هدوء حذر فى شوارع المحروسة قبيل جمعة الكارت الأحمر

– حالة من الترقب يشهدها الشارع المصري عقب دعوات لمظاهرات غد الجمعة للمطالبة برحيل عبد الفتاح السيسي، أطلقها المقاول محمد علي، وسط انتفاضة لافتة بمواقع التواصل الاجتماعي.

– وفي المقابل تشهد أجهزة الدولة حالة استنفار لآلتها الإعلامية والسياسية والدينية والميدانية والأمنية خوفا من الاستجابة القوية لدعوات التظاهر.

جدل حول تغيير تقديم موعد مباراة السوبر

–  الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن الخميس، عبر بيان، عن تعديل موعد المباراة على استاد برج العرب (شمال)، بطلب أمني، لتكون في السابعة مساءا (17:00 ت.غ) وهو موعد الاحتجاجات المحتملة.

– ولم يقدم الاتحاد سببا لذلك التعديل في موعد المباراة رغم المقارنة التي كانت متصاعدة بمنصات التواصل إنه مقصود به توقيت الاحتجاجات.

– غير أن وسائل إعلام محلية نقلت، عن مصدر بالاتحاد لم تسمه، أن سبب تعديل موعد المباراة يعود لـ”دواع مرورية”، وهو ما لم يتسن التأكد من صحته فورا من السلطات بمصر واتحاد اللعبة.

– بعدها، عاد المقاول المصري وأقدم على تغيير موعد الاحتجاجات المحتملة، ليكون بعد المباراة، وليس قبلها، وفق مقطع فيديو نشره عبر صفحته بـ”فيسبوك”.

– ولم يتغير الجدل حتي قبل ساعات من بداية المباراة ، فمنصات التواصل، التي كانت في العادة سنويا تحتفي بالمباراة؛ حيث يتصدر بالحديث عنها تريند “تويتر”، اختلف الأمر هذا العام.

– وحتى الساعة 8:20 ت.غ، تأتي هاشتاغات (وسوم) متعلقة بمعارضة النظام المصري، مثل ارحل، والشعب يريد، في المرتبة الثانية والثالثة في قائمة الوسوم الأكثر تفاعلا عبر “تويتر”.

– فيما تراجعت هاشتاغات كـ #الاهلي ملك السوبر، و”السوبر يا زمالك”، و”السوبر المصري” إلى مراتب متأخرة.

استنفار أمني

– لاحظ المواطنون تكثيف دوريات التفتيش الأمني في المناطق الحيوية بالمراكز والمدن الكبرى، وزيادة عدد الكمائن المرورية للتضييق على مستقلي السيارات الملاكي والأجرة وتفتيش السيارات من دون مبررات بغية إرهاب المواطنين وإشعارهم بأنهم تحت الرقابة دائماً.

– إلى ذلك، رصد شنّ حملات أمنية لاعتقال وتصفية عدد من العناصر التي تصفها الشرطة بأنها “تنتمي لجماعة الإخوان الإرهابية”، كما حدث خلال اليومين الماضيين في مدينتي العبور و15 مايو وضاحيتي عين شمس والمطرية، وهي خطوة فسرها مراقبون بأنها مقصودة، وغير مرتبطة بأي تخطيط لعمل إرهابي أو خطر داهم، بل فقط برغبة الشرطة في تخويف الأهالي في تلك المناطق تحديداً وإثبات سيطرتها أمام الرأي العام.

– وكثّفت دائرة السيسي وإدارة جهاز الاستخبارات استعانتها بوسائل إعلامها والفنانين والشخصيات العامة لنشر مواد تسيء لمحمد علي وجماعة “الإخوان” ووائل غنيم وشخصيات معارضة أخرى.

– كما جرى تخصيص مساحات إذاعية كبيرة للأغاني الوطنية المطعمة بعبارات من خطابات السيسي السابقة عن أهمية تضامن الشعب والجيش، ما يعكس توتراً غير مسبوق لم ينتب النظام حتى في خضم أزمة الغضب الشعبي ضد التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، وعند تعويم الجنيه وزيادة أسعار الطاقة.

أنباء عن نيّة السيسي إلغاء مشاركته باجتماعات الأمم المتحدة

– حسب ما نشر موقع مدى مصر ، وطبقا لثلاثة مصادر حكومية مختلفة إن عبد الفتاح السيسي يدرس إلغاء سفره إلى نيويورك، المقرر له السبت المقبل، لترأّس وفد مصر في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أو على اﻷقل تقليص مدة بقائه خارج البلاد والتي كان مقررًا لها أن تمتد لمدة أسبوع.

