هل نظام السيسي في خطر؟

 كتب يوني بن مناحيم دراسة لمركز القدس للسياسات العامة، ذكر فيها أن جماعة الإخوان المسلمين تسعى إلى الإطاحة بحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتنظيم مظاهرات ناجحة في مصر. مستعينة في ذلك على المساعدات القطرية والتركية، عبر الأخبار الكاذبة، مستفيدة من الحالة التي أوجدها المقاول محمد علي. وقد تناولت الدراسة ما تناولته كل من قناة مكملين وقناة الجزيرة عن مصر.

وترى الدراسة أن الأساليب المتبعة من قبل جماعة الإخوان المسلمين ضد السيسي، وذلك من نشر الأخبار الكاذبة. أصبحت مستهلكة ولم تعد مقنعة للشارع المصري. إلا أن الكاتب وضح بأن التحرك الأخير من قبل جماعة الإخوان المسلمين يشير إلى وجود تنسيق بين قيادات الإخوان المسلمين في السجون وقيادات الإخوان المسلمين في الخارج. كما أضافت الدراسة أن هناك أتباعا لجماعة الجنرال سامي عنان في الجيش المصري تهدف إلى إسقاط حكومة السيسي.

وقد حذرت الدراسة السيسي من استمرارية تدهور الأوضاع الاقتصادية في مصر، إضافة إلى ضرورة إيقاف الفساد المتزايد بين السيسي وأعضاء نظامه. بالإضافة إلى القبضة الحديدية التي يحكم بها السيسي.

إلا أن ركائز حكم السيسي تتمثل في علاقاته الإيجابية مع إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى محمد دحلان مستشار حاكم أبو ظبي والذي يعتبره السيسي خليفة الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس.

واختتم الدراسة بالإشارة إلى أن ما جرى من مظاهرات تثير القلق، وأنه على الرغم من الإقبال الضئيل نسبيا على المظاهرات إلا أنها ضوء أحمر خطير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.