وادى “بوطان” كنائس وأديرة على طريق الحرير التاريخى

بمرسوم رئاسي، أُعلِنَ وادي “بوطان” في ولاية سيعرت، جنوب شرقي تركيا، حديقة وطنية، ليرفع عدد الحدائق الوطنية بالبلاد إلى 45. يمتد وادي “بوطان” على مساحة 120 ألف دونماً تشمل مركز مدينة سيعرت، وقضائي “تيلّو” و”أروه”، فيما يبلغ طول المسار الممتد داخله، 29 كم. كان الوادي قديماً جزءاً من طريق الحرير التاريخي، فيما يضم حالياً كنائس وأديرة يعود تاريخ بناء بعضها إلى القرن الـ 6 الميلادي. وتثير قمة “رأس الحجر” المطلة على “وادي بوطان”، اهتمام السياح، للمنظر الساحر الذي توفره للمتواجدين فوقها. وترتفع القمة 350 مترا عن سطح البحر، وأصبحت وجهة مهمة لمحبي التصوير، إضافةً لعشاق الطبيعة والمغامرة. وبعد أن يصعد زوار المنطقة نحو القمة، مرورا عبر تضاريس جبلية وعرة وساحرة الجمال، يستمتعون بمنظر الوادي والهضاب من الأعلى. 

يرى الأتراك أن قرار إعلان وادي “بوطان” حديقة وطنية، يعد بمثابة خطوة هامة لضم الثراء الثقافي الذي تتمتع به ولاية سيعرت للقطاع السياحي. حيث لا يبعد الوادي عن مركز المدينة سوى 3 كم، الأمر الذي يعزز من النشاط السياحي فيها. ويتواجد الوادي في منطقة احتضنت الآشوريين قبل 3 آلاف و500 عام، إلى جانب وجود الكثير من الكهوف والوديان فيها. كما يضم الوادي أصنافاً مختلفة من النباتات المستوطنة، وحيوانات برية. ويتميز الوادي بجماله الطبيعي والثقافي، كما يحتضن أماكن لممارسة الرياضات المائية، والطيران الشراعي والتجديف المائي. وأطلقت بلدية قضاء “تيلّو” قبل حوالي 4 إلى 5 سنوات، أعمال إنشاء البنية التحتية، في إطار التحضيرات الجارية لإعلان الوادي حديقة وطنية. ومع امتلاء سد “إليسو” الشهير، ستتشكل بحيرة كبيرة في المنطقة، مع اعتزام البلدية إنشاء ميناء صغير بهدف إطلاق رحلات على متن البواخر. 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.