العدد 010 – ابريل 2018

10.00

تضمن العدد العاشر من مجلة المعهد المصري للدراسات، إصدار أبريل 2018، عدداً من الدراسات السياسية والاستراتيجية، والاقتصادية والفكرية والقانونية والتي جاءت على النحو التالي:
(1) الفكر السياسي الإسلامي: الأركان والمداخل والقضايا، د. سيف الدين عبد الفتاح (مصر)
والفكر السياسي هو نتاج عمل مفكرين، وترجمة لأنساقهم المعرفية (تصوراتهم عن الوجود والحياة) ومنظوراتهم المنهجية. ومن ثم فالفكر السياسي الإسلامي هو مجموع الأفكار وطرائق التفكير المتعلقة بالظاهرة السياسية التي قدمها علماء ومفكرون عبر عصور الإسلام. وقد انبنى هذا الفكر من خلال تفاعل العقل المسلم مع ثلاث نواحٍ: مع الأصول المرجعية (من القرآن والسُّنة)، ومع البنى المنهجية التي أنتجتها معارف إسلامية أساسية، بالإضافة إلى التفاعل مع البيئة الحضارية والواقعية التي عاش في ظلها هؤلاء الفلاسفة والفقهاء والمفكرون.
ومن ثم قام بنيان الفكر السياسي الإسلامي على أعمدة أساسية مشتقة من هذه النواحي؛ وهي تمثل ثوابت الرؤية الحضارية الإسلامية، وأصول نسقها التصوّري، ومنهجيتها العلمية العامة في التعامل مع: النصوص الإلهية والبشرية من ناحية، ومع: الحياة الواقعية من ناحية أخرى، والمجال السياسي منها بخاصة. ومن وراء هذه الأسس الثوابت برزت تفاصيل وآراء مفكري الحضارة الإسلامية لتحديد: ماهية السياسة وطبيعة الظاهرة السياسية، وأصول بناء الدولة، ونظام الحكم، والعلاقات والتفاعلات داخل الدولة وفيما بينها وبين الدول الأخرى، وتصور النظام العالمي، وموقع الدين والثقافة من ذلك، بالإضافة إلى موضع الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية من هذه القضايا. وقد اتفقوا على أمور من هذه، واختلفوا في بعضٍ منها.
وبناء عليه، حاولت الدراسة عرض رؤيةً موجزة لأهم أسس الفكر السياسي الإسلامي ضمن منظومة أصول الفقه الحضاري. التي تتضمن استعراضًا لأهم أركان الرؤية السياسية الإسلامية، وخريطة مداخل الفكر السياسي الإسلامي، ومنظومة قضاياه (الخلافة نموذجًا).
(2) صنع السياسات العامة في مصر بعد 2011: المحددات والفواعل، أحمد محسن (مصر)
يمكن تناول ظاهرة ثبات السياسات العامة المصرية بعد الثورة من خلال أكثر من مقاربة، مثل المقاربة السياسية أو المقاربة الاقتصادية/المالية أو المقاربة المؤسساتية. واختارت هذه الورقة أن تتناولها من خلال مقاربة السياسات العامة، لأنها الأقرب لفهم هذه الظاهرة خاصة على المستوى التنفيذي. ومع الإقرار بأن السياسة، تؤثر بشكل كبير على السياسات العامة، فإن هذه الورقة تفترض أن البيئة السياساتية، التي تعمل بها السياسات العامة هي المؤثر الأهم في عملية صنع السياسات العامة خاصة بعد الانتفاضات الشعبية وفي مراحل التحول السياسي، وهي المراحل التي تتميز بعدم الاستقرار والغموض إلى حد كبير، وهو الذي يؤثر بشدة على دورة السياسات العامة التقليدية والمستمرة لفترات طويلة، وأن هذه البيئة السياساتية يؤثر فيها عدد من العوامل الهامة منها الأفكار والمؤسسات والمصالح والمنظمات الدولية والأشخاص.
وفي الدراسة تم تحليل كيف أثر دور الأفراد الذين تولوا مسؤوليات تنفيذية في مواقع رئيسية في مصر في الفترة من 2011 إلى نهاية 2017 على عملية صنع السياسات العامة. وإلى أي مدى ساهم هؤلاء الأفراد في عدم إحداث تغييرات كبيرة في السياسات العامة في مصر بعد الثورة؟
(3) الجماعة الإسلامية في مصر: استراتيجيات متعارضة، أحمد مولانا (مصر)
نظرا لأن الجماعة الإسلامية مثلت الرافد الثاني للتيار الجهادي المصري خلال عهدي السادات ومبارك، فقد تناولت هذه الدراسة تجربة الجماعة من خلال تتبع جذور نشأتها كحركة طلابية مطلع السبعينات، ثم تسييسها بمرور الوقت وتحولها إلى حركة ذات إطار فكري ومنهجي تناهض النظام الحاكم، وبيان منطلقات الجماعة الشرعية والفكرية، ونظرتها للجماعات الإسلامية الأخرى، ومكونات بنيتها التنظيمية، والقمع الأمني الذي دفعها دفعا للدخول في صدام مسلح مع النظام، ومحاور عمل الجناح العسكري للجماعة وأبرز عملياته، والاستراتيجية الأمنية التي اتبعها نظام مبارك في مواجهة الجماعة، وصولا إلى تناول مبادرة وقف العنف وما نتج عنها، ثم تقييم موجز لتجربة الجماعة.
(4) تنظيم القاعدة في جزيرة العرب: البنية والاستراتيجية، عبد الغني مزوز (المغرب)
قامت الدراسة رصد مسار تنظيم القاعدة في اليمن والسعودية، واستجلاء ملامح خطابه الشرعي وعقيدته القتالية وخصائص تجربته ومميزات أدائه، ودوره في الاستراتيجية العامة لتنظيم القاعدة، واستشراف مستقبله، وذلك في ضوء المادة الإعلامية والفكرية الصادرة عنه، وما احتوت عليه “وثائق أبوت أباد” من رسائل وتوجيهات تبادلها أسامة بن لادن مع قادة تنظيميه حول جزيرة العرب، وتضمنت ملاحظات مهمة لا يمكن فهم دواعي تأسيس فرع للقاعدة في جزيرة العرب دون الاطلاع عليه.
(5) مصر في المؤشرات الدولية 2017: قراءة تقييمية، خالد عاشور (مصر)
تأتى أهمية التقرير في تقديمه حصيلة معرفية قطاعية في المؤشرات الدولية الأهم، حيث يجمع كل ما يخص مصر وفق هذه المؤشرات، ويساعد على فهم الواقع المصري واستنتاج خلاصات الإجراءات التصحيحية. لتمثل إضافة للباحثين وصناع القرار باتجاهات مؤشر 2018. كما يأتي التعريف بمنهجية عمل تلك المؤشرات إضافة دائمة تشرح طريقة عملها وفق آخر تحديث.
ويعرض التقرير كل “مؤشر” من خلال تعريف المؤشر والمؤسسة المصدرة له، ثم منهجية عمل المؤشر وطريقة جمعه المعلومات وإحصائها، ومعاييره وأسئلته التي يقيس بها. وقد حرصنا على وضع تلك المعايير لتكون مدخلاً لفهم المؤشر وأسس تقييمه، ثم ملخصٌ للنتائج العامة وملاحظات المؤشر عالمياً وإقليمياً، وموقع مصر وفق المؤشرات التي تناولها كل تقرير.

اشترك
Want a discount? Become a member by purchasing مجلة المعهد المصري (فصلية، علمية، محكمة)!