موريتانيا تطالب بإلغاء ديون القارة الإفريقية لمواجهة جائحة كورونا

دعت موريتانيا إلى إلغاء ديون القارة الإفريقية لتتمكن من مجابهة جائحة فيروس كورونا، وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من أجل تجنب كساد اقتصادي كبير قد يعصف ببلدان القارة، والمضي نحو اكتساب الأهلية للاستفادة من أطر الاندماج الأفريقي من أجل العمل وفق أجندة 2023.  وقد جاء  ذلك في بيان صادر عن الخارجية الموريتانية بمناسبة الذكرى 18 لتأسيس الاتحاد الإفريقي، والذي أكد -البيان- على أن الدول الإفريقية إلى جانب مواجهتها  لمجموعة من العوائق التي حالت دون تحقيق التنمية المنشودة والمتمثلة أساسا في البؤر التقليدية للتوتر والصراع المسلح والمجاعة وكذا جرائم الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة، فإنها الآن أمام تحدي خطير وحقيقي لا يقل أهمية عن العوائق والتحديات السابقة وهو انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، الذي تجاوزت إصاباته في القارة حاجز المائة ألف.

وفي نفس السياق، طالب  الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني خلال مداخلته عبر تقنية الفيديو في الاجتماع المنظم من طرف الأمانة العامة للأمم المتحدة وكندا وجامايكا إلى جانب 50 رئيس دولة وحكومة وكبار مسؤولي المنظمات الدولية، بضرورة إلغاء شامل وفوري لمديونية الدول الإفريقية خصوصا تلك التي تعيش أوضاعا صعبة وتعاني من ارتفاع مديونيتها، وذلك لمساعدتها في تخطي الانعكاسات السلبية لجائحة كورونا. هذه الانعكاسات والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي تتمثل في ضعف التنوع وطغيان الأنشطة غير المصنفة وانتشار الفقر والبطالة وارتفاع المديونية بدرجة كبيرة.

كما دعا إلى ضرورة الاستفادة من دروس هذه المرحلة من أجل المضي نحو إعادة تأسيس مقاربات شمولية تنموية من أجل تعبئة المزيد من الموارد الذاتية وجعل الشفافية والحكامة الرشيدة العنوان الأساسي لتسيير الشأن العام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.