونشرها عبر الإنترنت”. وأوضح أنه عندما يتعلق الأمر بتصوير المسلمين، فإن لغة الكراهية والعداء تجاههم والتي يستخدمها كبار السياسيين في أوروبا وعلى رأسهم سياسو اليمين المتطرف، يجعل الممارسات العنصرية التي لا تمت للإنسانية بصلة أمرًا اعتياديًا، رغم أن المسلمين من أوائل ضحايا التطرف العنصري المتصاعد في أوروبا، بجانب أن بعض الأحزاب الرئيسية في أوروبا لعبت دورًا في شرعنة الكراهية ضد الآخر، حتى أنها تستخدم خطابات عنصرية لأغراض سياسية”. وفق التقرير، فإن حوالي 70 حالة من الحوادث المرتبطة بالإسلاموفوبيا تم توثيقها في بلجيكا، حيث كان 76% من ضحايا الكراهية من الإناث. وفي النمسا، تم تسجيل 540 حادثة في 2018، مقارنة بـ 309 حادثة بالعام الذي سبقه، في فرنسا تم توثيق 676 حادثة في 2018، وفي ألمانيا 678 هجومًا على مساجد المسلمين، و 1775 اعتداء على اللاجئين، و173 على مراكز اللجوء، و95 على عمال الإغاثة في ألمانيا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.