لماذا يزور السيسي الكويت وللمرة الثالثة؟!!

التقي “عبد الفتاح السيسي” بنظيره الكويتي الشيخ “صباح الأحمد” في العاصمة الكويتية في 31 أغسطس 2019، وتعد هذه الزيارة الثالثة له منذ توليه الحكم في يونيو 2014، كانت الأولى في 5 يناير 2015، والثانية 7 مايو 2017.

ويمكن قراءة هذه الزيارة في عدة سياقات: الأول اقتصادي، حيث تبلغ حجم الاستثمارات الكويتية في مصر نحو 4.7 مليار دولار، وتعد الكويت ثالث أكبر شريك تجاري لمصر بعد الإمارات والسعودية بحجم تجاري يبلغ نحو 1.74 مليار دولار، فضلاً عن وجود 700 ألف مصري يعملون بالكويت.

الثاني، رغبة “السيسي” في نسج علاقات متوازنة بين المحاور الإقليمية والدولية، بهدف تأمين حكمه لأطول مدى ممكن. فكما ينتهج هذا النهج دولياً بين أمريكا وروسيا، فهو يطبقه أيضا بين دول الخليج، التي تبدو اليوم منقسمة ضمنياً لمحورين: السعودية، الإمارات والبحرين من ناحية، وقطر، الكويت وعمان من ناحية أخرى. وبينما العلاقات المصرية مع المحور الأول قوية، فإن السيسي يسعى لعلاقات جيدة مع المحور الآخر متمثلاً في الكويت. السياق الثالث، رغبة السيسي في مزيد من التضييق على جماعة الإخوان في الكويت، فقد سبق زيارته الأخيرة القبض على أفراد ينتمون لجماعة الإخوان داخل الكويت، وتم تسليمهم لمصر في يوليو2019. وتلي الزيارة تسليم مصر الكويت قائمة جديدة لمتهمين من جماعة الإخوان. السياق الأخير، مساعي الكويت الأخيرة لحل الأزمة الخليجية، حيث تعد مصر جزء من هذه الأزمة، وإن كان دورها غير مؤثر في مجريات الأزمة. فمصر مستفيدة من الأزمة أكثر منها مؤثره فيها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.