كواليس موافقة الخارجية الأمريكية على دعم البحرية المصرية

كشفت وكالة يونايتد برس إنترناشونال “يو بي آي” تفاصيل حول موافقة الخارجية الأمريكية على صفقة بيع تتعلق بحزمة من الدعم التقني للقوات البحرية المصرية المصنفة السادسة عالميا، ووفقا للوكالة الأمريكية، فإن قيمة الصفقة تبلغ نحو 554 مليون دولار، وأشارت إلى أن الحزمة المذكورة تتضمن دعما يتعلق بالتقنيات والصيانة كنوع من المتابعة للعديد من السفن أمريكية الصنع داخل الأسطول المصري، ويشير العقد الذي جرى الإعلان عنه إلى أن صفقة البيع ضرورية من أجل الأمن القومي لمصر وإرساء الاستقرار الإقليمي والتدفق الحر لحركة التجارة العالمية عبر قناة السويس.

 يشار إلى أن البحرية المصرية هي سادس أقوى القوات البحرية في العالم وفقا لعدد السفن التي تملكها وهي منوطة بحماية الخطوط البحرية في كل من البحر المتوسط والبحر الأحمر، وأردف التقرير أن مصر تملك أسطولين كل منهما يستهدف حماية أحد البحرين ويضم سفنا وطائرات وغواصات وقوات تمشيط، واستطردت يونايتيد برس إنترناشيونال: “الممارسات العدائية الأخيرة التي قامت بها إيران في مضيق هرمز وخليج عمان تسببت في إثارة قلق مصر”.

بحسب ما ذكره موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي، ومنصات أخرى مهتمة بالشؤون العسكرية. ووفقا للإخطار الذي أرسلته وكالة التعاون الأمني الدفاعي “دسكا”، أحد أقسام وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” إلى الكونجرس، فإن العقد الذي تبلغ قيمته 554 مليون دولار، سيوفر المواد وخدمات العمل لصالح السفن أمريكية الصنع العاملة لدى البحرية المصرية، مثل فرقاطات “Oliver Hazard Perry Class” وعددها 4، وتطوير زوارق الصواريخ الهجومية السريعة Fast Missile Craft من طراز “Ambassador Mk.III” الشبحية بعدد 4.

كما من المفترض تطوير صائدات الألغام الساحلية “Osprey Class Mine Hunter” بعدد 2 و”Swiftship Mine Hunter” بعدد 3، عدا عن تطوير زوارق الدورية والمرور الساحلي السريعة “Fast Patrol Craft” من طراز “Swiftship” من فئتي 25 مترا و28 مترا. وأوضح الإخطار أن مدة العقد هي 5 سنوات، وبأنه سيدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال مساعدة الشريك الاستراتيجي المصري بالدعم الحيوي للقطع البحرية المسؤولة عن حماية الأمن البحري للبلاد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.