مصر تطلق بالونا استخباراتيا في سيناء بالقرب من الحدود الإسرائيلية لجمع المعلومات.

كتب صافي المفوض لموقع روتير العبري تقريرا جاء فيه، انه بات من المؤكد والواضح لاي شخص يسافر بالقرب من سيناء ان يلاحظ وجود منطاد كبير يحوم في سماء سيناء. وقد وصف الكاتب البالون بانه بالون استخباراتي يشبه بالونات المراقبة التي كانت تطلقها الدائرة الالكترونية في المخابرات الإسرائيلية تجاه غزة. مضيفا بان البالون ايضا يشبه البالونات التي تطلقها المخابرات الامريكية على الحدود العراقية السورية من اجل كشف الجسر البري الذي يصل بين إيران وسوريا.  

وبالعودة للبالون المصري اضاف الكاتب بانه يهدف إلى مراقبة تركات المنظمات الارهابية العاملة في سيناء، وكشف العبوات المتفجرة التي يزرعها الارهابيون. واضاف الكاتب ان البالون قادر على جمع معلومات بزاوية 360 درجة، ولمسافة تصل إلى مئات الكيلو مترات. 

وختم الكاتب تقريره بالقول ان معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية تمنع نشر البالونات الاستخباراتي على الحدود المصرية الإسرائيلية، وهذا يفسر ان هذا البالون قد تم بتوافق أمنى مصري إسرائيلي. وهذا امرا ليس جديدا فقد وافقت إسرائيل لرفع عدد الجيش المصري المنتشر في سيناء، إلى جانب سماح إسرائيل باستخدام الجيش المصري مقاتلات من طراز F-16. بالإضافة إلى موافقة إسرائيل لشراء مصر لغواصات المانية.  

وقد حذر الكاتب في نقطة اخيرة قال فيها لدي شعور بأن الاتفاقية الأمنية، التي تؤمن اتفاقية السلام لمنع تكرار مفاجأة استراتيجية من جانب مصر ضد إسرائيل، تتحلل تدريجياً، وتفقد أهميتها، وأن إسرائيل تفقد السيطرة على مفاوضات السلام.(الرابط) 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.