مصر وإسرائيل: من سد النهضة إلى سياسات التسليح

نفت السفارة الإسرائيلية في القاهرة، ما أثير مؤخرا عن نصب النظم الدفاعية الإسرائيلية لحماية سد النهضة الإثيوبي، واصفة علاقاتها مع مصر بأنها في أفضل الأحوال. وقالت، في تدوينه لها على الفيسبوك: “أثير مؤخرا بعض الإشاعات عن أن النظم الدفاعية الإسرائيلية تستخدم لحماية سد النهضة في إثيوبيا، ولكن على الرغم من العلاقات الجيدة التي تجمعنا بدولة إثيوبيا، إلا أن هذه مجرد إشاعات”. وذكرت السفارة الإسرائيلية في مصر أن “دولة إسرائيل تقف على مسافة واحدة (من الطرفين)، حيث أن العلاقات مع مصر على أفضل حال، ويوجد بعض المصادر الصحفية العالمية التي أعلنت أنه يوجد دولة أخرى هي التي باعت منظومة دفاعها إلى إثيوبيا”.

في سياق أخر سلطت مصادر أمنية إسرائيلية الضوء على قدرات الغواصات المصرية الجديدة “U-209” ألمانية الصنع والتي شاركت مؤخراً في مناورات بحرية دولية بالبحر المتوسط. جاء ذلك في تقرير لمجلة “إسرائيل ديفينس” (Israel defense)، المتخصصة في الدراسات الأمنية والعسكرية منشور الخميس 24 أكتوبر 2019 تحت عنوان “غواصات مصر الألمانية تتألق في تدريبات دولية”. وقالت المجلة على موقعها الإلكتروني، جرت مناورات بحرية متعددة الجنسيات في البحر المتوسط، عرفت باسم IMX 19، بمشاركة بحرية نحو 50 دولة وسبع منظمات دولية، بينها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ومصر وكوريا الجنوبية وأستراليا وحلف الناتو”.

وأضافت المجلة أن “أكثر ما خطف الأنظار في المناورة كانت الغواصات المصرية الجديدة. وبُنيت الغواصات من طراز U-209 في أحواض سفن بألمانيا، بموجب عقد شراء مصر أربع غواصات، تتضمن أنظمة قتالية متطورة، وطوبيدات وصواريخ مضادة للسفن”. ولفتت إلى أن الغواصة الأولى من هذا النوع تلقتها مصر عام 2016، فيما تلقت القاهرة الثانية في أغسطس 2017، بينما حصلت على الثالثة في مايو 2019، ومن المتوقع أن تتسلم مصر الغواصة الرابعة في .2021

وفي نفس السباق حذّرت مجلة “يسرائيل ديفينس” (Israel Defense) في تقريرها المنشور 28 أكتوبر 2019 المتخصصة في الشئون العسكرية والأمنية، من التطور المتسارع الذي تشهده البحرية المصرية لاسيما في مجال الغواصات، معتبرة أن إمكانية شراء مصر الغواصة الصينية S26T يمثل تهديدًا مستقبليًا على إسرائيل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.