– وبحسب المصادر التي تحدثت إلى «مدى مصر»، لم يتمّ إلغاء سفر الرئيس حتى اﻵن، فيما أُبلغ وزير الخارجية سامح شكري باحتمالية أن يترأّس هو وفد مصر المشارك في الجمعية العمومية، وذلك قبل مغادرته إلى نيويورك، اليوم، لحضور اجتماعات تحضيرية للجمعية.

– وأشار أحد المصادر إلى استمرار النقاشات في الدائرة المحيطة بالرئيس حول ما قد يعنيه إلغاء سفره إلى نيويورك، والذي رأى رئيس المخابرات العامة، عباس كامل، أنه قد يبعث برسالة سلبية.

ظهور سامي عنان بالمشهد

– وجه رئيس أركان القوات المسلحة المصرية الأسبق المحبوس حاليا “سامي عنان”، ورجل الأعمال والمقاول الذي فضح فساد في الجيش “محمد علي”، رسالتين إلى الجيش والشعب، قبيل ساعات من دعوات للخروج، الجمعة، للمطالبة برحيل النظام.

– وفي تدوينة له عبر حساب مكتبه الإعلامي على “فيسبوك”، قال “عنان” مخاطبا أفراد الجيش: “شرف العسكرية.. لا تسمحوا لشخص أهوج يضيعه”، في إشارة إلى رأس النظام المصري الرئيس “عبدالفتاح السيسي”.

– وفي وقت سابق، الخميس، دعا “عنان”، القوات المسلحة إلى حماية إرادة الشعب، والعودة إلى دورها الحقيقي، وفق الدستور والقانون.

– كما حث فيه وزير الدفاع الحالي، الفريق “محمد زكي”، على “الوقوف ضد رأس النظام الذي فرط في مقدرات الوطن، من أجل مصالح شخصية”.

– لو صح البيان المنسوب لعنان ، فإنه يعكس فشل السيسي في السيطرة على مفاصل الجيش، وفشله في السيطرة الكاملة على جهاز المخابرات العامة.

– ويعد البيان المنسوب للمركز الإعلامي للفريق سامي عنان، هو الأول عن الفريق منذ اعتقاله، وقد وجه فيه رسائل للشعب المصري، وللقوات المسلحة، ولوزير الدفاع الفريق أول محمد زكي، مؤكدا أن مصر تعيش مرحلة عصيبة من التدهور والتراجع بكل مناحي الحياة، ومن بينها تراجع دور الجيش في مهمته الأساسية وهي حماية البلاد.

– باللإضافة إلى أن بيان عنان ممكن أن يكون حقيقيا، وممكن أن يكون خدعة، يقوم بها شخصيات مختلفة هي التي تدير المشهد الأخير، لتشتيت فكر السيسي وتحركاته، وفي كلتا الحالتين فإن الأحداث التي تشهدها مصر مؤخرا، وما تترقبه خلال الأيام المقبلة سوف تكشف بشكل واضح عن الجهة التي تقف وراء كل هذه الأحداث.

استدعاء حزب النور

– بدوره كالعادة قام ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، المؤيدة للنظام، بالتحذير من دعوات الخروج في مظاهرات لمحاولة إسقاط النظام، مشيرا إلى أن ذلك سيؤدي إلى إسقاط الدولة ذاتها.

– وأكد برهامي في بيانه أن “الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والاستقرار لا تحتمل التفكير في ثورة أو مظاهرات”.

السيسي يستعرض مؤيديه بالجيش أثناء تقدمه الجنازة العسكرية للفريق إبراهيم العرابي

– حضر السيسي امس الخميس جنازة عسكرية للفريق إبراهيم العرابي رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق.

– شارك في الجنازة أبرز القيادات العسكرية الحالية والسابقة يتقدمهم وزير الدفاع الحالي، الفريق أول محمد زكي، والسابق، صدقي صبحي، ورئيس الأركان الحالي، الفريق محمد حجازي، والسابق، محمود حجازي، ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق، المشير محمد حسين طنطاوي.

– الصورة المجمعة لقادة القوات المسلحة فسرها نشطاء بأنها “رسالة” من النظام ، خاصة أنها تأتي بعد تصريحات وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي، أمس والتي أكد فيها أن القوات المسلحة “على قلب رجل واحد”.

–  أبرز الغائبين الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية واللواء عباس كامل مدير المخابرات العامة .

– وتقدم “السيسي” المشيعين، وإلى جواره وزراء الدفاع؛ الحالي “محمد زكي”، والسابق “صدقي صبحي”، والأسبق “محمد حسين طنطاوي”، وفق وسائل إعلام محلية. – كما بدا لافتا في الجنازة، إلى جانب حضور رئيس الأركان الحالي الفريق “محمد فريد حجازي”، مشاركة رئيس الأركان السابق؛ الفريق “محمود حجازي”، الذي عزله “السيسي” من منصبه، العام الماضي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.