مصر في رسائل هيلاري كلينتون – 010

ما يتم نشره عبر هذه الدورية، هو رصد فقط لما جاء في مصادر مفتوحة (صحف، دوريات، مواقع اليكترونية، حسابات تواصل)، يتم وضع روابطها، لذا لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر “المرصد”، ولا يرتب أية تبعات على المؤسسة.

رسائل هيلاري ومعركة تشويه الثورات العربية (العربي الجديد)

مثّل إعلان الرئيس الأميركي، ترامب الكشف، عن مراسلات وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، نقطة انطلاق حملات إعلامية مكثفة، خضعت للتوظيف أميركيا بحكم التنافس في الانتخابات الرئاسية بين مرشح الحزب الديمقراطي، بايدن، وترامب. وعربيا، وظفت من دوائر إعلامية، لإثبات صحة رؤية السلطات التي تمثلها، ولتعزيز رؤية تروجها لتفسير مشاهد سياسية عدة، وبدا أن خيوط ترامب ودعايته تلتقي مع محور عربي يستخدم الإعلام في التجييش لمصالحه عبر تعميم منظور المؤامرة.

أمجاد هيلاري| خسائر الخريف العربي بـ 1000 مليار دولار.. و50 مليون قتيل وجريح (بوابة الأخبار)

نجحت أمريكا، أو بالأدق خطة “هيلاري”، وصار سلاحها “الديمقراطي” هو الذى يحقق طموحها بتدمير منطقة الشرق الأوسط واحدة تلو الأخرى، بدءاً من تونس التي مازالت تأن وطأة الثورة، وليبيا التي تتمزق من الميلشيات الإرهابية، واليمن السعيد الذى صار تعيساً من غبار المعارك الضروس التي تأكل أبناءه، كما يلتهم البحر ضحاياه دون شبع، وسوريا التي باتت محتلة، رغم الخسائر المدوية والنكبات التي أصابت دولاً في الشرق الأوسط، ورغم الأرقام المرعبة التي تشير الى حجم الخراب الذى طال أوطاننا العربية بسقوط أكثر من 50 مليون قتيل وجريح ومشرد، وانهيار الاقتصاد والبنوك والبورصات، وارتفاع الديون الخارجية والداخلية، وتضاعف أعداد العاطلين عن العمل، وارتفاع أعداد المغُتصبات عن ايدى العناصر الإرهابية، وتدمير البنية التحتية بمقدار 1000 مليار دولار، من المستحيل تدراكها قبل عشرات السنوات، الإ أن هذه الأرقام ستكون ضعيفة وهزيلة وضئيلة جداً أمام أحلام هيلاري، فى حال استمرار مشروع حزبها “الديمقراطي” بوجه جديد يدعى بايدن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.